موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

مفهوم موت الإنسان عند ميشيل فوكو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يعد ميشيل فوكو أحد أهم أقطاب ما يسمى بمفكري ما بعد الحداثة، ومن أهم الفلاسفة الذين أدخلوا الفلسفة إلى أماكن لم تتطرق لها من قبل مثل البحث في تاريخ الجنون أو البحث في شئون السجون أو مولد العيادة والجنس، أو البحث في شئون السلطة بشكل مختلف عما سبقه، ووفق بعض النقاد ومنهم الدكتور عبدالرزاق الدواي في كتابه " موت الانسان في الخطاب الفلسفي المعاصر " يقول أن منهج فوكو قائم على الجمع بين المنهج البنيوي والمنهج التفكيكي. وبإعترافه هو نفسه أي فوكو بتأثره بالمنهج البنيوي والذي كان سائداً في عصره منذُ الخمسينيات من القرن الماضي حيث يقول " لقد اكتشفنا لأنفسنا شيئاً آخر.. هوى وولعاً جديداً أنه الولع بالمفهوم وبما سأسميه بالنسق.. هذا النسق السابق لكل نسق، هو الأساس والخلفية التي ينبثق منها فكرنا " الحر " ويومض للحظة خاطفة ". وبإعترافه بتأثره الكبير بنيتشه وهيدغر يقول " يعتبر هيدغر بالنسبة لي الفيلسوف الأساسي، وقد تحددت معالم مساري الفلسفي كلها من خلال قراءتي له،.. ولكني أعترف بأن نيتشه هو الذي تغلب في نهاية المطاف على توجهي الفلسفي " إذاً الأساس الذي قام عليه منهج فوكو في نقده للإنسان وللحداثة هو تأثره بأفكار نقاد الحداثة هيدغر ونيتشه وتأثره بمنجزات الفكر البنيوي وخاصة اللغة واللسانيات والأنثربولوجيا البنيوية عند ليفي ستروس والتحليل النفسي البنيوي عند لاكان.

 

يزعم فوكو ان النزعة الانسانية لم تكن موجودة قبل القرن التاسع عشر وأن مفهوم الانسان مبتكر ولم يكن موجوداً قبل مئتي سنه، حيث يقول " إن النزعة الإنسانية هي اثقل ميراث انحدر إلينا من القرن التاسع عشر وقد حان الآوان للتخلص منه. ومهمتنا الراهنة هي العمل على التحرر نهائياً من هذه النزعة ". ويقول في موضع آخر " إن الإنسان اختراع حديث العهد صورة لا يتجاوز عمرها مئتي سنة، أنه مجرد انعطاف في معرفتنا، وسيختفي عندما تتخذ المعرفة شكلاً آخر جديداً ". فكرة موت الانسان في الحقيقة هي من منتجات الفكر البنيوي والتي تبناها فوكو مع بعض التعديل عليها بمسمى جديد والذي اخذه من علم الأركيولوجيا أي علم الحفريات بنفس الاحرف وهو العلم الذي يدرس ويبحث في الماضي البشري ولكنه أخذ الاسم بشكل مجازي وطبقه على منهجه. والمقصود بموت الانسان هنا هو موت المفاهيم والمعارف والعلوم الخاصة بالإنسان منذُ القرن التاسع عشر، حيث أن فوكو لا يعترف بهذه المعارف والعلوم مثل علم الاجتماع أو علم النفس وعلم التاريخ والعلوم التي تمركز الإنسان، والتي تبنتها الحداثة وعملت على نشرها والإيمان بها يقول عبدالرزاق الدواي بهذا الصدد " إننا نرجح أن تكون دلالة هذا الاعلان المفاجئ عن " موت الانسان " هي الإنذار بنهاية عهد النزعة الإنسانية : الذي جعلت منه محور التفكير وقيمة عليا : الإنسان الواعي والمسؤول، والمالك لزمام أمره، والفاعل في تاريخه بفعل تضافر إرادته والإمكانيات التي توفرها علومه، إنسان الطموح، والحقوق والواجبات. هذا المخلوق الغريب ليس في نظر فكر فوكو سوى مخلوق حديث العهد في الثقافة الغربية، ليس له في ماضي هذه الثقافة ولا في غيرها... أصل ولا سلف وربما لن يكون له أيضاً في مستقبلها أي خلف، سيختفي قريباً، وبإختلافه تسقط قلاع النزعة الإنسانية : التاريخ والفكر الجدلي... وأحلام التحرر."

يقول فوكو في الدفاع عن منهجه ونقده للفلسفة التقليدية والتي تبنت النزعة الإنسانية إن لحظتنا "... قد تحددت في اليوم الذي أظهر لنا فيه ليفي ستراوس يالنسبة للمجتمعات، ولاكان بالنسبة للاشعور، بأن من المحتمل ألا يكون " المعنى " سوى أثر على السطح، سوى بريق وطفاوة، وأن ما يخترقنا في العمق، وما يوجد قبلنا ويسندنا في الزمان والمكان... فهو النسق " ويقصد بالنسق " إننا نعني بالنسق مجموعة من العلاقات، تستمر وتتحول في استقلال عن الأشياء التي تربط فيما بينها " ويقول في موضع آخر " لقد حاولت الكشف عن ميدان مستقل ذاتياً، قد يكون ميدان لا وعي العلوم أو لا شعور المعرفة، وقد يملك قواعده الخاصة، مثلما يملك لا شعورالفرد البشري بدوره قواعده وتحديداته " يقول عبدالرزاق الدواي " ومن خلال هذا التصور الجديد، لم تعد اللغة تكتسب قيمتها من الدلالات التي تتواصل بواسطتها وتحيل إليها، بل من العلاقات القائمة بين وحداتها الصوتية، تلك العلاقات التي تقوم أساساً على الإختلاف والتقابل. هنا تأخذ العلاقة أهمية كبرى وأسبقية على حساب الكينونة والذات. فالعنصر لا قوام له ولا معنى إلا من منظور العلاقات المكونة له، لم تعد اللغة من خلال منظور النسق، مجالاً يعبر الإنسان فيه ومن خلاله وبواسطته عن أفكاره وعن هواجسه ومشاعره المرتبطة بالعالم، أحيائه وأشيائه، لقد ألغيت فيه الإحالة إلى العالم وإلى المواقف المعاشة لفائدة إرادة الكشف عن البنيات الداخلية، ولكي لا يبقى هناك إلا النسق وحده "

البنية أو النسق والذي تبناه فوكو في مؤلفاته ليس ثابتاً في كل العصور وإنما متغير ومتحول من عصر إلى آخر فهو في عصر النهضة غيره في العصر الكلاسيكي وهو يختلف عن عصر الحداثة، لكل عصر فكر ولغة معينة، ولكن فوكو لا يفيدنا كيف تحول هذا النسق في عصر معين إلى نسق آخر مختلف عنه فجأة دون مقدمات. فمثلاً في كتابه " الكلمات والأشياء " حول نشأة المعارف والعلوم يتميز النسق أو " الإبستمي " في عصر النهضة والتي سادت في الثقافة الغربية حتى القرن السادس عشر، هي مقولة التشابه على الحقل المعرفي، لقد انحصرت مهمة المعرفة كما يقول فوكو في البحث عن أوجه التشابه والاتفاق بين المظاهر المختلفة للوجود، وقد تبدل فجأة شكل المعرفة ابتداء من القرن السابع عشر وهو العصر الكلاسكي في نظر فوكو إلى التمثّل، أصبحت اللغة أداة للتحليل وللتمييز، تحليل وجود الأشياء باعتبارها مدركة ومتمثلة، ثم جاء الحدث الجديد والمفاجئ، في الثقافة الغربية في نهاية القرن الثامن عشر، هو بداية انسحاب المعرفة والفكر من فضاء التمثل حيث لم تعد اللغة وحدها بقادرة على تأطير المعرفة الدقيقة للاشياء... وظهر بُعد جديد لمعرفة الواقع هو البُعد التاريخي، وهيمنت بالتالي مقولة التاريخ، وعن هذا الحقل الجديد للمعرفة ظهر المفهوم الحديث عن الإنسان... كما ظهرت العلوم الإنسانية. " إن تعاقب الإبستميات " الانساق " لا يعني أن العقل قد حقق تقدماً، ولكنه يعني فقط أن ".. كيفية وجود الأشيا، والنظام الذي يوزعها ويقدمها للمعرفه، قد لحقه تغيّر عميق " لأن فوكو لا يتتبع تطور وتقدم التاريخ وإنما يبحث عن الإنقطاعات والإنفصالات فيه، لأن الذات لا تملك ذاتها والوعي والقصد والمعنى خلفه اللاوعي واللاشعور والبنية، فالذات وفق منهج فوكو لا وجود لها فهي مقصية عن المعنى والحقيقة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

منظومة المظالم...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

قلنا لكم... هضموا الحقوق... فلم تبالوا... لم تعيروا الاهتمام...   بالحقوق......

لؤلوة شتاينبك

د. حسن مدن | الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  بعد أن انتهيت من قراءة رواية جورج شتاينبك «اللؤلوة» فكرت بيني وبين نفسي: كم من ...

أفافا أينوفا أساطير منسية

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

  أسطورة من أساطير الأمازيغ، اليوم سأحدثكم عن حكاية قديمة قدم القرون العديدة التي مرت عل...

وطنُ التواضُع والتَّعالي

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

1. لا يعرفُ الفَجْرَ إلا مَنْ صحَا معَهُ فالفَجْرُ أهلي وأحبابي وأوطاني والفَجْرُ أمِّي،...

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28075
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97397
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر850812
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57928361
حاليا يتواجد 3941 زوار  على الموقع