موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

جبل الإعلام الغاطس.. كلام في الأزمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما هو غاطس من أزمات في الإعلام المصري، أخطر مما هو باد وظاهر ومقلق. بالأرقام الرسمية فإن شركة «نايل سات» خسرت (٦,‬٥) مليون دولار جراء تعويم الجنيه. ذلك مجرد خط على لوحة الأزمة، والقمر الصناعي المصري مرشح لتراجع أفدح في دوره.

 

التساؤلات القلقة بدأت تطرح نفسها في الدوائر المعنية بعيداً عن الرأي العام حول مستقبل المنظومة الإعلامية كلها، شاملة الدراما التلفزيونية، وبرامج المنوعات، إضافة إلى التغطيات الإخبارية والبرامج السياسية التي تدهورت بفداحة.

أسهل إجابة نسبة الأمر كله إلى «نظريات المؤامرة» من دون أن تنظر بالجدية اللازمة في مدى قدرة المنتج الإعلامي على المنافسة وأوجه الخلل الفادحة التي تنال من صدقيته.

بالمعلومات الأساسية فإن شركة «bein sports»، التي تبث على ال«نايل سات» ب(١٧) قناة، تحولت إلى مجموعة تضم أقل باقة فيها أكثر من (٣٥) قناة ترفيهية، ورياضية، قبل أن تقرر رسمياً بث تلك الباقات جميعها على القمر القطري «سهيل سات»، وإن المفاوضات بين الجانبين وصلت إلى طريق مسدود.

العقبة الأساسية التي تحول دون التوصل إلى أي اتفاق هو «نظام التشفير» داخل مصر الذي تملك البت فيه شركة «CNE» صاحبة الحق الحصري، نظراً لأهمية بيانات المشاركين وإمكان التواصل معهم برسائل خاصة عبر أجهزة التشفير والاستقبال.

وفي حالة استمرار الوضع الحالي فإنه اعتباراً من أول يوليو/تموز (٢٠١٧) سيتوقف بث الباقات الرياضية وغيرها لتلك المجموعة على القمر المصري. وهو ما قد يعني حرمان أكبر كتلة سكانية في العالم العربي من متابعة المسابقات القارية والدولية، وأهمها مباريات كرة القدم.

هذا مشروع أزمة خطرة في البيت العربي المتصدع قد تتصاعد وتيرتها إلى حدود غير محتملة.

وبالمعلومات الأساسية، فإن هناك إدراكاً أولياً لخطورة مثل هذا الاحتمال على مستقبل المنظومة الإعلامية المصرية، وأن دراسات فنية وقانونية تجرى بمشاركة خبراء على درجة عالية من الكفاءة لمواجهة تصاعد الأزمة المنتظرة. وذلك كله طبيعي وضروري لكنه في حدوده الحالية غير كاف.

فإذا ما تم بصورة، أو أخرى تجاوز الأزمة فنياً، أو قانونياً، أو بالتفاهم في اللحظات الأخيرة، فإن ذلك لا يعني تجاوزاً آخر لما هو باد أو غاطس.

أسوأ قراءة ممكنة لأزمة الإعلام عزلها عما حولها.. فالإعلام مرآة مجتمعه، وبقدر صحة البيئة العامة فإنه يتطور، ويؤثر، ويصحح مساره، ويؤدي واجباته الأساسية في إخبار الرأي العام بجديد الحوادث والتطورات وتبادل الآراء في شواغله، وهما مهمتان لا غنى عنهما لأي مجتمع، خاصة في أوقات الظروف الصعبة، كالتي تمر بها مصر الآن.

بكلام آخر، فإن تحسين البيئة العامة نقطة البدء التي لا نقطة بدء غيرها، لإعادة اعتبار الإعلام الذي تدهورت صورته على نحو غير مسبوق.

أعلى جبل الأزمة هناك مجموعة من التراجعات في مستوى المهنية ودرجة الموضوعية ونسب المشاهدة ومدى القدرة على إلهام التماسك الوطني بالحوار لا الإقصاء.

والأخطر إطلاق رصاصة الرحمة على مبنى «ماسبيرو» العريق، وتسابق جهات في الدولة لإنشاء فضائيات خاصة، تكرس أغلب برامجها للترفيه من دون أن تتوفر لتلك البرامج أية قدرة تنافسية مع برامج تتوفر لها إمكانات هائلة تبث على فضائيات عربية.

ما الحكمة في إنشاء تلك الفضائيات الخاصة؟

وما المعنى في اغتيال «ماسبيرو»، أو موته بالإهمال؟

الوجه المعلن لأزمة الإعلام ضعف قدرته التنافسية.

وبالانسحاب من القواعد الحديثة في صناعة الإعلام فإنه داخل لا محالة إلى الحائط الأخير.

عندما تتدهور القوة التنافسية فإن كل شيء بعدها في انكشاف كامل. والوجه الغاطس تجريف القوة الناعمة نفسها والنيل من حيوية المجتمع في لحظة الحاجة فيها ماسة لأوسع توافقات عامة.

وبقدر صحة الإعلام وحيويته وتعبيره عن الحركة العامة في المجتمع يرتفع منسوب القوة الناعمة.

وفي بلد مثل مصر فإن أعز ما تملكه هو قوتها الناعمة، ما تنتجه من إبداع في الآداب والفنون والثقافة وما تلهمه من قيم تلتحق بعصرها. ليس لديها شيء آخر على القدر نفسه من الأهمية.

وإذا ما قوضت المنظومة الإعلامية بصورة أخطر مما هي عليه الآن، فإن الضرر سوف يكون مروعاً على ما تبقى لمصر من قوة ناعمة في محيطها.

بصورة أو أخرى، فإن الإعلام أحد قاطرات القوة الناعمة لأي بلد.

ومن أخطر النتائج المتوقعة مزيد من التراجع في المنتج الفني المصري، من دراما تلفزيونية وشرائط سينمائية، أمام منافسة تتوافر لها قدرات مالية هائلة من دون أن يتوافر في المقابل مشروع ثقافي يزكي حرية الإبداع والتفكير، ويوفر بيئة حاضنة لا طاردة ترفع من القدرة التنافسية، وربما تحسم كل منافسة، من دون استعلاء، أو ادعاء وكلام في مطلق أرقام الميزانيات المخصصة من دون اقتراب جدي من مستوى المحتوى نفسه.

من المتوقع أن تسعى المجموعات والأقمار المنافسة لمد دائرة حضورها الكروي إلى مساحات جديدة في الإنتاج الدرامي، وهو الميدان الذي احتكره تقريباً المصريون لعقود طويلة.

وليس من حق أحد أن ينفي فكرة المنافسة والاحتكام إلى الجمهور العربي العريض في قيمة ما يعرض، وهو المنطق نفسه الذي نعترض به على احتكار بث المباريات الرياضية في كرة القدم.

أرجو أن يكون واضحاً أن أحداً لا يقنع وينافس إلا بقدر ما يتوافر له من أسس ومقومات لها صلة بقواعد الإعلام وحقائق العصر، والأوضاع الحالية لا تقنع ولا تنافس.

وأن يكون واضحاً ثانياً أن الرأي العام العربي والمصري، بالخصوص، هو طرف مباشر في الأزمة التي تتهدد مستقبل ال«نايل سات»، غير أنه يصعب تجاوز الموقف الصعب بمداخلات فنية على أهميتها أو قانونية على ضروراتها.

فإذا لم تتغير البيئة العامة، ويفسح المجال للتنوع الطبيعي في المجتمع، وترسى القواعد القانونية الحديثة، فإن أحداً لا يستطيع أن يراهن على استعادة الإعلام المصري لسمعته وهيبته.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10449
mod_vvisit_counterالبارحة51843
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع271481
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر720124
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60504098
حاليا يتواجد 5200 زوار  على الموقع