موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

لا نستحق سعادة لم ننتجها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عامان وانفصلا. تطوعا للإجابة على سؤال لم أسأله وما كنت بحاجة لأسأله. سألهما الأهل وبخاصة أم وشقيقة كل منهما وأفراد الشلة صبيانا وبناتا، والبنات أكثر. الشاب كانت إجابته مبهمة ملقيا بما يشبه العتاب حينا على سوء الحظ وحينا آخر على التدخلات الخارجية. أما هى فراحت تكرر على أسماع الجميع أنها لم تكن سعيدة. تخيلت بردها هذا أنها أشبعت فضول كل الناس وبرأت نفسها من أى اتهام يلحق به أو بها. لم تشأ أن تستطرد فتفسر لنا ما قصدت بعبارة «لم أكن سعيدة». أكانت مملة الحياة معه تحت سقف واحد أم كانت اهتماماتهما متناقضة كل التناقض، أم لم تجد الرفاهة التى تركتها خلفها فى بيت أمها، أم اكتشفت ضيق أفق نظرته إلى حرية المرأة وقصور فهمه ونقص شديد فى تجربة حياته عن واجبات الزوج. أكانت تريده يقضى وقتا أطول فى تسليتها أم على العكس تريده يتركها وقتا أطول مع هاتفها الذكى ومع صديقاتها وأصدقائها. عرفت أنها لن تسترسل ولن تبوح بأكثر من قولها إنها لم تكن سعيدة. صدقتها حين هزت كتفيها رفضا لمحاولة أهل الفضول جرها إلى الكلام لأننى قدرت منذ البداية أنها مثل الكثيرين لا تدرك تماما أو بالوضوح اللازم معنى السعادة.

 

غاب سنوات عديدة عاد بعدها ليجد زميلة عزيزة وقد تربعت منصبا ممتازا. عرفها دؤوبة بالغة النشاط خفيفة الروح سريعة البديهة. كم تباهى بها أمام رؤسائهما وأقرانهما وكم تلقى بسببها عبارات حقد ودود والتقط نظرات حسد حميد. كانت محاورة فذة. لا تدخل سجالا إلا بعد أن تتأكد من أنها أهل للسجال ولا يفوتها فى نهايته الإشادة بقدرات الخصم وحسن أدائه. سألها بعد أن استقر به المقام فى ضيافتها السؤال الخطأ، سألها إن كانت سعيدة. استغربت سؤاله. قالت، تعرف أننى لم أكن يوما باحثة عن السعادة فالسعادة كما علمتنا تجاربنا، وكنا ما نزال فى ريعان شبابنا، لا تحب من يسعى إليها أو يتحدث كثيرا عنها. يعتقد بعض الناس أن الرفاهة المادية، مثل العيش الرغد والصحبة المرفهة والدخل المرتفع، شرط أساسى للسعادة. مثل هؤلاء يكتشفون أحيانا أن أيامهم تمر دون أن تعنى بمجيئها وانقضائها شيئا كبيرا، أو أنهم عاشوا أوهام سعادة يصدق عليها وصف فيكتور هوجو كالخبز الجاف الذى يعيش عليه وحده الرجل الفقير. أنا واحدة من هؤلاء. أتمتع بكل مزايا المنصب الرفيع والدخل العالى. زرت معظم بلدان العالم. استمتعت بصحبة مشاهير. جربت مذاق أفخر الأطباق والمشروبات النفيسة. قضيت شهرا أو أكثر كل عام أتأمل حقيقة نفسى على أيدى خبراء بوذيين. عشت الحياة كما اخترت أن أعيشها. لكن صدقنى يا أقدم الأصدقاء أننى كثيرا ما يراودنى الشعور بأننى أفتقد شيئا. الآن فقط أكتشف أن الحياة التى عشتها بكل طاقتى كانت جافة كرغيف فيكتور هوجو.

نحن، أهل مصر، هل عشنا، ذات عصر، حياة أسعد من الحياة التى نعيشها الآن. يحن كبارنا إلى الماضى فهل لأنهم عاشوا سعداء فيه أم لأن أثقال الحاضر ومشقاته وممارسات الظلم السائدة فيه ورداءة المتع العائدة منه جعلتهم يعيشون تعساء. احتار علماء، منذ أن صارت السعادة علما، فى محاولاتهم وضع معايير يقيسون بها السعادة. ما زلنا على كل حال، ورغم جهد أفلاطون وتلاميذه الذين اشتغلوا على السعادة، نقول هذه امرأة سعيدة سعادة أم نام رضيعها، أو نقول رجل سعيد سعادة طفل فى انتظار الاحتفال بعيد ميلاده. قارن هذه المقاييس الشعبية بمعيار مختلف كل الاختلاف، هناك من يصف امرأة فى قمة سعادتها بسعادة أمة بلا تاريخ. لا أعرف لماذا أشعر بأن هذا الوصف أعمق فى حقيقته من ظاهره. حاول أحد الأصدقاء من المحسوبين على طبقة كبار المفكرين إقناعى بأن الأمة المصرية أمة غير سعيدة بسبب تاريخها الطويل جدا، بينما الأمريكيون أمة سعيدة لأنها حديثة النشأة، أمة بتاريخ محدود.

يعيدنا الحديث عن الأمم السعيدة والأمم التعيسة إلى أفلاطون الذى لقن تلاميذه فى دروسه الشهيرة أن السعادة لا تأتى إلينا كالحظ وإنما تعتمد علينا لتوجد. بمعنى آخر هل فعلنا فى حياتنا شيئا نستحق عليه كأفراد أو كشعب أن نكون سعداء. القاعدة تنص على أنه لا حق لنا فى سعادة لا ننتجها تماما كما أنه لا حق لنا فى ثروة لا ننتجها ولا حق لنا فى نهضة ونحن نقضى الحياة قعودا. أضيف وأنا مرتاح الضمير أننى لم أقرأ أن شعبا واتته السعادة فى عصر ظلام أو قهر أو فى عصر افتقر إلى العدالة. قرأنا فى تاريخ ظلام أوروبا والصين وروسيا وبلاد العرب ولم نجد أثرا لسعادة.

يخطئ من يخلط بين مشاعر استمتاع عابرة ومفهوم السعادة، فالسعادة رحلة وليست محطة واحدة. مدمن المخدرات لا يمكن وصف حالته وهو تحت تأثير المخدر بالسعادة، كما أنه لا يمكن وصف حالة استمتاعى الرائع بسائل المورفين وهو يسيل لذيذا وباردا فى شرايينى قبل العملية الجراحية بأنها لحظة سعادة. السعادة كما أتخيلها ليست شريانا سرت فيه برودة لذيذة وليست شهوة اشبعت وانقضت وليست تجربة عاطفية عوضت برقيها وروعتها ما قصر فى طولها وأمدها وليست محطة ننزل فيها لنستريح من عناء تعاسة وشقاء ثم نعود فنستقل قطار التعاسة والشقاء. السعادة هى كل هذه اللحظات وأكثر، هى هناك فى انتظارنا، فى انتظار أن ننتجها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

ألق عينيك

سعيد لعريفي

| السبت, 13 يناير 2018

مع كل صباح.. وقبل ان تشرق شمس مناي.. وقبل ان ينتفض الدثار.. ابتسمي......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23102
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138324
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر627537
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49283000
حاليا يتواجد 3883 زوار  على الموقع