موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي:: مطار دبي يتصدر قائمة أكبر المطارات من حيث حركة المسافرين ::التجــديد العــربي:: مصر: لم نمنع مرور سفن متجهة إلى سوريا عبر قناة السويس ::التجــديد العــربي:: مصر تنتهي من تجديد مقبرة توت عنخ أمون وتعيد فتحها للزائرين بنظام جديد ::التجــديد العــربي:: ماري منيب: غوغل يحتفي بـ"أشهر حماة في السينما المصرية" في عيد ميلادها 114 ::التجــديد العــربي:: التهاب الأمعاء: كيف يؤثر الهواء الملوث على صحة أمعائك؟ ::التجــديد العــربي:: هل يعد تناول وجبة الإفطار فكرة جيدة دائما؟ ::التجــديد العــربي:: ليفربول يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي ومحمد صلاح يعزز صدارته للهدافين ::التجــديد العــربي:: ريال يكسب "ديربي" مدريد وينتزع وصافة الليغا من أتلتيكو ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان ::التجــديد العــربي:: دونالد-ترامب-يتعهد-بمواصلة-الحرب-حتى-هزيمة-«داعش»- والسيطرة-الكاملة-على-أرض-خلافتة- وإخراج إيران من سورية ::التجــديد العــربي:: ماكرون يغضب تركيا باحياء ذكرى إبادة الأرمن ::التجــديد العــربي:: الخارجية الروسية تحذر من اللجوء إلى الحل العسكري في فنزويلا ::التجــديد العــربي::

الشاعر والدستور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كأن مصر تذكرت فجأة أنها خسرت شاعراً فريداً بعمق تأثيره في الوجدان العام. نصوص أشعاره انتشرت على شبكة التواصل الاجتماعي كنار في هشيم ومقدمات المسلسلات التلفزيونية التي أبدعها أثارت حنيناً عميقاً إلى زمن راح.

 

في كل وجدان مصري وعربي شيء من «سيد حجاب».

«‬من اختمار الحلم يجي النهار ‬يعود غريب الدار لأهل وسكن». هكذا أنشد مقدمة «ليالي الحلمية»، الذي ألفه «أسامة أنور عكاشة» عن قصة عائلة مصرية عاصرت ما قبل ثورة يوليو إلى الوقت الذي كتب فيه المسلسل على خمسة أجزاء.

لم تستهوه، وهو الشاعر اليساري الذي قرأ طويلاً في التاريخ الحديث، وله انحيازاته التي لا يخفيها، أية مباشرة، وأضفى من روحه على التاريخ حساً إنسانياً وفلسفياً. قوة شعره في عمق فلسفته. بسيطاً وعميقاً في الوقت نفسه.

«‬منين بيجي الشجن‬ من اختلاف الزمن»، الاختيار نفسه تكرر في «بوابة الحلواني»، الذي ألفه «محفوظ عبدالرحمن». «‬وندق ندق بالأيدين بوابة الحياة قومي‬ افتحي لولادك الطيبين قومي».

موضوع ذلك العمل الدرامي يغري، كما في «الحلمية»، بالمباشرة في التطرق إلى مرحلة حفر قناة السويس وما شهدته مصر من نهضة فنية وعمرانية غير مسبوقة وقت الخديوي «إسماعيل» وما تلاها من انكسار بأثر الاستغراق في الديون الخارجية ومؤامرات الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية، لكنه مضى في اتجاه آخر مخاطباً عمق الضمير العام.

«‬أجي أحقق الحلم ألقى الموج عالي‬ عالي يا صاحبي»

بطبيعة نظرة «سيد حجاب» للحياة والزمن والسياسة عاد في «الحلواني» لهاجسه المقيم. «‬ونعود سوا نطوي الأيام بالحنين»‬، لم يكن ينشد لمصر «حلوة الحلوات» في المطلق المجرد بقدر ما كان ينشد لجيل يعاني وأحلام تحبط دون أن يخامره يأس في مستقبل آخر.

الزمن وتقلباته الحادة وأحلامه المحبطة فكرة جوهرية في شعر «سيد حجاب».

«‬وينفلت من بين أيدينا الزمان‬ كأنه سحبة قوس في أوتار كمان». وهكذا أنشد في «أرابيسك» أحد أعمال «أسامة أنور عكاشة» من ألحان توأمه الفني «عمار الشريعي».

لم يكن رهانه على ثورة «يناير» محض تأثر عابر بحدث جلل. بروحه وأفكاره وشعره راهن على يوم يسترد فيه المصري أمله في حياة لا تخضع ل: «أصحاب معالي الذلة والانكسار».. «أصحاب فضيلة الغل على اللي استنار»، كما أنشد شعراً في ديوانه الأخير قبل الثورة بشهور «الطوفان اللي جاي».

بحس الشاعر استشعر أن انفجاراً هائلاً على الأبواب.

وبرؤية السياسي آمل ألا يفضي لإحباط هذه المرة.

كان رجلاً متسقاً مع نفسه، لم يقف على باب رئيس ولا أنشد في مدح سلطة. ابتعد عن الضوء وابتعد الضوء عنه، ولم يأخذ حقه الذي يستحقه شأن أنداده من الشعراء الكبار.

في لحظة الرحيل المفاجئ تذكرت مصر عمق تأثيره في وجدانها، لكنه جاء متأخراً، فقد مات شبه وحيد على سرير مرض دون أن يعرف أحد تقريباً أنه يعاني وأنه يوشك أن يغادر الحياة التي أضفى على معانيها أنبل القيم وأفضل ما في النفس البشرية.

في جيله ثلاثة شعراء عامية لهم وزن وتاريخ وأثر، اختلفوا على نحو فادح وكان يستحيل أن يجمعهم لقاء واحد، هم: «عبدالرحمن الأبنودي»، و«أحمد فؤاد نجم»، وهو.

بعد انقضاء الشعراء الثلاثة بقيت الحقيقة وحدها، أنهم لا يعوضون، وأن كلاً منهم أبدع وألهم ويبقى إبداعه في ذاكرة الشعر لا ينسى ولا يمحى.

القيمة وحدها تقول كلمتها الأخيرة في نهاية المطاف.

اكتسب «الأبنودي» فرادته من روحه الملحمية التي لا يجاريه فيها أحد. واكتسب «نجم» فرادته من تمرده الثوري الذي لا مثيل له في تاريخ الشعر المصري الحديث. واكتسب «حجاب» فرادته من مقدمات المسلسلات، فهو سيدها بلا منازع. وقد تأثر ثلاثتهم بأسلافهم الكبار من شعراء العامية المصرية.

في البدء «بيرم التونسي» و«بديع خيري» في أجواء ثورة (1919) وما بعدها طلباً لرفع الهمم في مواجهة سلطة الاحتلال البريطاني.ثم «فؤاد حداد» و«صلاح جاهين» و«نجيب سرور» في أجواء ثورة (1952) ما قبلها وما بعدها طلباً للعدل الاجتماعي.

لا يولد جيل من فراغ، وأسوأ ما هو جار الآن أن التجريف الثقافي أخذ مداه وأحبطت كل الرهانات على بيئة عامة، صحية وحديثة، تحتضن المواهب وترعاها، لا أن تستعديها وتستبعدها.

وقد شارك «سيد حجاب» في اعتصام المثقفين المصريين بوزارة الثقافة، وكان ذلك أحد مقدمات (30) يونيو، غير أن آماله أحبطت، فلا مشروع ثقافياً يقنع ويلهم ولا حوار مع المثقفين يصحح ويصوب.

في رهانه على المستقبل شارك في أعمال لجنة «الخمسين» لوضع الدستور وكلف بصفته شاعراً أن يكتب ديباجته.

من مفارقات الحياة والموت عند تجلي المعنى أنه رحل في ذات اليوم الذي اندلعت فيه ثورة (25) يناير قبل ست سنوات.

«حبيبتي من ضفايرها طل القمر

وبين شفايفها ندى الورد بان»

«الموت والاستشهاد عشانها ميلاد

وكلنا عشاق ترابها النبيل»

هكذا كمثقف ملتزم أنشد أغنية مشهد النهاية لفيلم «كتيبة الإعدام» ضد خونة الأوطان ولصوص الانفتاح الاقتصادي.

لم يكن اختياراً عشوائياً تكليفه بكتابة ديباجة الدستور.

باليقين فإن الإنجاز الوحيد الواضح والملموس لما جرى في «يناير» و«يونيو» هو ذلك الدستور الذي انطوى على حريات وحقوق غير مسبوقة.

بقوة الدستور فإن ديباجته جزء لا يتجزأ منه وما تنطوي عليه من صياغات تعلو أي قانون أو سلطة.

كان أهم ما في تلك الديباجة تأكيدها على أن «يناير يونيو» ثورة فريدة واحدة.

رغم رحيل «كاتب الديباجة» فإن ما صاغه واستفتى المصريون عليه هو صلب الصراع على المستقبل.

الذين يريدون تعديله يطلبون بالتحديد قبل أي شيء آخر إلغاء الديباجة التي تنسب الشرعية الدستورية لجذرها في ثورة «يناير يونيو».

الذين يمقتون «يناير» يتوهمون أن مشكلتهم مع ديباجة كتبها شاعر، بينما أزمتهم أنهم لا يقرأون التاريخ، كما قرأه «سيد حجاب»، ولا يفهمون أنه لا يعود للخلف أبداً.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع

News image

قال الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، إن سحب القوات الأمريكية من سور...

3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان

News image

تحطمت مروحية عسكرية اثيوبية في مجمع للامم المتحدة في منطقة أبيي بين السودان وجنوب الس...

الاحتلال يقصف غزة والفصائل الفلسطينية ترد بصواريخ

News image

قصفت مدفعية الاحتلال مساء الأربعاء مرصدين تستخدمهما الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، ورد الجانب الف...

موسكو تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ مع واشنطن خلال 6 أشهر

News image

أعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف، أن روسيا سترد بالمثل على الولايات المتحدة، وستنسحب من معا...

البشير يتعهد بالإفراج عن صحفيين معتقلين في السودان

News image

استخدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير نبرة تصالحية جديدة مع المتظاهرين أمس الأربعاء قائلا إن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

قالتْ سأتوب..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 17 فبراير 2019

1. لسلمى مقامَاتُ الحِجَازِ وما يُرَى مِنَ الطيرِ والأشجارِ سِرَّاً على...

العلاقة الجدلية بين التاريخ والتراث

د. عدنان عويّد

| الأحد, 17 فبراير 2019

العلاقة بين التاريخ والتراث علاقة جدلية ذات تأثير متبادل لا يمكن الفصل بينهما. فإذا كان...

أمسيةٌ أدبيّةٌ قرمانيّة في الناصرة!

آمال عوّاد رضوان

| الأحد, 17 فبراير 2019

أمسيةٌ أدبيّةٌ ثقافيّةٌ قرمانيّة أقامها منتدى الفكر والإبداع احتفاءً بالأديبة سعاد قرمان، وذلك في كلي...

ماذا حدث عندما تم اعتبار الوحي المنزل نصا مكتوبا؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  "كل نص هو في موقع انجاز الكلام" بول ريكور، من النص إلى الفعل...

غياب حواضن الأدباء الجدد

وليد الزبيدي

| الأحد, 17 فبراير 2019

  مجلة الآداب البيروتية ومجلة الأقلام العراقية ومجلة نزوى العمانية ومجلات كثيرة أخرى ساهمت خلال ...

موسم خارج الشجر

حسن العاصي

| الأحد, 17 فبراير 2019

حين كان والدي شيخاً قوياً لم أكن أعلم في فيض هبوب المطر ...

ها أنا أنظر في المرآة مرة أخرى لأعتذر

فراس حج محمد

| الأحد, 17 فبراير 2019

  الحبيبة الباقية ما بقيت الروح، أسعدت أوقاتا والأشواق ترقص في نظرة عينيك، أما بعد: ...

إليها في عيد الحب

شاكر فريد حسن | السبت, 16 فبراير 2019

كل عام وأنت حبيبتي فأنت الصوت والصدى وفردوسي المفقود...

رحيل الشّاعر خليل توما

جميل السلحوت | الخميس, 14 فبراير 2019

  غيّب الموت يوم 2019/2/12 الشّاعر الإنسان الصّديق الوفيّ، خليل توما، ومع أنّ كلّ نفس ...

قراءة في ديوان "عيون القدس"

د. عزالدين ابوميزر | الخميس, 14 فبراير 2019

  قبل البدء بقراءتي أريد ان أنبّه الى مسألة مهمّة، هي نظرتي للحرف والكلمة....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10832
mod_vvisit_counterالبارحة52662
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63494
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر845206
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار64999659
حاليا يتواجد 4029 زوار  على الموقع