موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الشاعر والدستور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كأن مصر تذكرت فجأة أنها خسرت شاعراً فريداً بعمق تأثيره في الوجدان العام. نصوص أشعاره انتشرت على شبكة التواصل الاجتماعي كنار في هشيم ومقدمات المسلسلات التلفزيونية التي أبدعها أثارت حنيناً عميقاً إلى زمن راح.

 

في كل وجدان مصري وعربي شيء من «سيد حجاب».

«‬من اختمار الحلم يجي النهار ‬يعود غريب الدار لأهل وسكن». هكذا أنشد مقدمة «ليالي الحلمية»، الذي ألفه «أسامة أنور عكاشة» عن قصة عائلة مصرية عاصرت ما قبل ثورة يوليو إلى الوقت الذي كتب فيه المسلسل على خمسة أجزاء.

لم تستهوه، وهو الشاعر اليساري الذي قرأ طويلاً في التاريخ الحديث، وله انحيازاته التي لا يخفيها، أية مباشرة، وأضفى من روحه على التاريخ حساً إنسانياً وفلسفياً. قوة شعره في عمق فلسفته. بسيطاً وعميقاً في الوقت نفسه.

«‬منين بيجي الشجن‬ من اختلاف الزمن»، الاختيار نفسه تكرر في «بوابة الحلواني»، الذي ألفه «محفوظ عبدالرحمن». «‬وندق ندق بالأيدين بوابة الحياة قومي‬ افتحي لولادك الطيبين قومي».

موضوع ذلك العمل الدرامي يغري، كما في «الحلمية»، بالمباشرة في التطرق إلى مرحلة حفر قناة السويس وما شهدته مصر من نهضة فنية وعمرانية غير مسبوقة وقت الخديوي «إسماعيل» وما تلاها من انكسار بأثر الاستغراق في الديون الخارجية ومؤامرات الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية، لكنه مضى في اتجاه آخر مخاطباً عمق الضمير العام.

«‬أجي أحقق الحلم ألقى الموج عالي‬ عالي يا صاحبي»

بطبيعة نظرة «سيد حجاب» للحياة والزمن والسياسة عاد في «الحلواني» لهاجسه المقيم. «‬ونعود سوا نطوي الأيام بالحنين»‬، لم يكن ينشد لمصر «حلوة الحلوات» في المطلق المجرد بقدر ما كان ينشد لجيل يعاني وأحلام تحبط دون أن يخامره يأس في مستقبل آخر.

الزمن وتقلباته الحادة وأحلامه المحبطة فكرة جوهرية في شعر «سيد حجاب».

«‬وينفلت من بين أيدينا الزمان‬ كأنه سحبة قوس في أوتار كمان». وهكذا أنشد في «أرابيسك» أحد أعمال «أسامة أنور عكاشة» من ألحان توأمه الفني «عمار الشريعي».

لم يكن رهانه على ثورة «يناير» محض تأثر عابر بحدث جلل. بروحه وأفكاره وشعره راهن على يوم يسترد فيه المصري أمله في حياة لا تخضع ل: «أصحاب معالي الذلة والانكسار».. «أصحاب فضيلة الغل على اللي استنار»، كما أنشد شعراً في ديوانه الأخير قبل الثورة بشهور «الطوفان اللي جاي».

بحس الشاعر استشعر أن انفجاراً هائلاً على الأبواب.

وبرؤية السياسي آمل ألا يفضي لإحباط هذه المرة.

كان رجلاً متسقاً مع نفسه، لم يقف على باب رئيس ولا أنشد في مدح سلطة. ابتعد عن الضوء وابتعد الضوء عنه، ولم يأخذ حقه الذي يستحقه شأن أنداده من الشعراء الكبار.

في لحظة الرحيل المفاجئ تذكرت مصر عمق تأثيره في وجدانها، لكنه جاء متأخراً، فقد مات شبه وحيد على سرير مرض دون أن يعرف أحد تقريباً أنه يعاني وأنه يوشك أن يغادر الحياة التي أضفى على معانيها أنبل القيم وأفضل ما في النفس البشرية.

في جيله ثلاثة شعراء عامية لهم وزن وتاريخ وأثر، اختلفوا على نحو فادح وكان يستحيل أن يجمعهم لقاء واحد، هم: «عبدالرحمن الأبنودي»، و«أحمد فؤاد نجم»، وهو.

بعد انقضاء الشعراء الثلاثة بقيت الحقيقة وحدها، أنهم لا يعوضون، وأن كلاً منهم أبدع وألهم ويبقى إبداعه في ذاكرة الشعر لا ينسى ولا يمحى.

القيمة وحدها تقول كلمتها الأخيرة في نهاية المطاف.

اكتسب «الأبنودي» فرادته من روحه الملحمية التي لا يجاريه فيها أحد. واكتسب «نجم» فرادته من تمرده الثوري الذي لا مثيل له في تاريخ الشعر المصري الحديث. واكتسب «حجاب» فرادته من مقدمات المسلسلات، فهو سيدها بلا منازع. وقد تأثر ثلاثتهم بأسلافهم الكبار من شعراء العامية المصرية.

في البدء «بيرم التونسي» و«بديع خيري» في أجواء ثورة (1919) وما بعدها طلباً لرفع الهمم في مواجهة سلطة الاحتلال البريطاني.ثم «فؤاد حداد» و«صلاح جاهين» و«نجيب سرور» في أجواء ثورة (1952) ما قبلها وما بعدها طلباً للعدل الاجتماعي.

لا يولد جيل من فراغ، وأسوأ ما هو جار الآن أن التجريف الثقافي أخذ مداه وأحبطت كل الرهانات على بيئة عامة، صحية وحديثة، تحتضن المواهب وترعاها، لا أن تستعديها وتستبعدها.

وقد شارك «سيد حجاب» في اعتصام المثقفين المصريين بوزارة الثقافة، وكان ذلك أحد مقدمات (30) يونيو، غير أن آماله أحبطت، فلا مشروع ثقافياً يقنع ويلهم ولا حوار مع المثقفين يصحح ويصوب.

في رهانه على المستقبل شارك في أعمال لجنة «الخمسين» لوضع الدستور وكلف بصفته شاعراً أن يكتب ديباجته.

من مفارقات الحياة والموت عند تجلي المعنى أنه رحل في ذات اليوم الذي اندلعت فيه ثورة (25) يناير قبل ست سنوات.

«حبيبتي من ضفايرها طل القمر

وبين شفايفها ندى الورد بان»

«الموت والاستشهاد عشانها ميلاد

وكلنا عشاق ترابها النبيل»

هكذا كمثقف ملتزم أنشد أغنية مشهد النهاية لفيلم «كتيبة الإعدام» ضد خونة الأوطان ولصوص الانفتاح الاقتصادي.

لم يكن اختياراً عشوائياً تكليفه بكتابة ديباجة الدستور.

باليقين فإن الإنجاز الوحيد الواضح والملموس لما جرى في «يناير» و«يونيو» هو ذلك الدستور الذي انطوى على حريات وحقوق غير مسبوقة.

بقوة الدستور فإن ديباجته جزء لا يتجزأ منه وما تنطوي عليه من صياغات تعلو أي قانون أو سلطة.

كان أهم ما في تلك الديباجة تأكيدها على أن «يناير يونيو» ثورة فريدة واحدة.

رغم رحيل «كاتب الديباجة» فإن ما صاغه واستفتى المصريون عليه هو صلب الصراع على المستقبل.

الذين يريدون تعديله يطلبون بالتحديد قبل أي شيء آخر إلغاء الديباجة التي تنسب الشرعية الدستورية لجذرها في ثورة «يناير يونيو».

الذين يمقتون «يناير» يتوهمون أن مشكلتهم مع ديباجة كتبها شاعر، بينما أزمتهم أنهم لا يقرأون التاريخ، كما قرأه «سيد حجاب»، ولا يفهمون أنه لا يعود للخلف أبداً.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18962
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع282687
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر646509
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55562988
حاليا يتواجد 2387 زوار  على الموقع