موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

كُنت مؤدبا.. فوصفتني بأني ثقيل الدم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان ذلك في بداية ستينات القرن الماضي .. فقد تعوّدتُ، بعد أن أكملتُ دراستي للغة الألمانية في معهد هيردر بمدينة لايبزك، أن أُسافر كل عام في العطلة الصيفية من برلين إلى دمشق وبيروت، وأبقى فيهما قرابة الشهرين، ثم أعود إلى برلين، وأكون قد جدّدتُ قواي، لأتحمّل هموم الجليد، ووحشتي في الشتاء، وأعباء الدراسة المضنية، كان ذلك يجري في كل عام بشكلٍ مُبهج ومُريح، هذه الممارسة تركت لديّ انطباعات حلوة عن السفر، حيث كُنتُ أستقلّ قطار الشرق السريع من برلين إلى أسطنبول ماراً بأكثر من أربع دول، حيث تتنوّع في كابينتي القوميات، والملابس، والوجوه، والأعمار، والأمزجة، فمنها المُداعِبة البشوشة، ومنها السمجة ذات الوجوه المتجهّمة.. وأحياناً تحدث علاقات وصداقات سريعة يتم من خلالها تبادل المشاعر وأرقام الهواتف والعناوين، وفي بعض الأحيان كان يتم التواصل والزيارات المتبادلة.

 

هناك في مقاهي بيروت ودمشق، كنتُ ألتقي بأدباء ومثقّفين عراقيين وعرب، في مقاهي شارع الحمراء، وفي مقاهي المهاجرين المُطلّة على دمشق، ونتبادل هناك أحلى وأصخب الأحاديث والمناقشات السياسية والفكرية والفنية والأدبية.

في عام 1966، فكّرتُ، ومن باب التغيير أن أستقلّ الباخرة، لأقطع بها نصف المسافة، وكان الخيار هو أن أصل إلى أثينا بالقطار، ثم أصعد للباخرة من ميناء بيريوس القريب منها، كلّ ذلك كان مُريحاً وبهيجاً.. في القطار المزدحم، الذي كان نصف راكبيه من الألمان، وقبل أن نصل إلى الحدود اليونانية، حدثت مشادة كلامية، تحوّلت بعدها إلى شجار بين عددٍ كبيرٍ من الركاب، اُستعملت فيه الأيادي، وبعض قطع الأثاث، التي تمّ اقتلاعها من عربة المطعم. كان ذلك كلّه بسبب أنَّ اللعبة النهائية لكأس العالم لكرة القدم، كانت تجري بين ألمانيا وإنكلترا، أثناء ما كنّا راكبين في القطار. وكانت تُنقل وقائع المباراة بواسطة السمّاعات والراديو. ولا أدري لماذا اصطفّت القوميات الأخرى كلها بالتشجيع والدعاء لفوز الفريق الإنكليزي.

اضطرّ القطار للتوقّف بين يوغسلافيا واليونان، وتدخّلت الشرطة واتخذت الإجراءات المتّبعة، ثم عاود القطار السير.

وصلتُ أثينا، قبل موعد رحلة الباخرة بيومٍ واحد، وأقمتُ في أحد الفنادق المتواضعة، كنتُ قلقاً، وتُحاصرني أسئلةٌ كثيرة.. كيف سأصل في اليوم الثاني إلى الميناء؟ وكم هي المسافة؟ وهل سأركب الحافلة، أم بسيارة تاكسي إلى هناك؟

كنتُ مرهقاً من السفر، وطلبتُ من استعلامات الفندق إيقاضي صباحاً في الساعة السابعة، آملاً في إمكانية زيارة بعض المواقع الأثرية في أثينا، والتي قرأت عنها بشكلٍ متمعّن في المقرر الدراسي (تاريخ العمارة الأغريقية)، وكان ذلك في الفصول الأولى من دراستي الجامعية تفاجأت بأن ينصحني موظف الاستعلامات بألا أقوم بهذه الزيارة، لأن المواقع الأثرية وأهمها معبد البارثينون، تقع كلّها بعيدة عن موقع الفندق.. وأنَّ وقتي لا يتّسع إلا لإجراء جولة سريعة في الأسواق القريبة.. ثم وصف لي طريقة الوصول إلى مكان انطلاق الباخرة بعد أربع ساعات من الآن، شعرتُ بمرارة، أنّي جئتُ إلى أثينا قبل يومٍ واحد فقط من رحلة الباخرة، كل شيءٍ مرَّ بعد ذلك بهذه السويعات القليلة ببهجة وسرور، حتّى وصلتُ إلى ميناء بيروس، بحقيبتي الثقيلة المحمّلة ببعض الكتب والهدايا، لم تكن الباخرة قد وصلت بعد.. قالوا لي بأنها تنطلق من ميناء أوديسا عبر تركيا، وموانئ أخرى، ثم تصل إلى اليونان، وربما ستصل، بسبب التأخير بعد ساعة من الآن. لم يكن لديّ خيار غير أن أجلس على المصطبة الوحيدة الفارغة عند شاطئ البحر، وأضعَ حقيبتي بجانبها، وأسرحَ في أحلام وذكريات وأنا أنظر لأمواج البحر، وهي تتراقص أمامي، كنتُ أتوقّع أن ألتقي بأحد أصدقائي من مرحلة الدراسة الإعدادية في البصرة، وهو قادم من النمسا، بعدما أخبرتهُ بخطّتي للسفر بالباخرة، وأعطيتهُ موعد انطلاقها، وهو أيضاً كان عازماً السفر إلى بيروت.. خلافاً لتوقّعاتي لم يأتِ صديقي، وبقيتُ وحيداً على مصطبتي، أنظرُ إلى الشاطئ المزدحم بالمسافرين والمودّعين.

ولكن الذي حدثَ وهو بعيد عن التوقّع.. أن أرى شاباً وسيماً يتأبط ذراع فتاة جميلة.. يرتديان بدلات احتفالية، وليس لديهما حقائب، بشكلٍ لا ينمّ على نيّتهما للسفر.. وبعد أن تمشّيا بشكلٍ إيقاعي بما يوحي للمشاهد بما يتمتّعان به من مرحٍ غامر.. نظرا إلى المصطبة التي أجلس عليها، وتوجّها إليها، وجلسا بجانبي دون الاكتراث بي، وبعدما ابتدءا الحديث، أدركتُ أنّهما مواطنين من بلدي، وفهمتُ من حديثهما، أنهما يقضيان شهر العسل في أثينا.. ولم تكن لي الرغبة لتعريفهما بأنِّي عراقي أيضاً.. بقيتُ متسمراً في مكاني، فليس لديّ خيارٌ آخر، المصاطب الأخرى تكتظّ بالمسافرين المنتظرين مع حقائبهم الثقيلة. أنا الذي يعرف عنّي كل الأصدقاء، بأنّي لا أمتلكُ أي نسبة، ولو قليلة من الفضول، لا أحبّ أن أعرف شيئاً لا يُعرض عليّ، أو يتم التحدّث به إليّ.. وعندما أرى الناس يتحدّثون بصوتٍ خافت، أُحاول أن ابتعد عنهم قليلاً، حتى لا أسمع ما يتحدّثون به… ولكن المأزق الذي أنا فيه الآن، أتى بشكلٍ عرضيّ، ولا مجال للخروج منه، بدأ العروسان بالتحدّث عما جرى بينهما ليلة أمس في فراشهما الزوجي.

ذلك البحر الواسع بلون مياهه اللازوردية المهدّئة للروح، والطيور السابحة في الأجواء، والسفن الراسية في الميناء.. كل ذلك اختفى من أمامي، أصبحتُ أرى وأسمع فيلماً جنسياً بكل لقطاته المُثيرة. كأنني شاهدتهما عاريان أمامي، صرتُ أتصوّر السرير الذي تتوالى عليه الأحداث، والغرفة التي شبّت فيها العواطف والمشاعر بأعلى صورها.. عدتُ بومضاتٍ سريعة في ذاكرتي، إلى مرحلة مراهقتي الأولى، حيث كان الحرمان الجنسي ينهشني، وأنا في مدينتي المُحافظة في الجنوب، وكيف أنّي عندما كنتُ أُسافر إلى بغداد لأيامٍ معدودات كان يصطحبني بعض الأصدقاء إلى الملاهي، التي كنتُ أتلذّذ فيها بمشاهدة الراقصات البدينات، وهنّ يعرضن أفخاذهنّ.

لم يعد ذلك بالنسبة لي سوى نوعاً من الحنين الساذج إلى نزوات الشباب الأولى… بعد كلّ الذي عشتهُ وشاهدتهُ في المجتمع الجديد، الذي انتقلتُ إليه منذ سنوات، وتردّدتُ صيفاً على بعض شواطئ بحر البلطيق في شمال ألمانيا، حيث يستلقي فيها الناس عراة.

فكّرتُ بأن أقوم من مكاني… خفتُ أن ينتبها إليّ أنّي فهمتُ اللغة التي يتحدّثان بها.

والموقف الأصعب الذي تفجّر تواً.. أنهما بدءا يتشاحنان بالكلام، متّهمين بعضهما الآخر، بحصول الخبرة الجنسية قبل الزواج… هنا تصبّب العرق من جسمي، وأدرتُ وجهي إلى الجانب الآخر، خوفاً من أن تظهر على وجهي علامات التهيّج… افتعلتُ البحث في الحقيبة عن شيءٍ ما… وقلتُ بداخلي يا إلهي، إنَّ هذا أحرج موقف يواجهني، هل أقوم من مكاني، وأتمشّى، وأترك الحقيبة الثقيلة بجانب المصطبة؟ هل أبقى جالساً متظاهراً بأنّي لا أفهم أي شيءٍ عمّا يدور حولي من حديث.

الحمد لله… والحمد لله على كل شيء… بعد قليل، هدأت مشاعر الغضب والانفعال بينهما.. وبدأ الاثنان يتنازلان، وفي لهجة تساومية، يبحثان عن موضوعٍ آخر، يستبدلان به موضوع الخلاف، وأول ما نطقت به العروسة:

“ما أثقل دم هذا اليوناني الجالس بجانبنا”.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34906
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187627
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر969339
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65123792
حاليا يتواجد 3461 زوار  على الموقع