موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

كُنت مؤدبا.. فوصفتني بأني ثقيل الدم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان ذلك في بداية ستينات القرن الماضي .. فقد تعوّدتُ، بعد أن أكملتُ دراستي للغة الألمانية في معهد هيردر بمدينة لايبزك، أن أُسافر كل عام في العطلة الصيفية من برلين إلى دمشق وبيروت، وأبقى فيهما قرابة الشهرين، ثم أعود إلى برلين، وأكون قد جدّدتُ قواي، لأتحمّل هموم الجليد، ووحشتي في الشتاء، وأعباء الدراسة المضنية، كان ذلك يجري في كل عام بشكلٍ مُبهج ومُريح، هذه الممارسة تركت لديّ انطباعات حلوة عن السفر، حيث كُنتُ أستقلّ قطار الشرق السريع من برلين إلى أسطنبول ماراً بأكثر من أربع دول، حيث تتنوّع في كابينتي القوميات، والملابس، والوجوه، والأعمار، والأمزجة، فمنها المُداعِبة البشوشة، ومنها السمجة ذات الوجوه المتجهّمة.. وأحياناً تحدث علاقات وصداقات سريعة يتم من خلالها تبادل المشاعر وأرقام الهواتف والعناوين، وفي بعض الأحيان كان يتم التواصل والزيارات المتبادلة.

 

هناك في مقاهي بيروت ودمشق، كنتُ ألتقي بأدباء ومثقّفين عراقيين وعرب، في مقاهي شارع الحمراء، وفي مقاهي المهاجرين المُطلّة على دمشق، ونتبادل هناك أحلى وأصخب الأحاديث والمناقشات السياسية والفكرية والفنية والأدبية.

في عام 1966، فكّرتُ، ومن باب التغيير أن أستقلّ الباخرة، لأقطع بها نصف المسافة، وكان الخيار هو أن أصل إلى أثينا بالقطار، ثم أصعد للباخرة من ميناء بيريوس القريب منها، كلّ ذلك كان مُريحاً وبهيجاً.. في القطار المزدحم، الذي كان نصف راكبيه من الألمان، وقبل أن نصل إلى الحدود اليونانية، حدثت مشادة كلامية، تحوّلت بعدها إلى شجار بين عددٍ كبيرٍ من الركاب، اُستعملت فيه الأيادي، وبعض قطع الأثاث، التي تمّ اقتلاعها من عربة المطعم. كان ذلك كلّه بسبب أنَّ اللعبة النهائية لكأس العالم لكرة القدم، كانت تجري بين ألمانيا وإنكلترا، أثناء ما كنّا راكبين في القطار. وكانت تُنقل وقائع المباراة بواسطة السمّاعات والراديو. ولا أدري لماذا اصطفّت القوميات الأخرى كلها بالتشجيع والدعاء لفوز الفريق الإنكليزي.

اضطرّ القطار للتوقّف بين يوغسلافيا واليونان، وتدخّلت الشرطة واتخذت الإجراءات المتّبعة، ثم عاود القطار السير.

وصلتُ أثينا، قبل موعد رحلة الباخرة بيومٍ واحد، وأقمتُ في أحد الفنادق المتواضعة، كنتُ قلقاً، وتُحاصرني أسئلةٌ كثيرة.. كيف سأصل في اليوم الثاني إلى الميناء؟ وكم هي المسافة؟ وهل سأركب الحافلة، أم بسيارة تاكسي إلى هناك؟

كنتُ مرهقاً من السفر، وطلبتُ من استعلامات الفندق إيقاضي صباحاً في الساعة السابعة، آملاً في إمكانية زيارة بعض المواقع الأثرية في أثينا، والتي قرأت عنها بشكلٍ متمعّن في المقرر الدراسي (تاريخ العمارة الأغريقية)، وكان ذلك في الفصول الأولى من دراستي الجامعية تفاجأت بأن ينصحني موظف الاستعلامات بألا أقوم بهذه الزيارة، لأن المواقع الأثرية وأهمها معبد البارثينون، تقع كلّها بعيدة عن موقع الفندق.. وأنَّ وقتي لا يتّسع إلا لإجراء جولة سريعة في الأسواق القريبة.. ثم وصف لي طريقة الوصول إلى مكان انطلاق الباخرة بعد أربع ساعات من الآن، شعرتُ بمرارة، أنّي جئتُ إلى أثينا قبل يومٍ واحد فقط من رحلة الباخرة، كل شيءٍ مرَّ بعد ذلك بهذه السويعات القليلة ببهجة وسرور، حتّى وصلتُ إلى ميناء بيروس، بحقيبتي الثقيلة المحمّلة ببعض الكتب والهدايا، لم تكن الباخرة قد وصلت بعد.. قالوا لي بأنها تنطلق من ميناء أوديسا عبر تركيا، وموانئ أخرى، ثم تصل إلى اليونان، وربما ستصل، بسبب التأخير بعد ساعة من الآن. لم يكن لديّ خيار غير أن أجلس على المصطبة الوحيدة الفارغة عند شاطئ البحر، وأضعَ حقيبتي بجانبها، وأسرحَ في أحلام وذكريات وأنا أنظر لأمواج البحر، وهي تتراقص أمامي، كنتُ أتوقّع أن ألتقي بأحد أصدقائي من مرحلة الدراسة الإعدادية في البصرة، وهو قادم من النمسا، بعدما أخبرتهُ بخطّتي للسفر بالباخرة، وأعطيتهُ موعد انطلاقها، وهو أيضاً كان عازماً السفر إلى بيروت.. خلافاً لتوقّعاتي لم يأتِ صديقي، وبقيتُ وحيداً على مصطبتي، أنظرُ إلى الشاطئ المزدحم بالمسافرين والمودّعين.

ولكن الذي حدثَ وهو بعيد عن التوقّع.. أن أرى شاباً وسيماً يتأبط ذراع فتاة جميلة.. يرتديان بدلات احتفالية، وليس لديهما حقائب، بشكلٍ لا ينمّ على نيّتهما للسفر.. وبعد أن تمشّيا بشكلٍ إيقاعي بما يوحي للمشاهد بما يتمتّعان به من مرحٍ غامر.. نظرا إلى المصطبة التي أجلس عليها، وتوجّها إليها، وجلسا بجانبي دون الاكتراث بي، وبعدما ابتدءا الحديث، أدركتُ أنّهما مواطنين من بلدي، وفهمتُ من حديثهما، أنهما يقضيان شهر العسل في أثينا.. ولم تكن لي الرغبة لتعريفهما بأنِّي عراقي أيضاً.. بقيتُ متسمراً في مكاني، فليس لديّ خيارٌ آخر، المصاطب الأخرى تكتظّ بالمسافرين المنتظرين مع حقائبهم الثقيلة. أنا الذي يعرف عنّي كل الأصدقاء، بأنّي لا أمتلكُ أي نسبة، ولو قليلة من الفضول، لا أحبّ أن أعرف شيئاً لا يُعرض عليّ، أو يتم التحدّث به إليّ.. وعندما أرى الناس يتحدّثون بصوتٍ خافت، أُحاول أن ابتعد عنهم قليلاً، حتى لا أسمع ما يتحدّثون به… ولكن المأزق الذي أنا فيه الآن، أتى بشكلٍ عرضيّ، ولا مجال للخروج منه، بدأ العروسان بالتحدّث عما جرى بينهما ليلة أمس في فراشهما الزوجي.

ذلك البحر الواسع بلون مياهه اللازوردية المهدّئة للروح، والطيور السابحة في الأجواء، والسفن الراسية في الميناء.. كل ذلك اختفى من أمامي، أصبحتُ أرى وأسمع فيلماً جنسياً بكل لقطاته المُثيرة. كأنني شاهدتهما عاريان أمامي، صرتُ أتصوّر السرير الذي تتوالى عليه الأحداث، والغرفة التي شبّت فيها العواطف والمشاعر بأعلى صورها.. عدتُ بومضاتٍ سريعة في ذاكرتي، إلى مرحلة مراهقتي الأولى، حيث كان الحرمان الجنسي ينهشني، وأنا في مدينتي المُحافظة في الجنوب، وكيف أنّي عندما كنتُ أُسافر إلى بغداد لأيامٍ معدودات كان يصطحبني بعض الأصدقاء إلى الملاهي، التي كنتُ أتلذّذ فيها بمشاهدة الراقصات البدينات، وهنّ يعرضن أفخاذهنّ.

لم يعد ذلك بالنسبة لي سوى نوعاً من الحنين الساذج إلى نزوات الشباب الأولى… بعد كلّ الذي عشتهُ وشاهدتهُ في المجتمع الجديد، الذي انتقلتُ إليه منذ سنوات، وتردّدتُ صيفاً على بعض شواطئ بحر البلطيق في شمال ألمانيا، حيث يستلقي فيها الناس عراة.

فكّرتُ بأن أقوم من مكاني… خفتُ أن ينتبها إليّ أنّي فهمتُ اللغة التي يتحدّثان بها.

والموقف الأصعب الذي تفجّر تواً.. أنهما بدءا يتشاحنان بالكلام، متّهمين بعضهما الآخر، بحصول الخبرة الجنسية قبل الزواج… هنا تصبّب العرق من جسمي، وأدرتُ وجهي إلى الجانب الآخر، خوفاً من أن تظهر على وجهي علامات التهيّج… افتعلتُ البحث في الحقيبة عن شيءٍ ما… وقلتُ بداخلي يا إلهي، إنَّ هذا أحرج موقف يواجهني، هل أقوم من مكاني، وأتمشّى، وأترك الحقيبة الثقيلة بجانب المصطبة؟ هل أبقى جالساً متظاهراً بأنّي لا أفهم أي شيءٍ عمّا يدور حولي من حديث.

الحمد لله… والحمد لله على كل شيء… بعد قليل، هدأت مشاعر الغضب والانفعال بينهما.. وبدأ الاثنان يتنازلان، وفي لهجة تساومية، يبحثان عن موضوعٍ آخر، يستبدلان به موضوع الخلاف، وأول ما نطقت به العروسة:

“ما أثقل دم هذا اليوناني الجالس بجانبنا”.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29309
mod_vvisit_counterالبارحة37223
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100782
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر613298
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57690847
حاليا يتواجد 2942 زوار  على الموقع