موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

التنوير المضاد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل أن نتحدث عن التنوير المضاد، ماهو وماهي دلالاته، نود أن نعطي نبذة عن التنوير الأوربي وعصره. في الحقيقة هناك دراسات عديدة تتحدث عن التنوير الأوربي ولا تكاد تتفق فيما بينها على زمن محدد، هل هو في القرن السادس عشر أو السابع عشر أو الثامن عشر؟ والأماكن التي أنطلق منها أو الدول السبّاقة لتبنيه هل هي فرنسا أو بريطانيا أو ألمانية أو إيطاليا؟، ومتى تم استخدام هذه التسمية؟.

 

وفي رأينا إن فكر التنوير هو مجموعة من التراكمات حصلت منذ القرن السادس عشر بعد عصر النهضة في معظم مجالات الحياة في السياسة والإقتصاد والإجتماع وفي نقد الفكر الديني وفي الأنظمة والقوانين ، بيد أن الفكرة الرئيسية في هذا المفهوم أي فكر التنوير هو استقلالية الفرد عن أي مرجعية ميتافيزيقية أو دينية كانت أو غير دينية، إنما المرجعية تنبع من الذات من الإنسان نفسه وليس غيره، والعقل هو الأداة لتحقيق هذه المرجعية الذي بدوره تبنى مفاهيم سار عليها مثل العلمانية والديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية والتقدم، واستخدام العلم للسيطرة على الطبيعة وتحقيق الرفاهية للإنسان المعاصر، أي أن التنوير أستبعد مركزية الإله والتي طبعت الفكر الوسيط واستبعد مركزية الكون والتي تخص الفكر اليوناني وجعل من الإنسان هو المرجعية المركزية أي هو " أصل المعنى، والحقيقة، والنظام، والجمال..." ووفق صالح مصباح في كتابه " مباحث في التنوير موجوداً ومنشوداً " فهناك ثلاثة أنواع من التنوير، التنوير الراديكالي ويمثله ميكافلي وبيكون وتوماس هوبز واسبينوزا وغيرهم، هذا الفكر الذي يريد أن يستبعد الدين من المنظومة الكونية، والتنوير المعتدل ويمثله ديكارت وباسكال ومالبرانش وليبنيتز وفولتير وغيرهم، والذي لا يستبعد الدين وإنما يريد أن يتصالح معه، والثالث هو التنوير المضاد.

والتنوير المضاد وهو ليس ضد التنوير بالرجوع إلى ما قبله أي إلى فكر القرون الوسطى وإنما هو نقد انحرافات التنوير أو ما أستبعده التنوير وهو كذلك ليس خارج التنوير عموماً بل جزءاً منه، وظهر هذا النقد منذ بداية فكر التنوير عندما دعا جان جاك روسو إلى العودة إلى الطبيعة أو تبنيه للبعد الرومانسي في الإنسان ثم تبنت مدرسة فرانكفورت نقد هذا الفكر التنويري منذ العشرينات في القرن المنصرم على يد مؤسسيَها ماكس هوركهايمر وثيودور أدرنو خاصة في كتابهما " جدل التنوير - شذرات فلسفية " وفي رأيهما " أن قيم الحرية الحديثة كانت حاملة معها قيم الاستغلال الرأسمالي الحديثة وقد دعم أعضاء المدرسة تحليلهم للاستغلال الإقتصادي بتشخيص أعراض التسلط المصاحب للتنوير "

" كما أن ارتباط فكرة التقدم بفلسفة للتاريخ مركزية غربية، لا يمكن تعميمها إلا قسراً " يقول تزفيتان تودوروف في كتابه " روح الأنوار " "وضمن هذه الرؤية للتاريخ من هذا القبيل يمّحي الفارق بين الدول الشمولية والدول الديمقراطية لأن كلتيهما تعود إلى أصل واحد هو فكر الانوار "

كما يقول أفكار التنوير " وفرت المستندات الإيديولوجية للاستعمار الأوربي خلال القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين، بما أن الأنوار تقرّ بوحدة الجنس البشري فهي تقرّ إذن بكونية القيم، ولما كانت الدول الأوربية مقتنعة بأنها تحمل قيماً أرقى من القيم السائدة عند غيرها من الأمم اعتقدت أن من حقها حمل حضارتها إلى اللذين أقل حظاً منها، وكي تضمن نجاحها في أداء هذه المهمة كانت مجبرة على احتلال المناطق التي يقطنها سكان تلك الأمم" يقول كوندورسيه " أليس من واجب سكّان أوربا تمدين او إبادة الأمم المتوحشة التي تحتل مناطق شاسعة من قارتهم ولو دون احتلال " ثم يعقب تودوروف هكذا تتخفى السياسة الاستعمارية وراء المثل العليا للأنوار لكنها في الواقع كانت تُمارس باسم المصلحة القومية لا أكثر، كما أنها " أنتجت النظم الشمولية في القرن العشرين بما صحبها من مواكب إبادة جماعية ومساجين وتعذيب أنزلت على ملايين الأشخاص، ويقوم اللوم في هذا السياق على حجة يمكن صياغتها فيما يلي : أصبح الناس بعد رفضهم العمل بالتعليمات الإلهية يختارون بأنفسهم مقاييس الخير والشر وصاروا منتشين بقدرتهم على سبر أغوار العالم مما جعلهم يسعون إلى إعادة تشكيله حتى يكون مطابقاً للمثال الأعلى عندهم. وعلى هذا النحو من التمشي صاروا لا يترددون أثناء ذلك في إبادة مجموعات هامة من سكّان الكرة الأرضية أو في تحويلهم إلى عبيد ".

كما أن الناقد والفيلسوف يوهان هردر نقد فكرة التقدم التي تبناها فكر التنوير، حيث يرى هردر أن التقدم يجب أن يكون على أساس تقدم الحضارات وليس تقدم الأفراد، كما أن العلم الحديث لم يعد يعتبر المرجع في كل شيء كما كان يعتبره دعاة التنوير وذلك بعد أن تم نقده من قبل بعض المفكرين.

ونستطيع أن ندرج معظم نقاد الحداثة أو ما أصطلح عليه بنقاد ما بعد الحداثة إبتداءاً من نيتشه وفوكو وليوتار ودولوز ودريدا وغيرهم ندرج هؤلاء جميعهم ضمن التنوير المضاد بإعتبار أنهم نقدوا معظم ما أبدعه فكر الأنوار لأن هذا الفكر أنتج أشكال جديدة أكثر بدائية في بعض الأحيان، أنتج الإستبداد والعنصرية والعنف كما أنه أستبعد أساطير وخرافات القرون الوسطى وأستبدل محلها أساطير أخرى مثل أسطورة العقل وأسطورة العلم وأسطورة السيطرة على الطبيعة وبدل أن يستخدم عقله في السيطرة على الطبيعة بات يستخدم عقله في السيطرة على الإنسان.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17476
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166448
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر502729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61647536
حاليا يتواجد 3718 زوار  على الموقع