موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي:: كم بيضة يجب أن نتناولها يوميا؟ ::التجــديد العــربي:: 27 مؤلفاً يوقعون إصدارتهم اليوم على منصات معرض الرياض للكتاب ::التجــديد العــربي:: اليوم العالمي للسعادة: خمس نصائح تجعلك أكثر سعادة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يطلق مشروعات كبرى في الرياض بـ86 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: مصر تنفذ 4 مشاريع بتروكيماوية بـ1.5 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: ست دول تعطي النساء حقوقا اقتصادية مساوية للرجال ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يشن غارات جوية على مواقع لحماس والجهاد في قطاع غزة رغم نفي حركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ ::التجــديد العــربي:: قوات الاحتلال تقتل 3 فلسطينيين أحدهم قتل حاخاماً وجندياً ::التجــديد العــربي:: قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز" ::التجــديد العــربي:: عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم ::التجــديد العــربي:: بريكست: تيريزا ماي رئيسة حكومة بريطانيا تطلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي لثلاثة اشهر ::التجــديد العــربي::

التنوير المضاد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل أن نتحدث عن التنوير المضاد، ماهو وماهي دلالاته، نود أن نعطي نبذة عن التنوير الأوربي وعصره. في الحقيقة هناك دراسات عديدة تتحدث عن التنوير الأوربي ولا تكاد تتفق فيما بينها على زمن محدد، هل هو في القرن السادس عشر أو السابع عشر أو الثامن عشر؟ والأماكن التي أنطلق منها أو الدول السبّاقة لتبنيه هل هي فرنسا أو بريطانيا أو ألمانية أو إيطاليا؟، ومتى تم استخدام هذه التسمية؟.

 

وفي رأينا إن فكر التنوير هو مجموعة من التراكمات حصلت منذ القرن السادس عشر بعد عصر النهضة في معظم مجالات الحياة في السياسة والإقتصاد والإجتماع وفي نقد الفكر الديني وفي الأنظمة والقوانين ، بيد أن الفكرة الرئيسية في هذا المفهوم أي فكر التنوير هو استقلالية الفرد عن أي مرجعية ميتافيزيقية أو دينية كانت أو غير دينية، إنما المرجعية تنبع من الذات من الإنسان نفسه وليس غيره، والعقل هو الأداة لتحقيق هذه المرجعية الذي بدوره تبنى مفاهيم سار عليها مثل العلمانية والديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية والتقدم، واستخدام العلم للسيطرة على الطبيعة وتحقيق الرفاهية للإنسان المعاصر، أي أن التنوير أستبعد مركزية الإله والتي طبعت الفكر الوسيط واستبعد مركزية الكون والتي تخص الفكر اليوناني وجعل من الإنسان هو المرجعية المركزية أي هو " أصل المعنى، والحقيقة، والنظام، والجمال..." ووفق صالح مصباح في كتابه " مباحث في التنوير موجوداً ومنشوداً " فهناك ثلاثة أنواع من التنوير، التنوير الراديكالي ويمثله ميكافلي وبيكون وتوماس هوبز واسبينوزا وغيرهم، هذا الفكر الذي يريد أن يستبعد الدين من المنظومة الكونية، والتنوير المعتدل ويمثله ديكارت وباسكال ومالبرانش وليبنيتز وفولتير وغيرهم، والذي لا يستبعد الدين وإنما يريد أن يتصالح معه، والثالث هو التنوير المضاد.

والتنوير المضاد وهو ليس ضد التنوير بالرجوع إلى ما قبله أي إلى فكر القرون الوسطى وإنما هو نقد انحرافات التنوير أو ما أستبعده التنوير وهو كذلك ليس خارج التنوير عموماً بل جزءاً منه، وظهر هذا النقد منذ بداية فكر التنوير عندما دعا جان جاك روسو إلى العودة إلى الطبيعة أو تبنيه للبعد الرومانسي في الإنسان ثم تبنت مدرسة فرانكفورت نقد هذا الفكر التنويري منذ العشرينات في القرن المنصرم على يد مؤسسيَها ماكس هوركهايمر وثيودور أدرنو خاصة في كتابهما " جدل التنوير - شذرات فلسفية " وفي رأيهما " أن قيم الحرية الحديثة كانت حاملة معها قيم الاستغلال الرأسمالي الحديثة وقد دعم أعضاء المدرسة تحليلهم للاستغلال الإقتصادي بتشخيص أعراض التسلط المصاحب للتنوير "

" كما أن ارتباط فكرة التقدم بفلسفة للتاريخ مركزية غربية، لا يمكن تعميمها إلا قسراً " يقول تزفيتان تودوروف في كتابه " روح الأنوار " "وضمن هذه الرؤية للتاريخ من هذا القبيل يمّحي الفارق بين الدول الشمولية والدول الديمقراطية لأن كلتيهما تعود إلى أصل واحد هو فكر الانوار "

كما يقول أفكار التنوير " وفرت المستندات الإيديولوجية للاستعمار الأوربي خلال القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين، بما أن الأنوار تقرّ بوحدة الجنس البشري فهي تقرّ إذن بكونية القيم، ولما كانت الدول الأوربية مقتنعة بأنها تحمل قيماً أرقى من القيم السائدة عند غيرها من الأمم اعتقدت أن من حقها حمل حضارتها إلى اللذين أقل حظاً منها، وكي تضمن نجاحها في أداء هذه المهمة كانت مجبرة على احتلال المناطق التي يقطنها سكان تلك الأمم" يقول كوندورسيه " أليس من واجب سكّان أوربا تمدين او إبادة الأمم المتوحشة التي تحتل مناطق شاسعة من قارتهم ولو دون احتلال " ثم يعقب تودوروف هكذا تتخفى السياسة الاستعمارية وراء المثل العليا للأنوار لكنها في الواقع كانت تُمارس باسم المصلحة القومية لا أكثر، كما أنها " أنتجت النظم الشمولية في القرن العشرين بما صحبها من مواكب إبادة جماعية ومساجين وتعذيب أنزلت على ملايين الأشخاص، ويقوم اللوم في هذا السياق على حجة يمكن صياغتها فيما يلي : أصبح الناس بعد رفضهم العمل بالتعليمات الإلهية يختارون بأنفسهم مقاييس الخير والشر وصاروا منتشين بقدرتهم على سبر أغوار العالم مما جعلهم يسعون إلى إعادة تشكيله حتى يكون مطابقاً للمثال الأعلى عندهم. وعلى هذا النحو من التمشي صاروا لا يترددون أثناء ذلك في إبادة مجموعات هامة من سكّان الكرة الأرضية أو في تحويلهم إلى عبيد ".

كما أن الناقد والفيلسوف يوهان هردر نقد فكرة التقدم التي تبناها فكر التنوير، حيث يرى هردر أن التقدم يجب أن يكون على أساس تقدم الحضارات وليس تقدم الأفراد، كما أن العلم الحديث لم يعد يعتبر المرجع في كل شيء كما كان يعتبره دعاة التنوير وذلك بعد أن تم نقده من قبل بعض المفكرين.

ونستطيع أن ندرج معظم نقاد الحداثة أو ما أصطلح عليه بنقاد ما بعد الحداثة إبتداءاً من نيتشه وفوكو وليوتار ودولوز ودريدا وغيرهم ندرج هؤلاء جميعهم ضمن التنوير المضاد بإعتبار أنهم نقدوا معظم ما أبدعه فكر الأنوار لأن هذا الفكر أنتج أشكال جديدة أكثر بدائية في بعض الأحيان، أنتج الإستبداد والعنصرية والعنف كما أنه أستبعد أساطير وخرافات القرون الوسطى وأستبدل محلها أساطير أخرى مثل أسطورة العقل وأسطورة العلم وأسطورة السيطرة على الطبيعة وبدل أن يستخدم عقله في السيطرة على الطبيعة بات يستخدم عقله في السيطرة على الإنسان.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية

News image

وسط إجراءات أمن استثنائية شملت منعاً للتظاهر في مناطق محددة في باريس ومدن أخرى، تنط...

مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة

News image

أكدت مصر على موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة وفقاً لمقررات الشرعية الد...

الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي"

News image

ألقت الشرطة الألمانية القبض على عشرة أشخاض للاشتباه بهم في التخطيط لهجوم "إرهابي".واعتُقل العشرة بعد...

قوات سوريا الديمقراطية تعلن "السيطرة على مخيم الباغوز"

News image

اجتاح مقاتلون سوريون اكراد مدعومون من الولايات المتحدة آخر جيب لتنظيم داعش بالقرب من الح...

عيد النيوروز: ماذا تعرف عن العيد الذي يجمع أدياناً وشعوباً مختلفة حول العالم

News image

يحتفل مئات الملايين حول العالم هذا الأسبوع بعيد نوروز (اليوم الجديد) الذي يُعرف برأس الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مشاريع جديدة لبيت الثقافة البلجيكي العربي

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 24 مارس 2019

  عرض بيت الثقافة البلجيكي العربي منتجاته الثقافية بالامس في صالة جورجي تغوفو في لييج م...

وغابت شمس الروح

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 مارس 2019

بطاقة إلى أم الاء وعدن تحت التراب بمناسبة عيد الأم منذ غيابكِ أيتها المتعر...

جمرة عشق

شاكر فريد حسن | السبت, 23 مارس 2019

  لا ظلَ إلا ظلكِ ولا حُب غير حُبُكِ ادمنتكِ...

الداخلُ والخارج..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 مارس 2019

1. الغيابُ حضور.. والحضورُ غياب..   لا يفهمُ هذا إلا أصحابُ الشمس....

فلسفه فى الفلسفه!

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 مارس 2019

  لطالما استهوتنى قراءة الفلسفه.حتى انى اعتبرت مرة انه كان خطا كبير انى لم ادرس ه...

ابن عربي الفيلسوف المستكشف

د. زهير الخويلدي

| الجمعة, 22 مارس 2019

"كل سفينة لا تجيئُها ريحُها منها فهي فقيرة" – ابن عربي   يتميز الفيلسوف ابن عر...

يا أمي

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 مارس 2019

إلى روح أمي ولجميع الأمهات بمناسبة عيد الام أماه يا نبع العطف والحنان   ي...

باب ماجاء في احتفالية الدعم!!

نجيب طلال

| الخميس, 21 مارس 2019

المـــِزلاج :   بداهة أية باب تحتاج لمزلاج (fermeture) من أجل صيانة ما بالداخل وحمايت...

عندما تقطف فاتن مصاروة صمت التراب

جميل السلحوت | الخميس, 21 مارس 2019

  صدر عام 2017 ديوان "وأقطف صمت التّراب الجميل"للشّاعرة الفلسطينيّة فاتن مصاروة، ويقع الدّيوان الذي ي...

ميساء علي السعدي العواودة وقصيدة - وطن أسمر

شاكر فريد حسن | الخميس, 21 مارس 2019

  وأنا أقلب صفحات الفيسبوك لفت نظري وشدني نص للصديقة الشاعرة ميساء علي السعدي ، ابنة ...

سيد درويش

د. حسن مدن | الخميس, 21 مارس 2019

  في تعبير آخر، مهم ودالّ، عن العلاقة بين الفن والحياة، نقول لا يمكن أن يجر...

وداعا مجد نيازي الفنانة التشكيلية السورية

فيصل جلول

| الأربعاء, 20 مارس 2019

  وداعاً مجد نيازي الفنانة التشكيلية السورية التي طردت القنصل الأمريكي من مطعمها "أوكسي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25245
mod_vvisit_counterالبارحة30566
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع25245
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر815489
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66245570
حاليا يتواجد 2778 زوار  على الموقع