موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

إنبناء مطاع صفدي للمغيوب زمن القطيعة الكارثية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

" لا تزول ثقافة الإنبناء إلى المغيوب لكنها تدخل صراع منافسة مع اختراق ثقافة الإنبناء إلى المجهول"1 .

 

رحل عن عالم الكون والفساد باعث مركز الإنماء القومي ومؤسس مجلة الفكر العربي المعاصر الغراء الفيلسوف العربي والمترجم المرموق مطاع صفدي أحد قامات الثقافة العربية في زمن الجدب وأفضل الكتاب بلغة الضاد في ثوب فصيح جديد وأهم عصامي معاصر تمكن من النفاذ إلى أشد أغوار الفلسفة عمقا ومن نقد أكثر طبقات الميراث تكلسا ومفجر الحداثة البعدية في زمن ربيع الشعوب العربية الثائرة.

لقد حاول تفكيك الشر المحض الذي رآه متجسدا في الاستبداد والاستعمار دون أن يسلم العقل الغربي من سلاحه التشريحي والنقدي وآمن ببراءة الصيرورة وحكمة الحب وفن السؤال وأدب الالتزام والمقاومة.

لقد بدأ مؤرخا للأدب العربي مغرما بالشعر والرواية والجماليات والنقد الثقافي والنضال السياسي ودافع على القضايا العروبية ضمن رؤية وحدوية ديمقراطية ولكنه ما لبث أن ثار على كل الأنظمة الشمولية.

لقد آمن بالشباب العربي ومقدرته الإبداعية وتواصل مع كل الأجيال وشجع جميع الأقلام ووقف إلى جانب العديد من المبتدئين وكانت ثقته في البراعم التي تتفتح كبيرة وتعززت ريادته للعمارة الفلسفية العربية مع تتالي إصداراته الفكرية القيمة وتأليفاته المبتكرة وترجماته الخالدة للينابيع وأمهات الكتب في الفلسفة الحية.

لقد امتدت حياة صاحب "إستراتيجية التسمية" طيلة 87 سنة كانت كلها حافلة بالعطاء والبذل والإصرار والمواقف الصادمة والجريئة بخصوص المحطات الرئيسية التي عاشتها الأمة وانتصر إلى المبدأ وكان ثابتا في اختياراته الكبرى حول القيم التقدمية والمعايير الكونية ومناداة المجتمعات العربية بالنهوض.

لقد كان يردد دائما بأن العقل يعود فردا وبأن العرب لن يطرقوا أبواب المدنية والتحضر إلا من زاوية التنوير العمومي وتحرير الفضاء السياسي من قيود السلطة وبمنح التفلسف وحرية التفكير حقا كونيا.

لقد جمع قلمه بضربة واحدة حروف الفارابي والحكمة المشرقية لابن سينا والفلسفة الأولى للكندي ومفهوم الصداقة عند الغزالي وتجربة الغربة عند التوحيدي وتهذيب الأخلاق عند مسكويه وتدبير المتوحد عند ابن باجة وقصة حي ابن يقظان عند ابن طفيل وفصل المقال عند ابن رشد والفتوحات المكية عند ابن عربي.

بيد أن افتتانه بالإغريق قبل سقراط وبعده لا يمكن حجبه واعتماده على سبينوزا في نقد الحداثة الكانطية وعلى نيتشه وهيدجر في تفكيك فلسفة الذاتية لا ينبغي إهماله وسرعة انتقاله إلى العصر الهرمينوطيقي للعقل الغربي وبحثه الدؤوب في إمكانية تحيين حركة التأويل في الثقافة العربية ودفعها لتواكب تحولات التأويلية هي مسألة مبدئية بالرغم من تأثره المتأخر بعقلانية هابرماس التواصلية وبراغرامتية رورتي.

لقد لعب دور الكشاف بالنسبة الى فلسفة عربية تواقة إلى التجدد ومارس مهمة السفير بالنسبة للفكر العربي وراهن على خيار الاجتهاد وحاول التخلص من باراديغم الإجماع وكسر عادة التقليد ودفع مناطق الصمت الى أن تتكلم بنفسها وحاور معظم الأنساق والمرجعيات الوافدة بندية واستخرج منها لبها ورحيقها وقدمه في طبق للمتلقي العربي وجعل الفلسفة الغربية تتحدث بلسان سبويه وابن جني والدؤلي دون تكلف وعناء.

لقد صرح في مقال ختامي ما يلي: "مع النقد صار لابد ، عند كل منعطف حضاري ، من إعادة إثبات عالم الأشياء مقابل عالم التصورات، المدعوة الأفكار تجوزا، وذلك بمراجعة صارمة جذرية لإستراتيجية العلاقات بينها سابقا، والكشف عن بعد جديد ، يسمى قطيعة فكرية أو ثورة عقلانية وحتى سياسية" 2.

إذا كان حال العرب في العصر المرآوي والشر المحض قد أسقطته ثقافة الديجتال مغشيا عليه وانبنى إلى المجهول فإن مخترق الكينوني ومفتش الأصلي والطامح أبدا إلى فهم أحوال الإنسية قد انبنى إلى المغيوب.

سلام إلى روحه المجنحة في سماء الأفكار المتلألئة وتحية فلسفية كلها وفاء واحترام إلى عقله المتدفق حقا

لقد اختتم مجلته المحكمة بالإخبار عن موت الأفكار مذكرا بأن مذاهب الفلسفة هي مثل الكائنات التي تحيا وتموت ويصل بالأمر بالفكرة بأن تزول من الوجود وأن الفكرة الحية التي لا تموت بسبب غيابها بل لأنها قبلة لأن تموت، فكأنه كان على علم بأن موت الشخص ليس بالأمر الطارئ عليه ، ولكن أليست حياة الشخص تقاس بالأفكار الحية التي يبدعها؟ أليس حكمة الحب التي نادى بها هي حدث الحقيقة الذي يدوم؟

الهوامش والإحالات:

[1] صفدي (مطاع) ، الفلسفة براءة الصيرورة، مجلة الفكر العربي المعاصر، عدد169، مركز الإنماء القومي، بيروت، خريف 2015 ، ص05

[2] صفدي (مطاع) ، الفلسفة براءة الصيرورة، ص09.

المصدر:

مجلة الفكر العربي المعاصر، عدد169، سنة 35، مركز الإنماء القومي، بيروت، خريف 2015.

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26525
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181486
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر661875
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54673891
حاليا يتواجد 3083 زوار  على الموقع