موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حينما ينقذنا الفن من الرداءة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

" نحن في حاجة أكيدة إلى الجمال لكي نوسع...حقل قيمنا الممكنة ولكي نفكر على نحو مختلف..."1

 

بماذا يتعامل الناقد الفلسفي مع الأثر الفني؟ ماهي الشروط التي تبيح عملية التلقي؟ كيف يمكن لأثر فني أن يغير حياة البشرية؟ وبأي معنى يقاوم الفن التفاهة والقبح والانحطاط القيمي؟ وما شرط إمكان نقد الذوق؟

 

عندما يكون المتلقي أمام أثر فني على غرار أغنية وقطعة موسيقية وقصيدة شعرية وفيلم سينمائي ومشهد مسرحي وتمثال منحوت وهيكل معماري ولوحة مرسومة وفسيفساء جدارية وأنشودة دينية وعمل أدبي فإنه مطالب بأن يتبع الخطوات الذوقية التالية:

1. التركيز على ماهو جميل في هذا الأثر والاستمتاع به وذلك بالاقتدار على بلوغ العمق في السطح.

2. لمح التناغم الذي يوجد في الأثر من وجهة نظر شكلية ورصد التناسق بصورة تجريدية.

3. أن يعيش المتلقي المعنى الذي يتضمنه الأثر ويشارك في سبك الدلالة وفهم المرجع والإحالة.

4. أن يقوم المرء بتصعيد الطاقة الليبيدية في الأثر والتسامي وتحويل إلى هدف ثقافي وفعل ملتزم.

5. أن يشتغل المتلقي على مهمة تقبل السر وتتبع اللغز والخروج المتاهة وتفكيك اللغة المشفرة التي تعبر بها الآثار عن ذاتية مبدعها.

6. أن يعتمد المرء على الأثر الفني من أجل بناء الجسور2 وردم الهوة التي تفصل بين الذات والعالم ويحقق التواصل بين الذوات ويزيل أشكال سوء التفاهم بين الأنا والآخر ضمن وضعية تشاركية.

لا يعتمد العمل الفني على العناصر المادية والأشكال الرمزية فحسب وإنما يخوض تجارب ضمن حقول سياسية ويقوم بالتجريب في المجتمع والخيال والذاكرة واللاوعي والتاريخ والجغرافيا والطبيعة والثقافة.

من المفروض أن يتم وسم الأثر الفني من خلال تعريف بالفنان الذي وقعه وعبر إسناد عنوان واضح له والكشف عن التقنية التي استعملها في عمله ومقارنته بالقياس مع غيره من الآثار الفنية المعاصرة له وتنزيله ضمن السياق الخاص به والإطار الاجتماعي والمناخ الثقافي والوجود السياسي المحيط به.

كما يمكن التفطن إلى المعارف التي وجدت من جهة مصادر الإلهام والخلق وتذكر الاعتقادات التي مثلت الحالة البدئية للفنان الذي وقعه والانتباه إلى جملة الحوارات الافتراضية التي أجراها مع شخوص رموز.

بهذا المعنى يخبر الأثر الفني عن الوطن الذي يوجد فيه الكائن ويدل على وظائف الفن وقيمة الجمال في مجتمع الرداءة ويكشف عن نسيان الوجود واختفاء الذات وتلاشي الوعي ويدعو إلى المقاومة بالصور ويضع العالم ضمن إطار ويترجم تنوع الإحساسات في لوحة ويستدعي الشعب بالقدوم ويحرض على إرادة الحياة ضد انتشار العدم واكتساح الصحراء للمناطق الخضراء ويجعل الضلال تعكس نور الشمس.

التحدث عن الجمال الأصلي زمن المآسي التي تتعرض لها البشرية والكوارث التي تعصف بمدنيتها وبيئتها الطبيعية يمكن أن يمثل علاجا من صدمة الواقع البائس ومواجهة فنية مع البشاعة ومراهنة على حقيقة الغاية الإنسانية ومحاولة للكشف عن المعطيات الأساسية للحرية وانتصارا للكرامة والحق3 .

يتراوح العمل الفني بين الهواية والحرفية وينتقل من دنيا اللعب والتجريب إلى حقل المهارة وفضاء الإتقان ويحاول التأليف بين السماح بالفعل وحسن الصنع ويبذل الجهد للإبحار في الأعماق والتمرد على السائد.

كما يحاول الفنان التحديق في الراهن والنظر إلى المشهد وإبصار المصير وقراءة المستقبل ويجعل من المتحف ميدان مشاركة ويغير زوايا النظر ويركز الانتباه على الأطراف والسطوح والمرايا المحدبة.

يمتلك الأثر الفني إستراتيجية في العرض تتمظهر من خلال قوى إنتاجه وتبرز عناصره التكوينية ويلعب الترتيب الذي تظهر من خلاله امتزاج الألوان والأشكال والخطوط والأحجار والأضواء والرموز والمواد.

هكذا مرت عملية تلقي الآثار الفني بجملة من الأطوار أهمها: فهم عملية الانبثاق والتشكل وبعد ذلك المرور إلى عملية مشاهدة المسحة الجمالية التي يتضمنها والانتهاء بإظهار المعنى من خلال العبارة4 .

جملة القول أن تلقي الأثر يعتمد على مرونة الفنان في تبليغ المضمون الجمالي وتجلية الأشكال الفنية وقدرة الذاتية على الخلق والإبداع والإنشاء والتشكيل والتعبير عن الرائع الجليل والجمال الخلاب.

الهوامش:

[1] Pépin ( Charles ), Quand la Beauté nous sauve, Robert Laffont éditions, Paris, 2013,p 57.

[2] Bourdie Alain , Dominique Bénard et Anne-Marie Houdeville, Découvrir et comprendre l’art contemporain, édition Groupe Eyrolles, Paris, 2010,p82 .

[3] Cheng (Francois), Cinq méditations sur la beauté, texte enrichi et lu par l’auteur , édition Albin Michel, Paris, 2006, Audiolib, 2008.

[4] EwiG (Isabelle) et Maldonado (Guitemie), lire l’Art contemporain dans l’intimité des œuvres, édition Larousse, Paris ,2005 -2013,p 05

المراجع:

-Bourdie Alain , Dominique Bénard et Anne-Marie Houdeville, Découvrir et comprendre l’art contemporain, édition Groupe Eyrolles, Paris, 2010.

- Cheng (Francois), Cinq méditations sur la beauté, texte enrichi et lu par l’auteur , édition Albin Michel, Paris, 2006, Audiolib, 2008.

-EwiG (Isabelle) et Maldonado (Guitemie), lire l’Art contemporain dans l’intimité des œuvres, édition Larousse, Paris ,2005 -2013,

-Pépin ( Charles ), quand la Beauté nous sauve, Robert Laffont éditions, Paris, 2013

 

د. زهير الخويلدي

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الفلسفي
جنسيته: تونسي

 

 

شاهد مقالات د. زهير الخويلدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35003
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع216711
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر697100
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54709116
حاليا يتواجد 2230 زوار  على الموقع