موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الحب العذري ليس عذرياً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

فنّد الدكتور صادق جلال العظم في كتابه ( في الحب والحب العذري ) مقولة ان الحب العذري يتسم بالعفة والطهارة والمثالية، وان العشاق العذريين طاهرون أنقياء كالملائكة ، معصومون كالقديسيين، لا تشوب علاقتهم أي شائبة، ليثبت عكس ذلك بأن هؤلاء شهوانيون نرجسيون كل منهما أي الحبيب وحبيبته ينزع للحاجة والميل النفسي والجسدي لإمتلاك المحبوب بصورة من الصور والاتحاد به بغية إشباع هذا النهم بينهما

 

وقال ان من المعروف أن عادات القبيلة عند العرب كانت تحرم الغزل والتشبيب بالبنات حتى أنه إذا عرفت القبيلة أن شخصاً عرض لذكر فتاة من فتياتها في حديثه وشعره حرموا عليها الزواج منه ومنعوه من رؤيتها أبد الدهر، ويتساءل لماذا لم يكتم جميل حب بثينة، ان كان في الحقيقة يحبها ويبغي الرباط المقدس بها، عوضاً عن أن يفعل جميل ذلك راح يتشبب بها ويتغزّل، حتى اشتهر بها واشتهرت به، فمنعا من الزواج ولم يعد باستطاعتهما اللقاء إلا خلسة، لا شك أن جميلاً فعل كل ما بوسعه لعرقلة الوصول إلى ( الرباط المقدس ) مع بثينة كما ان بثينة سلكت سلوكاً مشابهاً حتى كانت تعتز بهيامه ونسيبه بين أترابها، الأمر الذي جعل أي علاقة طبيعية وفق العادات القبيلية بينهما مستحيلة وتنطبق الاعتبارات نفسها على قصة ليلى والمجنون، وقصة عروة وأبنة عمه عفراء. كما ان علاقة العشق بينهما استمرت على حالها بعد زواج الحبيبة من رجل آخر غير الحبيب، بل يؤكد العظم ان من خصائص الحب العذري الأولية أنه قائم على الزنى وعلى خرق فاضح لمؤسسة الزواج، يقول العظم كان العاشق العذري يزور عشيقته المتزوجة في عقر دارها ويقضي الليالي مختبئاً عندها بالرغم من أنف زوجهاوأهلها، ومن طرائف قصص هذا الحب أن الزوج كان يخرج دوماً وكأنه الشخصية الشريرة في القصة وتتم الاحداث دوماً على حساب شخصيته وكرامته، فهو دميم أو أعور أو فظ قاسي القلب يقف حائلاً بين العاشيقين.

كان جميل في دار بثينة وفوجئ بمجيء ذويها :

( فأقسمت عليه أن يلقي نفسه تحت متاع البيت، وأفهمته أنها إنما تسأله ذلك خوفاً على نفسها من الفضيحة لا خوفاً عليه. ففعل كارهاً ونامت هي كما كانت وإلى جانبها أم الجسير ( حيث كان جميل نائماً ) ثم أقبل زوجها ومعه أبوها وأخوها يأخذ بأيديهما ولا يشك في أنه سيطلعهماعلى ريبة كما أنبأه غلامه، فلما كشفوا الثوب إذا أم الجسير حيث كانوا ينظرون جميلاً، فخجل الزوج، وصاحت أختها ليلى، قبحكما الله أفي كل يوم تفضحان فتاتكما ويلقاكما هذا الأعور - تعني زوج بثينة - بكل قبح )

ويعقب العظم أين حقيقة العشاق العذريين من الأوهام التي ينسجها الكتّاب والمعلقون حول الطهارة والبراءة والعفة؟ ألم يشببوا بصواحبهن ويشهروا بهنّ؟ ألم تستمتع العشيقات بدورهن، بهذا الهيام والتشبيب؟.

المرجع : ( في الحب والحب العذري ) صادق جلال العظم

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المشروع الثقافي.. وبناء جيل جديد من المثقفين

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  ليس ثمة مصطلح مثير للالتباس كمصطلح المثقف، وليست ثمة ثقافة دون وجود مثقفين، وليس ث...

إلى معين حاطوم غداة الرحيل

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 فبراير 2019

  أيها الجميل في حضورك وغيابك بين الكلمة والحلم بدّدتَ عُمرَك بين الأدب والفلسفة تنوع ...

رحلت إلى أقاصيك البعيدة

محمد علوش

| الأحد, 17 فبراير 2019

(إلى صبحي شحروري) ذهبت بعيداً في دروب سمائك البعيدة رسمت خطا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم896
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع192928
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر974640
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65129093
حاليا يتواجد 2693 زوار  على الموقع