موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

التّاء.. الولادةُ والموتُ والحياةُ... (3)

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«هذي حياتي وأعني أنتِ سيدتي

هل تشرقُ الروحُ لولا كنتِ في ذاتي»

التاءُ أنتِ قبلي أنا، متقدمة دائماً في حياتي ومفرداتي حتى تثبت وتورق وتغدو ملونةً، والتاء البنات الزهرات أجمل الكائنات، نبات الحياة وبهجتها وزينتها المشتهاة، واليوم هن المستقبل بعقولهنّ الجميلة وحضورهن المتوقد اللافت في الجامعات والبيوت.

والتاء الابنةُ والأخت، والتاء التلفت بحثاً عن قيمة، أو دهشةٍ جديدة.

والتاء أنتم تبذرون الحق والعدل والخير والحب والجمال والسلام، فيكون حصادكم ما زرعتم، وتحاربون نبت ونتاج شياطين الإنس والجن من فتنٍ وتعصبٍ وطائفيةٍ وإرهابٍ وحروب.

والتاء التّروي والتبتّل والتأمّل، واشتعال الروح بالحبّ والمعرفة فكأنها شعلةٌ ودليلٌ للعابرين التائهين..

والدعوات الصالحات للأهل والطيبين والطيبات، والأوطان قبل الذات.

والتاء الصفات والميزات، وخيرها ما اختص به نبينا المختار، خاتم النبيين محمدٌ العربيّ الأمين عليه من الله السلام وأزكى الصلوات، وبها الاقتداء، لا بادعاءات من تفرقوا وتشيعوا وتشعبوا، وتوهموا أن الدين دينهم لا دين الله ونبي الله، فتكبروا على الخلق، وأفتوا وافتروا، وقادوا أنفسهم وأتباعهم إلى التهلكة.

والتاء التراب، ولا ثرى كثرى الأوطان، ولا أطهر من تراب وطني.. وقد جعل الله الأرض، كل الأرض، طاهرةً ومصلى للمسلمين.. ونظم صفوفهم فكانت كصفوف الملائكة.

والتربة كيفية ونوعية لا كمية، لذلك نحرص على التربة الخصبةِ والري والغرس، ومن ذلك تربية أبنائنا، لكي نراهم نبتات خيرٍ راسخة، ممتدةً جذورهم، عاليةً أشجارهم، دانيةً ثمارهم، يعرفون تراثَهم، ويحسنون قراءةَ حاضرِهم، وينحتون المستقبلَ بصبرهم وتضحياتهم وحكمتهم وبصيرتهم.

ولذلك كانت البساتين جَنة حيث التنوع والسعادة، وخير الجنان جنان المعارف التي تغرس في الصغر، والأم جنة، بل الجنة تحت قدميها.

والمرأةُ جنةٌ ونار، وهاتان حالتان ثابتتان في سنّةِ الخالق، وليس لها تبديلٌ ولا تحويلٌ: {سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا}.. وهما متغيرتان في الخلق والنفس البشرية:

فمقابلَ زوجة نوح وأهله وزوجة لوط واعلة، هنالك مريم العذراء وزوجة فرعون آسية:

{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ* وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ} 10- 12 التحريم.

وهنا من جمال التاء ما يمكن أن أطلقَ عليه اسم: (تاءُ مريم)، فهذه الأفعال مرتبطة بها وبقصتها ارتباطاً وثيقاً:

{فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25) فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا} (33) سورة مريم.

فالتاء الولادة والحياة والموت، وعلى الأمهات أنْ يَعلَمنَ أنّ الحياةَ لا تنتهي إلا عندما يكتب الله نهايتها - لأنني أراهن يذبلن عندنا قبل منتصف العمر- وأن الموت سنة الله في الخلق، لذلك كان الإيمان منحة التسليم والقبول، فعليهنّ أنْ يعتنين بصحتهنّ وابتساماتهنّ، ويعشنَ الفأل والأمل والسعادة، ويزرعن الجمال في حدائقهنّ، ويعلّمن ذلك في البيوت وفي المدارس..

وقد كانت لي تجارب فريدةٌ مع الموت، فعدا أني فقدت كثيراً من ورقات شجرة عائلتي مبكراً وعشت يتماً متكرراً متداخلاً طوال مراحل حياتي، فقد نجوت من الموت بفضلٍ من الله مرات، وقد دوّنت ذلك في كتاباتي وشعري، ومن ذلك هذه السيرة الصغيرة المكثفة:

وبالأمسِ مِتُّ

وأذكرُ أنِّي خلالَ الحياةِ الَّتي عِشْتُ مِتُّ

وقدْ كنتُ مَيْتاً قُبَيلَ الحَياةِ

وعندَ بُلوغِ الفِطَامِ

تَوطَّأَ طفلٌ تُسابِقُ ضِحْكتُهُ الرِّيحَ ظَهْرِي

وقَالوا بأنَّيَ كِدْتُ

وَطِفلاً ركضْتُ

تَسَاقَطَتِ العُمُدُ الخَشبيَّةُ بينَ يَديَّ

وقالَ ليَ العَاملُ اليَمَنيُّ: «لكَ اللهُ» مِن وَلدٍ

فَنَفَضْتُ التُّرابَ وقُمْتُ

وهَا أنا ذا في الثَّلاثينَ أفْقُدُ غُصْناً فَغُصْناً من الشَّجَرِ العَائليِّ

فإنْ مِتُّ.. مِتُّ!

ولكنها الحياةُ تعبرها بالفرحِ، وبتؤدةٍ وصبرٍ فالجمال في البطءِ والتأمّل، أَنْ آمنتَ واقتنعتَ وعملتَ وأحببتَ فزرعتَ الجمال وحصدت، وإِنْ كانت تأتي وتمضي بين صوتين أو صرختين متشابهتين كما يقول أبو العلاء المعري.. ساعة الولادة وساعة الموت!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27210
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع289315
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1071027
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65225480
حاليا يتواجد 3028 زوار  على الموقع