موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الهروب إلى بطرسبرغ

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«الطير الأسود الصغير» عنوان قصة قصيرة كتبتها خلال دراستي الجامعية في مدينة «لينينغراد» التي أصبح اسمها «بطرسبرغ». نُشرت القصة عام 1968 في مجلة «الآداب» اللبنانية، وتُستهلُ بالمقطع التالي:

«لم تورق الأشجار بعد، لكن خضرة خفيفة تشع من صف الأشجار الطويل في الأسفل. كان العراقي يتطلع من نافذة غرفته ويفكر بأنها ستورق كلها في أقل من أسبوعين. كان الشيء نفسه يحدث في أي مدينة عاش فيها في أوروبا. وكان يدهش دائماً للسرعة التي تخضر بها الأشجار، ما إن يرفع رأسه حتى يجد الأشجار ازدحمت بالبراعم، وبدأت تورق.. ويحل فصل جديد آخر، وتتوالى الفصول: وارسو.. فيينا.. براغ.. برلين: الأشجار تبرعم وتورق وتيبس، لتعود تورق من جديد».

والآن أنا في «بطرسبرغ»، والعراقي الذي كنته لا يزال معي، على الرغم من كل ما حدث لكلينا، والمدينة لا تزال روسية، على الرغم من تبدل اسمها، والمناسبة التي جمعتنا عراقية روسية لا فكاك لها، وهي أول معرض استعادي في روسيا للمعمارية زهاء حديد. يضم المعرض نماذج من أعمالها في استكشاف الفن الطليعي الروسي على مدى أربعين عاماً. وخلاله، تقول زهاء: «أدركتُ كيف قامت العمارة الحديثة عبر الفن التجريدي، واكتشفتُ أن الحيّز المعماري نفسه يمكن أن يُحتوى، ويُطوى للحصول على الدينامية، والتعقيد من دون أن يفقد تماسكه، واستمراريته».

يُعقدُ المعرض في «القصر الشتوي»، وهو أكبر أجزاء «متحف الأرميتاج»، وكنتُ أقيم على ضفة نهر «النيفا» المقابلة له أثناء دراستي في جامعة «بطرسبرغ»، وكنتُ أعبره مشياً، عندما يتجمد النهر في الشتاء الروسي الطويل. كان العراق آنذاك، كما هو الآن، لا مهرب منه أو إليه. تروي ذلك خاتمة قصتي: «وأَخذَت الفتاة تزعق وراء ظهره.

التفت إليها: ماذا؟.. قالت: أسألك، هل هذه الصورة على الحائط هي الثور المجنح؟.. قال: أجل، الثور المجنح. وعاد يحدق عبر النافذة. قالت الفتاة: في بلاد ما بين النهرين ولدت أولى الحضارات في العالم. فكّر العراقي أنها لابد قرأت ذلك في المدرسة.

قالت الفتاة: وفي بغداد أنشئت في القرن الحادي عشر أولى الجامعات. سألها: أين قرأتِ ذلك؟ اقتربت منه، واتكأت على النافذة بجانبه. انتبه إلى أنها ارتدت ثيابها، وغيّرت لون الأحمر على شفتيها. سأل مرة أخرى: أين قرأتِ ذلك؟ قالت: في أحد الكتب. قال: ها.. أجل. والتفت برأسه نحو النافذة. سألته: أين تقع بغداد الآن؟ قال في العراق، إنها تقع دائماً في العراق. مالت بجسدها عليه، وقالت: لا. أعني في أي اتجاه تقع؟ قال: هه! لا أدري. أومأت: هناك؟ قال: لا أعرف. سألتْ : ربما هناك، باتجاه البيوت الخشبية؟ نفض ذراعها عنه، وقال: لا أعرف لا أعرف. قالت: كيف لا تعرف؟! قال: لا أعرف، إنها تقع في جهة ما على أي حال. أخذت يدا الفتاة تهتزان فوق حافة النافذة. وسمع صوت ضحكها المكتوم. ابتعدت عن النافذة، والتفّت وراء ظهره، وأخذت تضحك بصوت عالٍ، وألصقت وجهها بظهره، وهي تهتز من الضحك. التفت إليها: لماذا تضحكين؟! وأخذت تضرب الأرض بكعب حذائها وتضحك: أوه.. أوه، إنه لا يعرف! لا يعرف أين تقع بغداد! هئ.. هئ.. هئ.. هئ. وارتمت على السرير، وساقاها تهتزان فوق الأرض. قال لها: حسناً! أنا لا أعرف. أنا لا أعرف. هل تسمعينني؟ أنا لا أعرف أي شيء مطلقاً. مطلقاً. هل يضحكك هذا؟ سكنت قدماها فوق الأرض، وكفّت عن الضحك. لوّحت بكفها أمام وجهه، وقامت عن السرير. اتجهت نحو المنضدة، حَرّكت كرسياً بجانبها وقعدت. وتناولت من فوق المنضدة تفاحة، قرضتها بفمها، وقالت: لنذهب إلى المقهى إذن».

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28894
mod_vvisit_counterالبارحة37223
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100367
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر612883
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57690432
حاليا يتواجد 3113 زوار  على الموقع