موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

التاء الحِلْيةُ.. والأنثى الحالِية... (1)

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«تعلّقَ قلبي طَفلةً عربيةً

تنعّمُ بالدّيباجِ.. والحلْيِ والحُلَلْ

لها مُقلةٌ لو أنها نظرتْ بها

إلى راهبٍ قدْ صامَ.. للهِ وابتهلْ

لأصبحً مفتوناً معَنّىً بحبها

كأنْ لمْ يصمْ للهِ يوماً ولمْ يُصل»

الشاعر إمرؤ القيس

تُشرقُ التاءُ وتتجلى في سماءِ وحياةِ اللغةَ والعربيةِ وأبجديتها حتى صارت قيمةً ثابتةً في فضاءاتها التعبيرية والتجسيدية، فلا تمييز للكائنات بدونها، وهي تنحاز إلى الأنثى والتأنيث، رغم امتزاجها بالأنا الذكورية امتزاجاً لا انفكاك منه على صعيد الأفعال والمنجزات، فهي تتحكم بماضي الإنسان وحاضره ومستقبله، وترافق أفعال الذكر والأنثى، فلا يمكن لأحدٍ أن يعبر عن حياته بدونها، فيقول المميز، وتقول المميزة فينا: لقد تعلمتُ وعملتُ وشققتُ طريقي بعصاميّةٍ فنجحتُ ونلتُ ما حلمتُ به وخططت له.

والتاءُ كنزٌ من كنوز لسانِ العرب التي لا تقدر بثمن:

«التاء من الحروف المهموسة، وهي من الحروف النطعية، والطاء والدال والثاء، ثلاثة في حيّزٍ واحد. ‏

التاء: حرف هجاء من حروف المعجم تاء، وتنسب القصيدة التي قوافيها على التاء تائية، ويقال: تاوية، وكان أبو جعفر الرؤاسي يقول: بيوية وتيوية; الجوهري: النسب إلى التاء تيوي. وقصيدة تيوية: رويّها التاء. وقال أبو عبيد عن الأحمر: تاوية، قال: وكذلك أخواتها; والتاء من حروف الزيادات وهي تزاد في المستقبل إذا خاطبت تقول: أنت تفعل. والتاء في القسم بدل من الواو كما أبدلوا منها في تترى وتراث وتخمة وتجاه، والواو بدل من الباء، تقول: تالله لقد كان كذا، ولا تدخل في غير هذا الاسم، وقد تزاد التاء للمؤنث في أول المستقبل وفي آخر الماضي، تقول: هي تفعل وفعلت، فإن تأخرت عن الاسم كانت ضميرا، وإن تقدمت كانت علامة. قال ابن بري:

تاء التأنيث لا تخرج عن أن تكون حرفا تأخرت أو تقدمت، قال الجوهري: وقد تكون ضمير الفاعل في قولك: فعلت، يستوي فيه المذكر والمؤنث، فإنْ خاطبت مذكرا فتحْت، وإنْ خاطبْت مؤنثا كسَرْت».

وتحافظ التاء على الإيقاع الموسيقي، وتجعل اللغة انسيابيةً متوازنةً منغّمةً منعّمةً مبهجة، وذلك عبر تكرارها وتواليها أينما كان موقعها من المفردات:

(تبّت يدا أبي لهبٍ وتب)، (وامرأتُهُ حمالةُ الحطب).

ونجدُ جرْسها في عموم القرآن الكريم وعظيمِ بيانهِ، وإعجازه اللغوي والفني، كما نجدها في سورٍ كريمةٍ كالتكوير:

{إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ (14) }.

وإذا كان الوأد جاهلياً، فكيف سيسأل من يدعون الإسلام والعلمَ عن قتلهم المسلمين في مساجدهم، وتقطيع أوصال أوطانهم، وزرع الفتن والفوضى والحروب فيها، وتهجير الملايين من الآمنين، وإعادة الأمة إلى الجاهليةِ والجهل، حيث يكثر المحرضون والمتعالمون، والمفتون بلا علمٍ أو بصيرة، وتسود ثقافة القطيع والمصالح الفئوية الضيقة، ويختلط الحابل بالنابل، والعالم بالجاهل، فلا يميز الناس الحق، وتغيب شمس الحقيقة؟!

ونجدها في سورة الانشقاق:

{إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)}.

والتاء بحرٌ لا يجيد الغوص فيه إلا المهرة من أهل الخبرة، وأهل العلم من محبي اللغة، وربما لذلك قال حافظ إبراهيم:

أنا البحرُ في أحشائهِ الدرُّ كامنٌ

فهلْ ساءلوا الغوّاصَ عن صدفاتي

رحمك الله يا حافظ، هم لا يَسألون ولا يُسألون، فالمسؤولون عن الإعلام والفضاء العربي مشغولون بالمسلسلات والمواد التركية حتى لكأنك في أحد الشوارعِ الخلفية لأنقرة، ولكي لا يتنفس القوم هواءً وخلقاً عربياً صافياً بعد أنْ «تمكْسَكوا» زمناً عبر المسلسلات التي لا تنتهي، شغلوا الفضاء بوابلٍ من المسلسلات الهنديةِ واليابانيةِ، فيما وازنت الكفةَ قناتا المنار والميادين بالمسلسلات والإنتاج الفارسي، فلا هدنةَ حتى في التتفيه والتسطيح!

أما النتاج الأمريكي وهو متاحٌ ومتمدد أكثر من المساحات التي يمنع فيها التدخين اليوم، وخطورته على العقول كخطورة التدخين على رئات الشباب، ويحتاج إلى توعيةٍ مضاعفة.. فالسم الصهيوني اليهودي الذي يدسه المتحكمون بهوليوود فيه، يصل إلى حد المؤامرة والعمل المخابراتي، وذلك عبر خطط طويلة المدى لغسل الأدمغة.

فأنت تكاد تصادف أسماء الأبطال العبرانية كآرون، أكثر من توم.

كما يكاد لا يخلو فيلم من الإشارة إلى أن ديانة البطل هي اليهودية، عبر سطرٍ نشازٍ في بناء السيناريو مثل:

إنّ آرون يهودي لا يؤمن بهذا!

أوْ: ألا تعلم أنّ آرون يهودي؟

نعم، لقد زرت متحف الهولوكوست في طريقي إليك!

وآرون دائما هو اليهودي الأمريكي البطل الذكي الموهوب الذي يفوز في النهاية رغم الظروف المحيطة المحبطة بقلب البطلة الأمريكية الجميلة الذكية لكنها رغم ذلك لا تصل إلى مستوى عبقريته وثقافته الواسعة، وهو الأمريكي الوطني الذي ينقذ الأمة من خطرٍ كخطر النازية المقيتة، أو الإرهاب!

ونحن هنا لا ندعو لمقاطعة أي نتاج، فلم تعد سياسات المنع والحجب تنفع، فنحن نتحكم بما نشاهد، لكننا ندعو لتقنينه وبث المفيد والمميز منه، ونقده وتوعية الناس به عبر برامج هادفة لا عبر برامج مهووسين يرتدون قمصاناً يزينها العلم الأمريكي، أو عبارة صنع في أمريكا!

وكذلك يكون الحوار داخلَ وعبر الأسرةِ والمدرسةِ والجامعة والإعلام، بحيث يتحكم الشاب بما يشاهد، ولا يوجهه جهاز تحكمٍ بعيدٍ أو قريب في هذا الموضوع أو ذاك، كما في غزو الفضاء الإلكتروني الإرهابي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30244
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع256461
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1038173
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65192626
حاليا يتواجد 3780 زوار  على الموقع