موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

التاء الحِلْيةُ.. والأنثى الحالِية... (1)

إرسال إلى صديق طباعة PDF


«تعلّقَ قلبي طَفلةً عربيةً

تنعّمُ بالدّيباجِ.. والحلْيِ والحُلَلْ

لها مُقلةٌ لو أنها نظرتْ بها

إلى راهبٍ قدْ صامَ.. للهِ وابتهلْ

لأصبحً مفتوناً معَنّىً بحبها

كأنْ لمْ يصمْ للهِ يوماً ولمْ يُصل»

الشاعر إمرؤ القيس

تُشرقُ التاءُ وتتجلى في سماءِ وحياةِ اللغةَ والعربيةِ وأبجديتها حتى صارت قيمةً ثابتةً في فضاءاتها التعبيرية والتجسيدية، فلا تمييز للكائنات بدونها، وهي تنحاز إلى الأنثى والتأنيث، رغم امتزاجها بالأنا الذكورية امتزاجاً لا انفكاك منه على صعيد الأفعال والمنجزات، فهي تتحكم بماضي الإنسان وحاضره ومستقبله، وترافق أفعال الذكر والأنثى، فلا يمكن لأحدٍ أن يعبر عن حياته بدونها، فيقول المميز، وتقول المميزة فينا: لقد تعلمتُ وعملتُ وشققتُ طريقي بعصاميّةٍ فنجحتُ ونلتُ ما حلمتُ به وخططت له.

والتاءُ كنزٌ من كنوز لسانِ العرب التي لا تقدر بثمن:

«التاء من الحروف المهموسة، وهي من الحروف النطعية، والطاء والدال والثاء، ثلاثة في حيّزٍ واحد. ‏

التاء: حرف هجاء من حروف المعجم تاء، وتنسب القصيدة التي قوافيها على التاء تائية، ويقال: تاوية، وكان أبو جعفر الرؤاسي يقول: بيوية وتيوية; الجوهري: النسب إلى التاء تيوي. وقصيدة تيوية: رويّها التاء. وقال أبو عبيد عن الأحمر: تاوية، قال: وكذلك أخواتها; والتاء من حروف الزيادات وهي تزاد في المستقبل إذا خاطبت تقول: أنت تفعل. والتاء في القسم بدل من الواو كما أبدلوا منها في تترى وتراث وتخمة وتجاه، والواو بدل من الباء، تقول: تالله لقد كان كذا، ولا تدخل في غير هذا الاسم، وقد تزاد التاء للمؤنث في أول المستقبل وفي آخر الماضي، تقول: هي تفعل وفعلت، فإن تأخرت عن الاسم كانت ضميرا، وإن تقدمت كانت علامة. قال ابن بري:

تاء التأنيث لا تخرج عن أن تكون حرفا تأخرت أو تقدمت، قال الجوهري: وقد تكون ضمير الفاعل في قولك: فعلت، يستوي فيه المذكر والمؤنث، فإنْ خاطبت مذكرا فتحْت، وإنْ خاطبْت مؤنثا كسَرْت».

وتحافظ التاء على الإيقاع الموسيقي، وتجعل اللغة انسيابيةً متوازنةً منغّمةً منعّمةً مبهجة، وذلك عبر تكرارها وتواليها أينما كان موقعها من المفردات:

(تبّت يدا أبي لهبٍ وتب)، (وامرأتُهُ حمالةُ الحطب).

ونجدُ جرْسها في عموم القرآن الكريم وعظيمِ بيانهِ، وإعجازه اللغوي والفني، كما نجدها في سورٍ كريمةٍ كالتكوير:

{إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ (14) }.

وإذا كان الوأد جاهلياً، فكيف سيسأل من يدعون الإسلام والعلمَ عن قتلهم المسلمين في مساجدهم، وتقطيع أوصال أوطانهم، وزرع الفتن والفوضى والحروب فيها، وتهجير الملايين من الآمنين، وإعادة الأمة إلى الجاهليةِ والجهل، حيث يكثر المحرضون والمتعالمون، والمفتون بلا علمٍ أو بصيرة، وتسود ثقافة القطيع والمصالح الفئوية الضيقة، ويختلط الحابل بالنابل، والعالم بالجاهل، فلا يميز الناس الحق، وتغيب شمس الحقيقة؟!

ونجدها في سورة الانشقاق:

{إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)}.

والتاء بحرٌ لا يجيد الغوص فيه إلا المهرة من أهل الخبرة، وأهل العلم من محبي اللغة، وربما لذلك قال حافظ إبراهيم:

أنا البحرُ في أحشائهِ الدرُّ كامنٌ

فهلْ ساءلوا الغوّاصَ عن صدفاتي

رحمك الله يا حافظ، هم لا يَسألون ولا يُسألون، فالمسؤولون عن الإعلام والفضاء العربي مشغولون بالمسلسلات والمواد التركية حتى لكأنك في أحد الشوارعِ الخلفية لأنقرة، ولكي لا يتنفس القوم هواءً وخلقاً عربياً صافياً بعد أنْ «تمكْسَكوا» زمناً عبر المسلسلات التي لا تنتهي، شغلوا الفضاء بوابلٍ من المسلسلات الهنديةِ واليابانيةِ، فيما وازنت الكفةَ قناتا المنار والميادين بالمسلسلات والإنتاج الفارسي، فلا هدنةَ حتى في التتفيه والتسطيح!

أما النتاج الأمريكي وهو متاحٌ ومتمدد أكثر من المساحات التي يمنع فيها التدخين اليوم، وخطورته على العقول كخطورة التدخين على رئات الشباب، ويحتاج إلى توعيةٍ مضاعفة.. فالسم الصهيوني اليهودي الذي يدسه المتحكمون بهوليوود فيه، يصل إلى حد المؤامرة والعمل المخابراتي، وذلك عبر خطط طويلة المدى لغسل الأدمغة.

فأنت تكاد تصادف أسماء الأبطال العبرانية كآرون، أكثر من توم.

كما يكاد لا يخلو فيلم من الإشارة إلى أن ديانة البطل هي اليهودية، عبر سطرٍ نشازٍ في بناء السيناريو مثل:

إنّ آرون يهودي لا يؤمن بهذا!

أوْ: ألا تعلم أنّ آرون يهودي؟

نعم، لقد زرت متحف الهولوكوست في طريقي إليك!

وآرون دائما هو اليهودي الأمريكي البطل الذكي الموهوب الذي يفوز في النهاية رغم الظروف المحيطة المحبطة بقلب البطلة الأمريكية الجميلة الذكية لكنها رغم ذلك لا تصل إلى مستوى عبقريته وثقافته الواسعة، وهو الأمريكي الوطني الذي ينقذ الأمة من خطرٍ كخطر النازية المقيتة، أو الإرهاب!

ونحن هنا لا ندعو لمقاطعة أي نتاج، فلم تعد سياسات المنع والحجب تنفع، فنحن نتحكم بما نشاهد، لكننا ندعو لتقنينه وبث المفيد والمميز منه، ونقده وتوعية الناس به عبر برامج هادفة لا عبر برامج مهووسين يرتدون قمصاناً يزينها العلم الأمريكي، أو عبارة صنع في أمريكا!

وكذلك يكون الحوار داخلَ وعبر الأسرةِ والمدرسةِ والجامعة والإعلام، بحيث يتحكم الشاب بما يشاهد، ولا يوجهه جهاز تحكمٍ بعيدٍ أو قريب في هذا الموضوع أو ذاك، كما في غزو الفضاء الإلكتروني الإرهابي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12398
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع12398
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر765813
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57843362
حاليا يتواجد 3067 زوار  على الموقع