موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

الذائقة العربية الحبُّ والغزل (1)

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ننسى في زحامِ الثقافةِ الاستهلاكيةِ السريعة، وهيمنةِ التقنية والوسائط الاجتماعية السائدة، التي تفضح ضعف تعليمنا هويتنا وذواتنا، حتى أصبحنا نفرح لرؤية «تغريدةٍ» لمْ تشتكِ منها أركانُ اللغةِ،

فلا قواعدَ ولا إملاء، ولا بيان، ولا أدب، ولا خلق.. وها هم يتسابقون أمامنا على الجهل وبالجهل وفي الجهل والغَيِّ حتى نسي الناس عظَمة لغتنا وبياننا، وعظَمة شعرنا وذائقتنا العربية، فصرنا أعاجمَ في قلب العروبة والعرب.

ولكن ألم نكن نردد أنّ كلّ ذلك حتميّ إن طغى على المشهد من لا يحسنون فهم التراث ولا فهم الحديث، ويكثر من يفتون وينظرون وهم لا يعلمون؟!

ألم نؤكد على دور التعليم الحقيقي لا تعليم الشهادات، والإعلام؟

ها قد اختفى حبُّ ذاك القديم وهذا الجديد، فلا هم هناك ولا هم هنا.. معنا!

لذا فكرت أنْ أترك بينكم ذاكرةً وتذكيراً بالجمال العربيّ.. علّ أرواحنا تنتصرُ على تطرّف القبح والكراهية والاستعجال لنبنيَ على قواعدِ الخير والجمال وما هو من جيناتنا ودمنا ولغتنا ودفئنا، وعلى ما يرسم ملامحنا لا ملامحَ ما نترجمه أيضا على عجلٍ، ونعيد بثّه على ضعفٍ وخجل.

ومن المهم هنا أنْ نفهمَ أنّ الأوربيين الذين نأخذ عنهم، ولا بأس في ذلك، لم ينسوا أبداً إرثهم الإغريقي في إلياذته وأوديسته وعلومه وفلسفته، ولا تاريخهم وبطولاتهم وانكساراتهم، ولا أمجاد روما والمتوسط، فنحن نلحظ كل ذلك الجمال في علومهم الحديثة، وفي نتاجهم الأدبي والفني، متجليا في نيويورك ولندن وباريس وبقية الاتساع المعرفي الأوروبي شرقاً وغرباً، في مسرحهم، وعبر موسيقاهم بدءاً بسيمفونياتهم إلى آخر صرعات الجنون الحديث، ومن شعرهم حتى تصاميمهم ومعمارهم الذي ينطق شعراً وثقافةً وجمالاً.

نحن فقط الذين نشعر بثقل التراث بسبب ضعفٍ فينا لا فيه، وأعني منا، ممن لا نرى في حداثتهم قيمةً وامتداداً وأفقاً، وأعني بالتأكيد هنا من أرادوا الانقطاع ولم يستأنفوا أبداً..

أما الدافع الذي يسبق هذا فهو الحب، تأملوا خطاب الحب فيما يلي، وأجيبوني أين اختفى هذا الجمال من حضارتنا اليوم، إنْ كان ثمّ حضارة، وحلّ محله القتل والهدم والكره والبغضاء:

هـل تـعـلمــيـن وراءَ الـحـب مـنـزِلَـةً... تدني إليك.. فإنّ الحبَّ أقصاني؟

يا رِئْمُ قولي لمثلِ الرِّئم قد هجرَتْ... يقظَى فما بالُها في النوم تغشاني

- بشار بن برد


منكَ الصّدودُ ومني بالصّدودِ رِضى... مَن ذا علَيَّ بهذا في هواكَ قَضَى؟!

- أبو العلاء العري


وعذَلتُ أهلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ... فعجبتُ كيفَ يموتُ من لا يعشَقُ

وعذرتُهمْ، وعرَفتُ ذنْبي أنني... عيّرْتُهُمْ.. فلَقيتُ منهُ ما لَقُوا!

- أبو الطيب المتنبي


كلانا ناظرٌ قمراً ولكنْ... رأيتُ بعينِها ورأتْ بعيني!

- القاضي عياض


فلو كنتِ ماءً كنتِ ماءَ غمامةٍ... ولو كنتِ درّاً.. كنتِ من درّةٍ بكرِ

ولوْ كنتِ لهواً كنتِ تعليلَ ساعةٍ... ولو كنت نوماً كنتِ إغفاءةَ الفجرِ

- تنسب لأعرابي


وقد زعموا أنّ المحبَّ إذا دنا... يملُّ.. وأنَّ البعدَ يشفي من الوجدِ

بكلٍّ تداوينا.. فلمْ يُشفَ ما بِنا... على أنّ قربَ الدارِ خيرٌ من البعدِ!

- ابن الدمينة


قفا ودعا نجداً ومن حلّ بالحمى... وقلّ لنجدٍ عندنا أنْ يُودّعا

وليست عشياتُ الحمى برواجعٍ... عليك ولكنْ خلّ عينيك تدمعا

* *

حيّ المنازلَ.. إذْ لا نبتغي بدَلاً... بالدارِ داراً ولا الجيران جيرانا

لا باركَ الله في الدنيا إذا انقطعتْ... أسبابُ دنياكِ من أسبابِ دنيانا

- جرير


وأمطَرَتْ لؤلؤاً من نرْجِسٍ وسَقَتْ... ورداً، وعَضَّتْ علَى العُنّابِ بالبَرَدِ!

- يزيد بن معاوية


قالَت قَعدتَ فلم تنظُرْ فقلتُ لها... شَغَلتِ قلبي فلمْ أقدرْ على النظرِ

ما ضرّ أهلكِ ألّا ينظرُوا أبداً... ما دُمتِ فيِهِمْ إلى شمسٍ ولا قَمرِ

- أبو الفضل بن الأحنف


تقولين ما في الناسِ مثلُكَ عاشِقٌ... جِدِي مثلَ منْ أحببْتُهُ تجِدِي مثلي

- المتنبي


للهِ أشواقي إذا نَزَحَتْ... دارٌ بنا.. ونأى بكمْ بُعدُ

إنْ تُتُهمي فتهامةٌ وطني... أوْ تُنجِدي يكن الهوى نجدُ

- الحسين بن محمد المنبجي


رَبيبَةُ خِدْرٍ يجرَحُ اللّحظُ خدَّها... فوَجنَتُها تَدمَى وألحاظُها تُدْمِي!

- صفيّ الدين


وأشْرَفُ النّاسِ أهْلُ الحُبِّ منزِلَةً... وَأشرَفُ الحُبِّ مَا عَفّتْ سَرَائِرُهُ

- أبو فراس


جَزَى الله عَنّي الحُبَّ خَيراً فإنّهُ... بهِ ازدادَ مجدي في الأنامِ وعليائي

- بهاءُ الدين زهير


ما عالجَ الناسَ مثلُ الحبِّ من سقَمٍ... ولا برى مثلهُ عظماً ولا جسَدا

ما يلبثُ الحبُّ أنْ تبدو شواهدهُ... من المحبِّ.. وإن لم يُبدِهِ أبدا!

- الأحوص ا لأنصاري


بكتْ لؤلؤاً رطباً ففاضَتْ مدامعي... عقيقاً فصارَ الكلُّ في نحرِها عقدَا

- التنوخي


وأَبتغي عندكم قلباً سَمَحْتُ بهِ... وكيف يَرْجِعُ شيءٌ وهو موهوبُ!

- مهيار الديلمي


إِذا تَقُومُ يَضُوعُ المسْكُ أصْوِرَةً... وَالزَّنْبَقُ الوَردُ مِنْ أَرْدَانِها شَمِلُ

- الأعشى


لَئِنْ كنتُ أخليتُ المكانَ الذي أرى... فهيهاتَ أنْ يخلو مكانُكَ من قلبي

وكنتُ أظنُّ الشوقَ للبعدِ وحدهُ... ولم أدرِ أنّ الشوقَ للبعدِ والقربِ

- الشريفُ الرضي


رماني كالعدوِّ يريدُ قتلي... فغالطني، وقالَ: أنا الحبيبُ!

وقالوا لِمْ أطعتَ، وكيف أعصي... أميراً من رعيّتهِ القلوبُ؟!

- الشريفُ الرضي

 


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

التجدد الحضاري.. قولاً وفعلاً

د. حسن حنفي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

  يعني التجدد الحضاري انتقال الوعي الحضاري من فترة سابقة إلى أخرى لاحقة، من الماضي...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (1)

محمد جبر الحربي

| السبت, 8 ديسمبر 2018

مَشَيْتُ فلا أهْلاً.. حلَلْتُ ولا سَهْلا وعِشْتُ فلا عيشٌ وكنتُ بهِ أهْلا وعِشتُ زَمَاَ...

فأر وامرأة ورجل- قصة قصيرة

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 4 ديسمبر 2018

  فأر على الحبل، امرأة فى ناقذة تنشر غسيلا، رجل فى جلباب ممزق يقف تحت ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16524
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165496
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر501777
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61646584
حاليا يتواجد 3602 زوار  على الموقع