موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

أحزان كثيرة.. وثلاثة غزلان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


فُجعت الساحة الأدبية العربية في نيسان/ أبريل الجاري برحيل ثلاث قامات أدبية: الروائي والمسرحي وكاتب السيناريو جمال أبو حمدان، وشاعر أفريقيا محمد الفيتوري،

وأحد أكبر أعمدة الشعر العامي في الساحة العربية، الشاعر عبدالرحمن الأبنودي. والفقد عام، عربي بل وإنساني، ولكنْ له عندي بعد شخصي.

فجمال أبو حمدان، الذي خسرته لبنان دون قصد ليكسبه الأردن دون جهد حين أتت عائلته لتقطن عمان، ربطتني به صداقة فكرية وأدبية وإنسانية عز مثيلها، ولا أذكر متى نشأت، بخاصة لكونها امتدت وتعمقت لتصبح عائلية متشعبة على امتداد ما يقارب الأربعين عاما، تشاركنا فيه أفراحا وأحزانا عائلية، وضمتنا صور منها صور حفل زفافي وحفل زفاف شقيقتي.. وجيد أن العزاء لا يصور لتبقى صور الأفراح غالبة..

أما الفيتوري فقد وقعت وأنا أقرب للطفلة على قصيدته العملاقة "الطوفان الأسود" منشورة في مجلة ثقافية لا أذكر اسمها وتاريخها.. ولكنني أذكر أنني ذهلت، وطفقت بعدها أبحث عن دواوينه. وحديثي المعجب عنه لاحقا لصديق "سياسي" (بعد دخولي معترك السياسة) في عمر الفيتوري، كشفت لي أن صديقي هذا تجمعه صداقة قديمة بالفيتوري في فترة دراسته في مصر.. وفوجئت بعد أيام بالشاعر الكبير يهاتفني من ليبيا، وتصلني بعدها مجموعة من دواوينه موقعة منه. ثم التقينا وتعارفنا في جلسة مطولة في "الدوحة" عام 2003، حين دعينا لمؤتمرها الثقافي كمحاضرين، وتصادف أن كان جمال معنا مدعوا مثلنا، وشاركنا الجلسة.

ولم أحظ بشرف معرفة فقيد الأدب الثالث في هذا الشهر المشؤوم، عبد الرحمن الأبنودي، شخصيا، ولكنني حرصت على متابعته عبر الفضائيات، بما فيه مقابلاته التي شاركت فيها السيدة زوجته وبعض من أهل بلدته أبنود، ما شكل صورة الرجل الذي حمل ملامح وجوه المصريين على كل "شط" من شطآن مصر وفي عمق صحرائها، وسما بها في قامة أدبية بطول كل القامات التي جادت بها مصر الولادة في الأدب والفن. وشهادتي أوردها كمختصة في الأدب وأحمل درجة الماجستير في الأدب الإنجليزي.

أقولها قبل أن آتي للصادم الذي لا تحتمله هكذا لحظة حزن، وهو ما نشر على لسان رجل قدّم على أنه "ناقد كبير"، اسمه المسبوق بلقب دكتور وأستاذ أدب هو "الطاهر أحمد مكي".. اسم اعترف بأنني أسمعه لأول مرة في حياتي. والسبب ببساطة أنه في عالمنا العربي تصدق لحد كبير مقولة أن الناقد شاعر فاشل أو كاتب نثر فاشل.. وهي مقولة يؤيدها نقاد عرب كبار فعلا، في ضوء ما نراه من تكرار تحول النقد لمحاباة أو مناكفة أو تسلق على أسماء أدبية كبيرة. والنتيجة أن محبي الأدب وحتى دارسيه لا يمكن أن يقتطعوا من الوقت الذي لا ولن يكفي لقراءة أو سماع ما كتب من روائع أدبية، ليضيعوه على حديث محاباة أو مناكفة.. إلا أن يُفرض على دارسي الأدب. واختياري لدراسة الأدب الإنجليزي أغناني عن هؤلاء، ومن اضطررت للتعامل معه من النقاد الغربيين أعانني على تطوير ذائقتي الفنية و/ أو فهمي للبيئة العامة والخاصة التي يقع على خلفيتها العمل الأدبي.

"العلم" تلزمه الموضعية وبدونها لا يقوم ولا يستقيم. وبهذا نأتي لما قاله الدكتور مكي وهو أنه "لا يعترف بالأبنودي لا شاعرا ولا مثقفا ولا زجالا".. وأن الأبنودي "احتكر السيرة الهلالية لتقربه من عائلات فقط"ّ! وهذان هما ما يهمانا من "علم" الناقد الدكتور مكي. فيما اتهاماته السياسية للأبنودي توضح الغرض السياسي من مهاجمة شاعر يختلف مع الناقد سياسيا، يوم دفنه وقبل أن يتاح حتى للدود أن يهاجم جسده الفاني ككل إنسان يدفن على الطريق الإسلامية!

ورغم أن الموثق من أقوال وأشعار وسيرة حياة الأبنودي، ووثائق المراحل السياسية التي عايشها يدحض كونه مداحاً للرؤساء، إلا أنه، في حدود وبمقاييس العلم الذي يحمل فيه الدكتور مكي شهادة دكتوراته، تلك التهمة لم تسقط عمن صحّت عليهم بما لا يقبل الشك، صفة الشاعرية، ولا قللت من تبجيل إبداعهم العابر للعصور، وفي مقدمة هؤلاء "المتنبي". فكيف يمكن أن يَسحب من الأبنودي صفة الشاعر والمثقف وحتى "الزجّال"، رجل لم يسمع به جزء يسير ممن "استمعوا" عقودا للأبنودي؟! بل إن القلة من العامة التي لم تسمع بالأبنودي، ستفاجأ بأنها تعرفه وتحب شعره إن أعلمت بأنه هو من كتب أغنية عبدالحليم حافظ "عدى النهار"، أو أغنية نجاة "عيون القلب"، أو أغنية محمد منير "جاي من بلاد بعيدة"، أو أغنية محمد رشدي "عدوية".. أو أنه كاتب أغاني (تترات) مسلسلات عدة تابعها عامة الناس.

هو حديث في النقد الأدبي، نلتزم فيه بالدقة العلمية.. رغم - وأيضا تنفيسا عن- حزن تعمق بتتابع فقدان أعزاء على عقولنا دخلوا عبرها لقلوبنا، حين حصد الموت ثلاثة منهم فأحال نيسان لخريف حزين!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الإعلام والأمن السيبراني

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 23 يناير 2019

  يعتبر مهرجان القرين الثقافي (الكويتي) الذي ينظّمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، أحد المهرج...

المثقف العربى.. مهام مؤجلة

سامح فوزي

| الأربعاء, 23 يناير 2019

  شكل مؤتمر المجلس الأعلى للثقافة الذى اختتم أعماله، أمس، وشارك فيه باحثون من مصر وب...

الخبز الحافي والحرية المستحيلة

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 23 يناير 2019

  كتب الأديب المغربي محمد شكري روايته «الخبز الحافي» في 1972. لكنه أخّر نشرها حتى 19...

اللغة الإعلامية أداة التواصل الحضاري

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

  يقول المستشرق الإيطالي كارلو نالينو: «إن اللغة العربية تفوق سائر اللغات رونقا، ويعجز اللسان...

سِــجّادةُ الصلاة

بسام شفيق أبوغزالة

| الاثنين, 21 يناير 2019

كانتْ أمي تجلسُ عند بزوغِ الضوءِ الأوَّلِ من شبّاكِ الفجرْ سِجّادتُها – قيلَ لنا – ...

القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية

حسن العاصي

| الاثنين, 21 يناير 2019

  لا يمكن مقاربة إشكاليات فهم وتحليل علاقة الهوية بالتحديات المصيرية للأمم، دون تحديد أية هو...

المؤرخ الذي خان نفسه

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

  بیني موریس مؤرخ يهودي عاش في دولة الكيان الإسرائيلي, عندما هاجرت إليها عائلته في أرب...

مبدع في قرنين

وليد الزبيدي

| الاثنين, 21 يناير 2019

  يتفق المهتمون والمثقفون أن الدكتور الباحث والمفكر العراقي علي الشوك يقف في مقدمة أعلام ...

عُدْ إلى الحياة

د. حسن مدن | الاثنين, 21 يناير 2019

  للكاتب العالمي الشهير أنطون تشيخوف شقيق اسمه نيقولاي، غير شقيقه الأصغر ميخائيل مؤلف الكتاب...

كيف أضاع العربُ لغتَهم؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 20 يناير 2019

  قبل نصف قرن‏? ?أو ?يزيد، ?كان ?للمرحوم ?والدي ?زميلة ?تعمل ?معه ?في ?وزارة ?الشؤو...

التراث والحداثة.. تواصل وانفتاح

د. حسن حنفي

| الأحد, 20 يناير 2019

  لا يحدث تجدد حضاري بالانقطاع عن التراث بل بالتواصل معه ونقده، وإعادة الاختيار بين ال...

الوشاح الأسود - محمد هاني أبو زياد-

بقلم: رائد محمد الحواري | الأحد, 20 يناير 2019

بعد رواية "المأدبة الحمراء" جاءت هذه الرواية لتكمل مغامرات "الأخطل/ بنغازي/ صاحب الوشاح الأسود...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36844
mod_vvisit_counterالبارحة58283
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع238894
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1186188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63790585
حاليا يتواجد 4533 زوار  على الموقع