موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الشعر.. هذا الذي لا يني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لماذا ينقرُ الشاعر على النوافذ كل ليلة، ويقفزُ على الأسوارِ كل عصر، وكلّ صبحٍ يكسرُ الحديدَ والقيود؟!

ولماذا يغمُرُنا كلما أمطرتْ أو أقفرتْ، كلما تأوهت نخلة أو ناحت ورقاء، كلما انتحرتْ على السِّيف موجة، أو ضاق على النوارس والعين الأفق أو اتسع؟!

لماذا الشعر كلما حاورتنا أو حاكمتنا الأوطان، وكلما حاصرتنا الأوجاعُ والأحزان، ونأى عنّا وعنها الأهل والأصحاب والخلان، وأُفردنا إفراد البعير المُعبَّد؟!

لماذا الشعر كلَّما ضاعت الحدود، واشتدت القيود، وارتخت السواعد؟!

وكلما ازدادت الفتن، وتكالبت المحن، وضاقت المدن!

لماذا هو إمّا ماتت القرى، وتاهت الذرى، ومادَت الأهواء بالورى؟!

ولماذا هو كلما استطال النخيل، وتورَّد التفاح، وتوهج البرتقال، وانتشى الرازقيُّ، وانتعش النعناع والريحانُ، وخجِل الوردُ، ومال النرجس ذات اليمين وذات الشمال؟!

لماذا الشعر الطارقُ البارقُ، السارق الحاذقُ، الكاذبُ الصادق، المتردِّد الواثق، الكسير الباشقُ، النّزْر، الدافق، الباسقُ، الرائقُ.. الفردُ الجمعُ، القاطع، الرائع الأروع بين الآداب؟!

لماذا هو في صوت الناعي، وصرخة الميلاد، ونوح الباكي، وشكوى الشاكي، وترنم الشادي؟!

لماذا هو في نشوة الحب، ولوعة الصبِّ، والوصل والصدُّ، والتوق والشوق، والحرق والوجد والكمد؟!

لماذا هو بالتحديد الذي يدق علينا الباب، باب الذاكرة، كلما انفرجت، أو ادلهمت، وليست القصة، أو الرواية، أو المسرحية، أو اللوحة، أو السيرة؟!

لماذا المعلقات؟!

ولماذا الشعر الجاهلي، والإسلامي، والأموي، والعباسي، والأندلسي، القديم والحديث، الغامض والواضح، العفيف والفاضح؟!

لماذا القصيد، ولماذا بيت القصيد؟!

لماذا هوميروس، وطاغور، وحكمت، ورامبو، وبودلير، وبوشكين، وشكسبير، وبريفير، ونيرودا، وريتسوس؟!

ولماذا المتنبي والمعري وأبو تمام وجرير، والجواهري، والبردوني، والسيَّاب، والشابي، وأبو ماضي، والخوري، ومُظفر، ونزار، ودرويش، وسعدي، وأمل، ويوسف الصائغ، وعبدالرزاق عبد الواحد، والقصيبي ومسافر؟

لقد أبدع الإنسان ما أبدع، ولكن لماذا الشعر، لماذا هذا الكائن بالذات الذي يتفرد بالباب والنوافذ والقلب والذاكرة؟!

وما الذي يريده منا هذا الطارق السارق الذي لا يني؟!.

وما الذي يطلقُ في الروح شرارة الشعر؟!

الفقر والجوع والظلم والحاجة، أم الغنى والعظمة والقوة والحكم والاكتفاء؟

وما الذي يريده الشاعر الذي يقفُ على البدايات والنهايات ومفترق الطرقات، ويضع عنقه على حد السيف أو السكين أو المقصلة؟!

هل هو الخلود؟

أم هو خير البشرية عبر الرسائل السامية كالحق والخير والحب والجمال والحرية والعدالة؟

أم هو سلم الحروف نحو الجاه والوجاهة؟

هل يختصر المتنبي لنا بعض هذا:

وَمَا الدّهْرُ إلاّ مِنْ رُواةِ قَصائِدي

إذا قُلتُ شِعراً أصْبَحَ الدّهرُ مُنشِدَا.

فَسَارَ بهِ مَنْ لا يَسيرُ مُشَمِّراً

وَغَنّى بهِ مَنْ لا يُغَنّي مُغَرِّدَا

أجِزْني إذا أُنْشِدْتَ شِعراً فإنّمَا

بشِعري أتَاكَ المادِحونَ مُرَدَّدَا

وَدَعْ كلّ صَوْتٍ غَيرَ صَوْتي فإنّني

أنَا الطّائِرُ المَحْكِيُّ وَالآخَرُ الصّدَى.

وهل لدى الجاهلي المتفرّد طرفة بن العبد بعد أعمق:

وما زال تشرابي الخمور ولذَّتي

وبَيعي وإنفاقي طَريفي ومُتلَدي

إلى أن تَحامَتني العَشيرة كلُّها،

وأُفرِدتُ إفرادَ البَعيرِ المُعَبَّدِ

رأيتُ بني غبراءَ لا يُنكِرونَني،

ولا أهلُ هذاكَ الطرف الممدَّد

ألا أيُّهذا اللائمي أحضرَ الوغى

وأن أشهدَ اللذّات هل أنتَ مُخلِدي؟

فإن كنتَ لا تستطيع دفع منيَّتي

فدعني أبادرها بما ملكتْ يدي.

أم نجد إجابتنا لدى شاعر اليمن المجدد عبد الله البردوني؟!

وحدي مع الشعر هزّتني عواطفه

فرقّصت عطفه النشوان رنّاتي

وشفّ لي خافي الدنيا وألهمني

سحر الجمال وأسرار الجلالاتِ

وهبّت للشعر إحساسي وعاطفتي

وذكرياتي وترنيمي وأنّاتي

فهو ابتسامي ودمعي وهو تسليتي

وفرحتي وهو آلامي ولذّاتي

يفنى الفنا وأنا والشعر أغنية

على فمِ الخلد يا رغم الفنا العاتي

أحيا مع الشعر يشدو بي وأنشده

والخلد غاياتُه القصوى وغاياتي

أو هو ما حاولتُ غناءه هنا قبل عمْرٍ عندما تمتزج المرأة بالوطن، والوطن بالمرأة؟!:...

وأني أنا المجنونُ ما جُنّ شاعـرٌ

وأني أنا المجنونُ ما أسرفتْ ليْلى*

وأنّي نذرتُ الشعرَ حرفي بحرفها

فما أنجبَ الحرفان إلا لها مثْلا

خليليّ ما نامت عيوني على الطّوى

ولا هبَطتْ صعباً ولا صعَدتْ سهْلا

ولكنها تبكي وما كلّ من بكى

بباكٍ وإنْ أبكى وإنْ عينه ثكلى

لنخلٍ على العلّات مُجترِحٍ علا

وكرمٍ على الزلّاتِ مُعتَصَرٍ نُبْلا

بأرضٍ ينام الناس فيها وساهرٌ

على عريها خوفاً يدثّر ما اعتلّا

ويحلم أنّ الغيم يهمى لهــمّها

ويحلم أن الغيث قد يُرجع الرّحلا

فكلٌّ لهُ بيتٌ وبيتٌ على غدٍ

وكلٌ بها كلٌ فما استمتعتْ كلاً

وما جُنّت الألوانُ بل جُنّت الدّنى

إنْ استقبلت عينٌ سوى حزنها كحْلا.

***

* وأني معطوفةٌ على ما قبلها في قصيدة المرثية الرابعة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24232
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229058
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر741574
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57819123
حاليا يتواجد 2787 زوار  على الموقع