موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

آرا خاجادور : الشيوعية المعتّقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الحلقة الثالثة

الحوار مع حزب البعث

يتناول خاجادور في رسالته الموجّهة إلى اللجنة المركزية مسألة الحوار مع سلطة حزب البعث (أيار/ مايو 1988) ويفرد لها حيّزاً كبيراً، حيث يقول إن اللجنة المركزية وافقت على ممارسته مبدئياً، وهو ما توصّلت إليه لجنة إقليم كردستان واجتماع الكوادر العاملين قرب مقر مركز الحزب، ويقول: لم تطرح أية معارضة لموضوع الحوار، ما عدا التأكيد على ضرورة اليقظة والحذر.

ولعلّ مثل هذه القضية تكاد تكون خافية على الرأي العام الحزبي، بل يجري انكارها، علماً بأن خاجادور يقول إنها قرار من المكتب السياسي ولجنة الإقليم وشبكة الكادر حول مركز الحزب.

وقد حصل اللقاء فعلاً في براغ بين مكرّم الطالباني رسولاً للنظام وعزيز محمد وجلال الطالباني 1989 وتعذّر حضور مسعود البارزاني، علماً بأن نتائج هذا الملف تم وضعها في مسوّدة نشرة داخلية وحملها عبد الرزاق الصافي بعد أن أعدّها المكتب السياسي وتوجّه إلى الشام لطباعتها، وهناك حسبما يقول خاجادور افتعلت ضجة وحملة تشهيرية... لأهداف ذاتية واضحة ومحدودة الأفق والأغراض والمصالح تسعى إلى زيادة الارتباك في صفوف الحزب... وتحت تأثير غبار هذه الضجّة جرت المطالبة بعدم توزيع النشرة.

هل الحزب الشيوعي يمثل الطبقة العاملة؟

أما في رسالته المفتوحة التي يعتبر نفسه متأخراً في طرح الحقيقة على جمهور الحزب لأنه حسبما يقول توصّل إلى اقتناع بأن قيادة الحزب مصرّة على نهجها في تفتيت الحزب، فإنه يتناول فيها جملة من القضايا المهمة، نعرض منها ما يلي:

* العجز القيادي وواقع تدهور وضع الحزب وتحليلاته المزعومة، حيث يسخر من عبارة "لقد أثبتت الحياة صحّة سياستنا".

* المؤتمر الخامس العام 1993، الذي يتهمه بأن رسالته الأساسية هي "إضفاء صبغة من الشرعية على قيادة أثبتت عجزها وقصورها..." ص 44، ويعتبر ذلك مناورات ودسائس ومؤامرات في أوساط القيادة، في حين إن جماعة المؤتمر، تطلق عليه اسم مؤتمر التجديد والديمقراطية، مشيراً إلى أن قاعدة الحزب تترك، كما هي العادة في الظلام، لا تعرف ما الذي يحدث في رأس الحزب المريض، وهو استنتاج خطير، لاسيّما حينما يصدر من آرا خاجادور.

البريسترويكا

وينتقد خاجادور مفهوم التجديد من جانب "بيرسترويكا غورباتشوف" ملمّحاً إلى الندوات الأكاديمية وحوار الصالونات (المقصود بها ندوات مجلة النهج) الذي لم يتوفر فيه الصراحة وروح البحث العلمي، ويعتبر تلك المؤتمرات وأعمال النشر المدفوع الثمن، تصبّ في خدمة القيادة السوفييتية التي انتهجت "سياسة تصفوية مرسومة بعناية فائقة ومدعومة بمختلف الصيغ من قبل الغرب الاستعماري..." ص 46.

ومثل هذا الرأي لا بدّ من التوقف عنده، خصوصاً للعلاقة الخاصة التي ربطت آرا خاجادور بالدول الاشتراكية، ولاسيّما تشيكوسلوفاكيا، انطلاقاً من إيمان أممي وقناعة راسخة، تقتضي التوافق لا التباعد، خصوصاً مع السوفييت ومن يدور في فلكهم من الدول الاشتراكية السابقة.

من موسكو النجمة الحمراء إلى واشنطن المتعدّدة النجوم

* الرفاق الموظفون ودورهم، ويعتبر هؤلاء ظلّوا يحملون لافتة الشيوعية، لأنها تمثّل بالنسبة لهم المكتب أو الدائرة التي يعملون فيها، ولكن تم تحويل مرجعيتهم بعد غياب موسكو من "النجمة الحمراء" إلى واشنطن "متعدّدة النجوم". ويقول إن الموظفين في حزبنا طلبوا العون من واشنطن سرّاً وعلانية، بعد أن أعربوا أمام أولياء نعمتهم الجدد، بأنهم تخلّوا عن مبادئ الاشتراكية "العتيقة"، إضافة إلى سياسة الصفقات التي تعقد مع قوى رجعية أجنبية (ص 47)، لكنه لم يفصح إذا كان ثمة في الأمر معلومات أو تقديرات واتفاقات وبين سياسات ومواقف والفارق بينهما كبيراً، قانونياً وسياسياً.

* طرد الرفاق بطريقة مخملية، أي أن الرفيق يبقى لا يعرف مصيره، حيث يتجسّد هذا السلوك بعبارة "وضع الرفيق نفسه خارج صفوف الحزب"، حسبما هو واضح فإنه استعمل ضدّه أيضاً، وكان قد استخدم مثل هذا الأسلوب ضد مئات الرفاق في عدن والشام والدول الاشتراكية وكردستان، حتى وإن كان آرا خاجادور في قمة الحزب.

* سياسة التحالفات، حيث ينتقد السياسة الذيلية لإدارة الحزب، سواءً في الأمس القريب قالوا "مع البعث حتى بناء الاشتراكية" أو عندما صاروا "ذيلاً بائساً للحركة القومية الكردية" حسبما يقول خاجادور، مشيراً إلى "النزعات الانفصالية" بعد دخول قوات الاحتلال الأجنبية إلى كردستان، دون أن يهمل السياسات الشوفينية للحكومة المركزية وحروب الإبادة الجماعية، بما فيها استعمال السلاح الكيماوي.

* الحزب الشيوعي الكردستاني، ينتقد خاجادور إقامة حزب شيوعي كردستاني في ظل عدم "وجود أساس للصراع الطبقي في مواقع الانتاج في المؤسسات الاقتصادية الانتاجية..." ويتساءل على نحو مثير وخطير "وهل الحزب الشيوعي العراقي نفسه حقاً يمثل الطبقة العاملة بتركيبه وتمثيله لمصالح العمّال؟"

إن مثل هذا التساؤل يأتي من نقابي بروليتاري، وعلى معرفة بواقع الحال وليس من أحد المثقفين الشيوعيين، الذين سيقال لهم أنهم ينحدرون من البرجوازية الصغيرة، ولكن هناك معاني عميقة حين يأتي من أحد القادة النقابيين البارزين القلائل، بل المعدودين ليس في الحزب الشيوعي العراقي فحسب، بل على نطاق العراق والعالم العربي، حتى وإن اعتبره بعضهم "اندحاراً" وتراجعاً وقنوطاً.

لكن خاجادور وهو يتمسك بشيوعيته يمضي ليدلّل على استنتاجه بالقول "لقد مضى ربع قرن لم يخض فيه الحزب صراعاً يدافع به عن مصالح العمال" (ص 52)، وكان ذلك في العام 1991، ويزيد على ذلك بقوله "إنه حالياً حزب شيوعي بدون حركة عمّالية"، وإنْ كان يلقي بالجزء الأساسي في هذا الوضع على عاتق النظام الدكتاتوري، لكنه يعتبر قيام حزب شيوعي كردستاني في ظل غياب نفوذ الحزب في الجزء الأساسي من العراق (الجزء العربي) ينطوي على عجز في كردستان أيضاً.

* مالية الحزب، يعيد آرا خاجادور طرح الموضوع باعتبارها استخدمت "أداة في محاربة الرفاق برزقهم ومصادر معيشتهم الشحيحة" ويعتبر المالية "باقية بلا حسيب ولا رقيب" وأن هناك من يحمل "كارت بلانش- مصوناً وغير مسؤول".

على الرغم من الإضاءات المهمة لآرا خاجادور في كتابه "نبض السنين"، ولاسيّما في الجوانب السياسية والعملية، ما بعد العام 1993، حيث نشر رسالة ثالثة، وذلك بعد الإجراء الذي اتخذ بحقه والوارد في النشرة الداخلية المذيّلة (النصف الثاني من شهر تشرين الأول/ اكتوبر 1992) والتي اعتبرت مواقفه تشهيراً بالحزب وترديداً للشتائم التي يطلقها أعدائه المرتدين (هكذا أصبح آرا خاجادور مرتدّاً وعدوّاً للحزب) وكل ذلك للوصول إلى النتيجة المنطقية حين قرّرت اللجنة المركزية إدانة ممارساته وفصله من عضويتها، وصولاً إلى الجملة الشهيرة "وضع نفسه خارج الحزب"، وقد استخدمت تلك بحق نوري عبد الرزاق الذي اتهمته رسالة المكتب السياسي، بأنه يكتب تقاريره إلى القيادة البعثية، بدلاً من إدارة الحزب، كما استخدمت ضد العديد من الرفاق.

بعد هذا الإجراء اتخذ صراع آرا خاجادور منحىً آخر، فأخذ يعلن مواقفه السياسية التي تعمقت مع مرور الأيام، ابتداءً من موقفه من الحصار الاقتصادي الذي اعتبره جريمة ومأساة مروعتان (ص 64) وذلك في رسالته المذيّلة 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1997. وعاد وطرح العديد من الرسائل والمقالات في بعض وسائل النشر، ولاسيّما الانترنيت، فيما يتعلق بموقفه من الحصار ومن بعض المواقف العدمية لإدارة الحزب إزاء الوطنية العراقية، وتركّزت مواقفه اللاحقة بإدانة العدوان الأمريكي والتحذير من احتمال وقوع العراق تحت الاحتلال، ولاحقاً التنديد بالاحتلال والقوى المتعاونة معه، مع شيء من الإحراج لوجود الحزب في مجلس الحكم الانتقالي، كما عبّر عن مواقفه من المحاصصة الطائفية- الإثنية والحرب الأهلية وتأييده المقاومة الوطنية ضد الاحتلال كما يسميّها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19237
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19237
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099615
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65254068
حاليا يتواجد 4410 زوار  على الموقع