موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

زمانُ العَرَب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تنويع منفرد على بحر العرب

على الأرضِ منه السلامْ.

وللعرْبِ: طيّبِهم والتقيُّ، وفيهم رسالتُه، والنبيُّ، وأعلى صروحِ البيان.

فأما الحروبُ فمنْ صنعِ فرعون هذا الزمان وهامانِهِ: يرفع الصرحَ ملتبساَ بالخديعةِ, مستكبراً بالحشود، ومستنفراً فتنة المائلين لهدمِ الجنان.

وأما البيانُ فهذا بياني لكمْ فاحفظوه

وكونوا به الرمحَ والصولجان.

وكونوا الخلائف في جنةِ الله, أرضِ الرسالاتِ،

مهد الحضاراتِ, مفروشةً بالغمامِ, ومعروشةً بالعنبْ.

 


وكونوا الثوابتَ والعادياتِ,

أعدّوا لهم ما استطعتم من الكبرياء مسوّمةً بالجلال وممهورةً بالغضبْ.

 


ولا تهلكوا, وتوخوْا بها ما أمرتم به من عتادٍ

ومن زادِ عزتكم من أيادٍ, ومن صافنات العنادْ.

 


ولا تتركوا كائناً لا يقاوم فيكم وإنْ حجراً ساكناً سيئنُّ

ليُبْلغهُ الطفلُ غايته في جبين الجبانْ.

 


فأشجاركم ستسَنُّ

وأضلاعكم ستسَنُّ

وأرواحكم ستسَنُّ

فلا تستوي ذلةٌ وجبين العربْ.

 


وكي ما يعمّ السلامُ, ويُزجى الحمامُ

ويُمحَى الظلامُ ورجسُ الغزاةِ

فهذا البيان من الشعرِ مارجُهُ للعدوِّ, وخالصُهُ للعرَبْ.

 


وهذي الشهادة بالحقّ عاليةٌ كنخيلِ البلاد التي أحرقوها على غير حقٍّ وأدركها الله بالنصر عمّا قريبٍ فهاتوا مواثيقكم واكتبوا لغةَ الفخرِ في الصّدرِ في أولِ السطرِ

إنّ الكتابةَ فيمن غلبْ:

 


لم أقف صامتاً

حين دكّت جيوشُ التتارِ الجدارَ

وحلّت بأهلي نوائبُها، والجَرادْ.

 


لم أقفْ خائباً

حين عاد المغولُ إلى غرّةِ الأرضِ

واستنجد الرومُ بالفرْسِ

واللصُّ بالقسِّ

جاء الأراذِلُ من كلِّ فجٍّ بأرذلِ ما في الفجاجْ.

 


قلت هذي هي العربية تسعى إليّ وتشكو

فقبّلت مهجتها, وأخذت برفقٍ يديها,

وأجلستها فوق روحي

فسالت جروحي

وفاض المدادُ بأنبلِ ما يصطفيهِ الفؤادْ.

 


لم أقف هائماً كالبغالِ

أفتش في لغتي عن معانٍ تخفّف وطأتها

أو تشير إلى رحمةٍ داخلَ النارِ

أو تتبحّحُ ذي فرصةُّ للنهوضْ.

 


لم أَقلْ إنها نجدةٌ تشبه الحربَ

أو قلتُ هذا خصامٌ فيُصْلَحُ بين الخصومْ.

 


لم أقل إنها حالةٌ ستمرّ, سحابةُ صيفٍ تبَخّرُ

بلْ قلتُ هذا احتلالٌ

يبيح دمي في العراقِ

ويدفن أهليَ

يسجنُ أرواحَهم

ويدمّر دارَ الخلافةِ

يحرق ما شجّرتْه العقولُ الجميلةُ في بيتِ حكمتها،

وهو يسرِقُ أسرارَ فتنتِها، ومنازلَ أسيادِها, والسّوادْ.

 


لم أقف خائباً كالإوزّ

فسجّل هنا مرةً تلو أخرى

بأني أنا اليعربيُّ الأبيُّ على أمّةٍ

سوف أبقى أدافِعُ عن ملّةِ العدلِ

أنشد قافية الليل مبصرةً كالنهارِ

وحتّى تذوقَ الجيوشُ وأذنابُها خيبة الذلِّ

حتى تلاحقَ أرواحهم لعنةُ الله والعالمينَ

سأضرمُ ناراً ستعصى على بردِهم والحديدِ

وأُرجع للنهر بهجتَهُ

ما امّحى من مصابيحَ رجراجةٍ

وأعدّ الهواءَ لأغصانِ سدرتنا

والمياهَ لوردِ الحديقةِ

أصلِحُ كرسيّنا الخشبيّ وأجلسُ،

أُنْصِتُ،

ها إنني منصِتٌ كيف لو تنصِتون:

 


يَقول ليَ الغصْنُ هذا كَيانُ العربْ.

وإنْ جيّشوا كلّ ما حولهم: أرضَهُم والسماءَ

وجاستْ فساداً بها خِسّةُ الغرْبِ

عمَّ الخرابُ

وصاحَ الغرابُ

وأضحى الأمينُ الشريف العفيفُ بمحرابها مَنْ كذَبْ.

وأضحى السفيه اللئيمُ حكيماً

وأضحى البهيمُ بياناً

وسادَ الخؤون على رأسِ بيتِ الخلافةِ

صار لفارسَ في النّسَبِ العربيِّ أبو جهلِها واللّهَبْ.

 


يَقول ليَ البرعُمُ الصّبْحَ هذا الجمالُ جمالُ العرَبْ

فما سادَ قبحٌ على الأرضِ

إلاّ وأسقطهُ الحسْنُ، والحسنُ بابُّ لجناتِ عدْنٍ،

وما سادَ شرٌ وإنْ في الفضاء محَاوِرُهُ

من حثالة سقط الحضارة في الغربِ

حتى الحثالة في شرقِها المتوسّطِ أوْ ما أرادوا الكبيرْ.

من جرائرِ قارونَ

حتى جرائمِ شارونَ

حتى بغالِ العراق الأليفة في سدّة الحكمِ

في رحلةِ البحث عن علفٍ في بقايا Bremer

أو في بقايا Mr. Blair.

 


تقولُ لي الوردَةُ الآنَ هذا زمانُ العرَبْ

وإن حطّ من حطّ

أوْ طارَ من طارَ

أو غارَ من غارَ

فاكتبْ هنا بالدّمِ العربيّ وماءِ الذهبْ

وفي أول السطرِ، في الصدرِ:

هذا

زمانُ

العربْ

وواللهِ واللهِ إنّ الزمانَ على رغم بوووشٍ وتابعِهِ

لزمانُ العرَبْ.

 


يقولُ ليَ الرّازقيّ بأنّ الكتابَ كتابُ العربْ.

وأنّ الخطابَ خطابُ العرَبْ.

وأنَّ الكتابةَ بالدّمِ لا بالسّوادِ الذليل.

وأنْ لا ظهيرةَ لا عصرَ إلاّ بأفياءِ دجلتهم والنخيلْ.

ولا يطلعُ الفجر مثّاقلاً بالندى والبنفسجِ

إلاّ إذا غنّت الأرضُ أشعارَهم

من عيون الرصافةِ والجسرِ حتى كرومِ الجليلْ.

ولا تستعيد اللغاتُ مهابتها, والكواكبُ درّيّها, والجبالُ غرابيَبها, والجيادُ الصهيلَ لتبهجَ

إلاّ إذا اشتعلَ الليلُ في حدقاتِ النواجلِ

أو لمعتْ في الجباهِ الشّموسُ شموسُ العرَبْ.

 


تقولُ ليَ الأرضُ إنَ البلادَ بلادُ العرَبْ

وفيهم بدايتُها بالخلافةِ حتى تعودَ كما شاءَ

ورّثها للعربْ.

ألا سنّةَ الله قد كُتِبتْ

شاءَ من شاءَ

صدّقها من تسامى

وكذبها من كَذَبْ.

 


يُسرّ ليَ الحجرُ الآنَ مستبشراً بالذي خلفه من يهودٍ

وما فوقه من أسُودِ العربْ.

 


فبوركتَ يا حجراً لا ينامُ

وبُوركتِ يا لغتي العربيّة

هذا بيانــــــــــــــــي

وهذا كَيانـــــــــــــــي

وهذا زمانــــــــــــــي

زَ

مَ

ا

نُ

ا

لْ

عَ

رَ

بْ.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16266
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر504736
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55421215
حاليا يتواجد 4231 زوار  على الموقع