موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مفهوم العلمانية عند المسيري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

هذه بعض الافكار عن مفهوم العلمانية عند المفكر المصري الراحل عبدالوهاب المسيري ( ١٩٣٨- ٢٠٠٨ م )

 

وقبل أن أتحدث عن تعريف ومفهوم العلمانية عند المسيري أود أن أقول ان دارسي أو باحثي العلمانية صنفان - الصنف الاول هو الذي ينقد العلمانية من منطلق ديني إسلامي ويرفض كل ما جاء فيها من إيجابيات ومنجزات ويعتبرها شر خالص يجب محاربتها، والصنف الثاني هو الذي ينقد العلمانية من منطلق فكري علماني حداثي يقبل كل ما جاء فيها من خير وشر ويتبنى جميع مقولاتها. أما المسيري فهو في نظري صنف ثالث فهو قد نقدها من منطلق تأملي تحليلي تفكيكي واتخذ خط جديد لا مع هذا ولا مع ذلك وقام بإعادة تعريفها بشكل مغاير وادخل عليها بعض المفاهيم التي تساعد في إدراكها وتفسيرها. يرى المسيري أن ثمة نوعين من التعريفات للعلمانية تداخلا واختلطا وأديا إلى نوع من الغموض الفكري. فثمة التعريفات الوردية التي تعبر عن الأمل والتوقعات من ناحية ومن ناحية أخرى ثمة ما تحقق على أرض الواقع، وكثيراً ما تكون الفجوة بينهما شاسعة ومع هذا يستمر كثير من الباحثين في استخدام التعريفات الوردية التي وردت في المعاجم حتى بعد أن اتضح أن ما تحقق على أرض الواقع جد مختلف.

يرى المسيري ان مصطلح العلمانية عُرف في أواخر القرن التاسع عشر بإعتباره فصل الدين عن الدولة وكان التصور آنذاك إن هذا لابد أنه سيؤدي إلى الحرية والديمقراطية وحل مشكلات المجتمع، كما إن الدولة في القرن التاسع عشر حين وضع التعريف كانت دولة صغيرة وكياناً ضعيفاً لا يتبعها جهاز أمني وتربوي وإعلامي ضخم كما هو الحال الآن ولا يمكنها الوصول إلى المواطن في أي مكان وزمان، وكانت كثير من مجالات الحياة لا تزال خارج سيطرة الدولة، فكانت تديرها الجماعات المحلية منطلقة من منظوماتها الدينية المختلفة، والنظام التعليمي على سبيل المثال لم يكن بعد خاضعاً للدولة، كما ان الحياة الخاصة لم تكن الدولة أو وسائل الاعلام قد اقتحمتها بعد، ويلاحظ أن تعريف العلمانية بإعتبارها فصل الدين عن الدولة يلزم الصمت تجاه مشكلة المرجعية ومنظومة القيم التي يمكن أن يحتكم إليها أعضاء المجتمع الواحد، ولكن حدثت تطورات منها تعملق الدولة وتغوّلها وتطويرها مؤسسات أمنية وتربوية مختلفة ذات طابع أخطبوطي بحيث يمكنها ان تصل إلى كل الافراد وكل مجالات الحياة، والسوق أصبح كياناً أخطبوطياً يهيمن على الدولة، والاهم من هذا الإعلام خاصة الإعلام المرئي والذي تغوّل وتعملق هو الإخر وأصبح قادراً على الوصول إلى المواطن في أي مكان وزمان.

يرى المسيري إن ما يتشكل على ارض الواقع ليس فصل الدين عن الدولة وإنما أمر أكثر شمولاً من ذلك، فآليات العلمنة لم تعد للدولة وحسب وإنما آليات أخرى كثيرة لم يضعها من سكوا تعريف العلمانية في الحسبان، من أهمها الإعلام والسوق.

وسك المسيري تعريف جديد للعلمانية مبني على تفريقها إلى قسمين:- الأول سمّاه العلمانية الجزئية وهي فصل الدين عن الدولة والثاني وهو الذي سمّاه العلمانية الشاملة وهي رؤية شاملة للكون بكل مستوياته ومجالاته، لا تفصل الدين عن الدولة وعن بعض جوانب الحياة العامة وحسب، وإنما تفصل كل القيم الإنسانية والاخلاقية والدينية عن كل جوانب الحياة العامة في بادئ الأمر ثم عن كل جوانب الحياة الخاصة في نهايته، إلى أن يتم نزع القداسة تماماً عن العالم بحيث يتحول العالم ( الإنسان والطبيعة ) إلى مادة استعمالية وهي رؤية شاملة لأنها كلاً من الحياة العامة والخاصة بحيث تتساوى كل الظواهر الإنسانية والطبيعية وتصبح كل الأمور نسبية.

ويرى المسيري أن ظهور العلمانية لا يعود إلى فساد الكنيسة الكاثوليكية ورجال الدين وإلى رفضها للعالم، وثورة الجماهير والعلماء ضدها، قد تكون هذه عناصر مساعدة ولكن الأسباب الحقيقية في بداية العلمانية تعود إلى ظهور جيوب اقتصادية منفصلة عن الإقتصاد الطبيعي أي الاقتصاد الإقطاعي في العصور الوسطى في الغرب، هذه الجيوب الاقتصادية الجديدة أسست بهدف الربح فأصبح المقياس اقتصادياً أي انفصل عن منظومة القيم المسيحية من أهم هذه الجيوب الإقتصادية في انجلترا كانت المراعي التي تستخدم لتربية الماشية لجز صوفها وتصديره.

ويقبل المسيري بالعلمانية الجزئية بل يدعو لها ويرى ان معظم العلمانيين العرب علمانيين من النوع الأول وان لا يعوا ذلك أمثال فؤاد زكريا ومحمود أمين العالم، ويرفض العلمانية الشاملة بل انه يربطها بالإمبريالية، تلك العلمانية التي تنزع القداسة عن العالم وتفصله عن كل القيم الاخلاقية والانسانية وتحول الانسان والطبيعة إلى وسيلة يمكن للاقوى( السوبرمان ) أن يوظفهما لحسابه.

إذاً يرى المسيري ان العلمانية الشاملة هي ليست فقط فصل الدين عن الدولة بل فصل لكل القيم الاخلاقية والدينية والانسانية عن مجمل حياة الانسان ونزع للقداسة عنه بحيث يتحول العالم إلى مادة استعمالية يوظفها القوي لحسابه.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16545
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع280270
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر644092
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55560571
حاليا يتواجد 2540 زوار  على الموقع