موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

مابعد الحداثة إستكمالاً للحداثة أم تقويض لها؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل ان نتحدث عن مفهوم ما بعد الحداثة لا بد من التحدث عن الحداثة كمدخل لمفهومها، فالحداثة في تعريف ( بوديارد ): ( ليست مفهوماً إجتماعياً ولا مفهوماً سياسياً

ولا مفهوماً تاريخياً فقط إنما هي نمط حضاري متميز يناقض النمط التقليدي وهي تتميز في كل الميادين: دولة حديثة، موسيقا ورسم حديثين، عادات أفكار حديثة، وهي متحركة في صيغتها ومضامينها في الزمان والمكان وليست ثابتة ) أما الحداثة في نظر ( ميشيل فوكو ): هي ( تصور معين للحاضر الذي نعيش فيه ) ويعرفها ( آلان تورين ): ( بإنها الدفاع عن الذات بقدر ما هي عقلنه ) وذهب ( جيف فاونتاين ) في تعريفه للحداثة إلى القول بإنها ( سلسلة من التحولات في المجتمع المعاصر قائمة على أساس التمدن، والتصنيع، والعلم والتكنلوجيا والتي أصبحت أساساً لفكرة الشك الديني وعدم الاعتقاد بصحة الكتب المقدسة ) وتعرف أيضاً بصفتها ( تطبيقاً عقلانياً للعلم في الطبيعة ) ويمكن القول إن أبرز خصائص الحداثة الآتي:

1- مرجعية العقل وسلطته على الجهل وإستبعاد أي مرجعية أخرى لا تتفق معه.

2- هيمنة سلطة العلم على الخرافة.

3- مرجعية الأنظمة والقوانين العلمانية على ما سواها من تقاليد وأعراف.

4- الإيمان بتقدم وتطور البشرية.

5- وجود الحقيقة واعتبار الوجود الخارجي مستند لها.

6- تفضيل الفرد على المجتمع.

7- إستبعاد الفكر الديني من الدولة.

كما ان الحداثة تشمل جميع مناحي الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية والعلمية وغيرها.

بعد ان تحدثنا عن الحداثة كمدخل لمفهوم الحداثة، أود أن أشير بداية أن هناك مدرستان لما بعد الحداثة:

الأولى: المدرسة الالمانية وعلى رأسها المفكر ( يورغن هابرماس ) والتي ترى في ما بعد الحداثة أنها إستكمالاً للحداثة حيث انه يرى أن الحداثة لم تكتمل بعد وأن ما بعد الحداثة استمراراً لها.

والثانية: المدرسة الفرنسية والتي يمثلها المفكرون ( ميشيل فوكو ) -( جاك دريدا ) - ( جيل دولوز ) وغيرهم.

ثم المدرسة الأمريكية وعلى رأسهم المفكر ( ريتشارد رورتي ) والتي ترى في مابعد الحداثة انها إنقلاب وثورة على الحداثة وانها قوضت أسس الحداثة.

في الحقيقة إن ما بعد الحداثة استطاعت بما لا يقبل الشك أن تفكك وتقوض الأسس التي قامت عليها الحداثة فمثلا ماركس يرى ان العقل والذات والتاريخ نتاجاً للبنى التحتية ( الاقتصاد ) وهي لا تخرج عن هذا الإطار، كذلك يرى فرويد إن العقل صنيعة اللاعقل أي اللاشعور وإن العقل أداة طيّعة لللاعقل، أما نيتشه المقوض الأكبر للحداثة يرى أن العقل والذات والموضوعية والعلم هي ميتافيزيقيا حلت محل متيافيزيقيا القيم الدينية، وأنه لا ضمانات لإمكانية تعقّل العالم، وأكد أنه لا توجد حقيقة واحدة، فالحقيقة ذاتية، أما دريدا فيرى أن التمركز على العقل الذي لاذت به الحضارة الغربية هو تمركز نسبي، وهو تمركز لا ترى فيه إلا نفسها ولا يكون الآخر ( الاطراف ) إلا إنعكاساً لها أي قامت بتهميش الآخرين والتي لها ثقافاتها الخاصة بها، وأن لكل ثقافة منظومتها القيمية التي تسهم بها، وان الانسان لا يمكنه أن يصل إلى جوهر الحقيقة لكونها كائناً ثقافياً وليس طبيعياً كما ادعت مدارس الحداثة، والتأكيد على النسبية في العلاقة مع الآخر، ليشكل الآخر في ذلك واقعاً يجب التعامل معه لا من منطق المركز والاطراف انما من منطق الاختلاف والتنوع والتعدد، وانه ليس صحيحاً أن الذات الانسانية لها الاسبقية على الطبيعة، انما الذات تتشكل وفق الثقافة التي نشأت بها ومن أهم المصطلحات التي جاءت بها ما بعد الحداثة هو مصطلح ( التفكيكية )، والتفكيكية ليست بمعنى الهدم انما هي طريقة تدعو إلى إعادة النظر فيما هو قائم، أي معرفة الصواب من عدمه، فهي تهدم من أجل البناء، فهي حركة نقدية لا يكون نقدها محدوداً، والتفكيكية حسب المفكر علي حرب ( هي تحليل الاجهزة المفهومية التي نستعملها في تمثيل العالم وانتاج المعرفة وصنع الواقع ).لقد اكتشفت ما بعد الحداثة ان الحداثة لم تنجح فيما دعت إليه لكون ان العالم لم ينته إلى ما بشرت به الحداثة فلا سعادة تحققت ولا الأمن قام في العالم حيث الحروب والصراعات تزداد في العالم وحيث عدم المساواة وإزدياد الفقر والبطالة، ورفضت ما بعد الحداثة كل أنواع الايديولوجيات لكونها تتحول إلى سلطة مقيدة لحركة الانسان والفكر. وبشكل مختصر هذه بعض النقاط الرئيسية التي جاءت بها ما بعد الحداثة لنقدها للحداثة:

1- لم يحقق العقل ما كان مرجواً منه فقد اثبتت التجربة انه ليس مجرداً وحيادياً كما اراد له ديكارت لكونه يتأثر بالبيئة الثقافية والاجتماعية المحيطة به.

2- ليست الذات كياناً مستقلاً بذاته بقدر ما تكون منتجاً ثقافياً وهي من اختراع الحداثة ولا وجود لها في الواقع، ولكل انسان حقيقته النسبية.

3- ان العلم ليس أكثر من أسطورة من أساطير الحداثة لا يحمل الكثير من الصواب، حيث ساهم العلم في خلق مشاكل بيئية وساعد في تطوير الاسلحة النووية المدمرة مما أضر بالبشرية.

4- نقد صفة الحتمية التي اتصفت بها الحداثة التي تجلت في طروحات التقدم والتفسير الخطي لحركة التطور التاريخي للانسانية.

5- نظراً لتطبيق أسس وآليات المشروع الحداثي عانت الشعوب الاخرى من تسلط النظم الظالمة والايديولوجيات المستبدة التي عملت على اقصاء الآخر بإسم التطور.

6- لم تعد الحداثة صالحة لتفسير عالمنا الحديث، مما يجعلنا بأمس الحاجة لأطر معرفية جديدة للتعامل مع الواقع الجديد.

7- اللغة هي التي تشكل صورة الواقع أو الحقيقة في الاذهان، فنحن نفكر من خلال الكلمات ونتواصل من خلالها، والناس مرتبطون بالحقيقة من خلال الأسماء التي يعطونها لإدراكاتهم.

8- لا يتصف التاريخ بالحياد وهو ساحة للأساطير والأيديولوجيات والمنتصر هو من يكتب التاريخ، لذلك يكون التاريخ الحديث من اختراع الأمم الغربية وذلك لممارسة إقصاء الشعوب غير الغربية.

مما سبق يتضح ان ما بعد الحداثة ليست استمرار للحداثة كما يزعم بعض المفكرين الغربيين وإنما هي في حقيقة الأمر تفكيك وتقويض للأسس التي قامت عليها.

بعض المراجع:

( ما بعد الحداثة - دراسة في المشروع الثقافي الغربي ) د. باسم علي عرسان

( الحداثة وما بعد الحداثة ) د. عبدالوهاب المسيري د. فتحي التريكي

( نقد النص ) علي حرب

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

قصيدة "دودة الحب" للشاعر أحمد العجمي : بين الصدمة والتأمل

عبدالله جناحي

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

القصيدة النفاذة للشاعر احمد العجمي (( لماذا كل هذا الكلام عن أمراض الشمس؟! مدّو...

قصيدة : حانة فلامنكو..

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

دعيني العن هذا الشرق الذي ملأ صباحاتي بعقد الديانات.. فلم اتعرف على مشاعرك المزرك...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43126
mod_vvisit_counterالبارحة50485
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع146190
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر594833
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60378807
حاليا يتواجد 5918 زوار  على الموقع