موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

كل يوم هو يومك

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يوم 12/18 كان يوم اللغة العربية، وخرج لليوم شعار جميل تم بثه عبر الكثير من المواقع، تناولته الصحف العربية بإشارة خفيفة غالبا، وخجلة في أحايين أخرى.

رغم أن اللغة العربية لا تحتاج يوما فكل الأيام هي أيامها، وكل خسران لحرف أو جملة أو تعبير هو مرض لها، فكيف يمكن أن نساعد علاج أمنا قبل أن يتم قبرها للأبد ويقال كانت هناك لغة عربية، ومن ثم لا يبقى إلا القرآن حافظا لها يقرأه أحفادنا بلهجة مكسرة؟

شيء نغص به نحن الكبار ويحرق قلوبنا بما نراه من تكسر للغة العربية، والفوز للغة الأجنبية. لا يمكن أن ننسب تفشي اللغة الأجنبية بين الأجيال الجديدة بسبب وجود العمالة، حيث أينما اتجهنا في المطعم والشارع ومحلات البيع والشراء، بل وصلت لبيوتنا وأصبحت بعض البيوت هي لغة التفاهم المنزلية، لا يعيب المرء أن يعرف كل لغات العالم بل يزيده قدرا واطلاعا، لكن العيب أن تدفن اللغة الأم، وتحل بدلا عنها لغة هجين.

العمالة المنزلية لا تجبرنا على ترك لغتنا، في أي دولة على الوافد أن يتعلم لغة البلد ويتكلم بها، وبعض الدول التي يأتيها لاجئون تشترط معرفة لغتها قراءة وكتابة شرطا لنيل الجنسية. لذا فالعمالة كان يمكن أن تتدرب على لغتنا لتعمل في المحلات العامة من مطاعم ومحلات تجارية وما إليه، مما يؤلم حقا أنه حتى في الدوائر الرسمية القرارات والتقارير باللغة الأجنبية خاصة في المستشفيات. يؤلم أن يكون هناك احتقار للغة الأم لحساب اللغة الأجنبية!.

عندما انتصرت أمريكا وحلفاؤها على دول المحور؛ فتحت اليابان وألمانيا أعينهما على مشكلة كبرى البلدان عبارة عن حطام من الحرب، كل شيء تحطم بما في ذلك الروح المعنوية، فلا مصانع ولا مبان، بل علل وأمراض وبلد محطم كل شيء فيه. راحوا ينفضون غبار الحروب بذكاء وتخطيط وأول شيء تجبير الروح الوطنية بلا تجبر ولا تكبر، ونفض الحقد عنهم كي يستطيعوا التعامل مع الواقع الجديد. الخطوة الأولى هي حفظ اللغة، لأن اللغة تبقى روح الأمة ومتى ما ماتت اللغة سلبت روح الأمة.

ومن ثم ترميم كل ما يمكن ترميمه وبناء ما تهدم، إعادة حركة المصانع والمعامل وجعل حركة الاقتصاد تعود مهما كانت بطيئة ولكن تستمر لتكبر، ولأنه كثر الأيتام وأصحاب الإعاقات البدنية، الذين درسوا ودرسوا برياض الأطفال عرفوا جيدا مشروع (بياجية ومنتسوري) لتعويض وتثقيف الأطفال المعدمين وجعلهم رجالا ونساء أقوياء للوطن الخارح للتو من الحروب، ووضع بيوت خاصة وبناء آمال جديدة لأطفال فقدوا الأسر والأمن الحياتي.

بقي العلم والأدب والتعلم كله باللغة الأم في المدارس والمصانع والجامعات، من يريد لغة أخرى فله أن يجد بالترجمة مساعدا، ولكن تبقى روح الأمة متقدة، وتتوالد اللغة في عباراتها واستنباطاتها.

وبيت القصيد لدي هو أن اللغة العربية لغة كبيرة واسعة ولا تبقى كذلك إلا باحترامها، وجعلها لغة الجامعات والمصانع واللغة التي تستعمل في كل مكان داخل الوطن العربي، ورفض أي ورقة كتبت بغيرها، سواء على مستوى الأشخاص أو الرسمي.. في هذه الحالة لن تكون لغة عاقرا بل تتوالد وتستكثر وتخرج منها مصطلحات وعبارات علمية مثلما كانت في أيام ابن سينا وابن الهيثم والخوارزمي، لغة انصهرت في داخلها شعوب وقبائل وكبرت وتفرعت بالعلوم والآداب المختلفة، للطب والفيزياء والكيمياء وغير ذلك من مختلف العلوم والآداب.

إنها أمنا فكل يوم هو يومها.. ويحفظ الله لنا أمنا متى ما حفظناها وتلد لنا متى ما عرفنا كيف نستولدها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11904
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع221093
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر669736
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60453710
حاليا يتواجد 4746 زوار  على الموقع