موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الموت المعلن لشقيقي الصغير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«دون التخلي عن الحب» عنوان مقالة شقيقي الروائي محمود البياتي المنشورة الأسبوع الماضي في «القدس» اللندنية، وفيها يتحدث عن موت مفكرين وأدباء وفنانين بمرض السرطان، بينهم الروائي جابرييل غارسيا ماركيز،

والشاعر أنسي الحاج، والمفكر إدوارد سعيد، والفنان رافع الناصري «وغيرهم كثيرون أمسوا في عداد القتلى»، حسب شقيقي الذي يستشهد بالمتنبي «إذا ما تأمّلتَ الزمانَ وصرفه، تيَقّنتَ أن الموت نوعٌ من القتلِ».

ويذكر شقيقي إصابته المفاجئة بالمرض الفتّاك الذي حولّه سريعاً إلى «جسد واهن مسجون في حيز ضيق وينتظر. ها هي في المرآة ابتسامتي كأنها تجعيدة في قماش أصفر رث. كتفان محدبتان، عظم ترقوة بارز، عضلات ضامرة، توازن مختل، قلب مشوش». مع ذلك يقول إنه لو خُيّر بالرجوع إلى سن العشرين فلن يوافق. «لا جدوى من اجتياز ذات الدرب الوعرة مرتين». ولعلي «خُلقتُ ألوفاً لو رجعتُ إلى الصبا. لفارقتُ شيبي موجعَ القلبِ باكيا». وفي مواجهة الموت لا يزال، كما في خضم الحياة، «عاشقاً للقراءة وموسيقى باخ وغناء فيروز». وكل ما يتمناه «المغادرة بسلام حين أكون غاطساً في نوم مريح وعميق. لا أريد معارك أو مساومات خاسرة مع أمراض أقوى مني».

وكما في رواية ماركيز «قصة موت معلن»، كان موت أبرز رجال الأسرة معلنا للجميع، وبينهم ابن العم العقيد وصفي طاهر، الذي أُعلن موته مرات عدة منذ تطوع للقتال في فلسطين عام 1948، وعندما أسهم في قيادة «ثورة 14 تموز» عام 1958، وقُتِلَ عندما قاوم انقلاب 1963 داخل مبنى وزارة الدفاع، وكانت آخر كلمات قالها لي «إحنا سَوّينا الثورة، واحنا نموت ويّاها». وبين أبناء العمومة من لم يُعلن موته حتى الآن صفاء الحافظ، المستشار القانوني لوزارة العدل، وواضع «قانون الرعاية الاجتماعية» المعمول به حتى اليوم. عدد مرّات موته غير المعلن بعدد شهاداته في القانون، والاقتصاد، والقانون الدولي من جامعة السوربون. اعتقل عندما عاد ورشّحَ نفسه للانتخابات في العهد الملكي، وأسقطت عنه الجنسية، إثر هروبه إلى الخارج، وعاد بعد ثورة 1958 للتدريس في كلية الحقوق بجامعة بغداد، واختفى خمس سنوات عقب انقلاب 1963، وظهر للعلن عام 1968، وساهم في مصالحات اليسار العراقي المستميتة لتجنب الموت المعلن للبلد. وفي 4 فبراير 1980 اختطفته قوات الأمن من الشارع، أثناء توصيله زوجته إلى مقر عملها وسط بغداد. «ولم يعد بعدها، وإلى حد الآن لا يُعرف مصيره؛ هل أعدم أم توفى، وكيف، ومتى توفى، ولا يعرف له قبر». ذكرت ذلك زوجته في الاحتفال بمولده التسعيني العام الماضي في بغداد.

ومن ليس موته معلناً في بلدنا الحبيب المعلن موته منذ مائة عام، وبينهم ابن عم الوالد زكي خيري، الذي كُسرت عظام صدره في أول مظاهرة لسكان بغداد في فبراير 1928 ضد وعد بلفور، واحتجاجاً على زيارة الصهيوني ألفرد موند. جمعت المظاهرة فتياناً أنشأوا الحركات والأحزاب السياسية العراقية، وقادوها عبر القرن العشرين، وبينهم حسين جميل، وعزيز شريف، وعبد الفتاح إبراهيم. وعلى امتداد القرن سابقَ «خيري» الموت المعلن في سجون العراق، حيث هرب من أحدها عبر أطول خندق حفره السجناء السياسيون في التاريخ، وغامر بحياته، وهو في العقد الثامن لحضور «المؤتمر العام للحزب الشيوعي» في ثمانينيات القرن الماضي، في كردستان العراق، لإقناع الشيوعيين الذين رفعوا السلاح ضد الحكومة بأن طابع الحرب قد تغير، بعد دخول القوات الإيرانية البلد، ولم يعد صحيحاً حمل السلاح ضد «الجيش العراقي الذي يدافع عن الوطن». وأُقصي خيري من عضوية «المكتب السياسي» الذي يعتبر أعلى سلطة في الحزب.

وكما يحدث دائماً تحوط نساء الأسرة رجالها المعلن موتهم بالدعاء وتلاوة الذكر الحكيم، وحتى بالغناء والرقص. لقطات الفيديو التي تناقلتها الأسرة عبر الإنترنت الأسبوع الماضي، تصور الاحتفال بمنزل شقيقي الجديد في ضواحي لندن، الذي أثثته شقيقاته الخمس، وشاركتْهُنَّ مُطّلقته وأم طفليه الرسامة ياسمين دزَئي. وشقيقي محظوظ مع النساء بشكل مدهش ومفجع، له وللنساء. والنسبة طردية بين المدهش والمفجع، فأكثر من عرف من المدهشات، أكثر من فجعنه بالحب وفُجعن به. وذلك عنوان مقالته «دون التخلي عن الحب»، وفيه «الحب المرض الوحيد، الذي يخشى المصاب به أن يشفى منه» حسب أستاذه الأثير أرنست همنجواي.

والموت المُعلن لشقيقي الصغير حياة سرية عارمة. اكتشفتُ ذلك صدفة، عندما اتصلت فتاة إيرانية سويدية تسألني عنه. سألتها: «أنت تتحدثين من هاتف منزل محمود»؟ أجابت: «نعم، لكنه غير موجود»! ومحمود من الجيل الموجود غير الموجود في كثير مما مرّ على العراق. كامران قره داغي، رئيس موظفي مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني كتب أخيراً على صفحة «فيسبوك» بأنه ومحمود البياتي كانا آخر محررين في صحيفة «التآخي» التي يصدرها «الحزب الديمقراطي الكردستاني» ليلة إعلان «الحكم الذاتي في كردستان» في 12 مارس 1974. كان القادة الأكراد قد غادروا بغداد تباعاً إلى كردستان، وطُلب من قره داغي والبياتي نشر إعلان عن احتجاب الصحيفة لأسباب فنية. وكان الاثنان يداريان بالنكات توّقع اعتقالهما من قبل المخابرات. اقترح محمود أن يحتل صدر الصفحة الأولى عنوان فيلم مصري مشهور آنذاك «خلّي بالك من زوزو». وتفاءلوا ﺑ«زوزو» تجدوه. فضباط المخابرات الذين جاؤوا إلى الصحيفة كانوا مهذبين، وطلبوا بأدب رفع إعلان الاحتجاب. وادّعى قره داغي والبياتي أنهما غير مخولين بذلك، وتركوا الأمر للضباط الذين ادّعوا أنهم غير مخولين أيضاً. وانتهت الليلة بالتعادل للطرفين، لكنها بالنسبة لقره داغي كانت ليلة التحاقه بالثورة المسلحة في كردستان، ويذكر: «لم يمض سوى شهرين حتى غادر العراق الصديق العزيز محمود البياتي حزيناً غداة إعدام أعز أصدقائه، الشهيد جواد هماوندي، وخطيبته الشهيدة ليلى قاسم. لم يعد محمود إلى العراق حتى اليوم».

وكما يحدث دائماً ندهش عندما نجد أصغر أشقائنا أكبرنا موهبة وحيلة. ألَّفَ شقيقي نحو عشرة كتب في القصة والرواية والشعر، وتقول الروائية عالية ممدوح عن أسلوبه: «يشق جلد ثمرة اللجوء والنفي والقهر الداخلي بكلمات من حرير حين يهاتف بلده». ومن أظرف مهاتفاته قصة «بغداد طهران ستوكهولم» وفيها يتفق هارب من العراق اسمه قيس بالتحدث بالشفرة مع أهله، بأن يذكر أنه «زهير»، وعندما يقول إنه في بيته الجديد يعني أنه وصل «ستوكهولم»، أمّا «البيت العتيق» فيعني طهران التي غادرها. ويشقُ جلدَ الضحك كلامُ قيس عبر الهاتف مع أمه؛ ما إن يقول لها إنه «زهير» حتى تهتف: «أدري ابني قيس.. افتهمت. راح يُغمى عليّ من الفرح»!

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2754
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211943
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر660586
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60444560
حاليا يتواجد 4415 زوار  على الموقع