موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

لسيدةُ شين شجرةُ الحروف (3)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أما شين الشنفرى في التحفة الفنية لامية العرب فتحكي حاله، وعزلته، ونأيه عن البشر، وحكمته كذلك، وهو هنا في قمة شعره، في أعظم وصف لأهله وأصدقائه من الذئاب الجائعة، حتى لكأنه فيلمٌ وثائقيٌّ عالميٌّ متقنٌ شيّق حديث، هذا ما تصوره لنا هذه الشاشة:

مُهَلَّلَةٌ شِيبُ الوُجُوهِ كأنَّها

قِدَاحٌ بأيدي ياسِرٍ تَتَقَلْقَلُ

أوِ الخَشْرَمُ المَبْعُوثُ حَثْحَثَ دَبْرَهُ

مَحَابِيضُ أرْدَاهُنَّ سَامٍ مُعَسِّلُ

مُهَرَّتَةٌ فُوهٌ كَأَنَّ شُدُوقَها

شُقُوقُ العِصِيِّ كَالِحَاتٌ وَبُسَّلُ

فَضَجَّ وَضَجَّتْ بالبَرَاحِ كأنَّها

وإيّاهُ نُوحٌ فَوْقَ عَلْيَاءَ ثُكَّلُ

وأغْضَى وأغْضَتْ وَاتَّسَى واتَّسَتْ به

مَرَامِيلُ عَزَّاها وعَزَّتْهُ مُرْمِلُ

شَكَا وَشَكَتْ ثُمَّ ارْعَوَى بَعْدُ وَارْعَوَتْ

وَلَلْصّبْرُ إنْ لَمْ يَنْفَعِ الشَّكْوُ أجْمَلُ

والمهللة رقيقة اللحم، والمهرّتة واسعة الأشداق. والشين كائنٌ عطريّ لا نخطئ شذاه، وهي في رائحة النبات الشميم والمشموم، وما أجمله وإن كان بعث على الحزن في بيت الصّمّة القشيري، وقد قاله على الأرجح وهو يغادر نجداً إلى الشام:

تمتعْ من شميمِ عرار نجدٍ

فما بعدَ العشيةِ من عرارِ

شُهُورٌ يَنْقَضِينَ وما شَعَرْنَا

بَأنْصَافٍ لَهُنَّ ولا سَرَارِ

وحاله في شعره، كحال مالك بن الريب التميمي، الذي رثى نفسه، في الحنين للوطن، وقد ماتا غريبين، وهما ممن التحق بالجيوش الإسلامية الناشرة للرسالة من أبناء القبائل العربية التي استند عليها القادة في الفتوحات، واليوم يشتمها، ويشتم العرب عن جهلٍ، بعض المثقفين الذين ينتسبون للضاد للأسف، حين لا يفرقون بين جمال النسب والأصل والهوية والحضارة، وقبح التعصب:

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً

بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا

فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه

وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى

مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا

ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى

وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا

أأدركتم جمال هذا الشطر:

وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

شجرٌ يمشي!! والغَضَى في المعجم: شجرٌ من الأَثْلِ خشبُه من أَصلب الخشب، وجمره يبقى زمانا طويلاً لا ينطفئ.

وكما أنّ للأرض والجنة شجراٌ، فإن للنار شجراً: (أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) الصافات. ولا زالت « الشوب « دارجة لدى أهل الشام. وهي في الأنبياء شعيب، وله الحكمة والفصاحة، ولرسولنا محمد العربي الأمين صلوات الله وسلامه عليه الشفاعة، ولنوح الفلك المشحون، ولإبراهيم الخشية والخشوع والشجاعة في الحق، ولداود الجبال، والطير المحشورة، وفصل الخطاب:

(وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ * وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَاب) 17-20 ص.

والشين في النشء والنشوء والنشأة. وقد أنشأ الله الكون بكُن، وفي المشيئة ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله)، ونحن نقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله على كل ما نحب ومن نحب، وإن شاء الله في كل ما سنفعل، نتعوذ من الشيطان، ونسمي بالرحمن، مؤمنين لا نشرك به أحداً، فنشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ونطلبه أن يؤتيه الوسيلة والفضيلة، والدرجة العالية الرفيعة، وأن يبعثه المقام المحمود، وأن يرزقنا شفاعته، نعيش الحياةَ عاملين آملين، نسأله أن يهيئ لنا من أمرنا رشَدا ومرفقا، وأن يجعل لنا منه يسراً ومخرجا، مدركين أنها رحلة نهايتها السعادة أو الشقاء، موقنين بالبعث والحشر، راغبين في رحمته، ساعين إلى الجنة والبشرى.

والحياة مشاهد، ومشهدنا ومشهد العالم اليوم لا يسر، فكلّ شيءٍ يشيرُ إلى أننا في معظمنا نعيشُ الجاهليةَ الأولى، وأن الغرب يطبق شريعة القرون الوسطى والغاب، شرهٌ ووحشيةٌ وحروبٌ كريهةٌ، غابت الشورى والمشورة، كما غابت الدول، ونشأت دويلات وعصابات أصابت أمتنا بالشلل، فرقت الشمل، وشردت الآمنين، وأصبح أهل الشتات أكثر من أهل الديار. وانتشر السلاح فانتشر القتل والهدم والدمار، وأصبحت الأمة التي نشرت الرسالة والسلام، ورسخت مفهوم (وجعلناكم شعوباً وقبائلَ لتعارفوا) شيعاً وأشلاء، تتناهشها الأمم، حين فاض الشر، واختلقت المشاكل، وغُيّبت الحلول مع غياب الوعي، وكثر أهل الشقاق فيها فاتسع الشق، وأصبحت الحروب تشن بناء على شائعة، وباتت بعد الشموخ ذليلة، وبعد الحسن مشوهةً، وبعد الجنةِ الخضراء كالهشيم، لا حياة في معظمها إلا لغربان البين والشؤم، ولا مستقبل لها ما دامت هكذا متشرذمة جاهلة، تغتال شبابها، ولا تجد من ينتشلها من الهاوية التي أسقطوها فيها وهم يستبشرون.

ولو انصرفت الدول لتدبير شؤونها الخاصة، وتنمية مواردها وشعوبها، وكذلك البشر، فلو كان البدء بتغيير أنفسهم وما يشوبها من جهل، قبل شن الحروب لتغيير غيرهم، لما تفشى القتل، وشاعت القلاقل والفتن، ولما شُنت الغارات، ونشبت الحروب البشعة واشتعلت نيرانها التي لا تخمد.

mjharbi_(at)_hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17000
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع141648
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر505470
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55421949
حاليا يتواجد 4200 زوار  على الموقع