موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

لسيدةُ شين شجرةُ الحروف (3)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أما شين الشنفرى في التحفة الفنية لامية العرب فتحكي حاله، وعزلته، ونأيه عن البشر، وحكمته كذلك، وهو هنا في قمة شعره، في أعظم وصف لأهله وأصدقائه من الذئاب الجائعة، حتى لكأنه فيلمٌ وثائقيٌّ عالميٌّ متقنٌ شيّق حديث، هذا ما تصوره لنا هذه الشاشة:

مُهَلَّلَةٌ شِيبُ الوُجُوهِ كأنَّها

قِدَاحٌ بأيدي ياسِرٍ تَتَقَلْقَلُ

أوِ الخَشْرَمُ المَبْعُوثُ حَثْحَثَ دَبْرَهُ

مَحَابِيضُ أرْدَاهُنَّ سَامٍ مُعَسِّلُ

مُهَرَّتَةٌ فُوهٌ كَأَنَّ شُدُوقَها

شُقُوقُ العِصِيِّ كَالِحَاتٌ وَبُسَّلُ

فَضَجَّ وَضَجَّتْ بالبَرَاحِ كأنَّها

وإيّاهُ نُوحٌ فَوْقَ عَلْيَاءَ ثُكَّلُ

وأغْضَى وأغْضَتْ وَاتَّسَى واتَّسَتْ به

مَرَامِيلُ عَزَّاها وعَزَّتْهُ مُرْمِلُ

شَكَا وَشَكَتْ ثُمَّ ارْعَوَى بَعْدُ وَارْعَوَتْ

وَلَلْصّبْرُ إنْ لَمْ يَنْفَعِ الشَّكْوُ أجْمَلُ

والمهللة رقيقة اللحم، والمهرّتة واسعة الأشداق. والشين كائنٌ عطريّ لا نخطئ شذاه، وهي في رائحة النبات الشميم والمشموم، وما أجمله وإن كان بعث على الحزن في بيت الصّمّة القشيري، وقد قاله على الأرجح وهو يغادر نجداً إلى الشام:

تمتعْ من شميمِ عرار نجدٍ

فما بعدَ العشيةِ من عرارِ

شُهُورٌ يَنْقَضِينَ وما شَعَرْنَا

بَأنْصَافٍ لَهُنَّ ولا سَرَارِ

وحاله في شعره، كحال مالك بن الريب التميمي، الذي رثى نفسه، في الحنين للوطن، وقد ماتا غريبين، وهما ممن التحق بالجيوش الإسلامية الناشرة للرسالة من أبناء القبائل العربية التي استند عليها القادة في الفتوحات، واليوم يشتمها، ويشتم العرب عن جهلٍ، بعض المثقفين الذين ينتسبون للضاد للأسف، حين لا يفرقون بين جمال النسب والأصل والهوية والحضارة، وقبح التعصب:

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً

بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا

فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه

وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى

مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا

ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى

وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا

أأدركتم جمال هذا الشطر:

وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا

شجرٌ يمشي!! والغَضَى في المعجم: شجرٌ من الأَثْلِ خشبُه من أَصلب الخشب، وجمره يبقى زمانا طويلاً لا ينطفئ.

وكما أنّ للأرض والجنة شجراٌ، فإن للنار شجراً: (أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) الصافات. ولا زالت « الشوب « دارجة لدى أهل الشام. وهي في الأنبياء شعيب، وله الحكمة والفصاحة، ولرسولنا محمد العربي الأمين صلوات الله وسلامه عليه الشفاعة، ولنوح الفلك المشحون، ولإبراهيم الخشية والخشوع والشجاعة في الحق، ولداود الجبال، والطير المحشورة، وفصل الخطاب:

(وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ * وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَاب) 17-20 ص.

والشين في النشء والنشوء والنشأة. وقد أنشأ الله الكون بكُن، وفي المشيئة ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله)، ونحن نقول ما شاء الله لا قوة إلا بالله على كل ما نحب ومن نحب، وإن شاء الله في كل ما سنفعل، نتعوذ من الشيطان، ونسمي بالرحمن، مؤمنين لا نشرك به أحداً، فنشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ونطلبه أن يؤتيه الوسيلة والفضيلة، والدرجة العالية الرفيعة، وأن يبعثه المقام المحمود، وأن يرزقنا شفاعته، نعيش الحياةَ عاملين آملين، نسأله أن يهيئ لنا من أمرنا رشَدا ومرفقا، وأن يجعل لنا منه يسراً ومخرجا، مدركين أنها رحلة نهايتها السعادة أو الشقاء، موقنين بالبعث والحشر، راغبين في رحمته، ساعين إلى الجنة والبشرى.

والحياة مشاهد، ومشهدنا ومشهد العالم اليوم لا يسر، فكلّ شيءٍ يشيرُ إلى أننا في معظمنا نعيشُ الجاهليةَ الأولى، وأن الغرب يطبق شريعة القرون الوسطى والغاب، شرهٌ ووحشيةٌ وحروبٌ كريهةٌ، غابت الشورى والمشورة، كما غابت الدول، ونشأت دويلات وعصابات أصابت أمتنا بالشلل، فرقت الشمل، وشردت الآمنين، وأصبح أهل الشتات أكثر من أهل الديار. وانتشر السلاح فانتشر القتل والهدم والدمار، وأصبحت الأمة التي نشرت الرسالة والسلام، ورسخت مفهوم (وجعلناكم شعوباً وقبائلَ لتعارفوا) شيعاً وأشلاء، تتناهشها الأمم، حين فاض الشر، واختلقت المشاكل، وغُيّبت الحلول مع غياب الوعي، وكثر أهل الشقاق فيها فاتسع الشق، وأصبحت الحروب تشن بناء على شائعة، وباتت بعد الشموخ ذليلة، وبعد الحسن مشوهةً، وبعد الجنةِ الخضراء كالهشيم، لا حياة في معظمها إلا لغربان البين والشؤم، ولا مستقبل لها ما دامت هكذا متشرذمة جاهلة، تغتال شبابها، ولا تجد من ينتشلها من الهاوية التي أسقطوها فيها وهم يستبشرون.

ولو انصرفت الدول لتدبير شؤونها الخاصة، وتنمية مواردها وشعوبها، وكذلك البشر، فلو كان البدء بتغيير أنفسهم وما يشوبها من جهل، قبل شن الحروب لتغيير غيرهم، لما تفشى القتل، وشاعت القلاقل والفتن، ولما شُنت الغارات، ونشبت الحروب البشعة واشتعلت نيرانها التي لا تخمد.

mjharbi_(at)_hotmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

- مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة

شاكر فريد حسن | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  حمل إلي البريد هدية من الصديقة الشاعرة ريتا عودة المقيمة في عروس الكرمل حيفا، ...

الكاهن إسحاق بن عمران يزور مسرحًا في لندن

د. حسيب شحادة

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي سردها راضي بن الأمين بن صالح ص...

المدرسة الانطباعية/ التأثيرية في الأدب (2 من 2 )

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  بعد أن انتقل مصطلح الانطباعية من الرسم إلى الأدب، لم تتغير في الواقع صيغة ا...

توليد الجدل

د. حسن مدن | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

  يشتكي مفكر كبير هو التونسي هشام جعيط مما يصفه ب «غياب المتابعة النقدية المستم...

من دفتر الذكريات

شاكر فريد حسن | الأحد, 16 ديسمبر 2018

  تلعب الكلمة الملتزمة والقصيدة المقاومة دورًا تعبويًا وثوريًا وتحريضيًا في معارك الشعوب المناضلة لأجل ح...

لماذا نجح ثروت عكاشة؟

عبدالله السناوي

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

  لم يكن «ثروت عكاشة»، الرجل الذي ارتبط اسمه بأوسع عملية بناء ثقافي في التاري...

مظاهر الجمود الحضاري

د. حسن حنفي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  ترسب في الذهن الشعبي من الموروث التشريعي قدسية النص، وأن النص غاية في ذاته، ...

قصيدة :إيقاع جهات الياسمين

أحمد صالح سلوم

| السبت, 15 ديسمبر 2018

في زحمة المدينة الغارقة بتوترها والغبار ثمة إيقاع في حفلها المتوحد بين الأزقة والحوا...

مبدع في “وسائل التواصل الاجتماعي”

وليد الزبيدي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  الشاعر والإعلامي العراقي الأستاذ سامي مهدي يتواجد في وسائل التواصل الاجتماعي وتحديدا في الفيس ...

بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان الجنرال فرانكو!

د. سليم نزال

| السبت, 15 ديسمبر 2018

  قتل الشاعر غارسيا لوركا فى عز الحرب الاهليه الاسبانيه عام 1936 ..كانت كتائب الجنرا...

المَرْثِيَّةُ الرَّابِعَة (2)

محمد جبر الحربي

| السبت, 15 ديسمبر 2018

خليليَّ ما كتْمِي هواها غَضَاضَةً أتحبسني ذلاً لتُمْطِرَنِي وَصْلا..؟! وما كنتُ شتَّاماً ولا كنتُ ف...

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31481
mod_vvisit_counterالبارحة52619
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع132676
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر821714
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61966521
حاليا يتواجد 4812 زوار  على الموقع