موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الخاء: الخيرُ والخلودُ والسخاء!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أمّا النخلةُ الطيّبة، وأعرفُ ولعكِ بالنخيل، فربما كانت الوحيدة التي لم تتغير ملامحها، ولا اعتلّتْ صحتها، حتى وإن اختلّتْ علاقتنا بها، ونظرتنا إليها، فهي ما زالت تحافظ على قيمتها المادية والاعتبارية رغم شعورها بالغربة بيننا، ورغم الآلاف التي أحرقتها قنابل الغرب في دار الخلافة في الشرق، أو هُجّرَ أهلُها فماتت كمداً. ولا أخفيكِ هنا، أنه بالأمس، خامرني الشك في قدراتي العقلية والسمعية، ذلك أنني سمعتُ جاراتي النخلات يسألنني سؤالاً مرَّاً، لم يبدّد مرارته من كثرةِ تكراره وترديده على لساني غير سكّرهنّ، حين قلن: ما بالكم أيها العرب تسعون من خرابٍ إلى خراب، ومن عزةٍ ووحدةٍ إلى خضوعٍ وخنوعٍ وتمزقٍ وأنتم أبناء عمومةٍ وخؤولة، خارتْ قواكم، وخفت صوت الحق والخير والحب فيكم، وخمدت ناركم، وبتم في مخمصة بعد غنى، وبادت بعض دياركم وخلت، فهي خاويةٌ على عروشها؟! مشيراتٍ إلى الخريف العربي، وصعود ظاهرة العصابات المسلحة ونسخها الكربونية المنتشرة في معظم الأوطان اليوم، تلك التي تعيش على القتل والدّمِ والهدمِ والتجزئة والتخريب، حتى غدت البلدان الحيّة كالأطلال.. لكن الأطلال اليوم ليست كأطلالِ خولة طرفة بن العبد:

 

لِخَـوْلَةَ أطْـلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَـدِ

تلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ

فهي مقيمةٌ فينا، وفي مدننا المعمورة، نحن الذين لم نرحل، بل هُجّر الملايين من أهلنا، حين نالت من جلّ أوطاننا يدُ التدمير، وحولت كل ما بنته السواعد والعقول الجميلة إلى أطلال، فعم الخراب، وصاح الغراب.. فبكيناها، وسنبكيها، ونبكي بقيّتها ما تبقّى من العمرِ دمَاً، كما بكت الخنساءُ صخراً، إن لم نلتفت إليها، وإلى شباب ومستقبل الأمة:

يُذَكّرُني طُلُوعُ الشمسِ صَخراً

وأذكرُهُ لكلّ غُروبِ شَمْسِ.

ولَوْلا كَثرَةُ الباكينَ حَوْلي

على إخوانهمْ لقتلتُ نفسي.

وقد حدث كل ذلك، ويحدث، بفعل خلايا الموت والرعب، أما الخلية في فطرتها فقيمة خير، كخلايا الجسم الحميدة، وخلايا النحل، أما خلايا القتل السرطانية، فهي خلايا الإرهاب والعصابات المسلحة، حتى النائمة منها، فهي أشد فتكاً عندما تؤمر بالاستيقاظ وقتل العباد والبلاد، وفرض التهجير والرعب والخوف، بدلاً من الاستقرار والأمن، وكأن المؤلبين والمخربين قد أقسموا أن لا يتبقى لنا تاريخٌ ولا هويةٌ ولا خريطة.. وأن نكون من سكان الخيام والمخيمات إلى الأبد، وأن لا يلطخوا صفحاتنا البيضاء بدم الغدر فحسب، بل بوصمة العار والخزي.

وتستخدم هذه الخلايا في تحقيق رعبها ما تؤمنه لها أجهزة المخابرات من عتاد، حسب تقارير الخبراء الدوليين، وما تستخلصه من مستودعات الدول التي تدمرها من أسلحة وذخائر، والذخائر في مخيلتنا العربية خير ومعرفة، ومما يدهشني أيضاً وصفُ الذخيرةِ عسكرياً بالحيّة، فيقولون في وصف التدريب أنه استخدمت فيه الذخيرة الحية، ويُعنى بذلك الذخائر الفاتكة المميتة.

ومن الأخطار المحدقة بالمجتمعات اليوم سوء استخدام الهواتف الخلوية الذكية، مع خدر في العقول، وخلل في فهم الحرية والخصوصية، وغياب للأخلاق السوية، حين تُختصر الحياة بكل تناقضاتها في علبة صغيرة بحجم الكف، ويُجلب العالم بخيره وشره، والكلام بطيبه وخبيثه، وقد طغى خبيثُه على طيبه عبر وسائل الاتصال اليوم، لينتهي بين أيدي المخنوقين المحجوبين عن الحياة بضغطة زر، فخرّوا عليها صمّاً وعميانا، لا يخشون الله، ولا يخافون لومة لائمٍ أو رقيب، هؤلاء الذين لا يميزون الحق من الباطل، ولا الخطأ من الصواب، فتاهت خطاهم، وقد كان الأولى تعليمهم وتأهيلهم للحياة، قبل زجهم في سجون التناقضات، وخلل التفسيرات والتبريرات دون خبرةٍ أو علم، وإملاءات الآخرين من شياطين الإنس ( وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولا)، وحتى لا يقولوا يوماً

( يا ويلتي ليتني لمْ أتخذْ فلاناً خليلا)، ويا له من خسران، خسارة أجيالٍ، وخسارة أوطان. ونحن نعلم أن الخيانة موغلة في القدم، ولتلطيفها وتمريرها أحياناً يقولون إن الحرب خدعة، وهنالك خيانةٌ حتى لدى العشاق:

أنتَ الذي حلّفْتني وحلفتَ لي

وحلفتَ أنك لا تخون فخنتني

ولكن هل كانت الخيانةُ مستفحلة كما هي بيننا اليوم، كما كشفتها التغيرات والحروب المفروضة علينا في منطقتنا كتفرّع وامتداد لحربنا الطويلة مع الصهاينة، والحاخامات المنظرين لهم، المانحيهم صكوك القتل والإبادة، حيث لا جدير بالحياة غير شعب الله المختار، ولا مكان في الشرق، إلا لخنازير السبت؟!

.واليهود مشهورون بالبخل، ألم يقولوا عبر خستهم إنّ يدَ الله مغلولة، غُلت أيديهم، أما قرآننا فقد أثنى على السخاء والبذل والعطاء وحذر من البخل، وهو مستنكر مستهجن مذموم في أخلاق وأدب وشعر العرب، فهذا بشار بن برد يميزهما خير تمييز:

«ومَنَّيْتِنَا جوداً وفيكِ تثاقلٌ

وشَتّان أهلُ الجُودِ والبُخَلاءُ.

على وجهِ معروفِ الكريمِ بشاشةٌ

ولَيسَ لِمعرُوفِ البخِيلِ بَهَاءُ»

وهو كذلك مادة ثرية للسخرية كما هو لدى بخلاء الجاحظ، وأبي نواس:

«رأيتُ الفضلَ مكتئبا

يناغي الخبزَ والسّمكا

فقطّبَ حين أبصرني

ونكّس رأسَهُ وبكـى

فلمّـا أنْ حلفـتُ لهُ

بأنّي صائـمٌ ضحـكا»

أما نظرة المتنبي للبخل فمختلفةٌ هنا:

بَليتُ بِلى الأطْلالِ إنْ لمْ أقِفْ بها

وُقوفَ شَحيحٍ ضاعَ في التُّرْبِ خاتمُهْ.

mjharbi@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

سقوط الذوق وصعوده

جميل مطر

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء ل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13714
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46377
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر410199
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55326678
حاليا يتواجد 2622 زوار  على الموقع