موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الأمر ليس كما تظنُّ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

« فِي آخِرِ السُّوْقِ القَدِيمَةِ..

شَاعِرٌ

لَمْ تَبْلُغِ الأَصْنَامُ مِنْهُ

فَكَبَّرَا .»

 

إذاً الأمرُ ليس كما تظنّ، فالقصيدة لدى الشاعر تبدو دانيةً بدفئها وانسيابيتها

وغنائيتها، لكنها لا تعطيك ثمارها، إلا بعد قراءاتٍ متأنية، وصبر فلاحٍ خبيرٍ مقتدر، لأنها تلمّحُ ولا تصرّح، تحب ولكنها كفاتنةٍ واثقةٍ بحسنٍ غير مجلوب تُحيلُ ولا تشير، أي أنّ قصيدةَ محمد يعقوب امرأةٌ جمعت العقلَ الجميل والشكل الآسر، فاتحد المضمون العميق مع الجمال الفني، فكان جمالها دافئاً لا سطحيّاً بارداً، اختلط فيها عطر الحبيبة الساحر بعطر الأرض بعطر صاحبها، بأنفاسه وروحه، فعبره وعبر حبيبته ترى الوطن، وعبر الوطن تلمحهما يغنيّان على أرجوحة الحبّ معا، لذلك نجد الإيقاع ممتعا.

 

 

نعم هنالك جراح وأسرارُ جراحٍ وقضايا، ولكن هنالك حب، وفأل، ودعاء، ورجاء. هنالك عطشٌ وهنالك ماء، وهنالك رغبةٌ في الحياة والسعادة وتشبث بهما، وهنالك بكاء:

« لِي حِصّةٌ فِي الْمَاءِ

لَكِنْ لَا فَمُ.

ظَمْآنُ

وَالزَّمَنُ العَصِيُّ يُتَمْتِمُ.

أَتْلُو

عَلَى الرَّمْلِ البَعِيْدِ حِكَايَتِي

مَنْ قَالَ:

إِنَّ الرَّيْحَ لَا تَتَكَلَّمُ.

لَمْ أَحْتَمِلْ جُوْعَ السَّفِيْنَةِ

خَرْقُهَا لُغَةٌ تَلُمُّ الجَائِعِينَ

وَتَرْحَمُ.»

وإن كان بالإمكان وصف القصائد بالنبل، فقصيدة شاعرنا المبدع نبيلة،

وديوانهُ وطن، والوطن فيه بكل جهاته روح الشاعر ولغته وبوحه الشجيّ:

« بَيْنِي وَبَينَ الأَرْضِ

مَعْنَى آخَرٌ

أَسْقِيْهِ مِنْ شَغَفَي

وَعَنْهُ أُتَرْجِمُ.

مِنْ أَيْنَ يَا وَطَنِي..

أُيَمِّمُ وُجْهَةً

وَأَنَا عَلَى كُلِّ الجِهَاتِ مُتَيَّمُ.

فِي الضِّفَّتِينِ أَنَا..

وَمَاءُ سَرِيْرَتِي

مَا لَا أُسِرُّ بِهِ، وَمَا لَا أَكْتُمُ.

قَدَرِي هَوَاكَ ..

فَسَوِّ صَفَّ غِوَايَتِي

إِنَّ الأَغَانِي لِلأَغَانِي سُلَّمُ.»

أما من السلّم الذي أوصلني لشعر محمد العالي، فأرى أن الشاعر الدافئ قد حقق في ديوانه الرابع هذا مراده، غنى ووصل إلينا وأطربنا، وأثار أسئلته وأدهشنا، وارتقى فدعانا لنتأمله، وهو بكل ذلك يضيف جمالاً لذائقتنا، ولمكتبتنا العربية، وكلي أملٌ أن ينال هذا الديوان جائزة وزارة الثقافة والإعلام للكتاب، وهو جديرٌ بها.

فنحن نلحظُ عمق وحنكة الشاعر، وذكاءه الشعري وفطنته، وذلك عبر إيحاءاته وإيماءاته، كما نلحظ موهبته ومهاراته اللغوية والفنية عبر إيقاعه وغنائه العذب الصافي.

هذا الشعر السهل الممتنع نادرٌ هذه الأيام، فكثير من الشعراء أغرقوا في التجريب، وفي الغالب دون أدوات مناسبة، حتى هربت القصيدة من بين أصابعهم، كما أغرقوا في التغريب، وملاحقة شعراء الدهشةِ المصطنعة في العواصم البعيدة حتى أصبحوا نسخاً مكررة لهم، أو تقليد ترجمات باردة لأعمال فتّقتها حياة وتجارب لا تمت لواقعنا بصلة، بل هي في ذاتها انقلاب على واقعها أو تجريد له، وهم في الغالب لم يهضموا تلك التجارب بوعي وحصانةٍ ليشكلوا نسيجهم الخاص.

وهنا، وأنا أختمُ حديثي، يقفز في شقاوةِ طفلٍ سؤالٌ ظللتُ أتجنبهُ زمناً:

لِمَ يأنف عدد كبير من المبدعين من الكتابةِ عن التجارب الجديدة، أو حتى عن مجايليهم، وأقرانهم، وأنا لا اقصد النقاد هنا، بل أعني الشعراء وكتاب السرد، والتشكيلين وغيرهم؟ لم لا ينشرون ويشيعون الجمال؟!

هل يرون أنهم أكبر من ذلك، أم يرون أنّ في ذلك انتقاصاً لمكانةٍ هم وضعوا أنفسهم فيها، وأرائك يظنون أنهم يتسيدون من عليائها المشهد الإبداعي؟!

أو لعلّ من الأجدى أنْ أختمُ بهذا الحسن الشعري لمحمدنا كي لا أفسدَ الجمال الذي بدأت:

« عَنْ أَوَّلِ الحُزْنِ

في مِعْرَاجِ وَرْدَتِهِ

وَعَنْ تَآويْلِ مَنْ ظَنُّوا بِغَيْبَتِهِ.

عَنْ لَذَّةِ الْمَحْوِ،

تَنْأَى كُلَّمَا اكْتَمَلْتْ

وَعَنْ يَدِ الغَيْمِ

عَنْ صَلْصَالِ حِكْمَتِهِ.

مَا زَالَ في الصَّفْحَةِ البَيْضَاءِ مُتَّكَأٌ

يَهْفُو لأَعْشَاشِهِ

عُصْفُوْرُ نَكْهَتِهِ.

يُطَيِّرُ العُمْرَ

مِنْ مِرْآتِهِ.. أُفَقَاً

فَلَيْسَ أَرْحَبُ مِنْ مِرْآةِ عُزْلَتِهِ.»

جميع المقاطع الشعرية للشاعر محمد إبراهيم يعقوب.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حل الشتاء الابيض!

د. سليم نزال

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  انهض فى الصباح الباكر و انظر من خلال النافذه .الثلج يتساقط بلا توقف و الشج...

البُسْفور (2 ـ 2)

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

  كم على الماءِ كتبْنا، وذَهَب.. يذهبُ الكاتبُ بالماءِ على الماءِ، ويُمحَى ما كَتَب. يذهبُ ...

الشهيد عمر يتهادى بحضور الشهداء...

محمد الحنفي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  الشهيد عمر... قبل اغتياله... كان يبدي استعداده......

"بردة الأشواق" ديوان جديد للشاعر حسن الحضري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

صدر للشاعر حسن الحضري، ديوانه السابع، بعنوان "بردة الأشواق"، عن مكتبة الآداب للنشر والتوزيع بال...

إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر..

محمد علوش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

يا كل جهات الأرض ويا كل الأمم المتحدة والمضطهدة الخان الأحمر عربيٌ ينبت قمحاً عرب...

قصيدة : قطرات ندى على صباحك..

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

باسم الحضارات التي استغلت عبقرية الإحساس على قوامك..   باسم الثقافات التي استلهمت...

حدود قراءة محمد شحرور للموروث

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

"القرآن عربي وأنزل بلسان عربي مبين ومن أجل فهم إعجازه البلاغي لابد من التعمق في ...

الكتابة ما بين زمنين

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية ...

صانعة بدرجة نحاتة

فاروق يوسف

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

بياتريس نحاتة هنغارية التقيتها ذات مرة في ملتقى فني أقيم في سلطنة عُمان، بياتريس لا ...

قبل ميعاد الخواء

حسن العاصي

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

غرباء ختمنا التراب وأنهينا التعب خلفنا المرايا الضريرة ابتلعت الفوانيس والأراجيح الموحشة ضجرت الانتظار ر...

ما زلنا نعيش مرحلة ما قبل الماقبل

فراس حج محمد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

الغالية المحبة، الناظرة إلى هذا الأفق، أسعدت روحا ووقتا وجمالا وشعرا وشعورا. أما بعد: ف...

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

  وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي ت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1820
mod_vvisit_counterالبارحة50805
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع211009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر659652
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60443626
حاليا يتواجد 4620 زوار  على الموقع