موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بعض من اخبار الزمن الذي سبق اختفاء ابو يوسف الفران!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المشكلة الكبرى في معرفة اخبار ابو يوسف الفران هي في كثرة الروايات التي تدور حوله. وعادة ما كنت اقصد معمري القرية الذين يتذكرون ما رواه اجدادهم واجداد اجدادهم من حكايات عن ابو يوسف.

ومن حسن الحظ ان هؤلاء المعمرين حتى وان فقد بعضهم الذاكرة القريبة الا ان الذاكرة البعيدة لم تزل سليمة. من بعض ما سمعته مثلا من ابو يعقوب كان عن الصداقة التي ربطت بين اخر سلاطين الايوبيين السلطان الصالح ايوب وابو يوسف. ابو يعقوب الذي كان حفيدا لمعمرجي القرية اخبرني ايضا ان ابو يوسف كان يتردد على مصر بين حين واخر، للقاء السلطان الصالح ايوب في مقره في قاهرة المعز. ابو جميل الحراث اكد ذات الخبر وقال ان جده اخبره ان ابو يوسف كان في القاهرة عندما كان السلطان الصالح ايوب يحتضر بل وانه شارك في جنازته الكبيرة يوم وفاته.

كما قيل ان ابو يوسف كان قد قدم النصيحة لزوجة السلطان الأرمنية شجرة الدر، ان تخفي خبر موت زوجه اثناء تصدي الايوبيين لقوات فرنسية في مدينة المنصورة بقيادة ملكهم لويس التاسع. وقيل ان ابو يوسف اخبر شجرة الدر ان اعلان خبر وفاة السلطان في هذا الوقت من شأنه ان يضعف معنويات الجنود. خاصة ان ابو يوسف كما أكد بعض الرواة كان قلقا من النفوذ المتزايد للمماليك في الجيش الايوبي.

كانت تلك اوقاتا عصيبة بالفعل.. فالقوات الفرنسية كانت تتقدم في مصر وفي فلسطين وصلت طلائع قوات المغول الى مدينة الخليل.

بعد ذلك عين المماليك قراقوش حاكما عاما على فلسطين وبدأ عصر الظلم. عندها قرر الاهالي ارسال وفد للقاء قراقوش في مدينة عكا لابلاغه بالظلم الذي يلحق الاهالي. قيل لي ان الوفد كان اربعين رجلا فلما وصلوا القصر لم يبق منهم الا ابو يوسف واحد احفاد ابو جميل الحراث اسمه ابونعوم الحراث. جاء قراقوش وهو يحمل سوطا ومضى يتأملهما بنظرة سخرية وهما واقفين وهو يمشي حولهما.

لماذا جئتما لمقابلتي

رد ابو يوسف. لاننا مظلومين ونريدك رد الظلم عنا!

من كلفكما ان تتحدثان باسم الاهالي؟ رد ابو يوسف، ضميرنا الذي كلفنا ان نأتي اليك.

ضحك قراقوش بسخرية وصوت عال وبدا بضربهما بالسوط وهويصرخ، تظنان انفسكما اشاوس وابطال وحسب كلام الراوى ظل قراقوش يضربهما حتى تعب وتوقف. ثم سالهما لماذا لم تستعطفانى ان اتوقف عن ضربكما. رد ابو يوسف

الذي يطالب بحقه لا يستعطف احدا!

اما عن كيفية خروجهما من قصر قراقوش فقد سمعت روايات عدة. منها ان قراقوش احس بمرض مفاجىء وانشغل الجميع به، ومنها انه تم سجنهما وقد هربا من السجن فيما بعد.

بعد تلك الاحداث اخبر احد رعيان القرية انه لم يرى أي ضوء في منزل ابو يوسف لعدة ايام. سرعان ما انتشر خبر غياب ابو يوسف في القرية التي عم فيها القلق من اختفاء ابو يوسف المفاجىء. كان ذلك قبل زمن من حلول الجراد الذي اكل الزرع والضرع في القرية وحولها الى خربة لبعض الوقت. ابو درويش الطنبرجي اخبرني انه سمع من جده ان ابو يوسف كان في مدينة بلخ في زمن الامبراطورية الخوارزمية. وانه كان من اخر الرجال الذين تركوا المدينة عندما هاجمها المغول وذبحوا سكانها. وهناك من اخبر ان ابو يوسف كان في ذات الوقت في مدينة دمشق وانه توفي فيها بل واقسم احدهم انه شاهد جنازة مهيبة في دمشق قيل له انها لابي يوسف الفران. وهناك الكثير من الأهالي من اعتقدوا بقدرة ابو يوسف ان يكون في اكثر من مكان في نفس الوقت.

لكن احدا لم يستطيع ان يعرف اين ذهب الرجل. كما ان احدا لم يعرف ان كان ابو يوسف على قيد الحياة ام لا..

وفي تلك الازمنة كان الأهالي رجالا ونساء واطفالا يقفون كل مساء على التلة المقابلة لبيت ابو يوسف ليروا ان كان هناك ضوء في منزله. استمر اجتماع الأهالي هذا لحوالي مائه عام حتى اطلق الأهالي اسم تلة ابو يوسف على هذا المكان.

احد المعمرين واسمه ابو نمر البنا اخبر انه في تلك الفترة لاحظ احد الرعيان ان دخانا ابيضا كثيفا يتصاعد من منزل ابو يوسف ويتجه نحو السماء. ولما هرع الرعيان ظنا منهم ان بيت ابو يوسف يحترق ولكنهم لم يجدوا أي اثار لحريق. راع اخر روى انه شاهد لهبا يتصاعد من منزل ابو يوسف ولم يكن هناك أي اثر لنار. وهناك من قال ان الثلج المتساقط على الجبل المقابل للقرية اتخذ شكل لحية ابو يوسف البيضاء. كما اخبر ابو نمر ان هناك من اهل القرية القريبين من منزل ابو يوسف قد لاحظ ان صفير الرياح يتوقف متى وصلت منزل ابو يوسف لتكمل الصفير بعد ذلك باتجاه الجبل. هذا بعض من سمعته من اشاعات وقصص كانت مدار حديث سهرات القرية في تلك الازمان.

حصلت تلك الاحداث في وقت تبدل الأزمنة. تبدل الحكام واحدا بعد الاخر وبدا عصر المؤامرات وعلم الناس ان شجرة الدر اعتلت العرش ثم قتلت بعد ذلك في حمامها بالقباقيب، وقيل انها طحنت جواهرها قبل ايام من مقتلها لكي لا تستخدمها ضرتها التي امرت بقتلها. بعد ذلك بدات الصراعات والمؤامرات في القصر بين بين قيادات الجيش المملوكي، ايبك واقطاي وقطز الى ان حسم الجنرال قطز الصراع لمصلحته فيما بعد وواجه المغول وردهم على اعقابهم في عين جالوت القريبة من غزة. اما حياة سكان القرية فلم يحصل لها تبدل كبير منذ زمن اختفاء ابو يوسف. استمر الناس يتزوجون وينجبون اطفالا ويقيمون الاعراس ويدفنون امواتهم ويباركون الثمرة الاولى في المواسم كذلك استمرت التساؤلات من جيل الى الى جيل حول مصير ابو يوسف الفران.

(يتبع)

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21503
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203211
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر683600
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54695616
حاليا يتواجد 3460 زوار  على الموقع