موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

هل تتحمل الثقافة العربية المسوؤلية في انفجار المجتمعات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هذه المقالة تتبنى فرضية ان من اهم اسباب انفجار العالم العربي الان هو طغيان الثقافة اللفظية التي اسماها البعض بالظاهرة الصوتية والتي اعتقلت العقل والفكر الراشد وادت في النهاية الى كوارث نشهدها الان.

لذا ساسلط الضوء قدر الامكان على الثقافة كونها الاطار العام التي تنمو فيها الافكار وترعرع على انواعها بما فيه الفكر السياسي.

وانطلاقا من هذا ازعم ان اهم مشاكل العالم العربي سيادة وغلبة الثقافة اللفظية التي من اهم سماتها الحشو والتركيز على العبارة الفخمة على حساب تطوير الثقافة النقدية والتحليلية. واذا ما القينا نظرة عامة على سياسات التعليم على سبيل المثال على اعتبار ان التعليم يعكس رؤية المجتمع وقيمة نرى حسب استنتاج اكثر من دراسة على مناهج التعليم في المنطقة العربية ان التعليم في بلادنا يكرس ثقافة الطاعة العمياء وثقافة الكسل الذهني الذي يؤدي في النهاية الى انتاج مجتمع يغلب عليه ثقافة الخوف وعدم المواجة الأمر الذي يكرس ثقافة التبعية والخنوع والقبول بالتسلط في مجتمع يمجد ثقافة الولاء الاعمى للعائلة او القبيلة او الطائفة.

ولان الثقافة تشكل الوعاء العام للمجتمع لا بد ان ذلك انعكس بطبيعة الحال على مضمون التعليم الذي بات نظريا فقط وغير مرتبط بالواقع وتحدياته ومشاكله واحتياجاته واصبح في مجمله سردا مملا لا يطور عقلا يناقش ويفحص ويتامل ويستنج. الامر الذي ادى بطبيع الحال الى انتاج أجيال هشة وضعيفة وحائفة وغير قادرة على المواجة لانه تم تشكيلها من الصغر على هذه الثقافة.

ولعل ذلك قد ادى الى جعل السياسة مرتبطة بكهنة السياسة و(العارفون بالامر) و(حملة الاسرار) الخ الامر الذي جعلها معزولة عن المشاركة العامة وادت لتعميق الثقافة التسلطية حتى اني اذكر انه كان يوجد عامودا في صحيفة عربية اسمه (اسرار الالهة). فمن المعروف انه في مجتمعات ما قبل الحداثة يكون الولاء اعمى وانقيادا لما يقوله الاب او شيخ القبيلة والخروج عن هذا الولاء يؤدي الى مشاكل يتعرض لها الفرد المتمرد. وفي التاريخ العربي نعرف حالات تمرد فقد اصحابها حماية القبيلة وهاموا على وجوههم في الصحراء.

ولعل من الممكن الفهم سبب ازدهار الثقافة اللفظية في مجتمعات كهذه حيث لا يحتاج فيه الزعيم إلا إلى الفاظ فخمة مبهرة ذات طبيعة عاطفية تؤثر على السامعين لتعزيز الولاء و(لرص الصفوف)!. اما مجتمعات الحداثة فالولاء فيها ولاء حر يمارسه الفرد في النادي او الحزب او النقابة او البرلمان انطلاقا من ضميره وحقه في الاختيار بما يراه مناسبا. والخطابة فيها تعتمد اكثر على برامج واقعية تنطلق من الحاجة الفعلية للناس اكثر منها الفاظا براقة تستهدف الابهار.

ولعل خلو الثقافة العربية من العقل النقدي الذي يحلل ويسعى للتفسير الظواهر السياسية سمح ان العرب ربما يكونوا من اكثر شعوب الارض قبولا لنظرية المؤامرة. وهو أمر سهل في مجتمعات لا تسعى او لا تملك آليات نقدية لفهم الظواهر الاجتماعية او السياسية واسهل لها ان تتهم الاخرين بدل البحث الجاد عن مصادر المشكلات الحقيقية. كما بات كلام السسياسيين في بلادنا يعتمد اكثر على الوعود والكلام المعسول والامنيات منه الى معرفة الواقع والامكانات وهو ايضا امتدادا للظاهرة اللفظية التي تعمق المسافة بين القول والواقع. ويعزز هذا الامر خلو المجتمعات العربية من الرقابة على صدقية الوعود سواء من ناحية خلو بلادنا من مؤسسات رقابية او انعدام الحريات الصحافية التي تلعب عاده دورا مهما في الرقابة.

السوال الان الاكثر اهمية ما هي الاسباب التي ادت الى استفحال الثقافة اللفظية في الثقافة العربية وهل يمكن تقديم تفيسر معقول لمعرفة مصادرها.. لا شك انه سؤال صعب ليس من السهل الاجابة عنه الا عبر محاولة ذكر مصدرين هامين لعبا دورا حسب رأي في تعظيم شأن الثقافة الفظية.

الأول فلسفي ويكمن ربما بتأثر العرب تاريخيا بالفلسفة المثالية الاغريقية التي اعتبرت الانسان جسدا يحمل رأسا ومنفصل عنه الامر الذي اعطى الاولوية لانتاج الرأس من علوم نظرية مثل الخطابة على حساب الجسد المرتبط بالعلوم التطبيقية. اوربما عبر تفسير ثقافي بسبب ثقافة سوق عكاظ اتى كانت تركز على على اللفظ من شعر وبلاغة حيث بات هذا الامر جزء أساسي من منظمومة الثقافة العربية.

الخلاصة التي ارغب ان اؤكد عليها ان طغيان هذه الثقافة ادت الى الفصل بين القول والعمل وادت الى ترسيخ ثقافة التسلط في الحياة الاجتماعية والسياسية. واظن انه طالما لا يتم فهم هذه الظواهر والتصدي اليها عبر تعزيز ثقافة الفكر النقدي وتعزيز الولاء الواعي بدل الانقياد الاعمى فان مجتمعاتنا ستظل تنتج ثقافة التسلط مع كل جيل.

 

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

قواميس عربية فنلندية

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

النافع والمضلل في جسور اللغة
القواميس العربية-الفنلندية وقاعدة ”شيء خير من لا شيء“   شهِد العَقْ...

امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!

محمود كعوش

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

بعد تعقُبٍ طويل لخطواتها دنوت منها بتودد وبادرتها قائلاً: رويدكِ يا هذي الجميلةُ إنني ...

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49248
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع300674
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر636955
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61781762
حاليا يتواجد 4429 زوار  على الموقع