موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

حول الثورة العربية وافاق المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تعبير الثورة حديث نسبيا في الثقافة العربية ولا يوجد له مرجعية في التاريخ العربي. الامر الذي جعل بعض المستشرقين يعتبرون ان الثقافة العربية تخلو من تعبير الثورة بمعنى التغيير ودليلهم ان جذر الكلمة ثور يدل على الهياج والثوران والتهور.

على عكس كلمة ريفوليوشن اللاتينة التي تعني ضمن ما تعنيه الانعطافة باتجاه جديد بما يفترض فكرة بالتغيير. ومن الواضح ان هذا التعبير الاستشراقي يستند الى حكم جزئي لكي لا نقول اكثر وليس المقام هنا لنقده الا في حدود ما يخدم المقال. ففي المرجعية التاريخية العربية تم استخدام كلمة خروج لوصف حركات الاحتجاج والتمرد التي كانت تحصل ضد النظام الحاكم.

والخروج ضد الحاكم كان يأخذ طابعا دينيا لان الحكم كان يستند الى شرعية دينية حقيقة ام تزويرا ولذا كان من الطبيعي في تلك المرحلة ان تجري محاولات نزع شرعية الحاكم من قبل ايديولوجية دينية مضادة.

ولذا فان تعبير الخروج يفترض امرين اساسين: الاول الخروج بالمعنى الجسدي أو الفعلي وبما يفيد حشد القوة اللازمة، كما انه يعني الخروج عن الطاعة بالمعنى السياسي. خاصة وان طاعة السلطان أو ولي الأمر فسرت أو فهمت أو طبقت في كثير من مراحل التاريخ العربي كجزء من الفقه الذي وظف كما يقول حسن حنفي لأجل الحفاظ على السلطة في زمن كان النظام السياسي العربي يحتاج أساسا للشرعية الدينية للحكم والاستمرار في الحكم.

وبغض النظر عن الظروف التي أدت إلى غياب هذا التعبير من التداول ولعل ذلك يكمن ربما في علمنة اللغة العربية في عصر النهضة التي نفضت عنها الكثير من المصطلحات التي كانت سائدة من قبل. أو ان المفهوم بحد ذاته غاب لان الظروف المادية التي انتجته قد اختفت أيضا. لانه كما هو مؤكد في الدراسات الانثروبولوجية من غير الممكن فصم العلاقة الوثيقة ما بين المنتجات الثقافية والمكونات المادية للمجتمعات.

ففي التاريخ العربي الحديث ارتبط تعبير ثورة بالتغيير الذي كان يقوم به الضباط الذين كانوا يقومون شرعية الحكم بالاستناد على مزيج من ثقافة الحزب الواحد والثقافة العسكرية. كما ارتبط هذا التعبير بمقاومة الاحتلالات الأجنبية كما في الثورتين الجزائرية والفلسطينية.

لكنها كانت المرة الاولى التي يرتبط فيها شعار الثورة بالتغيير الداخلي الذي بات يوصف من قبل العديدين بالاحتلال الداخلي.

وعلى كل فالسجالات التي حصلت في بداية الربيع العربي حول ان كان الذي يحصل ثورة أم انتفاضة كان سجالا نظريا لم يكن ليقدم أو يؤخر في طبيعة الأحداث التي كانت تتسارع وتنتقل مثل كرة اللهب من بلد لآخر بسرعة قياسة حيث سقط خلال عام واحد أربعة رؤساء عرب وهو أمر غير مسبوق في التاريخ العربي كله.

لقد بدا الأمر كانه بركان هادر لا يمكن ايقافه. وبغض النظر عن العبارات التي يمكن استخدامها لوصف ما حصل ويحصل، من المؤكد ان هذا الانفجار العربي كان يعبر عن مستوى الازمة الخطيرة التي وصلت اليها الدولة العربية الحديثة التي لم تعد قادرة على تلبية الحد الأدنى من تطلعات شعوبها التي باتت مستعدة للتضحية بأي شيء مقابل إسقاط هذه الأنظمة.

واستخدامي هنا لتعبير الانفجار العربي ليس لأجل التقليل من أهمية هذا الحدث التاريخي بقدر ما هو السعي لتوصيف الواقع بأكبر دقة ممكنة آخذين بعين الاعتبار استحالة الدقة في التحليلات السياسية التي لا تخضع لمنطق الرياضيات.

فالانفجار الشعبي الذي تفجر في تونس والذي اتسم بالعفوية، ومن دون مضامين سياسية أو اجتماعية كما يلاحظ د يوسف مكي كان تحركا لا يمكن لاحد الادعاء بابوته. كان بالفعل حراكا يؤشر لموت مرحلة الدولة السلطانية بكل ما تحمله من مفاهيم لا تمت للعصر بصلة. لكن هذا الحراك رغم أهميته إلا انه لم يكن يحمل معه مشروعا بديلا للدولة القائمة بقدر ما كان رفضا للواقع القائم وشتان ما بين الاثنين حتى وان كانت التجربة التونسية حتى الآن الأكثر نجاحا فيما يبدو مقارنة بالتجارب الأخرى.

ولقد بدا الأمر واضحا كل الوضوح عبر شعارات الحراك التي ركزت على شعار ارحل لرأس النظام وهو شعار صحيح لو كان هناك نظام ديموقراطي ورأس دولة فاسد. لكنه ليس شعارا كافيا في مجتمعات نخر فيها الطغيان والفساد إلى درجة لم تعد محتملة بحيث ازدادت الحاجة الى عمليات جراحية لكل مفاصل الدولة الأمر الذي يهدد الكيان كله خاصة في المجتمعات العربية ذات التعددية الثقافية والاثنية. وتزداد المشكلة تعقيدا بغياب قوى سياسية فاعلة تملك رؤى لاجل بناء مجتمعات ديموقراطية أو بالحد الأدنى لبناء نواة ديموقراطية. لانه من الصعب البدء بمسيرة نحو الديموقراطية في ظل غياب روافع اجتماعية وسياسية ليست متوفرة في غالبية المجتمعات العربية الامر الذي سمح بسهولة بانقضاض القوى الدينية على الحراك الى الحد الذي غاب معه تعبير ثورات الشباب التي تم تداوله بكثرة في البداية.

واذا كان التفاؤل هو سمة الكتابات العربية في العام الاول من الحراك العربي فاننا نلحظ ان القلق من المصير الذي يتجه اليه هذا التحرك بات يعبر عنه في العديد من الكتابات العربية التي تناولت الحراك. ويمكن القول ان القلق على الربيع العربي باتجاه التغيير الديموقراطي بات يوصف بالشتاء تارة وبالخريف تارة أخرى من قبل العديد من المثقفين العرب الذين باتوا يشعرون ان الثورة قد تم سرقتها من قبل القوى الدينية. يصف د بلقزيز الوضع العربي الحالي بانه بين شعورين:

بين الشعور بشوة الانتصار بحيث لا يقبل أي تساؤل حوله وما بين الاسئلة التي بدات تفرض نفسها كل يوم في واقع عربي بات القلق فيه يزداد على نسيج مجتمعاتنا حيث يهدد هذا الاعصار نسيجها الاجتماعي وانماط علاقات وحياة استمرت لمئات السنين.

واذا ما وضعنا هذين الشعورين في منظار ايديولوجي لوجدنا اندفاعا من قبل الاسلاميين باتجاه الثوره بلا أدنى تحفظ يقابله تحفظ تزداد وتيرته من قبل القوى القومية واليسارية على العموم.

الأمر المؤكد الذي بات معروفا الان ان الانفجار العربي صار أكثر تعقيدا مما كان يعتقد في البداية وبات من الواضح ان اثاره تتعدى أنظمة الحكم ليطال المجتمعات العربية لاعادة صياغتها وفق رؤى سياسية واجتماعية من الصعب الان معرفتها لانها ستكون مرتبطة بطبيعة الصراعات المتعددة الجوانب الى فتحت على مصراعيها.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة / أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظمياء ملكشاهي – العراق .

كريم عبدالله | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

أولاً : - اللغة المتموجة كما في : 1- نبض حرف .. بقلم : ظميا...

قواميس عربية فنلندية

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

النافع والمضلل في جسور اللغة
القواميس العربية-الفنلندية وقاعدة ”شيء خير من لا شيء“   شهِد العَقْ...

امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!!

محمود كعوش

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

بعد تعقُبٍ طويل لخطواتها دنوت منها بتودد وبادرتها قائلاً: رويدكِ يا هذي الجميلةُ إنني ...

المدرسة الانطباعية أو التأثيرية : المدرسة الانطباعية في الفن التشكيلي الرسم (1 من 2)

د. عدنان عويّد

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

مدخل:   الانطباعية مدرسة أدبية وفنية، ظهرت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر في فرن...

المطاردون : قصة قصيرة

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  حططت على صخرة في قمة جبل أجرد تطل على فراغ أرضه متجهمة قاحلة مربدة ...

يوسف جمّال في روضة الابداع

شاكر فريد حسن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  اعرف الأستاذ يوسف جمّال منذ شبوبيتي، فكنت اقرأ له الكثير من الذكريات والصور القلمي...

قصيدة : سطوع فوانيس الحب

أحمد صالح سلوم

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

ايتها الانوار التي تشعين من جسدها قبل ان يطلع النهار كيف أبحر وقد امتلأت...

نبوخذ نصّر من وجهة نظر أخرى

وليد الزبيدي

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  جميع المصادر والكتب التي قرأناها منذ زمن تتحدث بإعجاب بالقائد البابلي الشهير نبوخذ نصّر، ...

قنابل شتاينبك الموسيقية

د. حسن مدن | الاثنين, 10 ديسمبر 2018

  بالقياس إلى كتّاب آخرين، كجورج أورويل مثلاً، كان موقف جون شتاينبك من «المكارثية» أكثر ن...

في حوار أجرته الاكاديمية الفرنسية: ابنة البروة الشاعرة استقلال بلادنا: كتاباتي تتحرك في ثلاث مجالات، السياسة والمجتمع والحبّ

شاكر فريد حسن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  تلقت شاعرة والكاتبة الفلسطينية ابنة البروة استقلال بلادنا ،اتصالا من الاكاديمية الفرنسية لإعلامها بوصول ...

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

  فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رح...

مخطوطة الأديب بعد موته

د. حسن مدن | الأحد, 9 ديسمبر 2018

  يبعث على الانتباه المخطوط الأخير لأي أديب كان يعمل عليه قبل موته، خاصة إذا كا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49301
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع300727
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر637008
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61781815
حاليا يتواجد 4447 زوار  على الموقع