موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

حول الثورة العربية وافاق المستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تعبير الثورة حديث نسبيا في الثقافة العربية ولا يوجد له مرجعية في التاريخ العربي. الامر الذي جعل بعض المستشرقين يعتبرون ان الثقافة العربية تخلو من تعبير الثورة بمعنى التغيير ودليلهم ان جذر الكلمة ثور يدل على الهياج والثوران والتهور.

على عكس كلمة ريفوليوشن اللاتينة التي تعني ضمن ما تعنيه الانعطافة باتجاه جديد بما يفترض فكرة بالتغيير. ومن الواضح ان هذا التعبير الاستشراقي يستند الى حكم جزئي لكي لا نقول اكثر وليس المقام هنا لنقده الا في حدود ما يخدم المقال. ففي المرجعية التاريخية العربية تم استخدام كلمة خروج لوصف حركات الاحتجاج والتمرد التي كانت تحصل ضد النظام الحاكم.

والخروج ضد الحاكم كان يأخذ طابعا دينيا لان الحكم كان يستند الى شرعية دينية حقيقة ام تزويرا ولذا كان من الطبيعي في تلك المرحلة ان تجري محاولات نزع شرعية الحاكم من قبل ايديولوجية دينية مضادة.

ولذا فان تعبير الخروج يفترض امرين اساسين: الاول الخروج بالمعنى الجسدي أو الفعلي وبما يفيد حشد القوة اللازمة، كما انه يعني الخروج عن الطاعة بالمعنى السياسي. خاصة وان طاعة السلطان أو ولي الأمر فسرت أو فهمت أو طبقت في كثير من مراحل التاريخ العربي كجزء من الفقه الذي وظف كما يقول حسن حنفي لأجل الحفاظ على السلطة في زمن كان النظام السياسي العربي يحتاج أساسا للشرعية الدينية للحكم والاستمرار في الحكم.

وبغض النظر عن الظروف التي أدت إلى غياب هذا التعبير من التداول ولعل ذلك يكمن ربما في علمنة اللغة العربية في عصر النهضة التي نفضت عنها الكثير من المصطلحات التي كانت سائدة من قبل. أو ان المفهوم بحد ذاته غاب لان الظروف المادية التي انتجته قد اختفت أيضا. لانه كما هو مؤكد في الدراسات الانثروبولوجية من غير الممكن فصم العلاقة الوثيقة ما بين المنتجات الثقافية والمكونات المادية للمجتمعات.

ففي التاريخ العربي الحديث ارتبط تعبير ثورة بالتغيير الذي كان يقوم به الضباط الذين كانوا يقومون شرعية الحكم بالاستناد على مزيج من ثقافة الحزب الواحد والثقافة العسكرية. كما ارتبط هذا التعبير بمقاومة الاحتلالات الأجنبية كما في الثورتين الجزائرية والفلسطينية.

لكنها كانت المرة الاولى التي يرتبط فيها شعار الثورة بالتغيير الداخلي الذي بات يوصف من قبل العديدين بالاحتلال الداخلي.

وعلى كل فالسجالات التي حصلت في بداية الربيع العربي حول ان كان الذي يحصل ثورة أم انتفاضة كان سجالا نظريا لم يكن ليقدم أو يؤخر في طبيعة الأحداث التي كانت تتسارع وتنتقل مثل كرة اللهب من بلد لآخر بسرعة قياسة حيث سقط خلال عام واحد أربعة رؤساء عرب وهو أمر غير مسبوق في التاريخ العربي كله.

لقد بدا الأمر كانه بركان هادر لا يمكن ايقافه. وبغض النظر عن العبارات التي يمكن استخدامها لوصف ما حصل ويحصل، من المؤكد ان هذا الانفجار العربي كان يعبر عن مستوى الازمة الخطيرة التي وصلت اليها الدولة العربية الحديثة التي لم تعد قادرة على تلبية الحد الأدنى من تطلعات شعوبها التي باتت مستعدة للتضحية بأي شيء مقابل إسقاط هذه الأنظمة.

واستخدامي هنا لتعبير الانفجار العربي ليس لأجل التقليل من أهمية هذا الحدث التاريخي بقدر ما هو السعي لتوصيف الواقع بأكبر دقة ممكنة آخذين بعين الاعتبار استحالة الدقة في التحليلات السياسية التي لا تخضع لمنطق الرياضيات.

فالانفجار الشعبي الذي تفجر في تونس والذي اتسم بالعفوية، ومن دون مضامين سياسية أو اجتماعية كما يلاحظ د يوسف مكي كان تحركا لا يمكن لاحد الادعاء بابوته. كان بالفعل حراكا يؤشر لموت مرحلة الدولة السلطانية بكل ما تحمله من مفاهيم لا تمت للعصر بصلة. لكن هذا الحراك رغم أهميته إلا انه لم يكن يحمل معه مشروعا بديلا للدولة القائمة بقدر ما كان رفضا للواقع القائم وشتان ما بين الاثنين حتى وان كانت التجربة التونسية حتى الآن الأكثر نجاحا فيما يبدو مقارنة بالتجارب الأخرى.

ولقد بدا الأمر واضحا كل الوضوح عبر شعارات الحراك التي ركزت على شعار ارحل لرأس النظام وهو شعار صحيح لو كان هناك نظام ديموقراطي ورأس دولة فاسد. لكنه ليس شعارا كافيا في مجتمعات نخر فيها الطغيان والفساد إلى درجة لم تعد محتملة بحيث ازدادت الحاجة الى عمليات جراحية لكل مفاصل الدولة الأمر الذي يهدد الكيان كله خاصة في المجتمعات العربية ذات التعددية الثقافية والاثنية. وتزداد المشكلة تعقيدا بغياب قوى سياسية فاعلة تملك رؤى لاجل بناء مجتمعات ديموقراطية أو بالحد الأدنى لبناء نواة ديموقراطية. لانه من الصعب البدء بمسيرة نحو الديموقراطية في ظل غياب روافع اجتماعية وسياسية ليست متوفرة في غالبية المجتمعات العربية الامر الذي سمح بسهولة بانقضاض القوى الدينية على الحراك الى الحد الذي غاب معه تعبير ثورات الشباب التي تم تداوله بكثرة في البداية.

واذا كان التفاؤل هو سمة الكتابات العربية في العام الاول من الحراك العربي فاننا نلحظ ان القلق من المصير الذي يتجه اليه هذا التحرك بات يعبر عنه في العديد من الكتابات العربية التي تناولت الحراك. ويمكن القول ان القلق على الربيع العربي باتجاه التغيير الديموقراطي بات يوصف بالشتاء تارة وبالخريف تارة أخرى من قبل العديد من المثقفين العرب الذين باتوا يشعرون ان الثورة قد تم سرقتها من قبل القوى الدينية. يصف د بلقزيز الوضع العربي الحالي بانه بين شعورين:

بين الشعور بشوة الانتصار بحيث لا يقبل أي تساؤل حوله وما بين الاسئلة التي بدات تفرض نفسها كل يوم في واقع عربي بات القلق فيه يزداد على نسيج مجتمعاتنا حيث يهدد هذا الاعصار نسيجها الاجتماعي وانماط علاقات وحياة استمرت لمئات السنين.

واذا ما وضعنا هذين الشعورين في منظار ايديولوجي لوجدنا اندفاعا من قبل الاسلاميين باتجاه الثوره بلا أدنى تحفظ يقابله تحفظ تزداد وتيرته من قبل القوى القومية واليسارية على العموم.

الأمر المؤكد الذي بات معروفا الان ان الانفجار العربي صار أكثر تعقيدا مما كان يعتقد في البداية وبات من الواضح ان اثاره تتعدى أنظمة الحكم ليطال المجتمعات العربية لاعادة صياغتها وفق رؤى سياسية واجتماعية من الصعب الان معرفتها لانها ستكون مرتبطة بطبيعة الصراعات المتعددة الجوانب الى فتحت على مصراعيها.

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الفلسطينيّة بين احتلالين في رواية-لا يهزمني سواي-

جميل السلحوت | الثلاثاء, 26 مارس 2019

عن مكتبة كل شيء في حيفا صدرت عام 2019 رواية "لا يهزمني سواي" للكاتب...

أسئلة حول المثقف

د. حسن مدن | الثلاثاء, 26 مارس 2019

  يرى جان بول سارتر، أن المثقف ضمير شقي، يؤدي مهام لم يكلفه بها أحد. و...

فى فكر الحداثة

د. سليم نزال

| الاثنين, 25 مارس 2019

  صار هذا تعبير الحداثة يكرر فى العالم العربى الى درجة كبيرة جدا تذكرنا بالكثي...

هابرماس بين استعادة الحداثة وعقلنة الفعل التواصلي

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 25 مارس 2019

  " يمكن أن يحل نقد العقل الأداتي مكان نقد العقل الوظيفي" - هابرماس يورغن،...

دموع شهرزاد

نجيب طلال

| الاثنين, 25 مارس 2019

* في ذكـــــرى اليـــوم الــعالمي للمـــــرأة *   في زحمة الأيام وحمولة أسـعارهـا وهمومها ومعانا...

كسل الفنانين

فاروق يوسف

| الاثنين, 25 مارس 2019

  كل لقاء فني هو حدث ضروري في ظل عجز المؤسسة الفنية العربية عن احتضان...

الحق في التفلسف

أحمد شحيمط

| الأحد, 24 مارس 2019

الفلسفة للجميع وفكرة المؤرخ الروماني شيشرون أن سقراط انزل الفلسفة من السماء إلى الأرض واد...

قراءة في رواية حرب وأشواق للأديبة الفلسطينية نزهة أبو غوش

هناء عبيد

| الأحد, 24 مارس 2019

  شاءت الأقدار أن ألتقي بالأديبة القديرة نزهة أبو غوش في لقاء صدفة لم له ...

مشاريع جديدة لبيت الثقافة البلجيكي العربي

أحمد صالح سلوم

| الأحد, 24 مارس 2019

  عرض بيت الثقافة البلجيكي العربي منتجاته الثقافية بالامس في صالة جورجي تغوفو في لييج م...

وغابت شمس الروح

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 مارس 2019

بطاقة إلى أم الاء وعدن تحت التراب بمناسبة عيد الأم منذ غيابكِ أيتها المتعر...

جمرة عشق

شاكر فريد حسن | السبت, 23 مارس 2019

  لا ظلَ إلا ظلكِ ولا حُب غير حُبُكِ ادمنتكِ...

الداخلُ والخارج..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 مارس 2019

1. الغيابُ حضور.. والحضورُ غياب..   لا يفهمُ هذا إلا أصحابُ الشمس....

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1698
mod_vvisit_counterالبارحة27339
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر879107
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66309188
حاليا يتواجد 2040 زوار  على الموقع