موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس بفوزه 2-0 ::التجــديد العــربي:: الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات ::التجــديد العــربي:: هل تسهم بكتيريا الأمعاء في زيادة وزنك؟ ::التجــديد العــربي:: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة ::التجــديد العــربي:: بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما ::التجــديد العــربي:: البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور ::التجــديد العــربي:: اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي::

ربيع العقل العلمي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مؤلفات مؤرخ وفيلسوف العلوم رشدي راشد تبدو كجمهورية أفلاطون مكتوب على بابها "لا يدخل من لا يعرف الرياضيات". وإذا اقتَحمْتها، حتى لو لم تعرف سوى عمليات الحساب البسيطة، تنفتح لك الفلسفة التي يقول عنها عالم

الفلك الإيطالي جاليليو إنها "مكتوبة في ذلك الكتاب العظيم المبسوط أبداً أمام أعيننا، وأعني الكون، الكتاب المكتوب بلغة الرياضيات، حروفه مثلثات ودوائر وأعداد هندسية أخرى، من دون مساعدتها نجول عبثاً عبر متاهة مظلمة". دفاتر الرحلة عبر متاهة ضاع فيها تاريخ الرياضيات العالمية، دوّنها راشد في آخر كتبه التي صدرت مترجمة من الفرنسية للعربية. خمسة مجلدات و4 آلاف صفحة عنوانها "الرياضيات التحليلية بين القرن الثالث والقرن الخامس للهجرة، وفيها من الخيال والعاطفة المشبوبة أكثر مما في مئات الروايات والأعمال السينمائية.

في المجلد الأول "المؤسسون والشارحون: بنو موسى، ابن قرّة، ابن سنان، الخازن، القوهي، ابن السمح، ابن هود". ويحتل واحد من العلماء المجلدات الأربعة الأخرى هو "الحسن بن الهيثم" الذي عاش في القرن الحادي عشر الميلادي، ولم يُدرك مؤرخو العلوم الغربيون إلاّ بعد عشرة قرون أنه لم يكن العالم الأول في التاريخ فحسب، بل العالم الموسوعي الأول، ولم يعرفوا حتى صدور هذه المجلدات أن علوم الرياضيات والفلك تشكل ربع مجموع أعمال ابن الهيثم، وتعادل ضعفي "كتاب المناظر" الذي اشتهر به، وجهلوا أن علوم الرياضيات العالمية لم تذهب إلى أبعد مما أتى به ابن الهيثم حتى أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر.

يبدأ هذا المؤلَف الموسوعي بثلاثة علماء أشقاء من أسرة بغدادية ثرية اشتهروا باسم "بنو موسى"، محمد وأحمد والحسن، أبناء موسى شاكر. اختص محمد بعلم الفلك والرياضيات، وبرع أحمد في ميدان الميكانيكا، وظهرت عبقرية الحسن في علم الهندسة حيث كان يكتفي بقراءة ست مقالات فقط من "أصول" إقليدس، المرجع الأساسي في ذلك العصر، "لأنه توصل وحده إلى المقالات السبع الباقية". وكان الخليفة المأمون "يلومه شخصياً على عدم إنجازه لقراءة كتاب أساسي إلى هذا الحد"! كانت بغداد في القرن التاسع "مركزاً لإمبراطورية شاسعة تتربع على قمة المجد"، وكان هؤلاء الأخوة طراز فريد يضاهي من يسمون اليوم قادة المجتمع العلمي؛ "قاموا بطلب شخصي من المأمون بالتثبت من طول محيط الأرض"، وكانوا في عداد مستشاري الخلفاء، ومسؤولين عن الأعمال الكبرى في الهندسة المدنية، وفي قائمة عشرين شخصاً من كبار الأغنياء الذين كان عليهم أن يقدموا للخليفة الأموال الضرورية لبناء مدن جديدة، ويمولون البحث عن مخطوطات يونانية، ويجزلون العطاء لمترجميها للعربية، والله يعلم كيف كانوا يجدون الوقت لبحوث فهرسها كبار مراجعي ذلك العصر، ابن النديم والقفطي في علوم الرياضيات وتطبيقاتها، كالهندسة المائية والميكانيكية، وفي علوم الفلك والموسيقى والأرصاد الجوية.

وعلى ما في هذه المعلومات من الإثارة، فتاريخ العلوم العربية ليس التغني التقليدي بمآثرها وسير علمائها، بل تاريخ العلوم هو العلوم نفسها، كما كان يقول الفيلسوف والشاعر الألماني جوتة. ولم يستطلع راشد البحوث الطليعية لابن الهيثم فحسب، بل يستشعر معه وفيه قسم من الرياضيات القادمة في المستقبل، وهذه "إذا لم تشكل قسماً فعلياً من أعماله فإنها ضرورية لفهم وتحليل تلك الأعمال". وهدف راشد في مؤلفاته الموسوعية المنشورة أصلاً بالفرنسية، بيان أن مزيداً من المعرفة بالعلم العربي يسهم في تحسين قدرة مؤرخي العلوم على فهم علومهم من الناحيتين الأبستمولوجية والتاريخية، وإدراك خاصيتين مميزتين استقاهما العلم الكلاسيكي من التراث العربي، عقلانية رياضية جديدة، والتجريب كنمط من أنماط البرهان. ومن "العجب الغريب"، حسب رشدي راشد، تعمية ثلاثة قرون من التاريخ العالمي للعلوم بما يسميه المؤرخون الغربيون "عصر النهضة الأوربي"، أو "الثورة العلمية"!

وربيع العقل العلمي العربي أصدر هذه الموسوعة بلغة ابن الهيثم، وليس مترجماً، كما في الطبعة الأصلية للكتاب بالفرنسية. فهذا العالِم البديع نجهل حتى الآن لماذا، وأين ادّعى الخبال، هل في البصرة حيث ولد وترعرع، أم في القاهرة حيث أبدع أهم مؤلفاته، وهل فعل ذلك للتخلص من أعباء مناصب تصرفه عن العلم، أو هرباً من بطش حاكم مجنون أراد منه أن يغير مجرى النيل، أو ربما لشدة تهذيبه الذي يجعله يخاطب مجهولاً انتقد كتابه "في حركة الالتفاف" بعبارة "مولاي الشيخ صدّق قولَ بطلميوس في جميع ما يقوله من غير استناد إلى برهان ولا تعويل على حجة بل تقليداً محضاً. فهذا هو اعتقاد أصحاب الحديث في الأنبياء صلوات الله عليهم، وليس هو اعتقاد أصحاب التعاليم وأصحاب العلوم البرهانية".

وإذا كان صدور هذه الموسوعة التي تتكون معظم صفحاتها من نصوص قضايا رياضية، حدثاً علمياً، فإن ترجمتها للعربية حدث علمي لغوي يقول الكثيرَ بشأن اللغة العربية التي قادت المعرفة في مجالات العلم نحو أربعة قرون. يذكر ذلك محمد إبراهيم السويل، رئيس "مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية" بالرياض، والتي دعمت ترجمة ونشر الموسوعة بالتعاون مع "مركز دراسات الوحدة العربية" في بيروت. ويشير السويل، وهو عالم رياضيات، في تقديمه للموسوعة إلى إصدارها ضمن "مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي"، وهذا يجعلها ما يجدر أن تكونه، محتوى ثميناً ليس لاطروحات وبرامج أكاديمية فحسب، بل أيضاً مصدراً لمناهج تعليم ومباريات تفتح العقل العربي على علوم الحساب والهندسة والفلك من مرحلة رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، ومادة لإنتاج أفلام ومسرحيات، كالقصة الطريفة عن حلاق بغداد، والتي يوردها راشد من "ألف ليلة وليلة" لإيضاح العقلانية الرياضية التي جاءت بها الحضارة العلمية العربية. يُعرِّف الحلاق بنفسه: "ستجدني أحسن حلاق في بغداد، فأنا حكيم مجرّب وصيدلي عميق ومنّجم لا يخطئ، ضليع في النحو والبلاغة، ومؤهل في علوم الرياضة في الهندسة والحساب وكل مسائل الجبر... وأنا أيضاً شاعر ومهندس".

يعرض راشد هذه القصة في كتابه "دراسات في تاريخ العلوم العربية وفلسفتها" الذي صدر عن "مركز دراسات الوحدة العربية"، وفيه يذكر أن الحديث عمّا يحلو للبعض تسميته ﺒ"العقل العربي" لا يمكن بدون معرفة متمحصة ودقيقة بهذا التراث العلمي. "فعندئذ سنعرف أن هناك (عقولاً) أو على الأصح (عقلانيات) تتابعت وتعددت خلال بحث جاد ومجدد دام عدة قرون على أيدي فحول من علماء وفلاسفة ألفوا كتبهم وأبحاثهم بالعربية وعاشوا وعلموا في المدينة الإسلامية". ولا يمكن بحال تصور ظهور وتطور العلوم العربية خارج جوامع ومشافي ومراصد ومدارس ومرابع النخبة العلمية المثقفة في المدينة.


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة لترشح الرئيس بوتفليقة

News image

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الر...

بعد فنزويلا.. بومبيو يحرض مواطني كوبا ونيكاراغوا على حكوماتهما

News image

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عن جزء من دور بلاده في الأزمة المحتدمة بفن...

البشير يحل الحكومتين ويوقف إجراءات تعديل الدستور

News image

الخرطوم- أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني صلاح عبد الله قوش أن الرئيس عمر حسن ...

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مع الكاتب “آل شلبي” عبد الرحيم

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 فبراير 2019

  هل هو بوهيمي من نوع فريد، كما كان يقول لي أحيانا، عن نفسه، وهو ين...

النظر والعمل.. بين عصرين

د. حسن حنفي

| السبت, 23 فبراير 2019

  تعود أولوية النظر على العمل إلى نزعة معرفية إشراقية صوفية خالصة بدأها أفلوطين عندما ...

معارض الكتب العربية

د. حسن مدن | السبت, 23 فبراير 2019

  غدت معارض الكتب في البلدان العربية المختلفة واحدة من أهم الأحداث الثقافية في كل بلد...

كرم شقور .. تناغم الشعر مع الوجدان

شاكر فريد حسن | السبت, 23 فبراير 2019

  كرم شقور شاعر وكاتب مسرحي وممثل قدير، يشغل مدير مسرح السلام في سخنين، وهو لي...

دعوني قليلا

محمد جبر الحربي

| السبت, 23 فبراير 2019

1. دعيني قليلاً سأكتبُ شيئاً بسيطاً لأني رأيتكِ قربَ الحروفِ كفَجْرٍ وكان الزمانُ يمرُّ ...

ليلة مات سعد زغلول

د. حسن مدن | الجمعة, 22 فبراير 2019

  كان ذلك في الثالث والعشرين من أغسطس 1927، وكانت السيدة أم كلثوم مندمجة في الغ...

مسرحيّة -قهوة زعترة-والكوميديا السّوداء

جميل السلحوت | الجمعة, 22 فبراير 2019

  على خشبة المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس شاهدت مسرحيّة "قهوة زعترة" التي ألّفها ومثّله...

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن | الجمعة, 22 فبراير 2019

عم صباحًا يا أبا نضال إلى المتماوت صبحي شحروري عم صباحًا يا أبا نض...

عن زمن ميس الريم !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

  ميس الريم صرخة رحبانية لاجل ايقاظ الوعى الوطنى و الانسانى لاجل الحب و التصاف...

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19158
mod_vvisit_counterالبارحة36561
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19158
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي298666
mod_vvisit_counterهذا الشهر1099536
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65253989
حاليا يتواجد 4399 زوار  على الموقع