موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

أزمة الثقافة العربية النار والرماد: التغيير خلفنا والفرصة أمامنا!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تعريف الثقافة التي أتحدث عنها هنا في هذا المقال هو المدلول الاجتماعي للثقافة وتعرّف في علم الاجتماع بأنها كل ما ينتجه أفراد المجتمع من منتجات مادية أو غير مادية، ولذلك فالتحول الثقافي هنا مرتبط بحركة المجتمع وتحولاته وأزماته ومنتجاته فعندما تكون الأزمة الفكرية في المجتمع هي بين الثقافة بمفهومها الاجتماعي، وبين المجتمعات بمفهومها الأيديولوجي تكون هناك اخطر التفسيرات للوعي والأفضلية بين أفراده.

 

وبمعنى دقيق تفسير الحقائق، وفهم التصورات عن المجتمع يكمنان في القوة الفكرية والثقافية الضاربة والمؤثرة في مساراته فإذا كانت الثقافة المجتمعية بمعناها الاجتماعي مطمورة تحت رماد الايدولوجيا فإن الاختلاف في تفسير المجتمع يظهر على شكل نفخ على سطح الرماد الاجتماعي يقابله فريق آخر يسعى لجلب مزيد من الرماد الفكري من نوع آخر لمنع ظهور عمق المجتمع وحقيقته وإعادة إشعال ناره الفكرية والثقافية بشكل صحيح يجلب الدفء والفائدة للمجتمع.

ما يحدث من تفسيرات مهزوزة بين عنوان الثقافة وتفسيراتها المجتمعية يشكل المنعطف الخطير في حياة أي مجتمع، والوعي الحقيقي بالمجتمع لا ينضج إلا من خلال الإحساس بتجربته الفكرية والاجتماعية، أما الوعي الوصفي فهو الوعي المرسوم لمجتمعات فاضلة يلجأ المؤدلجون بكل أنواعهم إلى وصف المجتمعات من خلالها بالمثالية وفق فرضية المجهول الميتافيزيقي دون إحساس أو معرفة بالواقع.

تنشأ التناقضات في أي مجتمع وخاصة التناقضات السلوكية أو الفكرية أو القيمية كنتيجة طبيعية لإفراغ الإنسان من حقه في المرافعة والمحاماة عن معارفه المرسلة إليه التي تفرض عليه القبول مباشرة دون رفض، وقد كان ولا زال بعضٌ من هذا النهج معمولا به وفق معادلة (اقبل ولا تناقش) حيث يتم طباعة المعرفة في وعيه الحقيقي.

وأخطر ما يواجه المجتمعات وخاصة مجتمعاتنا الإسلامية والعربية بشكل أدق أن يتشكل الإنسان فيها بلا قدرة على طرح سؤال على واقعه الفكري أو الثقافي فقد اعتاد أبناؤنا أن يتلقوا الإجابات في زمن كان فيه المجتمع هو من يملك الإجابات وحده دون غيره، وكنا وآباؤنا المتحكم الوحيد في المعرفة التي نرسلها لهم ووصل الأمر إلى قدرتنا على صياغة معرفة مطبوعة بشكل فني في عقول الأبناء دون تفسيرات لهذا الوعي.

وكنتيجة طبيعية فإن الوعي المطبوع فقط على سطح العقل البشري يظل طبقة رقيقة يسهل الانقلاب عليها سلوكيا وأخلاقيا وهذا ما يفسر الجزء الخاص بالتناقضات الفكرية والسلوكية التي نعاني منها وخاصة عندما نطرح أسئلة على المنتج التربوي في مجتمعاتنا: لماذا لا يؤثر التعليم في سلوك أبنائنا بطريقة ايجابية؟

العمل تحت هذه الطبقة الرقيقة والتناقض معها بشكل دقيق، يعكس هشاشة المنتج الثقافي، وتناقض دور الثقافة التي نعتبرها منتجا اجتماعيا، هو محور الأزمة الفكرية حيث إن المشهد الاجتماعي أصبح بلا عنوان واضح فجيل جديد من أفراد المجتمع يعلن تمرده على المجتمع ليس بالخروج عليه وإنما بطرح الأسئلة التي تشغل همه وهو يبحث عن إجابات دقيقة لواقعه ويحاول تفسير تناقضاته الفردية قبل تفسير تناقضاته المجتمعية.

أكثر الأسئلة جرأة على الثقافة والمجتمع تصاغ تحت عنوان التحرر والحق الخاص وهنا منزلق خطير وخاصة عندما تختلط الحرية والحقوق تحت ركام البحث عن الذات الفردية فالإنسان لا يمكن أن يدرك حقوقه قبل أن يدرك ذاته وهنا السؤال القنبلة هل يدرك الأفراد في المجتمع ذواتهم أم لا..، أم هم مجرد صاغه للأسئلة المتناثرة في كل اتجاه باحثين عن مفتٍ فكري لهم أو مفت أيديولوجي وذلك كنتيجة طبيعية لفقدان إدراك الذات والحدود الجغرافية والفكرية للفرد؟

التناقضات في المشهد الفكري أمام النار والرماد تكون صارخة في تناقضها لأسباب كثيرة فقمة الأخلاق والقيم في مظهر الفرد وخطابه قد تُدفن تحتها قمة السلوك السلبي في ذات الفرد، ولكن الأخطر أن يستطيع الفرد أن يمارس لعبة البقاء تحت الرماد، ويعلن تصالحه مع الطبقة الرقيقة التي تفصل الواقع عن الحقيقة ويستمر في تمرده وان يكون فوق الرماد في جانب آخر دون إحساس بازدواجية الشخصية لدى هذا الفرد.

إذا تكاثر هذا السلوك بين عدة أفراد تحوّل إلى سلوك اجتماعي فأصبح الإحساس بالازدواجية الفكرية والسلوكية يمكن رؤيته ومشاهدته ولكن يصعب تفسيره فالكل يصبح مدركاً للخلل ولكنه لا يريد أن يغيره لأسباب كثيرة منها الثقافات القادرة على فرض الأجوبة أكثر من استقبال الأسئلة، ومنها الثقافات التي تستنسخ التاريخ وتعيد طباعته كما هو، ومنها الثقافات التي تتكيف بشكل تلقائي مع حقيقة قدرتها على المراوغة المجتمعية.

ما أتحدث عنه في هذه المقدمة الفلسفية الطويلة والتي عجزت عن تبسيطها أكثر من ذلك أو قل أريدها بهذا المستوى من العبارات لأنني أريد أن أسجلها كتفسير علمي مبسط لصراع قادم بين جيل جديد، وثقافة راسية تستعد للإبحار من جديد في فرصة متاحة أمام زمن البحار الالكترونية حيث لا تغرق السفن بفعل الأمواج العاتية حيث يكون الربان وحده مسؤولًا عن كل شي، وإنما قد تغرق السفن بفعل كلمات بسيطة يتداولها البحارة لأن البحارة في هذا العالم كلّ يقود معارفه وحده ويشكل معرفته بطريقته الخاصة فنحن في زمن مختلف حيث سيكون التاريخ الاجتماعي لكل فرد منافسا حقيقيا للتاريخ المحصور في زوايا الانقلابات العسكرية أو البطولات والفتوحات.

مجتمعاتنا العربية بكل أطيافها تقف اليوم أمام جيل جديد وليس أمامها سوى فرضية واحدة هي "إما الاستثمار الدائم أو الاستثمار المؤقت" والمجتمعات العربية الراغبة في رؤية الفرصة متاحة أمامها عليها أن تساهم في بناء مجتمعات مدنية تساهم في تأطير علاقات قانونية بين المجتمعات وبنائها السياسي والاجتماعي.

النار والرماد والتغيير القادم يجب أن تقوده مؤسسات متخصصة في التنمية المجتمعية وبشكل راق وتتعامل مع الثقافة بفكرها وممثليها من الأفراد سواء الرجال منهم أو النساء أو الشباب أو الكبار لأن الفرصة المتاحة هي التي سوف تقود نحو النجاح فيما لو استثمرت بطرق فكرية ومنهجية حديثة تتعامل مع العقول والأفكار والثقافة وتستوعبها عبر مسار تنموي بمشروعات حقيقية للتنمية المجتمعية.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3056
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173512
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر686028
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57763577
حاليا يتواجد 3027 زوار  على الموقع