موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أسئلة حول أسباب ارتفاع سعر النفط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يطرح هذا الحديث سؤالا مركزيا عن الأسباب التي أدت إلى الطفرة الأخيرة في سعر النفط. هل أن ذلك حقيقة متجانس مع النظرية الكلاسيكية الاقتصادية المتعلقة بقانون العرض والطلب، والتي تتلخص في أنه كلما قل العرض ارتفع ثمن السلعة، وكلما زاد العرض قل الثمن؟ أم أن هذه السلعة الإستراتيجية ليست خاضعة بالضرورة لهذا القانون، ويمكن أن تتدخل عوامل أخرى، غير قانون العرض والطلب في التحكم بسعرها.

 

وابتداء فإن هذا الحديث لن يدخل في معادلات أو حسابات اقتصادية بحتة، بل من مسلمات بديهية ورصد عام لتطور أسعار هذه السلعة خلال العقود الثلاثة المنصرمة، والظروف التي حكمت صعود سعرها وهبوطه. ولا بد من التذكير بأن الطفرات التي حدثت في أسعار النفط، سواء في منتصف السبعينيات، أو أوائل الثمانينيات، أو في هذه المرة، إذا ما أخذ في الحسبان أن نسبة التضخم الاقتصادي التي شهدها العالم، هي تصحيح نسبي في أسعار النفط، ولكن ما جعله يأخذ طابع الأزمة أنه لم يتم بشكل تراكمي، ولكنه أتى نوعيا، بعد فترة طويلة من الجمود والكساد، وهذا هو بالدقة ما يجعل ارتفاع السعر يحدث هزة كبيرة في الأسواق العالمية.

 

لقد بقيت شركات النفط، والتي شاءت المصادفة أن يكون الطرف الكفء والبارع فيها، ليس ممثلا عن المنتجين، رغم أنه عنصرا أساسيا وفاعلا في العملية الإنتاجية، بل ممثل عن المصالح الاحتكارية في البلدان الرأسمالية. وقد ساهمت هذه الشركات في تجميد سعر النفط لأكثر من أربعة عقود، حتى جاءت حرب أكتوبر/ تشرين أول 1973، واتخذت الدول المنتجة قرارا سياسيا بحظر تصدير النفط عن الدول التي دعمت الكيان الصهيوني أثناء الحرب، مما أدى إلى حدوث تصحيح نسبي في أسعاره، بالكاد يغطى جزءا من نسب التضخم التي تراكمت في العقود الأربعة التي سبقت الطفرة الأولى.

 

وقامت الدول المستهلكة، والتي تشكل في معظمها الكارتل الصناعي الدولي، وفي المقدمة منها الولايات المتحدة الأمريكية، بالتعويض عن ذلك بوسيلتين، الأولى كانت زيادة حالة التضخم الاقتصادي بنسب عالية جدا، وتدويل الدولار بشكل غير مسبوق، والتلاعب في سعره، صعودا ونزولا، وزيادة ميزان مدفوعات الدول المنتجة من البضائع الغربية المستوردة. وهكذا أصبحت الدول المنتجة أشبه بـ (كاشير) أمين صندوق، مهمته استلام المبالغ وإعادة تدويرها على شكل خدمات واستيراد لبضائع ومشاريع وهمية في حالات كثيرة، وأيضا فقدان جزء كبير من المدخرات في عملية الصعود والهبوط في سعر الدولار.

 

حدثت الطفرة الثانية، كما هو معروف، بعد الثورة الإيرانية وتعززت بصورة أكثر بعد اندلاع حرب الخليج الأولى في نهاية عام 1980، حيث تعدى سعر البرميل أكثر من 40 دولارا، وضاعفت الدول المنتجة، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية من إنتاجها. وقد خلقت تلك الطفرة رخاء ونمو اقتصاديا ملحوظا، واتساعا في استكمال البنية التحتية.

 

لكن الجدير بالملاحظة أن أسعار النفط بدأت تنخفض تدريجيا منذ عام 1985. ورغم ما قيل آنذاك عن اكتشاف كميات ضخمة من البترول في بحر الشمال، وعن إغراق فنزويلا للسوق، وعن زيادة إنتاج حقول الإتحاد السوفييتي (سابقا) وبالتأكيد المملكة ودول الخليج، فإن ذلك لا يبدو منطقيا، أمام حالة عدم الاستقرار التي عمت المنطقة بفعل الحرب العراقية الإيرانية، وغياب العراق شبه الكامل عن السوق، وهو الدولة التي تمتلك ثاني احتياطي للنفط في العالم، وتضرر المؤسسات النفطية الإيرانية على الخليج، في الاحواز وعبادان من جراء القصف الجوي العراقي، وتعرض البحرية الإيرانية للبواخر المحملة بالنفط الخارجة من الكويت، حتى أن حاملات النفط المبحرة من الكويت اضطرت إلى رفع العلم الأمريكي، حماية لتلك الناقلات وتجنبا لاستفزازات القوات البحرية الإيرانية.

 

إن البديهي، آنذاك هو أن تستمر أسعار النفط بالتصاعد، بما يعوض عن حالة التضخم التي تفرضها الدول المستهلكة، بحيث تتفاعل العلاقة بين عمليتي الإنتاج والاستهلاك. بمعنى أن تؤدي الزيادة في حالات التضخم في الاقتصاد العالمي إلى زيادة مماثلة في أسعار النفط، وهو ما لم يحدث. إن الذي حدث كان على النقيض تماما من ذلك، فقد استمر انخفاض سعر النفط في خط بياني متواصل من الأعلى إلى الأسفل، حتى بلغ سعرا قريبا جدا من سعر التكلفة. فحسب مصادر موثوقة، فإن سعر البرميل من النفط الخام في السوق السوداء هبط إلى أربعة دولارات ونصف. وقد حدث الانهيار في الوقت الذي لا زال فيه تبادل القصف والنيران بين الإيرانيين والعراقيين قائم على قدم وساق، وحيث كان إنتاج البلدين، وهما من أهم منتجي النفط، بشكل يكاد يكون كاملا خارج السوق.

 

لا شك أن هذا التناقض يستحق تقييما أعمق، وليس من المنطقي في حالته اللجوء فقط إلى قانون العرض والطلب ليسعفنا بالجواب، خاصة حين تكون الحقائق المتوفرة لدينا، والقائمة على الأرض تقول بغير ذلك.

 

ومن نافلة القول الإشارة إلى أن خسارة الدول المنتجة من الانهيار الذي حدث في الأسعار ليست في الحقيقة هي ما بدا على السطح بل أكثر من ذلك بكثير. فنسبة التضخم العالمي لم تتراجع، بمعنى أن القيمة الحقيقية للدولار الذي تحصل عليه الدول المنتجة هي أقل بكثير من القيمة النقدية التي تتم الحسبة بموجبها. بمعنى آخر، فإن سعر البرميل الذي تعدا الأربعين دولارا عام 1980، لو استمر في استقراره، وخضع فقط لقانون التضخم، فإن نسبة الزيادة التي ينبغي أن تتحقق في سعر البرميل الواحد، على أقل تقدير هي 35% سنويا، وذلك يعني، باستخدام بسيط للآلة الحاسبة، أن سعر البرميل الآن، بعد ما يقارب الربع قرن، يجب أن يكون قد تخطى الـ 90 دولار للبرميل. لكن ذلك لم يحدث أبدا، وكانت النتيجة أن تدنى سعر الدولار، وزادت معه حالات التضخم، وبالمقابل انخفض مستوى الإنتاج وتدهورت الأسعار وتضاعفت الأعباء الاقتصادية للدول المنتجة بفعل الزيادة السكانية المطردة، وتوسع الأجهزة البيروقراطية، وما أصبح حقوقا مكتسبة، من صحة وتعليم وتوفير لفرص العمل، والمستحقات الأخرى. وهكذا تزايدت أعباء المديونية، وضاعت مليارات الدولارات على المنتجين.

 

وبالتأكيد لم تكن تلك المعاناة، لتشغل بال المستهلكين من قريب أو بعيد. إن الذي يحدث الآن هو تكرار للمشهد الذي حدث في منتصف السبعينيات، حين تم التصحيح النسبي للأسعار للتعويض عن بعض الخراب الذي نتج عن حالات التضخم. ولأن هذا التعويض، كما أشرنا، لم يأخذ صفة التراكم، بل جاء نوعيا فإنه شكل هزة للاقتصاد العالمي، وغدا حديث لكبريات الصحف العالمية.

 

وبالتأكيد، فكالعادة سوف يشار بأصابع الاتهام للمنتجين، وسيطلب إليهم التدخل للمساعدة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي العالمي، بزيادة الإنتاج وخفض الأسعار. وربما في أحيان أخرى تبقديم أسعار تفضيلية لبعض المستهلكين، انسجاما مع طبيعة التحالفات العسكرية والسياسية بين الدول المنتجة والدول المستهلكة، والتي تكون في الغالب مفروضة من قبل الأخيرة.

 

بعد هذه المقدمة، التي تبدو ضرورية كمدخل لتناول موضوع القفزة الأخيرة في سعر النفط، يبرز السؤال الملح، ما هي الأسباب الحقيقية لهذا التحول في أسعار النفط؟.

 

إذا أخذنا بالأسباب المعلنة والمتوفرة للجميع، فإن لذلك عدة أسباب.

 

فقد قبل في تفسير ذلك أن حاجة الصين من النفط تزايدت إلى ما يربو على الـ 20%، بفعل النمو السريع في اقتصادها، ويتوقع أن يستمر الاقتصاد الصيني في النمو بمعدلات سريعة خلال الأعوام القادمة. وقيل أيضا، أن الطلب تضاعف في الولايات المتحدة على النفط بعد تعافي اقتصاد البلاد، وأن هناك حاجة إلى نفط يمكن تكريره واستخراج البنزين منه من أجل سيارات الدفع الرباعي الواسعة الانتشار في الولايات المتحدة. وأضيف إلى ذلك سبب آخر له علاقة بشركات النفط. فهذه الشركات قد حاولت، في السنوات الأخيرة، أن تصبح أكثر فاعلية وأن تعمل بأقل مخزون من النفط الخام. ويعني هذا عدم وجود فائض في السوق يغطي المشكلات الطارئة مثل الإضرابات أو نقص الإنتاج بسبب عمليات إرهابية. كما أن أحداثا مثل العنف في منطقة الشرق الأوسط، والتوترات العرقية في نيجيريا والإضرابات في فنزويلا قد أثرت بشكل كبير على الأسعار خلال العام الماضي. وقيل أيضا أن النفط، أصبح هو الآخر سلعة قابلة للمضاربات، وأن سر صعود أسعاره هو احتكار بعض الشركات لكميات كبيرة منه، بهدف رفع سعره في السوق.

 

ما نصيب هذه الأجوبة من الصواب؟ وهل هناك ملاحظات وأسئلة تستدعي أجوبة أخرى غير تلك المعلنة، ذلك هو ما سنتناول مناقشته في الحديث القادم بإذن الله.

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-08-25

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21613
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع189406
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر680962
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45743350
حاليا يتواجد 3382 زوار  على الموقع