موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

حرب الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كنت أزمع تكريس موضوع هذا الأسبوع للحديث عن مناسبة مرور عام على بدأ العدوان الأمريكي على العراق، الذي انتهى بسقوط بغداد، والقضاء على نظامه السياسي، ومصادرة الدولة العراقية الحديثة ومكوناتها، كيانا وهوية. لكن قيام الكيان الصهيوني الغاصب، صباح يوم الاثنين باغتيال الشيخ أحمد ياسين، زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وأحد الرموز الشامخة في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني، والتداعيات التي أعقبت الحدث، كان لهما وقع الصدمة على نفسي، وبالتأكيد على العرب والمسلمين جميعا، فقد أثار هذا الاغتيال أسئلة مشروعة عن علاقة ما جرى ويجري الآن في بلاد النهرين، وفوق أرض فلسطين، وما الرابط بين احتلال العراق وما يجري من حرب إبادة وتصفيات لقادة المقاومة الوطنية في أرض القداسات.

 

وبغض النظر عن اليافطات والشعارات التي طرحت من قبل الأمريكيين، كذرائع لاحتلال العراق، فقد تكشف للجميع، بما في ذلك الشعب الأمريكي، أن الحرب على العراق لم تكن بسبب وجود أسلحة دمار شامل في ترسانته العسكرية، أو لوجود علاقة مفترضة بين النظام السياسي القائم حتى صباح التاسع من أبريل/ نيسان من العام الماضي وتنظيم القاعدة، كما أن الحرب لم تقم من أجل فرض الديموقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان العراقي.. فقد عجزت الإدارة الأمريكية أن تثبت تهمة وجود أسلحة الدمار الشامل في العراق، كما عجزت عن تقديم أية أدلة ثبوتية بوجود علاقة للقاعدة بالنظام الذي كان يقوده الرئيس العراقي، صدام حسين.

 

أما الديموقراطية وحقوق الإنسان، فليس أدل على زيف الادعاء الأمريكي بها من الإعلان عن تأسيس نظام تابع يستند في تركيبته على المحاصصات الطائفية والإثنية والعشائرية. وقد تكشف لنا ضيق الإدارة الأمريكية بانتشار المعلومة عما يجري داخل العراق، وملاحقتها للإعلاميين، وقتل أعداد منهم، فضلا عن التضييق الواضح على الحريات، وملاحقة الوطنيين والمقاومين للإحتلال، وممارسة العقوبات الجماعية، بحق القرى والمدن التي لا تتعاون مع الغزاة، وتصفية آلاف المعارضين، تحت ذريعة تبعيتهم للنظام السابق، واغتيال العلماء.

 

الشيء الذي تحقق على الأرض في بلاد الرافدين، منذ الاحتلال الأمريكي، هو حل الجيش العراقي الذي كان يشكل، من وجهة النظر الصهيونية والأمريكية، قوة استراتيجية للأمة العربية وتهديدا مباشرا للأمن الإسرائيلي. وقد شارك هذا الجيش بالفعل في جميع الحروب العربية- الإسرائيلية، ولم يكن دوره احتفائيا. ولربما شكلت تصريحات الجنرال شوارزكوف، قائد القوات الأمريكية في حرب الخليج الثانية، في التلفزيون الإسرائيلي، بعد الحرب مباشرة، وتصريحات وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جيمس بيكر في افتتاح مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط أصدق تعبير عن الأهداف الحقيقية للحرب على العراق. فقد أشار الأول، بوضوح ودون لبس أو مواربة، بأن الحرب ضد العراق قد شنت من أجل الدفاع عن إسرائيل، وأن انتصار قوات الحلفاء ضد الجيش العراقي، هو نصر لإسرائيل. أما الآخر، فقد أبلغ وزير الخارجية السوري، أثناء مؤتمر مدريد، أن العرب يحضرون إلى هذا المؤتمر وقد جردوا من أخر قوة عسكرية لهم، بعد هزيمة الجيش العراقي، وأن خيارهم الوحيد هو القبول بالمبادرة الأمريكية، والسير في طريق السلام.

 

وتحقق أيضا في بلاد الرافدين، نتيجة للإحتلال الأمريكي، تدمير منظم للمرتكزات العلمية والتكنولوجية والثقافية ومراكز البحث العلمي والمتاحف والآثار والمكتبات، وقتل التاريخ. وتحقق أيضا حضور، لم يكن له أثر من قبل، لتنظيم القاعدة، في ظل انفلات أمني وغياب واضح للمؤسسات الفاعلة في الدولة، إلى جانب حضور واضح ومكثف لأجهزة الموساد، ولمختلف فعاليات الكيان الصهيوني الإقتصادية والسياسية والأمنية، في بلد كان محكما ومغلقا بالكامل على التواجد الإسرائيلي.

 

وكما اعتبر الفلسطينيون احتلال بلادهم من قبل الصهاينة عملا عدوانيا، وواجهوه بشجاعة نادرة، توجت بانتفاضتهم الباسلة التي مضى عليها حتى الآن أكثر من ثلاث سنوات، رفض العراقيون أن يحتل الأمريكان بلادهم، وتعاملوا معهم، منذ اليوم الأول، بصفتهم غزاة ومحتلين وطامعين في الهيمنة والثروة، وليس بصفتهم محررين كما تقول بذلك أجهزة أعلامهم والجوقات التابعة لها. لقد استيقظ ما هو ساكن في الموروث العراقي منذ آلاف السنين، من إباء وكبرياء، ورفض للإحتلال الأجنبي، ونزوع نحو التضحية والإستبسال في سبيل الدفاع عن الوطن ووحدته واستقلاله كرامته، وبدأت المقاومة العراقية، تغض مضاجع الجيش الأمريكي، وتنغص على الإدارة الأمريكية وحلفائها نشوة الإنتصار، منذ الأيام الأولى للإحتلال، مستمرة في خط بياني متصاعد، أخذ في الآونة الأخيرة، يلحق خسائر كبيرة في قوات العدو، بالأفراد والمعدات، ويشكل ضغطا نفسيا على الرئيس الأمريكي جورج بوش، ورئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، وينذر بطردها من مواقعيهما، بذات الطريقة التي تم بها طرد حليفهما في مدريد.

 

وكما في العراق، توصل المحتلون إلى أن الوحدة الوطنية هي الخطر الحقيقي على مشروع الإحتلال، فقاموا بتفتيت البلاد على أسس طائفية وقومية، وسعوا إلى خلق الفتنة بين مختلف الطوائف، يعمل الكيان الصهيوني على تفتيت التلاحم الوطني الفلسطيني، وشق وحدة حركات المقاومة الفلسطينية.

 

وإذا ما تم النظر إلى التصريحات الأخيرة للمسؤولين الصهيونية، والمتعلقة بالانسحاب من قطاع غزة، من طرف واحد، وأخذ بعين الإعتبار أن حركة حماس تشكل العمود الفقرى للمقاومة الفلسطينية في القطاع، تكشفت لنا النوايا الحقيقية لعملية اغتيال الشيخ. إنها محاولة لتغييب العناصر التي تشكل الصمام الأمان لحماية الوحدة الكفاحية الفلسطينية، من أجل تسهيل خلق الفتنة بين السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الفلسطينيية، وبالتالي حر القطاع إلى مواجهات واحتراب داخلي، لا يخدم سوى أغراض الكيان الصهيوني، ونواياه المبيتة في تفتي وحدة النضال الوطني الفلسطيني.

 

ولا شك أن الكيان الصهيوني قد عول كثيرا على حالة التداعي والإنهيار في النظام العربي الرسمي برمته، والذي بلغ حد العجز الشامل عن مواجهة المشروع الأمريكي في احتلال العراق، الدولة العضو في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكتلة عدم الإنحياز، وإعادة صياغة الخارطة السياسية للمنطقة العربية، بما يخدم إحكام القبضة على مقدرات وخيرات الأمة، والتي تمخضت أخيرا عن مشروع الشرق الأوسط الكبير. كما عول على انحياز الإدارة الأمريكية الفاضح لمشاريعه، وعلى موسم الإنتخابات الأمريكية، التي ستجعل من المستحيل على أي من اللاعبين في حلبة الصراع من أجل الوصول إلى البيت الأبيض اتخاذ أي موقف يغضب الحكومة الصهيونية واللوبي الذي يقف من خلفها في واشنطون. وعول أيضا على انشغال العالم بما يدعى بالحرب على الإرهاب، التي تقدوها الولايات المتحدة، وهي حرب تكشف أنها صيغة أخرى، أشد قبحا وأكثر فتكا لممارسة الإرهاب بحق الأمم والشعوب التي لا تتماشى مع السياسات والمشاريع الإستعمارية.

 

لكن الذي لم يحسب حسابه الغزاة ولا المحتلون في العراق وفلسطين، أن عنف المتحل لا يزيد السكان سوى إصرارا على التمسك بثوابتهم الوطنية والقومية، وأن ما يدعى بالحرب على الإرهاب، دون وضع اعتبار لحقوق الناس وآمالهم في التحرر والإنعتاق وتقرير المصير، لن يكون إلا محرضا على زيادة الإحتقانات وتوسيع نزعات العنف والتطرف، واشتداد إيقاع المقاومة. وسيكتشف الغزاة والمحتلون أخيرا، في ساعة لا ينفع فيها الندم، أن الدماء التي تسيل بغزارة، دفاعا عن الوطن وكرامته، هي التي تخصب الأرض وتجعلها أكثر عطاء واستبسالا وتضحية، وهي التي ستكون عنوان وحدة المقاتلين، حين تزج بهم جميعا في معمعان الكفاح من أجل الحرية وتحقيق الإستقلال. ولن يسعف الصهاينة ولا الأمريكان، حينئد، لقاءات القمة، ولا محاولات الوساطة، ولا التذكير بشرم الشيخ أو واي ريفير، ولا حتى خارطة الطريق.

 

مرحى للشهداء، في العراق وفلسطين، وهم يسطرون ملاحم البطولة ويواجهون عنف المحتل بمقاومتهم الباسلة، ويكتبون بدمائهم التاريخ الجديد للأمة، ومرحى للشهيد القائد الشيخ أحمد ياسين في رحيله الأبدي، وهو الحي الباقي معنا أبدا.,, نم هانئا قرير العين، فالنصر الفلسطيني، بعد هدر دمك العزيز الطاهر قريب وعاجل.

 

 

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-03-24

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31445
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع117790
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر446132
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47958825