موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بين الماضي والحاضر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في لقاء جمعني مع نخبة رائعة من الأصدقاء، تشعب الحديث كالعادة، وانتقل من موضوع إلى آخر، وأخيرا رسونا على مناقشة التطورات الإجتماعية التي أخذت مكانها في بلادنا منذ حقبة السبعينيات حتى يومنا هذا. كان الحديث يجري عن متغيرات، بدت منافية لتقاليدنا وما تعود أناسنا عليه من أريحية ومن إيثار على النفس، ونبل وعطاء وتضحية. وللتدليل على ذلك كانت هناك إشارات إلى التضامن بين الفلاحين.. حيث ينتقلون خلال المواسم الزراعية من حقل لأخر، يساعد كل منهم الآخر، في حراثة الأرض، وتلبية متطلبات العناية بالنخيل، من "ترويس" و"تلقيح" و"تحدير" و"صرام" و"تعبئة" إلى آخر ما هناك من وظائف يستدعي عملها مشاركة جماعية. وكان الحال كذلك مع صيد الأسماك وجمع اللآلئ.. كان هناك شكلا منظما صارما وفاعلا لم يكن له أن يتحقق بنجاح دون سيادة روح التكاتف والتعاضد. وبالمثل، كان يكفي أن يشتعل حريق في زاوية ما من المدينة أو القرية، فتندفع الجموع من كل اتجاه صوب ذلك الحريق، بالرمال والمياه، وبكل ما هو متوفر في اليد، مؤدين عملهم بشكل متناسق.. ولا يغادر أحد مكان الحدث حتى يتم إنجاز المهمة. وبعيدا في الصحراء، يتحقق مثل هذا التضامن في شكل تعاضد أسري أولا، وفي المراعي، ونصب الخيام، والاهتمام بالماشية. وفي صد الهجمات التي تشن على موقع القبيلة، من البشر والوحوش الضارية. وكانت الأبواب تطرق بمناسبة وغير مناسبة، حيث يتحلق الأهل والأصدقاء كل مساء في ديوانيات ومجالس خاصة يقيمها الموسرون من أبناء المجتمع.

 

لقد كانت أشكال التضامن الإجتماعي تبدو أكثر وضوحا عند أسلافنا في المناسبات العامة، سواء مثلت فرحا.. ولادة أو زواجا، أو ترحا.. فقدان عزيز على الجميع، أو رحيل حبيب. أو مرض لقريب أو جار أو صديق كان الناس يشاطرون بعضهم بعضا الأحزان والمسرات. أما الآن فقد أصبح كل فرد عالم مستقل بذاته. وغيبت أمام الوضع الجديد أشياء كثيرة من جميل الموروث من عاداتنا وتقاليدنا، وتاهت في الزحمة سنن وتشريعات تعلقت بالأهل والأقارب والجيران، من ضمنها آيات قرآنية كريمة وأحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم، وروايات عن سلوك الصحابة الأجلاء.. "لا زال رسول الله يوصينا بالجار حتى ظننا أنه سيورثه".

 

ما الذي تغير في مجتمعنا حتى يتحول كل فرد فيه إلى حيوان لاهث، يجري خلف شؤونه وقضاياه ومصالحه الخاصة، بصورة تبدو مغرقة في أنانيتها وفرديتها، دون أن يعبئ بالآخرين ومصالحهم. إن الذي يطفح الآن على السطح، قد جعل كثيرا منا مجردين من قيمنا النبيلة وموروثنا الإجتماعي، حيث لا مكان للتعاضد الجمعي، ولا لروح الخلية الواحدة. هل ثمة خلل في هذا الزمان، أم أن علينا أن نتمثل قول الشاعر: نعيب زماننا والعيب فينا.. كان ذلك هو السؤال الذي تمحورت حوله المناقشة.

 

ولعل الجواب الصحيح يقتضي أن نبتعد قدر ما تبيحه المسافة عن إصدار الأحكام المعيارية والقيمية وأن نحاول أن نخضع مجمل السلوك الإنساني تجاه الوطن والمجتمع والآخرين إلى عوامل موضوعية بحتة، واعتبار السلوك الأخلاقي الجمعي هو أحد تجليات تلك العوامل. أو ليس ما يميز الإنسان عن الحيوان، حسب تعريف بعض العلماء أنه ذو تاريخ. والتاريخ يعني الحركة.. فبدون الحركة لن يوجد جديد، ولن يكون هناك مسلسل للأحداث، ولن يكون هناك تطور، وليس هناك شيء يستحق التدوين. وهذا هو الفرق بين الإنسان والحيوان.

 

الحيوان وحده الذي لا تتغير صفاته بشكل مفاجئ. فالأسد والقط الذي كان يعيش منذ آلاف السنين، لم تتغير سلالته وسلوكه، في الصفات والطباع ونوع الحياة. وأنت تستطيع اليوم أن تصطاد الفأر الذي تجده في منزلك بنفس الطريقة التي كان يتم اصطياده بها منذ زمن بعيد. ولو كان في البيت عشرة فئران لتمكنت أن تصطادها واحدا إثر آخر، ربما بنفس المصيدة وقطعت الجبن ذاتها التي تم اصطياد الآخرين بها، لسبب بسيط جدا هو أنها لا تتعلم ولا تستفيد من التجربة، وبالتالي لا تتطور.. وليست من ذوي التاريخ.

 

وهكذا فالإنسان، من بين الكائنات هو الذي يتعلم ويتطور ويطور أدواته ومعارفه وسلوكه وأنماط حياته. ولا يستطيع أن يتجه في حياته بشكل صحيح إلا من خلال اعتباره ووعيه ومعرفته الدقيقة بالحراك السابق من حوله. ومن خلال هذا الإعتبار والوعي والمعرفة يطور رجل القانون ما توصل إليه فقهاؤه من قبل، ويتوصل الكيمائي إلى اكتشاف معادلات وطرق ومعالجات جديدة. وإذا كان مواطنا، ملتزما بمفهوم المواطنة، فإنه يتعلم من التاريخ مغزاه وسر تطوره واتجاه خطواته.

 

وعلى هذا الأساس، يمكننا فهم ما جرى ببلادنا في السابق، وما يجري الآن، ليس على أساس التسليم بما كان وما هو كائن، ولكن من أجل صياغة موقف ورؤية وحلول جديدة للمشاكل التي تعترضنا الآن، وإعادة الحياة، بشكل متجانس مع طبيعة هذه المرحلة لروح التضامن والتعاضد التي كانت سائدة من قبل.

 

كيف يمكننا فهم واقع الحاضر، وهذا الغياب شبه الكلي لمفهوم التضامن والتكاتف، بدلا من البكاء على الأطلال ونسج مرثيات في الماضي التليد. ويقينا أن قراءة الواقع الإجتماعي الذي كان سائدا من قبل وتفكيك مكوناته، هو الذي سيقدم لنا الجواب الشافي والوافي لما نحن عليه الآن. إن هناك ضرورات تاريخية تحكم حركة الناس وتشكل عاداتهم وتقاليدهم وسلوكهم وأنماط عيشهم. وقد كانت تلك الضرورة تقتضي بروز نماذج التعاضد والتضامن التي كانت قائمة من قبل. وكان من المستحيل أمام انعدام القدرات والإمكانيات المتاحة الآن أن يوفر كل فرد أسباب معاشه دون أن يكون عضوا فاعلا في الخلية الإجتماعية التي ينتمي إليها. لم تكن هناك مكننة للزراعة ولا عمالة وافدة، ولا مراكز للدفاع المدني وإطفاء الحريق، ولم تكن لدى الناس السيولة النقدية لتوفير حاجاتهم المادية وأسباب معاشهم منفردين. فكان لا بد وأن تتم تنظيم حركة المجتمع على أساس جماعي، بحكم قوانين الضرورة، ومن أجل استمرارية الحياة، بشكل أقل عناء ومرارة وكلفة. وكان غياب وسائل الترفيه، ووسائل الإتصال الحديثة تجعل الناس يلجئون إلى بعضهم طمعا في معرفة ما يجري من حولهم. لم يكن هناك مذياع أو هاتف أو تلفاز.. ولا وسائل نقل حديثة... وقائمة المتغيرات والمستجدات، في حقبتنا طويلة وعصية على الحصر.

 

جاءت طفرة النفط، بشكل فجائي، وتزامنت مع وفرة في السيولة النقدية، في أرض بكر تتهيأ لتأسيس أو استكمال بنيتها التحتية، فانغمسنا في الحراك الجديد، نلهث وراء التقاط ما يمكن جمعه من الثراء والجاه. أصبحت أوقاتنا مرهونة لزيارة مواقع تداول الأسهم وبيع العقارات، وتمكنا من تشييد منازل جديدة، وأشكال حياتية مغايرة، ورفعنا أسوارا عالية على الأرض وفي النفس. وحدثت تغيرات كبيرة وواسعة في أنماط حياتنا، وبالتالي في طريقة تعاملنا وأنماط سلوكنا. وجاءت وسائل الترفيه لتقضي على البقية الباقية من اهتماماتنا بالمجتمع والناس.. فلدينا في البيت ما يغني ويزيد. لدينا الجو المنزلي المريح، ووسائل التكييف التي تجعل حياتنا أكثر انتعاشا، ولدينا الهاتف والمذياع والتلفاز، والإنترنيت أيضا. وبإمكاننا أداء الكثير من مشاغلنا واحتياجاتنا من داخل المنزل.

 

والعلاقات الإجتماعية هي الأخرى، تغيرت أنماطها بشكل كبير، فنحن لم نعد شركاء في حقل أو عمل، بل عمالا أو موظفين، نرتبط بعلاقة زمالة، لا علاقة مصلحة، والفرق كبير بين العلاقتين، فالمحرك للأولى هو وشائج إنسانية محضة، لا تمثل قيدا أو إلزاما، مهما كان نبل مقاصدها، بينما هي في الثانية ضرورة حياتية ملحة، ترقي إلى الكينونة والوجود، واستمرارية الحياة، بشكل أقل توتر وعناء.

 

وكلما أصبحت وسائل الترفيه أكثر توفرا كلما ارتفعت العوازل والفواصل وترسخت الأسوار، وتراجعت قيم التعاضد والتضامن والتكاتف.

 

كيف السبيل إذن لمعالجة هذا الخلل؟ وهل يمكن أن نقول عن مجتمع تنعدم فيه الروابط الإنسانية ووشائج الحب أنه مجتمع سليم. وهل في إمكاننا أن نغفل عن حقيقة التحديات الخارجية والداخلية التي يواجهها مجتمعنا في هذا المنعطف الخطير من تاريخه. بالتأكيد، سيكون الجواب بلا. وسيكون من الواجب والمحتم أن نلجأ إلى إبداعات جديدة لمواجهة هذه المعضلة، ضمن الواقع الموضوعي الجديد. ولعل هذا هو ما يجعل دعواتنا المتكررة لإنشاء مؤسسات المجتمع المدني، بكافة تفرعاتها وتشعباتها، ضرورة قصوى في هذه المرحلة، ليس فقط لمعالجة الإحتقانات الإجتماعية، والتسليم بمبدأ التعددية وحق المشاركة، ولكن أيضا لاستعادة المغيب الجميل من موروثنا، وجعل روح التعاون والتكاتف والتضامن الجماعي في بلادنا تنبض من جديد.

 

ـــــــــــــــــــــــ

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-03-17

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4646
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159196
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927161
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49582624
حاليا يتواجد 3816 زوار  على الموقع