موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

مسائل ملحة في الحرب على الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد مقبولا دس الرؤوس في الرمال، والتظاهر بأن الأمور من حولنا تجري على أحسن ما يرام. فقد أصبح معلوما للجميع أن البلاد تمر بوضع جديد، غير مألوف، وغدا مطلوبا أن تتضافر جهود الجميع كي يتحقق الأمن والاستقرار.

ومع تقديرنا لأهمية الدور الذي يضطلع به رجال الأمن لمحاولة احتواء أعمال الإرهاب، والحد من عمليات التخريب، لكننا نرى، من خلال استقراء تجارب الآخرين ممن عانوا من تفشي هذه الظاهرة، في مصر والجزائر واليمن وبلدان أخرى أن الحل الأمني بمفرده غير قادر على حسم مسألة وجود الحركات الإرهابية بشكل نهائي. ولا بد من الاعتراف بأن أجهزة الأمن في تلك الدول قد راكمت خبرات كبيرة يعتد بها من خلال تعاملها لفترة طويلة مع هذه الظاهرة، ومع ذلك لم تتمكن من استئصالها من جذورها، وبقيت العمليات الإرهابية مستمرة في حصد أرواح الأبرياء، وإثارة القلق وتهديد الاستقرار والأمن.

إن التجارب التي مرت بها البلدان العربية التي فرض عليها مواجهة أعمال الإرهاب لفترة طويلة، تتطلب إعادة القراءة في هذه الحرب بأسلوب منهجي. وهذه القراءة يجب أن ترقى إلى الغوص في جذور هذه المسألة ومعرفة الأسباب التي أدت إلى بروزها واستفحالها، بعد أن ثبت بالتجربة أن استخدام الحل الأمني ليس هو الأنجع للقضاء عليها.

يعم بعض النخب العربية اعتقاد، بأن جذور الإرهاب تكمن في ثقافتنا ومعتقداتنا. وفي هذا الاتجاه، برز الحديث عن أثر الثقافة العربية والإسلامية في صناعة الإرهاب إثر توصيات وتصريحات لخبراء ومستشارين في الإدارة الأمريكية مفادها أن القضاء على الإرهاب يقتضي تجفيف منابعه، وأن هذه المنابع تتمثل في التأييد الذي تلقاه المنظمات الإرهابية من الحكومات المارقة وبعض المؤسسات الأهلية المتعاطفة مع عناصر التخريب، كما تتمثل تلك المنابع في ثقافات ومعتقدات تشجع على القتل وتشرعن له، وأن حرمان منظمات التخريب من الدعم الذي تتلقاه من الدول والمؤسسات الأهلية، وتغيير المناهج الثقافية وإلغاء المعتقدات التي تروج للتعصب والكراهية كفيل بالقضاء على هذه الظاهرة.

ومع تسليمنا بأثر العوامل التي أشير لها كأسباب لديمومة أعمال الإرهاب، فإن الأخذ بها، كمسلمات معزولة عن عوامل أخرى من شأنها، أن تؤدي بنا إلى الوصول لاستنتاجات، على الرغم مما يبدو عليها من وجاهة، فإنها سرعان ما يتكشف لنا أنها مبتورة ومجتزأة وغير قادرة فعلا على قراءة هذا الواقع والتعامل معه بشكل حيادي وموضوعي ونزيه، وبالتالي فهي عاجزة عن إصابة كبد الحقيقة.

فإذا سلمنا جدلا بأن أسباب العنف تكمن في ثقافتنا العربية والإسلامية، وهو أمر نضع عنده علامة استفهام كبيرة، فستصدمنا حوادث من النوع ذاته، حدثت في بلدان عديدة خارج دائرة الثقافة العربية والإسلامية. ستصدمنا، على سبيل المثال، حوادث إرهاب في اليابان وإيطاليا وفرنسا والفلبين، بل في الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها... ومعظمها تنتمي إلى الديانة المسيحية وليس الإسلامية وكثير منها نشأت في بلدان يفترض فيها أن تكون محصنة بمؤسسات المجتمع المدني والقيم الليبرالية والديمقراطية السائدة في الغرب الصناعي.

 

حتى بالنسبة للوطن العربي، فإنه من الصعب على المرء أن يتجاوز الفروقات، في الثقافة والنظام السياسي والمؤسسات السائدة في بلادنا وتلك التي تسود في المغرب العربي أو الجزائر أو مصر أو اليمن، وكثير من تلك الدول كما يعلم الجميع تتبنى النظم والقيم الليبرالية الغربية في أنظمة حكمها. ومع ذلك شهدت لسنين طويلة حوادث أعنف من تلك التي شهدتها وتشهدها السعودية الآن.

 

وعندما نعود إلى السعودية، فإن الثقافة العربية والإسلامية ليست دخيلة عليها، وليست وليدة هذه اللحظة من التاريخ. فقد استمرت الثقافة السائدة الآن لأكثر من قرن من الزمان، ومع ذلك لم يعرف عن أبناء هذه البلاد لجوئهم إلى السلاح وقنابل الدمار لحسم الخلافات والصراع فيما بينهم. والعنف بالنسبة لهذه البلاد ظاهرة جديدة، ونتمنى أن تكون طارئة، وألا يطول بنا الزمن قبل أن تكون خلفنا.

 

إذن فالثقافة بمفردها ليست السبب في بروز ظاهرة العنف، حتى إن ثبت إن لها علاقة وثيقة بها. ونجد أمام استقراء واقع ظاهرة الإرهاب على المستوى العالمي أنه من الصعب علينا الخروج بقانون عام يمكن تطبيقه على كل تجارب العنف. ولعل من الأهمية أن تعالج كل حال بشكل منفرد، تبعا للكيفية والظرف الزماني والمكاني الذي برزت فيه.

 

ونكاد نميل إلى أن جملة من الأسباب يجب أن تؤخذ في الاعتبار، عند التصدي لظاهرة الإرهاب، يأتي في مقدمتها أن المنطقة بأسرها تعيش وضعا مضطربا، نتج عن العجز العربي الرسمي تجاه الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني وقضيته التي بقيت دون حل لأكثر من نصف قرن، وقد أضاف العدوان والاحتلال الأمريكي للعراق على حال الاحتقان هذه وقودا جديداً، يهدد ببراكين هادرة لا تبقي ولا تذر.

 

وقد جاء التفرد الأمريكي على عرش الهيمنة العالمية، ومن ثم حوادث سبتمبر عام 2001م ليضيف إلى المشكلة تعقيدات كبرى، حيث أعلنت الإدارة الأمريكية بزعامة جورج بوش حربها على الإرهاب، بشكل أوحى، بما لا يقبل الشك والجدل، أن هذه الحرب موجهة مباشرة للعالمين العربي والإسلامي، مما ضاعف من حال الاحتقان، وحفز المنظمات المتشددة، تحت واجهة الاستشهاد والجهاد، للدخول في مواجهة مباشرة ليس فقط ضد الوجود العسكري الأمريكي، بل ضد أنظمتها التي عُدَّت متواطئة مع هذا الوجود.

 

ومن سوء طالع هذه المنطقة، أن هذه الحوادث أخذت مكانها بالتزامن مع تراجع الطفرة النفطية التي سادت حتى منتصف الثمانينيات، وسيادة كساد اقتصادي وتراجع في عملية التنمية والبناء، ووجود جيش من العاطلين عن العمل وغياب للإصلاح السياسي ولمؤسسات المجتمع المدني التي كان من الممكن أن تلعب دورا رئيسا في الحفاظ على السلم الاجتماعي. وإذا سلمنا بنظرية تيد جير عن أثر الشعور بالحرمان، كمحرض على التمرد في المجتمعات الإنسانية، تكشف لنا واحد من أسباب انتشار ظاهرة الإرهاب في منطقتنا العربية.

 

إنها إذن شبكة معقدة وممتدة من العوامل والأسباب، بعضها ذاتي ذو علاقة بالثقافة والمعتقدات وغياب مؤسسات المجتمع المدني ومصادرة الرأي والرأي الآخر، وسيادة نهج التعصب والتكفير والتحريض على الكراهية، وغياب روح التسامح. وبعضها الآخر موضوعي، مرتبط بجملة المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي حدثت في المنطقة إثر تراجع أسواق النفط، وبعضها خارجي، فرضته جملة من المتغيرات الدولية، وفي المقدمة منها طغيان الامبراطورية الأمريكية.

 

لا بد من أن تتلازم المعالجة الأمنية للمخاطر التي تحدق ببلادنا، بمراجعة نقدية لمجمل السياسات المتبعة الآن، فتأخذ بعين الاعتبار المسائل التي جرى التعرض لها. وعلى الجميع حكاما ومحكومين أن يشاركوا في هذه المراجعة. وعلى هذا الطريق، يجب أن تفتح وتعمَّق قنوات الحوار، وتحترم قيم المواطنة بواجباتها واستحقاقاتها، وأن يشارك الجميع فيها كل حسب موقعه. ولا بد من إعادة النظر في ثقافاتنا ومناهجنا، بما لا يتعارض مع ثوابتنا القومية والدينية، ولا بد من ولوج عصر التنوير، والتحديث بكل مفرداته. ولعل أفضل عمل نستطيع القيام به في هذه اللحظة التاريخية العصيبة، وأمام المخاطر التي تحدق بنا هو أن نفعِّل وثيقة الرؤية الوطنية التي تقدمت بها نخبة من المثقفين السعوديين قبل عدة أشهر إلى سمو ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز، وأن نجعل من تحقيق ما ورد في هذه الوثيقة مهمة ملحة الآن، وواجباً وطنياً لتأمين تلاحم الوطن والحفاظ على وحدته.

 

إن أمن البلاد وسلامتها أمانة في أعناق أبنائها، ومسؤولية حماية هذه السفينة من الغرق، هي مسؤولية جماعية، لا ينفع فيها أن تكون فرض كفاية.

 

editor@arbrenewal.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2003-06-04

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25943
mod_vvisit_counterالبارحة33192
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59135
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر954797
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42368077
حاليا يتواجد 1829 زوار  على الموقع