موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

العدوان على العراق: تدمير أم تمدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في مقالة نشرت في جريدة الشرق الأوسط اللندنية وتحت عنوان "وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم" تناول الدكتور تركي الحمد أثر الحملة الفرنسية التي قادها نابليون عام 1799م في تحديث مصر، وامتداد ذلك التأثير للحياة الثقافية العربية بشكل عام، قائلا إن تلك الحملة كانت مثل صدمة كهربائية أعادت الوعي إلى مجتمعات كانت غائبة عن الدنيا وما جرى فيها خلال قرون من الاستكانة والسكون. ومن خلال هذه الحادثة يعول على إمكانية أن يعيد التاريخ استنساخ نفسه مرة أخرى فتحدث معجزة تحديث العراق نتيجة للاحتلال الأمريكي له، إذ ربما تؤدي الصدمة الكهربائية التي يحدثها الاحتلال إلى إلغاء حال السكون والجمود وثبات الحال. وقد وعدنا القارئ الكريم بالرد عليها ومناقشة ما جاء فيها.

والقراءة المعمقة لمقالة تركي الحمد تضعنا إزاء عدة مشكلات، فالكاتب لا يحدد لقارئه رؤيته الخاصة لمفهوم الحداثة... إنه يحتفظ به لنفسه، يدغمه ولا يبوح به. وربما يكون هذا الإدغام عملية مقصودة، فهي تعطي له الحق بقول ما يريد والتوصل إلى أي استنتاج يرغب فيه دون أن يلزم نفسه بشيء.

 

ومع أننا نقدر أن مقالة قصيرة في صحيفة سيارة قد لا تمنح الكاتب فرصة لتناول معالجة المفاهيم بشكل دقيق، ولكننا هنا لا نتكلم عن أية مفاهيم بل عن القضية الرئيسة التي تناولها الكاتب التي هي الحداثة، التي يعلم أنه غير متفق على تحديد مفهومها، حتى ضمن رواد مدرسة الحداثة أنفسهم.

سنقبل في هذه المقالة التعريف العام السائد لمفهوم الحداثة كما يبرز في المناهج الغربية. وهذا المفهوم يختزل الحداثة في علاقة الإنسان بالتكنولوجيا. وحسب هذه الرؤية هناك علاقة متوازية بين تصاعد استخدام الإنسان للتكنولوجيا كقوة محركة للتغيير الاجتماعي وبين الحداثة، فبالقدر الذي ينمو فيه استخدام مجتمع ما للتكنولوجيا بالقدر الذي يكون فيه أكثر حداثة. والتداعي المنطقي لهذا الاستنتاج يشير إلى تلازم الحداثة بالثورة العلمية المعبر عنها بالتطور المعرفي والقدرة في التأثير بالبيئة، واتساع في إمكانية التحكم بالطبيعة عن طريق تضامن البشر المستندين على جوانب ثقافية ومعرفية وتكنولوجية مع بعضهم بعضاً. وباختصار يمكن القول إن الحداثة تعني تصاعد القدرة على تسخير الطبيعة والتأثير الإيجابي في البيئة الاجتماعية. وبالإمكان قياس مستوى الحداثة في بلد ما من خلال قياس ما بلغه البلد المعني من نمو في المستوى الاقتصادي والتكنولوجي والقدرة على التصنيع، واتساع في التعليم وزيادة في استخدام وسائل الاتصال وتحقيق المشاركة السياسية.

 

ماذا يعني ذلك؟ إنه ببساطه يعني أن عملية الحداثة هي حاصل تطور هائل وضخم يتحقق عبر تراكم معرفي وتاريخي، يستغرق وقتا طويلا. وإذن فهي عملية تاريخية مشروطة بوجود إمكانيات على الأرض لتحققها وليس هناك مجال أبدا للحديث عن إمكانية تحققها عن طريق الصدمة الكهربائية إلا إذا كان المقصود الإشارة إلى دور الحادثة التاريخية (الحملة الفرنسية) في استثارة الوعي. والقول إن حملة نابليون قد أثرت في تحديث مصر يعني واحدا من احتمالين، الاحتمال الأول: أن تكون مصر مهيأة سلفا، موضوعيا وماديا، للقبول بفكرة التحديث، وأن المجتمع قد جرى تحديثه بالفعل نتيجة للحملة الفرنسية، وهو ما لم يثبت تاريخيا، بدليل ما شهدته مصر لاحقا، وما تعكسه أوضاعها حتى يومنا هذا، على الرغم من محاولات جادة لاحقة قام بها محمد علي باشا والرئيس عبد الناصر لتحقيق الانتقال باتجاه تحديث المجتمع المصري.

 

والاحتمال الثاني: أن يكون أثر الحملة الفرنسية لم يتعد استثارة الوعي لدى المصريين وإضافة شحنات جديدة في التحريض على المقاومة، وهو أمر لا نشك في إمكانيته، فأي احتلال أجنبي لا بد من أن يكون محركا لاستنهاض المخزون الحضاري للأمة واستحضار إرثها والدفع بها في معمعان النضال للتخلص من ذلك الوجود. ولا يمكن لباحث أن يجادل في أن وادي النيل الذي تمتد حضارته في عمق التاريخ لأكثر من خمسة آلاف عام لديه من الإبداع والإنجازات العلمية والمخزون الحضاري والإرث المقاوم شيئاً كثيراً.

 

وقد تحققت فعليا المقاومة المصرية للاحتلال الفرنسي، ولم يكن صدفة أن يقتل كليبر، القائد العسكري للحملة على يد شاب أزهري من القطر السوري هو سليمان الحلبي، مؤشرا على تصاعد الوعي العربي بمخاطر الوجود الاستعماري في المنطقة بأسرها. لكن قيام نهضة علمية بعد ذلك هو رهن لشروط موضوعية أخرى يجب البحث عنها، ودليل ذلك ببساطة هو أن حملات الاستعمار الفرنسي قد شملت بلدانا عديدة أخرى في إفريقيا وآسيا، ولم تتحقق الحداثة في تلك البلدان, وقد استمر الوجود الفرنسي في بعض تلك البلدان عشرات السنين، ولم يترك المستعمرون إثر رحيلهم عنها غير الفقر والخراب والدمار.

 

وحتى إذا افترضنا جدلا وهو ما لم يثبت أبدا، أن حملة نابليون قد أدت إلى تحقيق حداثة في مصر، فإن ذلك لا يمكن أن يكون حجة يبنى عليها في قبول العدوان الأمريكي على العراق. فبالإضافة إلى أن هذا العدوان غير مقبول أخلاقيا، وقد جاء بالضد من القوانين والمبادئ الدولية المعمول بها، وخروجا على قرارات مجلس الأمن، فإن النظرية العلمية لا تستند على واحدة من الحوادث التاريخية، والفرضية العلمية تثبت بالشمول وليس بالاستثناء، والتاريخ لا يمكن إعادة استنساخه ميكانيكيا.

 

وعلى أية حال فالثابت تاريخيا هو أن الصراع بين السكان المحليين في بلدان العالم الثالث ودول الاستعمار التقليدي ليس صراعا بين التخلف والحداثة، بل هو في نتيجته تكريس للتخلف واحتكار للحداثة للوطن الأم (المركز). وإذا استخدمنا المنطق الهيجلي ذاته الذي استعاره الكاتب في مقالته، فإن وجود فكرة ونقيضها ينتج عنه طريحة، وهذه الطريحة ليست حاصل جمع أو مساومة بين الفكرة والنقيض... بل هي شيء آخر مختلف تماما عنهما.

 

وإذا ما تحدثنا عن العراق، الذي أصبح الآن بلدا محتلا من قبل الكاوبوي الأمريكي، فإنه بلد لم تكن تنقصه الصدمات الكهربائية. فالبلد بحكم انتمائه القومي قد شهد هزيمة فلسطين عام 1948، وكان جيشه واحدا من الجيوش العربية التي شاركت في تلك الحرب، وشهد أيضا صدمة العدوان الثلاثي الغاشم عام 1956، وكان في القلب من نكسة الخامس من حزيران عام 1967، وتشهد مقابر الشهداء في الأردن بالفجيعة التي عانى منها الجنود العراقيون في تلك النكسة، وكان حاضرا في حرب 1973 التي فتحت الأبواب مشرعة أمام أمركة المنطقة بأسرها، كما شهد بمرارة احتلال بيروت في بداية الثمانينيات من القرن الماضي. وعلى صعيد القطر ذاته، خاض العراق حربين مدمرتين، الأولى كانت الحرب العراقية الإيرانية، وقد فقد فيها أكثر من مئة ألف قتيل عدى مئات الألوف من الجرحى، أما الثانية فهي حرب الخليج التي عرفت بحرب تحرير الكويت، وكانت نتائجها على العراق وعلى العرب جميعا أكثر مأساوية من سابقتها. فهل كان العراق بحاصة إلى صدمات كهربائية أعنف من تلك، إلا إذا كان الإحتلال الأجنبي هو وحده السبيل لإحداث تلك الصدمة. وحتى إذا افترضنا أن الإحتلال الأمريكي هو وحده الوسيلة لتحقيق تلك الصدمة، فإن أجزاء كثيرة، كما يعلم الدكتور الحمد هي إما محتلة مباشرة من قبل الأمريكيين أو أن اليد الأمريكية قد أحكمت قبضتها على ثرواتها وقراراتها وإرادتها، والخليج العربي بأسره ليس استثناء في ذلك. فلماذا لم تحدث تلك الصدمات الكهربائية تحديثا في تلك المناطق؟!

 

والواقع أن حوادث الأيام القليلة الماضية قد كفتنا مؤونة الدخول في الجدال حول إمكانية التحديث التي أشار لها الكاتب. فالعراق أولا، من أكثر الأقطار العربية حداثة، بالمفهوم الذي جرى توضيحه في صدر هذه المقالة، والحرب عليه في الأصل كانت ضد القدرات العلمية والتكنولوجية، وتمت تحت شعار التخلص من أسلحة الدمار الشامل، التي هي حسب لائحة الاتهام صناعة عراقية. وقد كشفت الأيام التي سبقت الحرب عن قدرات علمية هائلة في البلاد في مجالات الصحة والفيزياء والكيمياء والإلكترونيات، أشار لها كثير من مفتشي الأسلحة، كديفيد كي وسكوت ريفير، وكشفت عنها مقاومة الشعب العراقي الباسلة للاحتلال الأمريكي. وليست صدفة أن تتجه أنظار جيش الاحتلال إلى الجامعات والمؤسسات العلمية والدوائر الحكومية والمعامل، فيجري تشجيع الرعاع على حرقها وتدميرها.

 

لقد اندُفِع كثير من الرعاع والغوغاء، بتشجيع من الجيش الأمريكي، وأمام نظره للاتجاه إلى المعاقل العلمية في جامعة بغداد والبصرة والموصل وجرى الاعتداء على المختبرات العلمية ودمرت المكتبات وهدمت المصانع، والمتاحف ومراكز الفنون، وجرت محاولة قتل التاريخ في مختلف حلقاته. وقد قصد من ذلك إنجاز ثلاثة أهداف. الهدف الأول هو إلغاء الدولة وإعادة المجتمع العراقي، إلى المربع الأول.. إلى عهود التخلف ومقتبل قيام الدولة العراقية وتدشين الصروح العلمية. والهدف الثاني، هو إبراز صورة مشوهة عن الشعب العراقي، الذي هو كما أبرزته كاميرات الفضائيات مجموعة من العصابات واللصوص، بما يعطي طابعا نبيلا وأخلاقيا لقوات الاحتلال التي جاءت لتقدم له الحداثة والمدنية. وهو أمر قبله، للأسف، عدد كبير من المثقفين العرب. أما الهدف الثالث، فهو أن يبدو وجود قوات الاحتلال الأمريكي في المدن العراقية مطلبا وطنيا وإنسانيا، فهم وحدهم القادرون على تحقيق الأمن وحماية أرواح العراقيين وممتلكاتهم من السطو والنهب، وهو ما يعطي مشروعية أمام العالم لوجود الاحتلال.

 

والخلاصة مرة أخرى، إن الاحتلال الأمريكي للعراق هو حرب على التحديث، وإن الاحتلال الأجنبي لأي بلد من بلدان العالم الثالث لا يمكن، بأي شكل من الأشكال، أن يكون مدخلا إلى التحديث والمدنية. ولعل من الأهمية، بالنسبة لنا نحن العرب، أن يكون ذلك حاضرا دائما في الذهن خاصة أن ذلك العدوان لم يكن سوى محطة وبوابة لتحقيق مشروعات أخرى أكثر خطورة بدت معالمها واضحة في الأفق خلال الأيام الأخيرة، وهي باعتراف المسؤولين الأمريكيين، معدة للهيمنة على المنطقة بأسرها.

 

 

كلمة التجديد العربي

تاريخ الماده:- 2003-04-17

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18352
mod_vvisit_counterالبارحة33309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111048
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر647485
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43719167
حاليا يتواجد 2800 زوار  على الموقع