موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

لماذا يستهدف لبنان!!.

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لبنان بلد الشعر والجمال والبرتقال، قدره طيلة الخمسين عاما المنصرمة، أن يكون محط بوحنا، ومستودع أسرارنا، وأن يكون مرآة عاكسة، تكشف عوراتنا أحيانا، وتنطمس في أمواج بحره العاتية أسرارنا في أحيان أخر... فكان جامعا لوحدة المتناقض، من حيث احتضانه لطلاسم الصمت وسحر الكلام. فحين يكبو لبنان، وتعصف به المقادير، نعلم أن ثمة شر يتربص بالأمة، وأن عاصفة مريبة في طريقها للنيل من بلد أو أكثر من بلداننا العربية. والأمر هذا لكثرة تكراره اتخذ شكل القانون القطعي في ذاكرتنا... وغدا الخوف والتوجس يهاجماننا كلما أحاق مكروه بأهلنا في بلد الأرز، ليس فقط لأننا متيمون في عشقه، ولأننا نخشى عليه من غائلة الدهر، وظلم ذوي القربى، بل أيضا لأن أي سوء تتعرض له هذه الخميلة الجميلة، هو دائما نذير شؤم بأحداث جلل.

 

كان قدر لبنان أن يخوض حربا أهلية في الخمسينيات، عندما طرح أيزنهاور مشروعه لملء الفراغ.. الذي استتبع لاحقا بحلف بغداد وحلف المعاهدة المركزية (السنتو). وكان الهدف من ذلك الحلف هو التصدي لحركة التحرر الوطني التي كانت تشق طريقها بقوة وثبات في عدد من الأقطار العربية، ولربط المنطقة بأسرها بمشاريع مشبوهة، تشل من حركتها، وتنال من استقلالها... وكانت المقدمة في هذا المشروع هي إشغال لبنان بحرب أهلية، يكون من نتيجتها سلخه عن محيطه العربي، وتحويله إلى إسفين في خاصرة الأمة بدلا من أن يكون وطنا للتنوع والتعددية وحرية الكلمة.

 

وانتصر لبنان على جراحه.. وعاد ليمارس دوره الريادي، ملجأ للمكبوتين والمحرومين من حق الكلام.. ومحطة مقاومة للفدائيين الفلسطينيين، ينطلقون من حدوده الجنوبية ليذكروا العالم أجمع بأن الكيان الصهيوني، لم يغتصب أرضا بلا شعب، كما تقول بذلك الأدبيات الصهيونية، بل اغتصب أرضا وتاريخا وشعبا.. وأن هذا الشعب قد قرر أن يمتشق السلاح دفاعا عن أرضه وعرضه ووجوده. ومن جديد، حاولت بعض العناصر الانعزالية، مدعومة بقوى الغطرسة، خلق فتنة بين اللبنانيين والفلسطينيين، في عهد رئيس الجمهورية اللبنانية الراحل، شارل حلو، وتدخل العقل والحكمة، وجرت وساطة مصرية بين الحكومة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية، انتهت بتوقيع اتفاقية القاهرة التي وضعت مسؤولية حماية الأمن في المخيمات الفلسطينية على كاهل منظمة التحرير، ومنعت الفلسطينيين من حمل السلاح خارج المخيمات، وبعيدا عن خطوط التماس مع الكيان الصهيوني الغاصب. وعلى ضوء تلك الاتفاقية، جرى تأسيس مكاتب للكفاح المسلح في كل المخيمات الفلسطينية، بالترتيب بين مختلف منظمات المقاومة للتنسيق حول القضايا الأمنية. وهكذا أقفل فصل آخر، من محاولات تخريب لبنان، وجر المقاومة الفلسطينية إلى اقتتال خارج ساحتها النضالية. ولعل من الأهمية التذكير بتلازم مشروع الاحتراب اللبناني- الفلسطيني مع مشاريع أخرى، لفرض الاستسلام على العرب، وأن تلك الحقبة قد شهدت رحلات مكوكية لجونار يارنج لتطبيق القرار 242 الصادر عن مجلس الأمن الدولي. وكانت الإدارة الأمريكية آنذاك، تتهيأ لتقديم شروح وتفصيلات أخرى، لنص القرار آنف الذكر، غير تلك التي جرى الاتفاق عليها غداة التصويت عليه من قبل أعضاء مجلس الأمن.

 

وجاء مشروع وزير الخارجية الأمريكي، وليام روجرز، فيما بعد موضحا الرؤية الصهيو- أمريكية لذلك القرار. واستعيض بالساحة الأردنية، بعد الفشل في لبنان، لتكون ساحة الاقتتال، ولكن بين المقاومين الفلسطينيين والجيش الأردني، هذه المرة.. وكان أيلول الأسود عام 1970م وما تبعه من نزوح القيادات الفلسطينية من عمان إلى بيروت، وانتقال مقر منظمة التحرير الفلسطينية وأنشطتها إلى لبنان.

 

وكان قدر لبنان، مرة أخرى، أن يكون مسرحا لاحتراب داخلي، منذ منتصف عام 1975م.. وكانت تلك الحقبة قد شهدت لهاثا متسارعا نحو التسوية مع الكيان الصهيوني، إثر حرب أكتوبر عام 1973، وتحقيق فك للاشتباك على الجبهتين المصرية والسورية.. وقد بلغت هذه الأنشطة ذروتها بالتزامن مع اجتياح صهيوني للبنان عام 1978، وزيارة الرئيس المصري، أنور السادات إلى القدس، ولقائه بأعضاء الكنيست، ومن ثم توقيع معاهدة كامب ديفيد.

 

ورغم الإعلان عن انتهاء الحرب الأهلية، فإن لبنان ظل مسرحا لأحداث جسام، وكان التحضير لعملية سلام الجليل، يجري على قدم وساق، وكانت هناك أيضا طروحات، من قبل الليكود بوطن بديل للفلسطينيين في الأردن. وفي صيف عام 1982م، بدأ الزحف العسكري الصهيوني نحو مدينة بيروت، وكان أول احتلال لعاصمة عربية.. وكانت النتائج واضحة للعيان.. لم تقتصر على حرمان الفلسطينيين من أي جبهة يقاتلون العدو من خلالها، بل انقسام واضح في صفوف المقاومين الفلسطينيين أنفسهم... ومن رحم هذا الانقسام انبثقت فتح الانتفاضة.. الأب غير الشرعي لفتح الإسلام.

 

كان احتلال بيروت، حدثا مدويا في التاريخ العربي، حمل معه جملة من التساؤلات والشكوك حول منظومة العمل العربي بأسرها. وقد كشف الصمود الأسطوري لهذه المدينة، الذي استمر لأكثر من ثمانين يوماً، عن قدرات خارقة لأبناء الأمة، من جهة، وعن هشاشة النظام العربي الرسمي وعجزه عن الاضطلاع بمسؤولياته القومية، من جهة أخرى.

 

في غمرة الأحداث، انشقت مجموعة من أعضاء حركة فتح عن المنظمة، وشكلوا تنظيما أطلقوا عليه فتح الانتفاضة. وقد تمحور خلافهم مع قيادة الرئيس عرفات حول نقطتين، الأولى: محاسبة المقصرين في معركة الدفاع عن مدينة بيروت، والثانية: الموقف من المبادرة العربية التي أقرها مؤتمر قمة فاس عام 1982. ولم تكن علاقات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية آنذاك، مع أنظمة المواجهة، أو ما أطلق عليها لاحقا بأنظمة الطوق بحال أحسن من علاقته برفاقه في المنظمات الفلسطينية.

 

كانت علاقة عرفات أسوأ مواسمها، مع القيادة السورية... وقد برزت معالم الخلافات بين القيادتين بشكل جلي، حين اختار عرفات مدينة القاهرة، بدلا عن دمشق، لتكون أول مدينة يحط فيها قدميه بعد مغادرة بيروت. وكان اختياره لتونس واليمن وعدن لاستقبال قوات المقاومة التي أجبرت على الرحيل من بيروت مؤشرا آخر لتدهور العلاقة بين القيادتين، الفلسطينية والسورية. وكان النظام الليبي هو الآخر، قد وقف بحدة ضد سياسات الرئيس عرفات. وكانت النتيجة أن وجدت قيادة فتح الانتفاضة، المنشقة عن فتح الأم، من يؤازرها ويحتضنها، ويقدم لها الدعم السياسي والمادي، لتكون جزءا من الخط الفلسطيني المناوئ لسياسة عرفات، ولتدخل مع منظمات فلسطينية أخرى، مدعومة من القيادتين السورية والليبية في مواجهات عسكرية ضارية، في مدينة طرابلس، انتهت باحتلال القوات المناوئة لعرفات لمخيمي نهر البارد والبداوي، وليجبر الرئيس عرفات، مرة أخرى على مغادرة لبنان، ولكن نهائيا هذه المرة…

 

ومرة أخرى، كانت أحداث بيروت نذير شؤم على المنطقة، حيث حدثت أثناء ذلك حرب الخليج الأولى، بين العراق وإيران. وحيث انتقل الفلسطينيون، إلى تونس العاصمة، بعيدا آلاف الكيلومترات عن مركز جاذبيتهم، ومع الابتعاد عن مناطق التماس مع العدو.. تباعدت المسافات عن حلم العودة والتحرير. وحدثت أول محاولة لشق منظمة التحرير الفلسطينية، وإيجاد منظمة بديلة برئاسة المرحوم، خالد الفاهوم. وعقد مؤتمر قمة عربي في عمان في منتصف الثمانينات، كان الأول بين كل القمم العربية، من حيث تجاهله الفاضح والمفرط للقضية الفلسطينية، وحقوق الفلسطينيين، وتركيزه على حرب الخليج، انسجاما مع ذات التجاهل الذي شهدته تلك الفترة القمة التي جمعت الرئيس الأمريكي، رونالد ريجان والزعيم السوفيتي بريجنيف،. حيث جرى التركيز على التعاون المشترك، وموضوع الحد من الأسلحة النووية والإستراتيجية، وحرب الخليج، وتم تجاهل الصراع العربي- الصهيوني بالكامل. لقد جمدت القضية الفلسطينية، ووضعت إلى حين على الرف، وكان لأطفال الحجارة وانتفاضتهم الباسلة الدور الأساس في إعادة الاعتبار لهذه القضية.

 

كانت الأحداث في لبنان، دائما بوصلة موحية ببراكين وعواصف... وانهيارات في بنيان الأمة.. وأيضا بانبثاق مواسم ربيع وفرح.. على مستوى الوطن العربي. أين نضع ما جرى خلال الأسبوعين المنصرمين، من احتكام إلى السلاح بين الجيش اللبناني، وفتح الإسلام، في سياق هذه القراءة.. ذلك ما سوف نحاول الإجابة عليه في حديثنا المقبل بإذن الله.

 

editor@arabrenewal.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة ناصر جميل)

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الاستاذ الفاضل يوسف مكى المحترم

تحية العروبه

ان الموقف الرسمى العربى هو موقف غامض وغير متوازن ويتارجح بين الاهواء والمصالح والانانيه القطريه0 لينتج هذا الواقع قدرين0

اولهما0 القتل والتشريد والقتل والنفى حتى فى الشتات وثانيهما0 نتلاعب بالالفاظ والمفردات ونستذكر مراحل التاريخ0 للتشويق لا للذكرى0

وكل يوم يمضى يكبر الجرح ويستعصى الحل0 وتجحد الحقوق من قبل العالم المتأمرك0 والموقف الرسمى العربى الغير واضح0

ياترى ماذا يجب على الفلسطينى ان يفعل00

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23465
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع96387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر460209
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55376688
حاليا يتواجد 5083 زوار  على الموقع