موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

لقاء الخريف: الدولة الفلسطينية المستقلة أم التطبيع؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بدعوة من إدارة الرئيس الأمريكي، جورج بوش سيعقد في منتصف الشهر المقبل، نوفمبر عام 2007، مؤتمر/ اجتماع دولي "للسلام". لمناقشة الصراع "الفلسطيني- الإسرائيلي". وقد حاول الأمريكيون الإيحاء بأن الهدف من هذا المؤتمر هو التوصل إلى حل نهائي وعادل للصراع، وفقا لخارطة الطريق والمبادرة العربية، وعلى أساس وجود دولتين مستقلتين فوق أرض فلسطين التاريخية. وقيل إن المؤتمر سيناقش قضايا عديدة كأوضاع اللاجئين، ومصير القدس، وقضايا الحدود والمياه، والعلاقة بين الكيان الصهيوني والدولة الفلسطينية المرتقبة، وقضايا أخرى ذات علاقة.

 

يهدف هذا الحديث إلى تسليط الضوء على التصريحات والمواقف الإسرائيلية والأمريكية التي أثيرت حول هذا المؤتمر والقضايا التي سيناقشها، وصولا إلى تقديم استنتاجات حول مدى جديته، والدوافع التي حركت لانعقاده في هذه الفترة بالذات.

 

ولعل من الأهمية ابتداء التذكير بأن موقف الوسيط الأمريكي، لم يكن نزيها في يوم من الأيام، تجاه قضايا الصراع العربي- الصهيوني، وأن التحيز للجانب الإسرائيلي كان فاضحا دوما، ولم يكن موقف الإدارة الأمريكية الحالية، في هذا الشأن مغايرا لسابقاتها. ففي أبريل عام 2004، وجه الرئيس الأمريكي، جورج بوش رسالة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، أريل شارون أبلغه فيها التزام إدارته برؤية لحل الصراع على أساس دولتين فوق أرض فلسطين التاريخية، وفقا لخارطة الطريق. وقد جاء فيها ما نصه: "في ضوء الحقائق على الأرض ومن ضمنها التجمعات السكانية الإسرائيلية الكبيرة، فإنه ليس من المنطقي توقع أن تكون نتائج مفاوضات الحل النهائي هي العودة إلى حدود خط الهدنة عام 1949، حيث وصلت جميع جهود التفاوض السابقة إلى نفس النتيجة تلك، إن المنطق يحتم توقع أن أي اتفاق للحل النهائي سوف يتم فقط على قاعدة تغييرات متفق عليها تعكس هذه الحقائق".

 

يلاحظ أن هذا النص جاء منسجما مع الأربعة عشر تحفظا التي وضعها شارون على خارطة الطريق، وأنه حسب منطوقه قد ضرب بعرض الحائط قرارات "الشرعية الدولية" واعتبرها ملغاة. إن الانسحاب إلى حدود الرابع من يونيو عام 1967، بموجب هذا النص أصبح شيئا من الماضي. وفي ذات السياق، تم إسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، تحت مقتضيات سياسة الأمر الواقع كما يراها الرئيس بوش وقادة الكيان الصهيوني.

 

وإذا كان ذلك هو موقف الوسيط، فليس أمامنا غير التنبؤ بأن نتائج المؤتمر المقترح سوف تكون تقديم دعم أمريكي سياسي جديد للكيان الصهيوني، بإجبار المجتمع الدولي على المصادقة على رسالة بوش آنفة الذكر لتكون بمثابة وثيقة تاريخية يمكن أن نطلق عليها مجازا "وعد بوش" على غرار وعد بلفور، دليل ذلك هو الوثيقة الإسرائيلية التي تم تسريبها قبل بضعة أسابيع تحت عنوان "اتفاق مبادئ"، والتي لا تختلف في نصوصها من حيث الجوهر عن رسالة بوش.

 

بالنسبة لأولمرت فإن برنامجه لحل الصراع مع الفلسطينيين يختزله تصريحه إثر فوزه برئاسة الوزارة: "إننا سنضطر لاقتطاع جزء من أرض الأجداد ليعيش عليها جيراننا". وهو ما اعتبر في حينه نسفا لاتفاقيات أوسلو وللاعتراف المتبادل بين الإسرائيليين وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية. لكنه في وقت لاحق تراجع عن هذا البرنامج أمام الكنيست مستبعدا أية تسوية فلسطينية- إسرائيلية شاملة قبل 20 إلى 30 سنة مقبلة، ونافيا في نفس الوقت أن يكون اجتماع الخريف "مؤتمرا للسلام". في نفس الوقت، كرر وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك نفيه إمكانية حدوث أي انسحاب لقوات الاحتلال من الضفة الغربية قبل استكمال بناء درع مضاد للصواريخ خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات على الأقل.

 

وقد صرح أولمرت قبل أسبوعين من هذا التاريخ ﺒ "أن المطلوب هو إصدار بيان نوايا، وهو أقل بكثير من بيان مبادئ، وذلك لكي لا تلتزم الحكومة الإسرائيلية بأية ضمانات عملية أو تنازلات سياسية للفلسطينيين. ومن جهة أخرى، حذرت وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس في زيارتها الأخيرة للمنطقة، من التفاؤل بنتائج المؤتمر، معتبرة خروجه بإعلان نوايا خطوة إيجابية على طريق التوصل إلى حل سلمي للصراع.

 

ويجدر التوقف هنا عند "وثيقة" سربت إلى وسائل الإعلام الغربية، ونشرت في صحيفة الصنداي تايمز البريطانية مؤخرا ضمن تقرير كتبه عوزي مانهايمي تحدث فيه عن تحركات سرية لتنظيم "كامب ديفيد ثانية" فلسطينية - إسرائيلية أمريكية في واشنطن قبل نهاية العام الحالي تضغط فيه الإدارة الأمريكية من أجل التوصل إلى اتفاق تدعمه دول عربية ينهي الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي مقابل دولة فلسطينية على 95% من أراضي الضفة الغربية المحتلة عام 1967 بينما تحتفظ إسرائيل بالـ 5% الباقية في القدس وتتم مبادلتها بأراض "إسرائيلية".

 

وفي هذا السياق أيضا، ينبغي أن يضع العرب والفلسطينيون في الحسبان، في تقديرهم لمدى التزام الصهاينة بالاتفاقيات التي يوقعون عليها، الفشل الذي آلت إليه اتفاقيات أوسلو التي أعلن "موتها" مسؤولون صهاينة، كأريل شارون وأولمرت، ومسؤولون عرب من ضمنهم أمين عام جامعة الدول العربية، السيد عمرو موسى. كما ينبغي أن يضعوا بالاعتبار الحقائق التي خلفها الاحتلال على الأرض: مضاعفة عدد المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967، وتحويل بقية المناطق إلى سجون مكشوفة داخل كانتونات معزولة عن بعضها، ومفصولة عن مدينة القدس، الحاضرة الروحية والتاريخية لفلسطين.

 

إن أقصى ما يطمح له الرئيس بوش من المؤتمر المقبل هو تحقيق إنجاز سياسي إعلامي لا يغير شيئا على أرض الواقع بينما "أقصى ما يطمح إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت هو بيان مقتضب مبهم يتحدث عن السلام والحل والدولتين". إن كليهما يتطلع إلى استثمار حالة الانقسام الفلسطيني الراهنة لتحقيق مكتسبات سياسية، تغطي فشلهما الذريع في العراق ولبنان. وسيكون من شأن هذا المؤتمر، استدراج العرب إلى تطبيع مجاني مع دولة الاحتلال بغطاء فلسطيني. ولعل الإدارة الأمريكية تستثمر هذا المؤتمر للتغطية على مشاريع أخرى يتم الإعداد لها بالخفاء، فقد عودتنا على استخدام مؤتمرات السلام العربية - الإسرائيلية، كغطاء في كل مرة تخطط فيها لحرب بالمنطقة. وسيكون من نتائج هذا المؤتمر أيضا، إضفاء الشرعية على قضم البقية الباقية من استحقاقات الفلسطينيين، وإقناع القادة العرب بالقبول بالتطبيع مع الصهاينة، بحجة أن العرب ليس بوسعهم أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.

 

لقد بدأت نتائج المؤتمر تتكشف للفلسطينيين منذ الآن، وقبل شهر من موعد انعقاده. فقد نصح الدكتور صائب عريقات، كبير مفاوضي الوفد الفلسطيني، بعدم رفع سقف التوقعات بنتائج المؤتمر القادم. ومن جهته قال الدكتور مصطفى البرغوثي عضو المجلس التشريعي "إن لقاء الخريف مضيعة للوقت، ولن يحصل الفلسطينيون، من خلاله، على شيء من الإسرائيليين أو الأمريكيين". وقال القيادي في حركة فتح والعضو السابق بالمجلس التشريعي قدوره فارس إن "على الرئيس عباس أن يفهم أن لقاء الخريف سيكون مجرد اجتماع آخر بشعارات لا أكثر وكانت هناك اجتماعات كثيرة مثله". لكن العبرة على أية حال، هي في النتائج، فهل ستفاجئنا قيادة السلطة الفلسطينية بموقف مبدئي، وصلب منسجم مع وعي هذه الحقائق؟!.

 

نتائج قمة عباس- بوش، جاءت هي الأخرى، لتؤكد عبثية لقاء الخريف القادم، وأنه لن يتعدى التفريط في المزيد من الحقوق العربية. ولم تتمخض هذه القمة عن شيء سوى تجديد الرئيس الأمريكي التزام واشنطون بحل يتضمن قيام دولتين فشلت إدارته خلال ولايتين له في تحقيقه، دون أي التزام بآليات أو جدول زمني أو ضمانات للتنفيذ. لقد انتهى ذلك اللقاء بتحريض أمريكي سافر لقيادة "أبومازن" على تسعير الانقسام الفلسطيني بين فتح وحماس، حيث قال بوش بالحرف الواحد: "إنه يثمن محاربة الرئيس الفلسطيني للمتطرفين الذين لا يشاركونه وجهة النظر نفسها".

 

ومن المؤكد أن نتائج اللقاء المرتقب لن تترك للسلطة الفلسطينية أي هامش للمناورة، مع قيادة حماس. ستبدو قيادة السلطة أمام الكل، كما هي باستمرار، لاهثة وراء سراب التسوية، على نقيض موقف حماس المتمسك بعروبة القدس وحق العودة. وقد بدا واضحا أن الصهاينة والأمريكيين هم الذين يشجعون على بقاء حالة الانقسام بين الضفة والقطاع، لأن ذلك يمنحهم حرية أكثر في التصرف بالأراضي المحتلة، والتعلل، بضعف السلطة الفلسطينية، وعدم قدرتها على تنفيذ أي اتفاق تتوصل له مع الإسرائيليين. وهنا نشير إلى تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود بارك بأن رئاسة السلطة الفلسطينية لن تكون قادرة على تنفيذ أي اتفاق يجري التوصل له مع إسرائيل.

 

وفي وضع ضعيف كهذا، يصعب فيه التفاوض على قضايا مصيرية، فإن من المتوقع أن يجري الالتفاف على حقوق الفلسطينيين بما في ذلك عروبة القدس، وحق العودة. وفي هذا الصدد أشارت وزيرة الخارجية الإسرائيلية إلى أن: "فلسطين سوف تكون وطنا لجميع الفلسطينيين، وخاصة اللاجئين منهم". وذلك يعني أن الكيان الفلسطيني المزمع إقامته هو وطن كل الفلسطينيين، بمن فيهم من يتواجدون بالشتات.

 

وإذا ما أخذنا في الاعتبار الفترة الزمنية المتبقية للرئيس الأمريكي، بوش ورئيس الحكومة الإسرائيلية، أولمرت في سدة الحكم، والتي لن تتجاوز العام، بعد صدور نتائج مؤتمر الخريف، على أكثر تقدير، وموازاتها مع نتائج الاتفاقيات والمعاهدات السابقة، وكيف اعتادت كل إدارة جديدة تتسلم سدة الحكم أن تتنكر للاتفاقيات والمعاهدات التي عقدتها الإدارات التي سبقتها، متى ما كانت تمنح العرب ولو نزرا يسيرا، سيتبدى لنا حجم عبثية وكارثية لهاثنا نحو الوهم، وسيكون علينا، أن نبدأ رحلة أخرى نحو سراب، "يحسبه الظمآن ماء"، سرعان ما يتكشف عن هدر وتفريط بالحقوق وبالثوابت.

 

ما سنشهده في لقاء الخريف لن يكون احتفالا بالدولة الفلسطينية المستقلة، بل خطوة أخرى نحو التفريط، وفرض التطبيع مع العدو الغاصب، بقوة الأمر الواقع...

 

cdabcd

 

editor@arabrenewal.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة toufik Bassmail)

 

القاء الذي سيعقد في الخريف ما هو إلا مضيعة للوقت فقد عودتنا إسرائيل واللوبي اليهودي هذه الممارسات والتماطلات من أجل ربح المزيد من الوقت وذر الغبار في العيون ريثما تجري انتخابات في هذه الدول وبعدها تتنكر الحكومات للإتفاقيات الحكومات السابقة من قبيل قول الله تعالى كلماجاءت أمة لعنت أخته، وهذه هي سياسية اليهود منذ القدم وعليه فلابد من الفلسطينين والأمة العربية جمعاء التشبت بحق الفلسطينين في أرظهم وحق عودة اللاجئين وحق المقاومة فقد أثبتت المعطيات أن لا بديل عن المقاومة وبعد إبراز القوة يأتي دور السياسة والمفاوضات والاتفاقيات.

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47214
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102901
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1193039
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59332484
حاليا يتواجد 5217 زوار  على الموقع