موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

مصرع بوتو والأزمة المستعصية في باكستان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الحديث السابق، وتحت عنوان وحدانية الهوية ومصرع بي نظير بوتو، تناولنا بالمناقشة السؤال المركزي الذي تصدر معظم وسائل الإعلام العالمية، عمن يقف خلف اغتيال السيدة بوتو, والجهة أو الجهات المستفيدة من عملية الاغتيال. وأشرنا إلى أن معرفة الجهات المستفيدة من مصرع بوتو لن تساعد على معرفة الجاني. إن الإحاطة بطبيعة المشهد الدرامي الدامي، الذي جرى لا يمكن أن تتحقق دون وعي وحدانية الهوية التي طبعت تاريخ باكستان منذ استقلاله في أغسطس عام 1947م، والتي جعلت من الدين الإسلامي الحنيف عنصرا متفردا، في صياغة الهوية الوطنية للدولة الفتية.

 

وهكذا كان علينا أن نغوص في تاريخ باكستان، لكشف تأثير هذه الوحدانية، وفاعليتها، والآثار التي ترتبت عنها في صناعة هذا التاريخ. لم تنطو الحالة الباكستانية على أي عنصر آخر، في صياغة هويتها غير الدين. فكان أن تمركزت حوله، باعتباره العنصر الوحيد المؤسس والناظم للدولة، كل الضغوط والتحديات. وتحلقت حوله كل القوى الفاعلة في النسيج الاجتماعي، مدعية مسؤوليتها عن حمايته. والنتيجة أن حالة تطرف، غير معهودة في الأمم الأخرى، سادت كل أنشطة الدولة ومجالات حركتها، والقوى الفاعلة فيها. ولا تختلف في هذا التصنيف قوة اجتماعية عن أخرى. فجميعها تلجأ له بوسائل أو بأخرى، من أجل وصولها إلى سدة الحكم، وتكريس هيمنتها.

 

إن جذور هذا التطرف تكمن أولا في الطريقة التي أوجدت بها الدولة الباكستانية. فقد كان انبثاقها بفعل عملية قيصرية، تمت ختلة وغيلة من قبل البريطانيين. وكان الهدف منها إيجاد إسفين في خاصرة الدولة الهندية، التي تأتي في المرتبة الثانية عالميا بعد الصين، من حيث كثافة تعداد سكانها. وكانت الظروف الإقليمية، ونتائج الحرب العالمية الثانية، وتصاعد دور حركات التحرر الوطني بالعالم الثالث، قد اقتضت إزاحة الاستعمار التقليدي من مناطق تواجده. وكان على البريطانيين أن يرحلوا عن القارة الهندية.

 

لكن البريطانيين، الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على الرحيل، مارسوا ذات السلوك الذي اعتمدوه في عدد من بلدان العالم. وكانت النتيجة انبثاق دولة جديدة تفتقر إلى الوحدة الجغرافية، ووحدة التاريخ. جناحها الشرقي، في أقصى شرق الهند، وجناحها الآخر، في أقصى الغرب. وكان نزوح أكثر من تسعة ملايين، من المسلمين، من مختلف مناطق الهند إلى الدولة الجديدة، ومغادرة ما يقترب من هذا العدد، من الهندوس، إلى الهند، بسبب تفجر الحرب الدينية، قد خلق واقعا مريرا، واجه الدولة الجديدة، وهي لما تزل غضة بعد.

 

في ظل هذا الاضطراب، ومع حالة الارتباك والقلق التي صحبت الدولة منذ نشوئها، والمصحوبة بمشاكل إقليمية، وبالبروز الحاد لمشكلة كشمير، كان على باكستان أن تعيش حالة تحفز، وأن تجرى عسكرة المجتمع الجديد، منذ وقت مبكر. وكانت النتيجة بروز مؤسسة عسكرية ضخمة، لا تتيح إمكانيات الدولة المالية أو الاقتصادية الاضطلاع بمتطلباتها دون معونات خارجية، هي بطبيعة الحال مشروطة بتبعية سياسية وعسكرية للقوى الداعمة.

 

وهكذا كان قدر باكستان، أن ترتبط، منذ البداية بالصراع الدولي، وبالحرب الباردة منذ نشأتها. وأن يكون خيارها نقيضا لخيار أمها، أو عدوها اللدود، الهند التي اختارت طريقا ثالثا، تمثل في قيادتها، مع دول أخرى، لكتلة عدم الانحياز، وإنجازها لميثاق مؤتمر باندونج، الذي أعلن عن قيام هذه الكتلة، كطرف، غير منحاز لكتلتي الصراع: الكتلة الرأسمالية، ممثلة في حلف الناتو، والكتلة الشيوعية ممثلة في حلف وارسو. وكان ارتباط باكستان، بحلف بغداد، وحلف المعاهدة المركزية السنتو، ودخولها في ثلاثة حروب مع جارتها الهند، ومساندتها لاستقلال كشمير، أحد التعابير، عن عمق ارتباط مشروع الدولة الباكستانية، بالنظام العالمي الجديد الذي تشكل بعد الحرب الأممية الثانية.

 

وكان هذا الارتباط أيضا، هو صانع سياساتها وموجه حركتها. وإليه تعزى معظم التغيرات الدراماتيكية والسريعة، المتمثلة في حدوث انقلابات عسكرية متتالية تجاوزت الأربعة، منذ استقلالها. وهو الذي يفسر حالات التوتر، التي ظلت هي السائدة في الغالب، وإليه أيضا تعزى حالات الارتخاء النادرة، التي ترتبط بكرنفالات عودة المدنيين إلى السلطة. والحالتان، كانتا باستمرار إفرازات لأزمة مستعصية، لم تتمكن الانقلابات العسكرية، ولا تداول السلطة بين المدنيين من إيجاد مخرج لها.

 

في نهاية الستينيات، احتدم الصراع العقائدي، بين الصين والاتحاد السوفيتي. وقد وجدت الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الصراع فسحة لطرق أبواب سور الصين العظيم، وكانت لعبة البينج بول هي المفتاح الذي استثمرته إدارة الرئيس الأمريكي، نيكسون، بتوصية من مستشاره لشؤون الأمن القومي، هنري كيسنجر في طرق تلك الأبواب. آنذاك كانت الهند حليفة للسوفيت، وكان الباكستانيون، حلفاء الغرب، بزعامة الجنرال، يحيى خان قد وجدوا في التقارب الأمريكي- الصيني، فرصة ثمينة يمكن أن تستثمر من أجل تحقيق تقارب صيني- باكستاني. وقد تحمس وزير الخارجية، آنذاك، السيد ذو الفقار علي بوتو، ذو الميول اليسارية، لهذه الفكرة، وعمل على تحقيقها، ولم يكن الجنرال الحاكم السيد خان أو وزير خارجيته السيد بوتو يدركان أنها ستكون عقب إيخيل، الذي من خلاله سيجري سلخ الجزء الشرقي من باكستان، لتقام عليه دولة جديدة، على قاعدة الهوية القومية البنغالية، سيطلق عليها منذ تلك اللحظة فصاعدا اسم بنجلاديش.

 

لقد استغلت رئيسة وزراء الهند، السيدة أنديرا غاندي، الهزيمة الأمريكية في فيتنام، والتي مازالت حاضرة بقوة في ذاكرة الأمريكيين، والتقارب الأمريكي- الصيني، وتقارب باكستان مع الصين، الذي نظر إليه باعتباره موجها ضد السوفيت، ووجود حركة انفصالية قوية، تقودها رابطة عوامي بزعامة السيد مجيب الرحمن، لكي تنال تأييد السوفيت، ودعمهم العسكري الكامل، من أجل احتلال باكستان الشرقية. لم تكن المواجهة العسكرية متكافئة، في العدة والعتاد والخبرة، بين الجيشين الهندي والباكستاني. وقد لعبت الجغرافيا، دورا رئيسيا في هزيمة الباكستانيين، وإعلان قيام دولة بنجلاديش برئاسة مجيب الرحمن عام 1971م.

 

والنتيجة، بعد ذلك التاريخ، هي اقتصار وجود دولة باكستان، على الجناح الغربي، وبروز نجم ذو الفقار علي بوتو، بشخصيته الكارزمية، كزعيم لباكستان دون منازع. لقد استقال يحيى خان من رئاسة الدولة، بعد هزيمة الجيش الباكستاني، وقيام بنجلاديش. وأعلن عن عودة الحكم المدني، وصدر دستور جديد للبلاد. واهتم الرئيس الجديد بالقضايا الاجتماعية والاقتصادية، وبدأ في انتهاج سياسة دولية متوازنة، لم تجد القبول من الأمريكيين، خاصة أن مؤشرات مواجهة جديدة بين السوفيت والأمريكان على أرض أفغانستان المجاورة قد بدأت ملامحها تلوح بالأفق، إثر نجاح الانقلاب الذي أطاح بالملك ظاهر شاه، وأعلن الجمهورية فيها. فكان لا بد من اللجوء مرة أخرى إلى العسكر، لإعادة تثبيت موقع باكستان في المعادلة الدولية، باعتبارها منطقة حيوية واستراتيجية للغرب، في صراعها مع السوفيت. وكان أن اضطلع الجنرال، محمد ضياء الحق بتلك المهمة عام 1978م. وألغى الدستور الذي جرى التصويت عليه عام 1973م.

 

على مذبح المصالح الغربية، جرت تصفية ذو الفقار بوتو جسديا، في باكستان، بعد محاكمة افتقرت لعناصر العدالة، كما جرت تصفية خصمه اللدود، مجيب الرحمن جسديا، في انقلاب عسكري حدث في بنجلاديش وأزاح رابطة عوامي عن الحكم.

 

ولأن التطرف، أصبح الظاهرة البارزة المرتبطة بباكستان، منذ استقلاله، وقد ثبت في كل المراحل، أن البيئة بقيت ملائمة لمعاودة إنتاجه، فقد قتل الجنرال ضياء الحق في حادث تحطم طائرة، بقيت أسبابه غامضة حتى يومنا هذا. وأعيد الحكم المدني، بعد انتخابات عامة فاز بها حزب الشعب، بزعامة بي نظير بوتو التي أصبحت رئيسة للوزراء، لدورتين انتخابيتين.

 

وفي كل الأوقات بقي التطرف في باكستان هو القانون العام. تطرف في الجوع حيث يلقي بكلكله على الملايين، المحرومين من السكن والغذاء... وتطرف في السلم الاجتماعي بين الفقر والغنى... وتطرف في الأمية حيث يتجاوز انتشاره ال 80% بين صفوف الباكستانيين. وتطرف في رفض الرأي الآخر، حيث الاحتكام باستمرار إلى السلاح، كملجأ وحيد لحسم الصراعات السياسية المستمرة. وتطرف في التبعية للخارج، حيث لا سبيل لتسيير أمور الدولة دون الحصول على المساعدات والقروض من الخارج. وبون شاسع بين الوضع المعيشي للناس، وبين تقدم الآلة العسكرية، التي بلغت حد حيازة السلاح النووي، لتبقى هي وعدوها اللدود الهند الدولتين الوحيدتين اللتين تعلنان عن حيازتهما للقدرات النووية خارج دائرة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي.

 

حالة تطرف ستستمر إلى ما لا نهاية، طالما بقيت الهوية ترتكز على عنصر وحيد، لا تدعمه حقائق الجغرافيا والتاريخ والعيش المشترك. وطالما استمر طابع الصنعة والتلفيق في صناعة نموذج الدولة. لابد من تعدد أفقي لعناصر مشروعية وجود الدولة، لكي تتواءم مع عناصر تشكيل الدولة الحديثة، وما لم يتحقق ذلك، فستستمر الأزمة كما هي مستعصية، فيكون مصرع السيدة بي نظير بوتو مجرد وجه واحد من إفرازات وحدانية الهوية الباكستانية وتجلياتها.

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34154
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186875
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر968587
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65123040
حاليا يتواجد 3319 زوار  على الموقع