موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

في الذكرى الثالثة للعدوان على العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أحد المظاهر السلوكية في سيرورة الإمبراطوريات الكبرى، قديمها وحديثها أنها لا تتعلم من دروس التاريخ، وأنها تمارس ذات النهج الذي ثبت فشله مرات ومرات عبر مسيرة الإنسانية الطويلة.

 

إن ثمة جاذبية... مغناطيساً خاصاً يدفع بها إلى تكرار أخطائها بشكل ميكانيكي، وهذه الجاذبية، هذا المغناطيس له سحر خاص، يحجب عن هذه الإمبراطوريات القدرة على الرؤية والقراءة ، وبالتالي التنبؤ بشكل صحيح باحتمالات المستقبل. إن الجغرافيا بالنسبة لها هي مجرد ثروات وغنائم.. قطن وتوابل وحديد وفحم وكروم ومطاط ويورانيوم ونفط، وأيضا مواقع استراتيجية، أنهار وبحار وممرات ومضائق. تصاب القوى الطامعة بسبب جشعها وعنجهيتها وغرورها بعمى يحجب عنها القدرة على التفكير بوجود السكان المحليين، فهم بالنسبة لها ليسوا سوى قطيع مسالم، ليس له حول أو قوة، ومن ثم فلا حاجة للاستغراق في التفكير أو حتى التنبؤ بردود أفعالهم.

 

وكانت نواميس الكون، وما يجري على الأرض تدحض عمليا تلك الأوهام. وقد سجلها التاريخ في قانون قطعي أن الشعب المحتل، لا يقبل بأن تدنس أراضيه ويعتدى على عرضه وكرامته، وأنه يمتشق السلاح دون تردد دفاعا عن وجوده.. سجلها التاريخ مرات ومرات موضحا كيف تواجه غطرسة القوة بمقاومة الشعب الأعزل. مرات ومرات أيضا، دفع القادة والمخططون للغزو حياتهم ثمنا لأوهامهم. وليس صدفة أن يموت الإسكندر المقدوني فوق تراب الرافدين في طريقه لغزو الشرق، كما لم يكن صدفة أن يدفع عدد من سلاطين آل عثمان حياتهم، في عمليات غزو أو سطو، لا فرق، لبلدان أخرى.

 

كما لم تكن صدفة أن تنهزم قوات نابليون على الجبهة الروسية، وأن تنتهي حياة موسليني، معلقا فوق المشنقة، وأن يواجه الزعيم النازي هتلر مصرعه بالانتحار، بعد أن تمكنت جيوش البلدان التي اجتاحت قواته أرضها، من الارتداد عليه وإلحاق الهزيمة بقواته وإنهاء نظامه.

 

بهذا النمط من التفكير، بدت الأمور وردية وجميلة على المخطط الأمريكي، وهو يقوم بتجهيزاته للعدوان على العراق، واحتلاله والسطو على ثرواته. لم ير وزير الدفاع الأمريكي، دونالد رامسفيلد حاجة لأكثر من ثلاثين ألف جندي لاحتلال العراق.. قال، حسبما تسجله محاضر التسجيل لجلسات التحضير للعدوان مع كبار القادة العسكريين: إن وسائل الحرب التقليدية قد فات أوانها، وإن للقوات الأمريكية قدرات خارقة على كشف كل شيء يتحرك على الأرض، وفي قاع البحار. وإن أشعة الليزر قادرة على رصد القطاعات العسكرية التي تتحرك في الظلام وتوجيه أسلحتها في غضون ثوان عليها، ولذلك فلا حاجة لعدد كبير من الجنود في عملية احتلال العراق. إن الثلاثين ألفاً الذين سيتم إرسالهم من الجنود الأمريكيين لن يكونوا هناك للقتال، ولكن للحفاظ على الأمن وتنظيم حركة الشوارع في الأيام الأولى للسطو، ولم يكن رامسفيلد في ذلك بعيدا عن تنظير جولدا مائير، وهي تشير إلى فلسطين باعتبارها "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".

 

تصور رامسفيلد وتشيني وبوش وكونداليزا رايس أن الشعب العراقي سيخرج مستقبلا لهم استقبال المحررين والأبطال. وحين دخلوا بغداد، دون حرب تذكر، وفقا لاستراتيجية المقاومة وتحسباتها للمرحلة اللاحقة، حسبوه خيرا، وعللوا أنفسهم بمرحلة من الاستقرار، تمكنهم من ترتيب أوراقهم كاملة في بلد الرشيد، لينطلقوا بعدها لاستكمال استراتيجيتهم في بقية المنطقة، على الأسس التي وردت في مشروع "الاستراتيجية الكبرى" الصادرة عن مؤسسة راند.

 

وكانوا حريصين منذ البدء، على أن يكون واضحا بالنسبة لنا شكل وطبيعة المرحلة القادمة، للنظام الذي يريدون تعميمه في المنطقة. نظام تفتيت يقوم على أساس تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم، على دعائم دينية وإثنية وطائفية. ولكي يتحقق هذا المشروع، كان لابد من "الفوضى الخلاقة" وهو تعبير شاع مع بداية الاحتلال على لسان رامسفيلد وكونداليزا رايس، وطرب له الرئيس بوش نفسه، وأعاد تكراره في خطاباته. قال رامسفيلد بوضوح بعد هجوم الغوغاء، بتشجيع من قوات الاحتلال، على الجامعات والمتاحف، والمختبرات العلمية والمصانع، ومقرات أجهزة الدولة، باستثناء وزارة النفط طبعا، إن الشعب العراقي لم يتعود على ممارسة الحرية، وإنه عاش لثلاثة عقود تحت حكم شمولي، وإنه الآن بعمليات الحرق والسلب والنهب يتعلم كيف يمارس حريته.

 

فوجئ المحتلون وأتباعهم، أن العراقيين يرفضون أن يسلموا قيادهم للمحتل، وأنهم قد أعدوا العدة لمقاومة ضارية وطويلة، أكدت مؤشراتها منذ البداية على استمراريتها إلى أن يتم طرد المحتل، ويتحرر العراق، ويعود وطنا لكل العراقيين، بلا طائفية ولا تعصب قومي، ويعود له وجهه العربي الإسلامي، الذي استمد منه حضوره منذ قام بدوره الريادي شرقا، في معركة القادسية، بقيادة الصحابي الجليل، سعد بن أبي وقاص.

 

وكأن الاحتلال، وما تبعه من محاصصات طائفية وإثنية إيذان بانتقام، لا يبقي ولا يذر، من العراقيين لدورهم التاريخي المشهود له في الدفع بمسيرة الحضارة العربية الإسلامية. لكن المواجهة استمرت، واستعصى على الأمريكيين تحقيق أحلامهم، ولم يستطيعوا تأمين الطريق من مطار بغداد الدولي، حيث تتحرك طائراتهم وقاصفاتهم إلى المنطقة الخضراء، وسط بغداد، حيث يقع مقر قوات الاحتلال والحكومة المعينة من قبلهم. واضطروا لقطع الأشجار ومنع حركة المارة.. إلا أن المقاومة وقفت لهم بالمرصاد. وهوجمت مدينة الرشيد بغداد، ومدينة الحدباء الموصل، وتكريت وبلد وتل عفر والمشاهدة والقائم وبعقوبة وسامراء والفلوجة والرمادي بالطائرات، واستخدمت الأسلحة المحرمة، ومن ضمنها الأسلحة الكيماوية.. ولكن المواجهة استمرت في خط بياني متصاعد مخلفة عشرات الألوف من القتلى والجرحى في صفوف الأمريكيين وما يدعى بقوات التحالف، وقوات الشرطة التي أسسها الأمريكيون.

 

وكانت تعقيدات المواجهة بين الأمريكيين والإيرانيين حول الملف الإيراني، تضيف إلى المشكلة أبعادا جديدة، تضاعف من حدة أزمة إدارة الاحتلال. فمشروع المحاصصات الطائفية يستدعي بالضرورة حضورا إيرانيا في الساحة العراقية، لكن الأمريكيين كانوا يريدون تقنين هذا الحضور وفقا لاستراتيجياتهم، في حين كان الإيرانيون يريدون استثماره، ليطغى على كل حضور آخر. وهكذا وجد الأمريكيون أنفسهم في مأزق لا يحسدون عليه حيث وجدوا أنفسهم، في علاقتهم مع الإيرانيين، في حالتين أحلاهما مر. وذلك ما يعكس التخبط الحاصل، في تصريحات الأمريكيين في المرحلة الأخيرة، بين استنكار للتدخل الإيراني في شؤون العراق، وبين دعوتهم لهم في الأسبوع الأخير للتنسيق المشترك حول الحالة العراقية.

 

وبالتأكيد لم يكن الأمريكيون خارج دائرة الاتهام في الفتنة الطائفية التي يجري تأجيجها بين العراقيين الآن. فهذه الفتنة ستشغل العراقيين وتدفعهم للاقتتال فيما بينهم، وذلك من وجهة نظرهم كفيل بإضعاف المقاومة، وتوجيه سهام الاتهام لها، بأنها هي من يقف خلف هذه الفتنة. ومن جهة أخرى، فإن الإيرانيين يجدون فيها عاملا إيجابيا حاشداً للطائفة الشيعية لتقف خلفهم، وتدعمهم في الدفاع عن أنفسهم، بينما الخاسر الوحيد هو الشعب العراقي بأسره: عربا وأكرادا وتركمانا وشيعة وسنة ومسيحيين... كافة طوائف وأقليات العراق هي المتضررة.

 

لذلك يتجه المقاومون إلى الفعل والتصدي المباشر للاحتلال، بدلا من الانشغال بلعبة التقسيم، وتكتشف الإدارة الأمريكية خطل لعبتها، فتمارس من جديد عملياتها في مطاردة المقاومين.. فتتساوى جنين المقاومة في فلسطين التي تعرضت للاحتلال ثلاث مرات من قبل الصهاينة، مع المدينة العراقية التاريخية سامراء، حيث قام الأمريكيون بقصفها واحتلالها مرتين من قبل، ويقومون الآن باحتلالها للمرة الثالثة، وكذلك الحال مع الفلوجة، مدينة المساجد.. لكن المقاومة تستمر ثابتة في أدائها وعصية على المحتل، مؤكدة للأمريكيين وللعالم بأسره، أن الغمة ستنزاح عن العراق، وأن مشروع التفتيت الطائفي سيكون مصيره مصير الخيبات الأخرى، التي مورست ضد العراق، في العقدين المنصرمين.

 

في الذكرى الثالثة للعدوان الأمريكي على العراق، يتمسك العراقيون بهويتهم العربية، ويدافعون عن وطن شامخ وأبي، غير قابل للقسمة. يهتف الغيارى من أبناء العراق الصامدين المخلصين بلسان فصيح، بلغة أبي الأسود والحسن البصري، والفراهيدي والخليل بن أحمد، وبلهجة مدارس تقعيد العربية في الكوفة والبصرة: العراق باق... والاحتلال إلى زوال...

 

editor@arabrenewal.com

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2006-03-22

 


2020-06--0 3-:04

عبدالله الجفال - ممثل مسرحي من السعودية

لقد خاب أمل رامسفيلد حينما قال بأن الحرب العدوانية على العراق لا يعدو كونها رحلة ترفيهية للجنود الأمريكيين الغزاة.أينهم الآن وهم يمسكون ببنادقهم الخائبة موجهين رصاصهم الغادر إلى صدور العراقيين الأبرياء في المدن والقصبات العراقية!!؟؟؟

 

الحقيقة تقول بأن الاحتلال زائل مهما ابتدع من وسائل التعذيب والتنكيل بالشعب العراقي ومهما أوغل في اغتيال مفكريها واغتصاب شرف النساء العراقيات.

 

والحقيقة تقول بأن الاغتصاب للإرض واحد له مواصفات شرسة وغير إنسانية اعتاد على ارتكابها ضد المدنيين عبر مسيرة الاحتلال التاريخية.

 

والحقيقة تقول بأن انتقاضة الشعب واحدة وفي تعاظم كصنو مضاد للإحتلال منذ تدنيسه لأي أرض يغتصبها.

 

والحقيقة تقول ، بأن الإحتلال هو أكثر القدرات وعيا بقدرات المقاومة وانتشار رقعتها على الأرض والدخول فيها فوجا إثر فوج حتى رسم نهايته المعروفة على أرض بلاد الرافدين.

 

وكلما مضى الزمن إزداد تيقن العراقيين بضعف إرادة الاحتلال وانهيارها أمام ضربات المقاومة الشعبية ، كما ازداد تيقن الأعداء ومن أصطف معهم من خونة وعملاء بمدى ضعفهم وتقوقعهم في مساحات جغرافية منعزلة تمهيدا لطردهم أو اصطيادهم ومحاكمتهم بإذن الله.

 

ولن تنفع كل وسائل الاعلام العربية والأجنبية اصفافها مع أعداء الأمة من مستعمرين وتابعين لتلميع خيانتهم واصطفافهم مع الأجنبي في هدم الركائز الحضارية في العراق. لأن الطرف الآخر الذي حدد هويته القومية والعربية والإسلامية في الصراع قد نجح في استقطاب وحشد كل الطاقات في بلاد الرافدين من أجل خوض معركة التحرير والتي بدأت نتائجها تترى علينا بين الفينة والأخرى.

 

وكما قال الدكتور الكريم ، فإن التاريخ قد كتب كل نهايات الحملات الاستعمارية شكل مأساوي ومذل رغم وسائل الدعم العسكري والمادي لها من قبل الدول الاستعمارية.

 

هناك شئ واحد لا يمتلكونه أبدا إلا وهو إرادة المقاومة من أجل التحرير فهي بيد أبناء البلدان التي وقعت تحت الإحتلال ولن يجددي نفعا تلك الأوصاف التي اعتدنا سماعها من الوسائط الإعلامية الاستعمارية وهي تردد عبارات التكفيريين والإرهابيين والقتلة فهي مفردات ذكرتنا بوسائط الإعلام الإيطالي والفرنسي وهي تمارس طقوس الاحتلال على المغرب العربي بنفس المفردات وذلك بقصد التشويش على فعاليات المقاومة المسلحة والتي تستهدف آليات العدو ومرتكزاته الأساسية.

 

2020-06--0 3-:01

متابع من حيفا

لا يا سيدي ! لا مغناطيسة ولا جاذبية ولا سحر . إنها سيرورة التطور الكوني الطبيعية التي تحتم الشيخوخة والهرم في مظاهر الوجود المادية والمعنوية على حد سواء . إن اختلال التوازن بين ما هو مادي وما هو معنوي في الوجود يؤدي مهمة الخلل البنيوي في الكينونة الإنسانية عموما وفي كينونة الحضارات المفردة ويؤدي إلى سياق من التداول الحضاري أو سقوط حضارة العموم البشري . وانغماس العينة البشرية المعنية في خلل العلاقة بالوجود هو أمر يمكن تداركه بالوعي وتجديد التوازن ولكن بالمدى الذي يحمي من الموت وليس من تبادل الموقع الحضاري مع القوة الحضاريةالصاعدة . وسياق الخلل هو حتم تطوري لا يمكن حتى للوعي مواجهته لأن تراكمات القدم والتورط في النمط الإجتماعي التقليدي في العلاقات مع الذات والآخر يحتم السقوط كحل تطوري لا بديل عنه . ولكن هذا لايمنع الأمم الحية من ابتداء دورة جديدة من الصعود تستفيد من التجربة السابقة . هكذا تحاول أوروبا أن تفعل اليوم في مواجهة أمريكا . والتاريخ ملئ بالتجارب الشاذة التي لا مستقبل لها . ويقول التاريخ أن كل التجارب التي قامت على القوة وحدها حققت صعودا سريعا ولكنها أيضا سقطت سريعا . هكذا كانت تجربة التتار وهكذا ستكون التجربة الأمريكية . إن الصعود الهمجي التكنولوجي لأمريكا قد يؤهلها لتدمير الحضارة البشرية ولكنه قطعا لا يؤهلها لقيادة الحضارة الإنسانية لأن اختلال التوازن داخل بنيتها قائم تكوينيا . أما نحن فإن مهمتنا في البقاء تبدو مستحيلة لأننا عينة تستطيع التعايش مع السقوط والخلل بل وتقديسه أيضا . نحن أثبتنا أننا نستطيع أن نعيش ميتين معنويا ، لأن لكل منا دائرته المعنوية الصغيرة واستراتيجيته الفردية المؤكدة بالنص المقدس : يوم يفر المرءمن أخيه وأمه وأبيه.... وغير ذلك كثير . إن استراتيجيتنا الأرضية هي على ذات الغرار ومؤكدة عميقا في الوعي والوجدان وبالتالي في السلوك والحركة والفعل . إن الهم الفردي وحده لا يتيح بناء أمة ، والوعاء الجغرافي والثقافة الغيبية تجعلنا متشابهين ولا تجعلنا متماسكين . مع سيادة هذا الخلل المزمن لا توجد حياة ولن توجد أبدا !

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم630
mod_vvisit_counterالبارحة33012
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33642
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1105808
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51082459
حاليا يتواجد 2721 زوار  على الموقع