موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

وقفيات من أجل النهضة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا جدال في أن مشاريع النهضة العربية واجهت عثرات كثيرة في السنوات الأخيرة. ومع تراجع هذه المشاريع، ضعف الخطاب السياسي والثقافي العربيان، وتراجعت فكرة الأمة العربية الواحدة، ومعها تراجع دور المؤسسات القومية، كجامعة الدول العربية والمؤسسات الثقافية والاقتصادية والسياسية التي تقع تحت مظلتها. ومع انتهاء مرحلة التعددية القطبية واستعار ظاهرة العولمة، واللهاث المتسارع نحو الاندماج بالسوق العالمي بكل تفرعاته لم يعد هناك حديث عن تكامل اقتصادي عربي، ولا عن أمن قومي جماعي أو معاهدة دفاع عربي مشترك، أو تنسيق ثقافي وتربوي بين البلدان العربية.

 

لقد كان نصيب التربية والثقافة والتعليم في هذا التراجع كبيرا، حيث صعف التركيز على وحدة الأمة وتضامنها، وبدلا عن ذلك أعطيت أرجحية لتعزيز الدولة القطرية، وترسيخ مؤسساتها على حساب القضايا المصيرية للأمة. وانتقل التراجع بشكل متسارع من بنية النظام العربي الفوقية، إلى البنية المجتمعية، حيث شمل ذلك بشكل ملحوظ، أوساط الأجيال الجديدة من الشباب، الذين أصبحوا أسرى لنزعة الاستهلاك، والأغاني والأفلام والبرامج الفنية الهابطة، ولم يعد لديهم رغبة أو اهتمام بالقضايا العربية أو الوطنية. وأمام هذا الخواء لم تعد مواضيع الانتماء والهوية من القضايا الجاذبة للشباب.

 

وفي هذا السياق، نستطيع القول إن إعصار الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، في نيويورك وواشنطن قد مثل نقطة مفصلية في تصعيد الحرب على العرب في عموم الكرة الأرضية. لم يعد الهجوم على الثقافة العربية، بعد ذلك التاريخ، مقتصرا على المستشرقين والأكاديميين، والصهاينة وبعض الفعاليات الفنية والجهات المعادية للأمة في الغرب الاستعماري، بل أصبح حالة عامة، تحولت فيما بعد إلى احتلالات عسكرية للأراضي العربية والإسلامية، وتعد على كرامة شعوبها، وتصاعدت من ثم لتصبح عدوانا على الذاكرة، باعتبارها الخط الأول في الدفاع عن الهوية. والحاضن لما تختزنه الأمة في وجدانها من مواريث دينية وأخلاقية تراكمت وترسخت عبر التاريخ.

 

ولأن الحفاظ على الذاكرة، شرط لازم لوعي الذات، الذي هو مقدمة ضرورية للصمود. والتماهي مع إرادة البقاء، وهو أيضا شرط لا مفر منه للتهيؤ للمستقبل. فإن من المهام الحيوية الملقاة على عاتق المثقفين العرب إعادة الاعتبار بقضايا الانتماء والهوية، والتعريف بإنجازات هذه الأمة وقضاياها العادلة، والتحديات التي تواجهها، وإيجاد مخارج وآليات لتجاوز الأزمة الراهنة، وصولا إلى تحقيق علاقات تكاملية، اقتصادية وسياسية وثقافية بين البلدان العربية. إن هذه المهام هي بالتأكيد مسؤولية وطنية وأخلاقية، لا ينبغي أن تكون فرض كفاية، إذا قام به البعض سقط عن الباقين، فهي مسؤولية عربية جماعية ينبغي أن يضطلع بها المؤمنون بقدر أمتهم، من مفكرين ومثقفين ومسؤولين ورجال أعمال، كل من خلال موقعه وقدراته، لكي تبزغ هذه الأمة من جديد من بين ركام الآلام والتحدي وتأخذ مكانها اللائق والفاعل بين الأمم.

 

إن مسؤوليتنا، في ظل حالة التداعي الراهنة هي مسؤولية مركبة ومضاعفة، من حيث إن عليها مسؤولية تجاه التاريخ، والتركيز على ثوابت الأمة، وإعادة الاعتبار لموروثها الحضاري، باعتباره الحاضن الرئيس للذاكرة الجمعية للأمة.

 

وفي هذا السياق، فأمامنا تحقيق مهمتين شاقتين، الأولى العمل على توطين فكرة الهوية العربية، وإعادة الاعتبار لها، باعتبارها المخزون الحضاري للأمة القادر على تحفيز قدراتها للانطلاق من جديد. والثانية، تتمثل في التصدي لموجات التعصب والكراهية وتعميم ثقافة الانفتاح والتسامح، وتعريف العالم بجوهر العقيدة الإسلامية، وتصحيح ما علق في الأذهان من صور خاطئة عن الإسلام والثقافة العربية لدى بلدان العالم، وخاصة بالدول الغربية، تلك هي المهام الطارئة والملحة للدفاع عن الأمة.

 

أما الشق الآخر من المهام، فيتصل بما له علاقة بالمستقبل. وفي هذا الاتجاه، ينبغي من جهة، التركيز على إعادة الاعتبار للعمل العربي المشترك، وتبيان أهمية قيام تكتل عربي واسع، يجعل فعلنا مقتدرا، في تنمية بلداننا قوة بشرية واقتصادا وعلوما وثقافة، باستقلالية وعلى مختلف الأصعدة، ويمنحنا إمكانيات هائلة في الساحة الدولية. ومن جهة أخرى، المساهمة في تربية النشء الجديد، من خلال استخدام أحدث التقنيات والوسائل العلمية، من أجل تعميق فكرة الانتماء للثقافة والموروث العربيين، وتطوير مفهوم الهوية، بربط الموروث العربي، بالتحولات الإنسانية الكبرى التي تجري من حولنا، والدخول في عصر تنوير عربي جديد، يتفاعل مع ما هو مستجد علميا وإنسانيا. وتنشيط الذاكرة العربية، وتعميق جدل العلاقة بين التاريخ باعتباره روح الأمة، والجغرافيا، بكل تجلياتها، باعتبار حضورها تجسيدا عمليا لإرادة الأمة، ولثقلها السياسي والاقتصادي ومهارة أدائها في المواجهة الحضارية، وقدرتها على التقدم بثبات وجدارة ووعي.

 

وينبغي عدم التقليل من أهمية التوجه للرأي العام العالمي، وبشكل خاص، للجاليات العربية بالمغترب، من أجل خلق رصيد مساند لقضايانا العادلة، ولحقنا في التنمية والتقدم وتقرير المصير، وتصحيح ما علق في الأذهان من صور سلبية، أفرزها إعصار سبتمبر عام 2001، وعملت الدعاية الصهيونية على الترويج لها وترسيخها. وسيكون لزاما علينا جميعا، أن نسهم في تجسير الهوة الثقافية الواسعة بين أمتنا، ومختلف شعوب العالم، وأن نبرز ثقافة التسامح واحترام الرأي والرأي الآخر في منظومة فكرنا العربي. وللدور الذي يلعبه المغتربون العرب بالمهجر أهمية لا يستهان بها في تصحيح العلاقة بيننا وبين الأمم الأخرى، بما يخدم مسيرة النهضة، وتطلعاتنا المشروعة في التقدم والرخاء والحياة الحرة الكريمة.

 

إن مهمات كبرى كهذه بحاجة إلى عمل ثقافي كبير، يستخدم أحدث ما هو متوفر من تقنيات العصر. وبشكل خاص إيجاد مراكز بحثية متخصصة عدة، تهتم بالنشر بالعربية وباللغات الحية. وإصدار دراسات ودوريات وعمل ندوات في مختلف قضايا النهضة، وتشييد مواقع على الإنترنت، وقنوات فضائية متسقة مع هدف مشروع النهضة يسهم في إدارتها والإشراف عليها أكاديميون ومختصون بالشأن العربي العام، وبالولوج في عصر تنوير ونهضة جديدين، مع التزام واضح وصريح بالثوابت الوطنية والقومية للأمة. وسيكون مفيدا التركيز على المحاور الرئيسية لمشروع النهضة: الهوية، التنمية المستقلة، الحرية، الديموقراطية، العدالة الاجتماعية، التكامل الاقتصادي والسياسي والثقافي بين البلدان العربية، وقضايا العصر، وحقوق المرأة بأفق حضاري وتنويري.

 

على أن تحقيق مثل هذه المشاريع، ليس بالعملية السهلة، من حيث كلفها والقدرات الفنية المطلوب ضخها من أجل إنجازها. وهي بالتأكيد ليست مشاريع يمكن أن ينفذها أفراد قلائل بقدراتهم الذاتية، دون دعم من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية المقتدرة، بمن في ذلك رجال الأعمال، والمؤسسات الاقتصادية. فهذه المشاريع على أهميتها وحيويتها وضخامتها، هي في عداد المؤسسات غير الربحية، وتعتمد في جوانب كثيرة منها على الجهد التطوعي، لكنها ستكون عاجزة عن أداء مهامها، ما لم يتوفر لها المال المطلوب.

 

وعلى هذا الأساس فإن التمويل مسألة أساسية لا غنى عنها لإنجاح هذا النوع من المشاريع. ولعل في موروثنا الإسلامي، عزاء للخروج بحلول عملية لمعالجة مشكلة نقص رؤوس المال المطلوب ضخها لتنفيذ تلك المشاريع. فقد حث الإسلام على القيام بوقف الأملاك والمزارع والمشاريع الاقتصادية وغير ذلك مما يدر المال لتوظيفها في سبيل البر والإحسان. وليس من شك في أن الدفاع عن الهوية والانتماء، وتنشيط الذاكرة الجمعية للأمة، والتمسك بالثوابت الوطنية والقومية، هي أمور نبيلة ومحمودة وتأتي في السياق الذي حثّت عليه الشريعة السمحاء.

 

لا مندوحة، إذا ما أريد لهذه الأمة أن تحافظ على هويتها وثوابتها القومية والدينية والوطنية من الانطلاق في بناء مشاريع النهضة. وليس أمامنا سوى أن نناشد، من هذا المنبر الأغر، المهتمين بتاريخ ومستقبل أمتهم من رجال أعمال وفكر ومثقفين وأهل خير، أن يشمروا عن سواعدهم، كل من موقعه، وحسب تخصصه، ووفق قدراته للمبادرة بإقامة وقفيات من أجل النهضة، والعمل على توسيع دائرة مشاريع مراكز الدراسات والبحوث. وقل اعملوا فسيرى الله عملكم.

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43419
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185578
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر1005538
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60789512
حاليا يتواجد 3963 زوار  على الموقع