موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حول خطاب الإتحاد والمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حفلت الأيام القليلة الماضية بحدثين لهما دلالة خاصة بالسياسة التي تنتهجها الإدارة الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط، والوطن العربي تحديدا، وسيرها الحثيث نحو إعادة صياغة خارطتة السياسية والديمغرافية، وما يدعى بالحرب العالمية على الإرهاب.

 

كان الحدث الأول، هو خطاب الرئيس جورج بوش في الكونجرس الأمريكي، الذي بدأ به دورته الرئاسية الثانية، وهو خطاب اعتاد الرؤساء الأمريكيون إلقاءه عن حالة الإتحاد في مطلع الأسبوع الأول من شهر فبراير. وقد جرت العادة أن يسلط الرئيس الأمريكي الضوء في هذا الخطاب على تجربة حكمه خلال السنة التي انقضت، وأن يحدد الخطوط الرئيسية لسياساته المستقبلية. وكان الحدث الثاني، هو انعقاد المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في مطلع هذا الأسبوع بالعاصمة السعودية، الرياض. والمؤتمر هو محاولة لتحشيد جهود خمسين دولة شاركت بالمؤتمر من أجل تضييق الخناق على العناصر التي تمول الإرهاب أو تحرض عليه، أو تقوم بتنفيذه.

 

العامل المشترك بين الحدثين هو ارتباط كلايهما، بما يدعى بالحرب العالمية على الإرهاب. وضبابية تحديد المفهوم في كليهما، بحيث يبدو للمتلقي أن الإرهاب كلمة فضفاضة تشمل كل مواجهة شعبية بالسلاح، سواء كانت تلك المواجهة مشروعة وتقرها مبادئ الدفاع عن النفس والحق في تقرير المصير، أم غير مشروعة، وتغض النظر بشكل متعمد عن الإرهاب الذي تمارسه الدول.

 

خطاب حالة الإتحاد تحدث عن كثير من القضايا، وبدى مغرقا في تخيلاته وأوهامه عن حقبة أمريكية جديدة، مستندا إلى ثقة زائفة بنتائج الإنتخابات العراقية، التي انتهت بتقسيم العراق طائفيا وإثنيا، باعتبارها خطوة أخرى على طريق تنفيذ المشروع الأمريكي للديمقراطية، مكررا دعواته السابقة لإحداث تغيير كبير في الشرق الاوسط، ومتعهدا بالعودة لعملية السلام بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين. داعيا إلى أقامة دولتين "ديموقراطيتين"، يعيشان جنبا إلى جنب في سلام. وقد كرر أيضا في الخطاب المذكور على التزام إدارته بنشر الحرية في العالم. ووعد بمساعدة الشعوب الساعية إلى التحرر من الظلم في مواجهة الطغيان. وقد هاجم بوش بعض البلدان العربية، لتقصيرها في الولوج بمسيرة الإصلاح السياسي، وامتدح بلدانا آخر، داعيا إلى اقتداء الآخرين بها. واللافت للنظر أن الرئيس بوش قد هاجم دولا ترتبط بصداقة متينة وعلاقات استراتيجية مع بلاده، وتعتبر بلدانا مؤثرة وفاعلة في صناعة السياسة العربية، في حين امتدح بلدانا صغيره، لا تختلف كثيرا إن من حيث نهجها السياسي، أو وتركيبتها الإجتماعية أو حتى فاعلية مجتمعها المدني، لكنها لصغر مساحتها، بلدانا لا تقبل القسمة، حتى من وجهة النظر الإمريكية، بما يطرح كثيرا من الشكوك وعلامات الإستفهام الكبيرة على هذا الموقف.

 

في الرياض تركز اهتمام المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب على القضايا الفنية والعملية. وفي مستهل انعقاد المؤتمر ألقى الأمير عبد الله بن عبد العزيز، ولي العهد ورئيس الحرس الوطني كلمة طالب فيها بتأسيس مركز دولي لمكافحة الإرهاب، وقد حظي الإقتراح باستحسان وبمباركة دولية. لكن اقتصار المؤتمر على الجوانب الفنية، دون التعرض للأرضية الفكرية التي يستند عليها دعاة العنف، والأسباب الموضوعية التي تجعل من اختراقاتهم واستقطباتهم لشرائح يعتد بها من الشباب المسلم أمرا ممكنا يجعل توصيات المؤتمر تتعامل مع النتائج وليس المقدمات، وهي لذلك لن تكون واعدة كثيرا في القضاء على هذه الظاهرة السلبية.

 

والواقع أننا كنا نتمنى أن لا يكتفى المآتمرون بمناقشة النتائج دون وعي المقدمات، وأن يكرس جزء من اهتمام قادة العالم لمناقشة الجذور الفكرية التي يستند عليها الإرهاب، والعوامل التي تسهل على الضالعين فيه استقطاب شرائح كبيرة من الشباب، على مستوى العالم الإسلامي. ولعل من المفيد التنبه إلى أهمية الدعوة إلى مؤتمر عالمي فكري لمناقشة هذه الظاهرة، والخروج بتوصيات عملية للقضاء عليها. وسيكون من المحتم الإنتباه إلى العوامل الإجتماعية وتفشي ظاهرة البطالة، وأهمية وجود المشروع النهضوي، والتوازن وتعدد القطبية في العلاقات الدولية، وتبني موقف عالمي عادل من القضية الفلسطينية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، والوقوف بحزم ضد سياسات الهيمنة الأمريكية على العالم. والتركيز على أهمية تغليب لغة الحوار وقبول الآخر، وفتح ابواب الإجتهاد على مصاريعها، ربما تكون هذه خطوات أولية في اسئصال هذه الظاهرة، أو على الأقل الحد منها.

 

وإذا كان هدف مؤتمر الرياض، هو التوصل إلى توصيات عملية ذات طابع إيجابي بهدف محاصرة ظاهرة الإرهاب، فإن خطاب حالة الإتحاد قد حمل كثيرا من التهديد والوعيد. فالحديث الأمريكي عن الديمقراطية والتبشير بالحرية لا يمكن وضعها في خانة المثاليات والإلتزام بالقيم النبيلة، خاصة وأن السجل الأمريكي القديم والحديث يقول بغير ذلك، والإناء ينضح بما فيه. وإذا وضعنا في الإعتبار ما حدث بالعراق، فإن ما يعدنا به بوش هو الفوضى والدمار، ونوايا التدخل ونزعة التوسع، فذلك هو الوجه الآخر والحقيقي للنوايا الأمريكية، المتبرقعة بحماية الحرية ونشر الديمقراطية، وتحقيق السلام.

 

فمن وجهة نظر بوش، فإن حماية أمن الأمريكيين في وطنهم، لا ينتهى هناك، بل يستوجب إرسال الأساطيل وتدمير البلدان التي تعتبر مارقة من وجهة نظر إدارته، حتى وإن تعارض ذلك مع حق الدول في اختيار نظمها السياسية، وعدم جواز استخدام القوة من قبل الدول الكبرى من أجل فرض سياساتها واستراتيجياتها، كما ينص بذلك ميثاق هيئة الأمم المتحدة.

 

ولأن استراتيجة القرن الأمريكي الجديد، قد اتخذت من مشروع الشرق الأوسط الكبير، منطلقا لها فإن الأمة العربية، والبلدان الإسلامية مرشحة للإستمرار في كونها البؤرة الرئيسية في استراتيجية الهيمنة الأمريكية في الدورة الثانية للرئيس بوش، كما كانت في دورته الأولى التي شهدت احتلال أفغانستان والعراق. ومن هنا يأتي اهتمامنا بمضمون خطاب الإتحاد. وقد قضى إفصاح الرئيس بوش، بنبرات غير ودية، بأسماء بلدان كالسعودية ومصر وسوريا والسودان وإيران، على أي شكوك في النوايا التي تبيتها هذه الإدارة بحق منطقتنا. وقد تناغم مع تلك التصريحات مجموعات من المحافظين الجدد، على رأسهم ريتشارد بيرل، مهندس الحرب على العراق، والضالع في التحالف والتنسيق مع الكيان الصهيوني، فطالب الرئيس الأمريكي بوش، بتوسيع استراتيجيته العسكرية في العراق، لحماية المصالح الأمريكية، لتشمل بقية بلدان التي وردت أسماءها في خطابه المذكور.

 

ولعل السؤال الذي يدور في الذهن الآن ليس عما إذا كانت إدارة الرئيس بوش سوف تتدخل في الشؤون الداخلية للدول المعنية في المنطقة لفرض هيمنتها، فالجواب على ذلك أصبح محسوما، ولكنه كيفية وقوع ذلك التدخل. وهل ستتم استعادة السيناريو العراقي من جديد؟ أم أن العراق قد لقن درسا قاسيا، يجعل من المستعصي تكرار التجربة. وهل سيكون هناك سيناريو موحد لتطبيقه على جميع الدول "المارقة، من وجهة النظر اليانكية، أم ستكون هناك عدة سيناريوهات، وفقا للتركبية الديمغرافية والطائفية والإثنية، وما يمكن تطبيقه على الأرض. ويأتي سؤال آخر عن التوقيت، هل سيتم ذلك في آن واحد، أم أنه يتخذ شكل الإنتقال من خطوة إلى أخرى؟.

 

يبدو أن الحديث عن الإرهاب، في حملة الرئيس بوش هو مجرد شماعة للتدخل في شئون الغير، وفرض مشروع الشرق الأوسط الكبير. وقد تراجع الإهتمام الأمريكي بهذا الموضوع، وأصبح طرحه نوع من الإستهلاك. وفي هذا الإتجاه، فإن الرئيس بوش قبل غيره، يدرك أن القضاء على الإرهاب لن يتم بمغامرات السطو والعدوان، وأن فرص أمريكا للقضاء على أعمال العنف الموجهة ضد سياساتها قبل احتلال العراق هي أفضل بكثير منها الآن. وقد قدّم الخبير العالمي في مجال الإرهاب مدير مكتب واشنطن لمؤسسة راند RAND الأمريكي، بروس هوفمان، صورة قاتمة عن مستقبل الإرهاب خلال 2005، قائلاً إن العمليات الإرهابية ستزداد في العالم، وإن الإرهاب سينتشر في بلدانٍ أخرى كان غائباً عنها حتى الآن.

 

لقد بدأت ملامح هذا التدخل، في قانون محاسبة سوريا وفي التدخل الواضح والصريح في شؤون لبنان والسودان، والذي انتهى بقرارات أممية صادرة عن مجلس الأمن، وفي التهديدات المتكررة لإيران، ولجان التفتيش المتكررة عن برنامجها النووي. وفي تشجيع واضح ودعم لقوى سياسية معارضة في بلدان عربية أخرى.

 

هذا النوع من الإرهاب، الإرهاب الذي تمارسه الدولة الأعظم، هو ما لم يناقشه أحد في مؤتمر الرياض، ومن الطبيعي أن لا يدور أبدا في خلد مهندسيه الذين صاغوا خطاب حالة الإتحاد. والأمر الأكثر إيلاما أنه لم تجر مناقشته حتى الآن على صعيد القادة العرب، ولم ينظر له باعتباره مسعى آخر لتمزيق الأمة العربية، وتهديد استقرارها وأمنها الجماعي.

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2005-02-09

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30331
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239069
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر730625
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45793013
حاليا يتواجد 4083 زوار  على الموقع