موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

حديث عن الأسهم والجمهور والتنمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سأخرج عن المألوف في الأحاديث السابقة، وأبتعد في هذا الحديث قليلا عن السياسة متناولا موضوعا يبدو محليا بحتا في مظهره.. وإن كان من المستحيل الآن فك التشابك بين ما هو محلي وإقليمي وعالمي. كما أنه أيضا شبه مستحيل الفصل التعسفي بين السياسة والقضايا الأخرى التي تمس، بشكل مباشر، حياة الناس. أو ليست السياسة هي التعامل مع فن الممكن؟ ونحن في هذه المناقشة لن نخرج عن ذلك. وإذن فلا بأس من محاولة الدخول في غمار هذه التجربة.

 

سنتناول في هذا الحديث موضوع المستجدات في الأسابيع الأخيرة على حركة الأسهم السعودية، وبخاصة ما يتعلق بالاكتتاب في "شركة الإتحاد للاتصالات"، وعلاقة ذلك بالجمهور، وبمستقبل التنمية في بلادنا بكافة مستوياتها واتجاهاتها.

 

في الشهور الأخيرة شهدت، بفعل الارتفاع السريع في أسعار النفط، الحركة الاقتصادية في المملكة العربية السعودية انتعاشا ملحوظا، وتعززت سوق الأسهم، حيث تضاعفت خلال السنة الأخيرة قيمة وكمية الأسهم المتداولة بالسوق. ومنذ ما يقارب الشهر، أصبح حديث الناس في المجالس والأسواق وأماكن العمل وصالات التداول ومنتديات الإنترنيت هو الاكتتاب في "شركة اتحاد الاتصالات"، باعتباره الأول من نوعه منذ إنشاء هيئة السوق المالية. ومنذ ذلك الحين، أصبح السوق، مع بعض الاستثناءات، عرضة للهبوط وفقد عدد كبير من النقاط، لأن الكثيرين من المساهمين قاموا بعرض أسهمهم بأسواق التداول، أملا في توفير المبالغ المطلوبة واللازمة للدخول في الاكتتاب الجديد.

 

وإذا كان حماس الناس للاكتتاب الجديد مفهوما، وفي الغالب يكاد يكون أمرا طبيعيا ومنسجما مع أية حالة اكتتاب جديدة لأحد المشاريع الموثوق برسوخ قواعدها الاقتصادية، فإن الذي لم يكن مفهوما ويستحق منا وقفة وتأمل هو مستوى الهجمة، غير المسبوقة، من قبل الجمهور على السوق. فحسب جريدة الوطن في عددها الصادر يوم الأحد 17 أكتوبر انضم أكثر من 600 ألف مساهم جديد إلى سوق الأسهم، دخلوا ميدان التداول لأول مرة أملا في الثراء السريع. وقبل يوم من هذا التاريخ نشرت جريدة اليوم تصريحا لمدير الأحوال المدنية بالدمام قال فيه إن قسم الإضافات في دائرته يستقبل يوميا أكثر من 300 شخص، ممن تخلفوا عن ضم مواليدهم لفترة طويلة، بلغت بالنسبة لبعضهم أكثر من ثلاث سنوات. وأن الذي دفعهم على الإسراع إلى إضافة أطفالهم هو الرغبة في استخدام أسمائهم لشراء عدد أكبر من الأسهم في شركة اتحاد الاتصالات. وبالمثل، وعلى غير ما هو معتاد، سارع آباء لاستخراج شهادات ميلاد لأبنائهم في اليوم الثاني للولادة، لنفس الهدف.

 

ولم يقتصر الأمر على ذلك، فقد نشطت حركة القروض من البنوك ومصادر التسليف الأخرى، التي تأخذ في الغالب أرباحا عالية على المقترضين. كما نشطت أسواق بيع السيارات المستعملة. إن الجميع يتبارون بحماس وبصورة مذهلة من أجل توفير قدر من المال يمكنهم من المساهمة في الاكتتاب الجديد.

 

بل إن محاولة الحصول على المال بأي شكل للمساهمة في اكتتاب الاتصالات الجديد، في حالات خاصة وصلت إلى نتائج كارثية. فهذا شخص قرر بيع بيته الجديد، الذي لم يزل في طور التشطيب، بمبلغ زهيد حتى يدخل السوق. وشخص آخر حصل على بيت بسعر "لقطة"، ولكنه حين سأل صاحب المنزل عن أسباب رغبته في البيع، وأجابه أنه يريد استثمار عائد بيع المنزل في الاكتتاب بالأسهم الجديدة، انسحب الأول عن عرض الشراء، مشيرا إلى أنه قد قرر الاحتفاظ بماله للسبب ذاته، إنه هو الآخر قرر أن يكتتب في المساهمة الجديدة، وأنه لذلك غير رأيه وعدل عن شراء المنزل، مستمدا حكمته من المثل العربي "جحا أولى بلحم ثوره".

 

بدأ الاكتتاب في الثاني من هذا الشهر الكريم، رمضان المبارك، وغصت البنوك بطوابير كبيرة من الجمهور. وأصبح الشغل الشاغل لموظفي البنوك هو تلبية طلبات المساهمين الجدد، وتقديم استمارات الاكتتاب. تعطلت مصالح الناس، وامتنع الموظفون، نتيجة الضغط الكبير عليهم، الذي فوجئوا به عن التعامل مع العملاء في الشئون المالية الأخرى، كما امتنعوا عن فتح الحسابات الجارية الجديدة. وصارت كثير من المصارف تعاني من نفاذ النماذج في الساعات الأولى، مما جعلها في وضع لا تحسد عليه أمام الجمهور.

 

ماذا يعني كل ذلك؟!.

 

الواقع أنني حين حاولت لأول وهلة قراءة هذه الأحداث، أصبت بحالة من التشاؤم. فالأمر كله لا يبدو عقلانيا في كثير من جوانبه. فبحساب رياضي بسيط فإن الأسهم المطروحة في السوق للاكتتاب في هذه الشركة لا تعدوا العشرين مليون سهم، وتمثل 20% من رأسمال اتحاد الاتصالات. وقيمتها الإجمالية لن تتجاوز مبلغ قدره مليار ريال، وبقيمة 50 ريال للسهم الواحد. وذلك يعني أن مشاركة 2 مليون مساهم بالحد الأدنى الذي هو 10 أسهم ستكون كافية لتغطية المبلغ المطلوب. والتقديرات المتوفرة لدينا الآن من خلال الإعلام المرئي وغيره تشير إلى أن عدد الذين سيتقدمون للمساهمة سيتجاوز هذا الرقم بكثير. بل إن بعض التقديرات رجحت أن يغطي الاكتتاب 35 مرة من المبلغ المطلوب. والحد الأدنى للمبلغ المطلوب هو عشرة أسهم للفرد الواحد، ويبلغ خمسمائة ريال فقط لا غير، وفي حده الأعلى عشرة آلاف سهم، بما يساوي مبلغ خمسمائة ألف ريال. وإذا ما افترضنا أن المسئولين عن حركة البيع سيقومون، وذلك هو المنطقي، بتوزيع الأسهم أفقيا وبالتساوي على جميع الذين تقدموا للاكتتاب، فإن المتوقع أن يحصل كل مساهم جديد على عشرة أسهم فقط. وذلك يعني أن ليس هناك عمليا ما يبرر السلوك الذي جرى من قبل الجمهور الراغب في المساهمة، والذي شمل بيع الأسهم والسيارات الخاصة وحتى المنازل، والاقتراض بأرباح خيالية من البنوك ومصادر التمويل الأخرى.

 

لا شك أن المستفيد من هذا السلوك، ليس هو الجمهور المتحمس للمساهمة، بل هم بالدرجة الأولى شركة اتحاد الاتصالات، التي ضمنت عائدا جيدا، ومبالغ هائلة يمكن استثمارها، ولو لفترة وجيزة، ستعاد لأصحابها حسب إعلان مدير الاكتتاب بسامبا في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعد استيفاء إجراءات التسجيل وإصدار الشهادات. ومن المؤكد أن البنوك التي قامت بعمليات التسليف، هي الأخرى، لها حصة في الاستفادة، وكذلك معارض السيارات المستعملة التي استغلت هذا الحدث وحصلت على المئات من السيارات بأسعار بخسة. وربما كانت إدارات الأحوال المدنية بالمملكة سعيدة أيضا بهذا التطور، فقد حلت إشكالا كبيرا، نتيجة لعدم تجذر الوعي لدى الجمهور بأهمية الالتزام بتطبيق أنظمة الدولة، فيما يتعلق بتسجيل المواليد الجدد في حينه. ولا شك أنها أضافت مبالغ لا بأس بها لخزينة الدولة، من الغرامات التي استوفيت بحق المتأخرين عن تسجيل مواليدهم، والتي بلغت في بعض الحالات 200 ريال سعودي للحالة الواحدة.

 

أما المتضررون فهم كثر. ولعل الأبرز في ذلك هو تجميد السيولة النقدية، كما هو حاصل من خلال الاكتتاب بكم كبير من الأسهم، لن يقدر له نصيب من التحقق. وفي هذا الصدد فإن المطلوب أن يكون هناك تدخل من الجهات المعنية لتقنين حجم المساهمة، كي لا تتكرر مستقبلا هذه الصورة، ولكي لا يتكرر سيناريو اكتتاب الصحراء للبتروكيماويات الذي استحوذ على اهتمام كبير من الجمهور يكاد يكون مماثلا لشركة الإتحاد. لقد تم ضخ أكثر من 36 مليار ريال في تلك المساهمة للاكتتاب في أسهم لم تتجاوز قيمتها 300 مليون ريال، حسب تقارير موثقة. وسوف يتضرر أيضا الذين يضطرون لبيع أسهمهم وممتلكاتهم بأبخس الأثمان للحصول على مبالغ للمشاركة في المساهمة الجديدة.

 

لكن هذه الصورة القاتمة، رغم كل ما فيها من سلبيات، يمكن أن يستشرف منها ما هو إيجابي. إن حماس الجمهور للمساهمة في تنشيط الحركة الاقتصادية، والدخول في حركة السوق، أي تكن نوايا وأهداف الكسب السريع، يمكن إذا ما أحسن التعامل معه أن يمثل جانبا مشرقا، وأن يزج بهذه الروحية من أجل العمل على استكمال بناء نهضة الوطن وتقدمه.

 

إن الوطن بحاجة إلى استكمال بنيته وتنمية موارده، وإيجاد بدائل جديدة عن النفط. ولا شك أن الولوج في مشاريع تنموية اقتصادية حقيقية ومستقلة، وعدم هدر الثروة في مشاريع وهمية سيشكل خطوة أكيدة على طريق تقوية اقتصاد البلاد واستكمال تنمية مواردها في كل الاتجاهات والأصعدة. وقد أثبت المواطن في البلاد أنه ليس فقط مستعد لتحمل تبعة انتمائه لهذا الوطن، وعبر عن ذلك بحماس منقطع النظير، فعسى أن تتجه جهودنا بصدق لاستثمار هذا الحماس، من أجل بناء الوطن وتنمية موارده، والعمل معا من أجل حاضره ومستقبله.

 

makki@alwatan.com.sa

 

 

 

 

 

 

د. يوسف مكي

تاريخ الماده:- 2004-10-20

 

2020-05--0 2-:05

الهنوف من تبوك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فمن منطلق حرصنا على نهضة هذا البلد وتطوره نتمنى أن نكون عناصر فعالة ومفيده لهذا الوطن الغالي

وأود الحصول عن معلومات تخص شركة الاتحاد للاتصالات وبالضبط عن الوظائف النسائية فيها

وشكرا

 

2020-06--0 7-:05

محسن أحمد سبعي من السعوديه

أريد استمارة للاكتتاب في مصرف الراجحي

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40633
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113555
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر477377
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55393856
حاليا يتواجد 3927 زوار  على الموقع