موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

إيران... تصدير الأزمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عشية انتصار الثورة الإيرانية، تظافرت جل عناصر اللوحة الفسيفسائية، بمكوناتها المتنافرة، التي جرى توصيفها في الحديثين السابقين (للرجوع للحديثين السابقين أضغط هنا 1. 2)، لتجعل منها كتلة متماسكة، تنقض على معاقل نظام الشاه، وتصنع، مع جملة أخرى من العوامل تاريخ إيران المعاصر.

 

لكن هذه العناصر، المتنافرة، ما كان لها أن تستمر أبدا موحدة، دون خلق أسباب ذلك، كون عنصر التجانس الوحيد بينها، هو اتفاقها على إسقاط الشاه. أما ماعدا ذلك، فليس بينها جامع، أو قواسم مشتركة. فالمشاريع السياسية، التي تبنتها القوى التي ساندت الثورة، تراوحت من أقصى اليسار، ممثلة في ما طرحه حزب توده "الشيوعي"، إلى المشاريع الليبرالية، التي طرحتها الجبهة الوطنية وحركة تحرير إيران، حتى مشاريع الطبقة الوسيطة، طبقة البازار، وهي معنية بالدرجة الأولى بسن قوانين ولوائح تؤمن مصالحها.

 

في أقصى اليمين، تقف المؤسسة الدينية، التي يقودها الولي الفقيه، الإمام الخميني، وكان مشروعها، مشروع الجمهورية الإسلامية، فضفاضا يحتمل كل شيء، وقابل لكل شيء. ولم يكن رجال الدين، في المؤسسة التقليدية الإيرانية، بشكل عام على وفاق مع نظرية ولاية الفقيه. فقد وجدها عدد كبير منهم غريبة على الموروث الشيعي. وفي المقدمة من هؤلاء آية الله حسين علي منتظري وأية الله علي شريعة مداري، وآية الله محمد طاهر الخاقاني. وكل واحد من هؤلاء له رأيه الخاص فيما يتعلق بشكل الدولة الجديد.

 

فآية الله منتظري الذي كان قاب قوسين أو أدنى من خلافة آية الله الخميني، انتقد ولاية الفقيه، ورأى فيها، مقدمة لفرض الحكم المطلق. وقد اهتم بمسألة حقوق الإنسان. كما انتقد الاتصالات السرية بين رموز المحافظين الإيرانيين، والكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية، وكان موقفه هذا قد أدى إلى تجريده من مناصبه وعزله واضطهاد أتباعه وأقاربه وتعرض بعضهم للاغتيالات.

 

أما أية الله علي شريعة مداري، فكان مرجعية دينية إيرانية من نوع مختلف، تبنى إجراء تعديلات جوهرية على النظام الملكي دون اللجوء إلى الثورة المسلحة. ورأى أن الحل الأفضل هو إعلان ملكية دستورية. ورغم أنه بعد قيام الجمهورية الإسلامية أعلن عن تأييده لها، إلا أنه ظل يدعو لقيام نظام ديمقراطي، مما أدى إلى إبعاده عن دائرة الضوء رغم شعبيته الواسعة. في مراحل لاحقة طالب مداري بعودة آيات الله إلى حوزاتهم العلمية وترك شؤون السياسية والاقتصاد لأهل الاختصاص، مع حق مراقبة رجال الدين عن بعد لإدارة الحكم، للتأكد من امتثالها للمبادئ الإسلامية.

 

أما أية الله محمد طاهر الخاقاني، فهو من عرب المحمرة، اللواء العربي، الذي احتله الإيرانيون عام 1925. وقد ساند الثورة الإيرانية، على أمل أن ينال العرب بعض حقوقهم القومية والثقافية. وحين حدثت انتفاضة بالمناطق العربية، المعروفة بخوزستان، طالبت باعتبار اللغة العربية، لغة رسمية في الجزء الجنوبي الغربي من البلاد، الذي يضم المدن العربية: المحمرة وعبادان والأحواز والحويزة. آنذاك، حدثت مواجهات عنيفة بين الحرس الثوري وبين السكان، ذهب ضحيتها المئات من القتلى والجرحى، استنكر أية الله الخاقاني، تصرف الحرس الثوري، ووقف إلى جانب مطالب السكان العرب. فكان أن فرضت عليه الإقامة الجبرية، وبقي معزولا حتى رحيله إلى العالم الآخر.

 

كان الإمام الخميني واعيا للمشكلات التي ستواجه نظامه بعد انفضاض المهرجان، بسبب غياب وحدة الرؤية والهدف ضمن القوى التي تحلقت حول مشروع التغيير. كما كان واعيا بسلبيات الفراغ الناتج عن الإطاحة بمؤسسات الدولة، وانهيار المؤسسة العسكرية، الذي تسبب فيه إقصاء قياداتها، وحملات الإعدام والسجون التي تعرض لها رموزها. وكصيغة لتأجيل المواجهة مع هذه التيارات، قرر الاستعانة ببعض الشخصيات البارزة، في التيارات المدنية السياسية، كسبيل لابد منه لعبور مرحلة التأسيس.

 

تسلم عدد كبير من هذه الشخصيات وظائف مهمة كرئاسة الجمهورية والحكومة والخارجية، من أمثال كالدكتور أبي الحسن بني صدر، والمهندس مهدي بازرقان وكريم سنجابي. وقد تم التخلص لاحقا، وبسرعة لم يتوقعها أكثر المراقبين تشاؤما من تلك الرموز. والواقع أنه لم يكن هناك من مفر، أمام قرار الخميني الاستئثار بالسلطة سوى الإقدام على تلك الخطوات، أو القبول بالصدام ونتائجه.

 

فعلى سبيل المثال لا الحصر، اصطدمت منذ البداية، التوجهات الليبرالية لأبي الحسن بني صدر أول/ رئيس للجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد اندلاع ثورة 1979، مع توجهات آيات الله، رغم أنه حاول التعايش معهم لما يقرب العام ونصف العام، لكن محاولاته باءت بالفشل، وكانت الحرب العراقية الإيرانية التي اندلعت عام 1980 بداية النهاية لفترة حكمه القصيرة، حيث اتهم بالخيانة وتعطيل المجهود الحربي، وأصدر مرشد الثورة الإسلامية قرارا بعزله، وأصبحت حياته مهددة في الأيام القليلة التي تلت ذلك فاختفى عن الأنظار، إلى أن استطاع الهرب إلى منفاه الاختياري في فرنسا.

 

لم يكن هناك من حل، أمام تشابك المصالح والهويات والمواقف والأيديولوجيات في إيران، أمام الخميني سوى واحد من حلين: إما التنازل عن الاستئثار بالسلطة، والقبول بعلاقات تعاقدية، وبدستور مدني، والتعددية وتداول السلطة، وليس فيه موقع للولي الفقيه، أو خلق عدو خارجي تجتمع الأمة بأسرها حول معاداته. ولما كان الإمام الخميني، قد حسم أمره في موضوع الولي الفقيه، وأصبح التراجع عن ذلك بالنسبة له، تراجعا عن مشروعه برمته، فإن اختياره كان البديل الآخر: زج الأمة بأسرها في مواجهات مستمرة مع عدو خارجي، يتم تفصيله بمواصفات تجعل منه خصما، يقبل بالصدام معه معظم الإيرانيين.

 

ولم يكن آية الله الخميني في لجوئه لهذا الحل مبتدعا أو مخترعا. فحسب نظريات أسباب الحرب، هناك مستوى من التحليل يرى أن الدول تزج بجيوشها في الحروب عندما تواجه مشاكل داخلية مستعصية على الحل. إن قرار شن الحرب، يتخذ في الغالب من قبل حكومات تواجه مشاكل تداع وتفكك وانهيار، وترى أنه لم يعد لديها ما تخسره من إشعال الحروب. إنها تلجأ للمغامرة، وإصدار الأوامر إلى جيوشها بعبور الحدود، أملا في تحقيق الوحدة الوطنية داخل بلادها، ذلك أن مواجهة التمزق والتمرد والمشاكل الاقتصادية الحادة، والحروب الأهلية، تقتضي إيجاد عدو خارجي مشترك، يلتقي في مواجهته والتصدي لقواته، جميع أفراد الشعب، بحيث تصبح تلك المواجهة، شأنا مقدسا.

 

تمكن حالة الحرب هذه أيضا، المسؤولين من اتخاذ مختلف القرارات السياسية، بما في ذلك تعطيل اللوائح والقوانين الدستورية، وتأجيل بعض المطالب الملحة، كتحقيق المشاركة السياسية، والدفع بعجلة التنمية، وتأمين متطلبات الخدمات والرعاية الصحية والاجتماعية، كما تمكن الدولة من التصدي للقلاقل والاضطرابات، تحت ذريعة أن مواجهة العدو تقتضي تعليق النظام، وإعلان حالة الطوارئ، وتفرغ الدولة لمواجهة متطلبات الجبهة العسكرية، وتأمين سلامة الجبهة الداخلية.

 

كيف تم تصدير الأزمة، وما علاقة ذلك بالتطورات التي يشهدها المسرح الإيراني حاليا؟ هذه الأسئلة، وأسئلة أخرى ستكون موضوعا للمناقشة في الحديث القادم.

 

cdabcd

 

editor@arabrenewal.com

 

اضف تعليق

اسمك بريدك الالكتروني

 

تعليقك:

تعليقات

 

* تعليق #1 (ارسل بواسطة فائق المرهون)

 

توصيف مسرح الأحداث الايراني من قبل الدكتور يوسف كان رائعا , خاصة أن معظم كتابنا يفتقرون الى الموضوعية والتجرد , بل تغلب عيهم العاطفة المذهبية والدينية الجوفاء ,فهم أمامهلل لنظام ولاية الفقيه بالعمى أو مسفه لحضارة ضاربة جذورها في التاريخ كالحضارة الايرانية ويختزلها في نظام شمولي كنظام الولي الفقيه .

سلمت أبا الوليد ونحن في انتظار ال 10 حلقات القادمة عن ايران .

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4934
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159484
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر927449
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49582912
حاليا يتواجد 3816 زوار  على الموقع