موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

إيران... أزمة انتخابات أم أزمة نظام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدأ الإفصاح عن الأزمة الإيرانية مع إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، التي ترشح للفوز فيها أربعة أفراد: نجاد، موسوي، كروبي، رضائي. وقبل إعلان النتائج، أعلن المرشح، ورئيس الحكومة الإيرانية السابق، السيد مير حسين موسوي عن فوزه بشكل واضح. وقد موقفه بتقارير خاصة استندت لمصادر بالداخلية الإيرانية، شاركت في عملية فرز الأصوات أشارت إلى أن موسوي حصل على 21 مليون من إجمالي أصوات المقترعين اﻠ37 مليونا. وأفادت تلك التقارير أن الإحصائيات الرسمية التي نشرتها الداخلية، والتي تظهر فوز نجاد "ملفقة ومعدة مسبقا". لقد جاءت الإعلانات الرسمية مجافية لكل التوقعات، وأعلنت فوز الرئيس أحمدي نجاد بغالبية الأصوات، وتتويجه في دورة ثانية لرئاسة الجمهورية.

 

اللافت للانتباه أن الحكومة الإيرانية رفضت السماح إشراف أو اطلاع أي رقابة دولية على إدارة الانتخابات، واكتفت بتكليف لجنة تابعة لوزارة الداخلية، يرأسها مقرب من الرئيس نجاد بإدارة عملية الانتخابات.

 

إثر إعلان النتائج بدأت الاتهامات، والاتهامات المتبادلة بين فريقي الإصلاح والمحافظين، حيث اتهم زعماء اصلاحيون وزارة الداخلية بتزوير النتائج، عبر برمجيات الحاسوب. وأكد تقرير تم تسريبه من قبل فريق الإصلاح مزاعم المرشح مير حسين موسوي في حصوله على 21 مليون من الأصوات أي بنسبة 57% من المجموع الإجمالي مقابل 10 ملايين صوت للرئيس نجاد بما يعادل 28% من الأصوات. وأكد نفس التقرير حصول محسن رضائي على نحو ثلاثة ملايين صوت وأقلهم كان الشيخ مهدي كروبي على 2 مليون صوت فقط.

 

وأضاف التقرير أن موظفين في الداخلية الإيرانية اتصلوا بالإصلاحيين، وأبلغوهم بالنتائج الأولية، التي تشير إلى حتمية فوز موسوي، الأمر الذي دفع الرئيس السابق محمد خاتمي أن يستعجل ويهنئ موسوي بالفوز قبل الإعلان الرسمي عن النتائج النهائية.

 

وكان مما أثار دهشة الجميع واستغرابهم، فوز نجاد في أماكن ولادة المنافسين الآخرين، في مناطق تسودها صلات قومية وقبلية، ويحظى فيها المرشحون بتأييد كاسح. وذلك ما يؤكد الشكوك في حصول عمليات تلاعب وتزوير كبرى بنتائج الانتخابات. ومما ضاعف من تلك الشكوك السرعة التي أعلنت بها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية فوز الرئيس، مباشرة بعيد إعلان عن فوزه.

 

وكان موقف المرشد الأعلى المنحاز لنجاد، قد فاجأ كثير من الإيرانيين، خاصة وأن جاء بعد موجة واسعة من الاحتجاجات الشعبية. وكان المؤمل منه أن يقف على الحياد، وأن يطالب بتشكيل لجان تقصي، للتأكد من نزاهة الانتخابات. وقد أسهم موقف الولي الفقيه، في اتخاذ مجلس الشورى قرارا مؤيدا لنجاد، على الرغم من انتقاد أغلبية أعضاء المجلس من الإصلاحيين والمحافظين لسياسات الرئيس الإيراني. ومن بين المفاجآت إعلان كتلة خط الإمام أن النتائج المعلنة لا تتطابق والإرادة الشعبية التي تمثلت في الإنتخابات، وإعرابها عن استغرابها وحيرتها من الإعلان عن فوز نجاد.

 

وقد شهدت شوارع طهران الرئيسية إثر إعلان النتائج، وخاصة شارع تخت طاووس أكبر مسيرات اجتجاجية ضخمة، لم يشهد لها مثيل إلا قبيل انتصار الثورة عام 1979، شارك فيها الآلاف. وقد اشتبكوا مع قوات مكافحة الشغب وقوات التعبئة. وفي مراحل لاحقة شددت قوات الأمن من هجماتها في محاولة لمنع الإيرانيين من المشاركة في المسيرات التي دعا لها المرشح مير موسوي. وتم وضع معظم رموز الحركة الإصلاحية تحت الإقامة الجبرية أو المراقبة إضافة إلى إيداع أعداد كبيرة منهم السجن. وردا على ذلك أصدر أية الله صانعي فتوى حرمت التعامل مع حكومة نجاد، كما وقفت جمعية رجال الدين المجاهدين المحافظة، ومن ضمنهم رموز معروفة مثل ناطق نوري وهاشمي رفسنجاني، ضد نتائج الانتخابات، متهمة أنصار نجاد في وزارة الداخلية بالتزوير.

 

بالنسبة لرؤيتنا، لم تكن حالة الانهيار التي يشهدها المجتمع الإيراني، والصراع المحتدم بين مختلف مكوناته مفاجأة لنا. وقد ناقشنا، في سلسلة الأحاديث التي بدأنا بها قبل عشرة أسابيع، طبيعة الأزمة السياسية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وقد أكدت قراءتنا للأحداث، عمق جذور هذه الأزمة، إنها أزمة مركبة ومعقدة، وليست اتهامات التزوير في الانتخابات سوى أحد تجلياتها. وأن أزمة تزوير الانتخابات، والاتهامات المتبادلة، لم تكن كما عبرنا عنها سابقا، سوى القشة التي قصمت ظهر البعير.

 

هل كانت الأزمة الإيرانية ستنكمش وتتراجع إلى الخلف لو صحت فرضية انتصار المرشح الإيراني مير حسين موسوي في الانتخابات الأخيرة، وتم تتويجه رئيسا للجمهورية؟. ذلك سؤال افتراضي، لكنه مع ذلك سؤال منطقي ووجيه. وستكون الإجابة عليه، من خلال قراءة تجربة الانتخابات في إيران خلال الثلاثة عقود المنصرمة، وأيضا من خلال مسيرة النظام، بالنفي. إن المعضلة كما نراها، تكمن بشكل جوهري في ولاية الفقيه، ليس غير. فهذه الولاية، هي مكمن الداء، مختزلة مصادرة الرأي والرأي الآخر، ومعممة حالات من الإقصاء للمعارضة، وفرض نهج الاستبداد. في ظل ولاية الفقيه، تصبح كل المناصب الأخرى، ومن ضمنها رئاسة الجمهورية، ورئاسة مجلس الشورى بدون معنى، طالما بقي القرار الحاسم والأخير، بيد مرشد الثورة الإسلامية.

 

لقد دخل السيد محمد مهدي خاتمي، المقرب من الزعيم الروحي والمرجع الديني، آية الله حسين منتظري، معركة انتخابات عام 1997 ببرنامج إصلاحي. وتمكن من الفوز بنسبة اﻠ 70% من الأصوات، وهي نسبة ساحقة بكل المقاييس. وبموجب تلك النتيجة أصبح الرئيس الخامس للجمهورية الإسلامية. لكنه لم يتمكن من التقدم قيد أنملة صوب تحقيق برنامجه الإصلاحي. لقد كان المرشد الأعلى للجمهورية واقفا له بالمرصاد. فقد استخدم الولي الفقيه الصلاحيات الممنوحة له، بموجب الدستور الإيراني، لفرض فيتو على كل خطوة يتخذها خاتمي، باتجاه توسيع دائرة المشاركة في صنع القرار. وفي ذلك الحصار، استخدم المرشد مجلس الشورى الإيراني، كما استخدم المراجع الدينية الأخرى، وسلطة القرار الأوحد الممنوحة له لمحاصرة الرئيس المنتخب. ولم يكن وضع المرشحين الآخرين، ليتخلف عن وضع رئيس الجمهورية السابق خاتمي, فقد تبوءوا هم أيضا، في مراحل سابقة مراكز مهمة في السلطة. فالمهندس مير حسين موسوى، كان رئيسا للحكومة، لثمان سنوات، إلى أن ألغي هذا المنصب، بعد وفاة آية الله الخميني، وتولي السيد على خامنئي مهمة مرشد الثورة الإسلامية. وبالمثل كان المرشح مهدي كروبي، رئيسا للبرلمان الإيراني. ولم يستطع أي منهم المضي قدما في تحقيق برامج الإصلاح التي يطالبون بها الآن.

 

المتوقع لو تمت الأمور، وفقا لتمنيات قوى الإصلاح، وفاز موسوي، أن يعاود الولي الفقيه، محاصرة مركز الرئاسة، ويفرض هيمنته على كافة مؤسسات الدولة، كما كان دائما. وستستمر لعبة القط والفأر بين شد وجذب، بين قوى الإصلاح والمحافظين. ولن يكون حال المواطن الإيراني، أفضل مما هو عليه الآن. مكمن الأزمة كان ولا يزال في النظام، والمطلوب معالجة الأزمة في جذورها، وإقامة نظام وطني يستمد مشروعيته من علاقة تعاقدية بين الحاكم والمحكوم، علاقة تقوم على الندية وتكافؤ الفرص، وتستمد مشروعيتها من الدستور، ومن بيئة المجتمع الإيراني، ومناخاته، لا من التيه في التاريخ السحيق والغابر، أو من سنن ما أنزل الله بها من سلطان. وما لم يتحقق ذلك، فسوف تبقى إيران إلى مدى غير منظور فوق فوهة بركان.

 

°±v±°

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12987
mod_vvisit_counterالبارحة42336
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع155146
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر975106
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60759080
حاليا يتواجد 3491 زوار  على الموقع