موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

مؤتمر فتح وحق العودة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قبل ثلاثة أعوام من هذا التاريخ، وعلى هامش حلقة نقاشية دعا لها مركز الدراسات الإستراتيجية بالجامعة الأردنية في عمان، لقياس موقف الرأي العام العربي من موضوع الوحدة العربية، التقيت بأحد العناصر المقربة من القيادات الفتحاوية. آنذاك، كان السجال، في الصحافة العربية، وفي الفضائيات يدور حول وثيقة كوبنهاجن، التي وقعها مجموعة من المثقفين العرب والفلسطينيين، وبعض من "المثقفين الإسرائيليين". وقد أثارت تلك الوثيقة جدلا واسعا، حيث اعتبر ما ورد فيها تفريطا بالحقوق الفلسطينية، وبشكل خاص ما يتعلق بحق العودة للاجئين إلى ديارهم.

 

كان المثقف الفتحاوي المذكور متحمسا جدا، للأطروحات التي وردت في بيان كوبنهاجن. وكان يحاول إيجاد التنظيرات القانونية لتبرير تأييده التفريط بحق العودة. المنطق الذي طرحه، بدا لأول وهلة، رغم غرابته متماسكا. وكانت خلاصته، أن القبول بوجود دولتين على أرض فلسطين التاريخية: دولة يهودية على الأراضي التي احتلها الصهاينة عام 1948، ودولة فلسطينية مستقلة على الأراضي التي احتلت عام 1967، يعني في بديهياته، وجود دولتين مستقلتين على أرض فلسطين، وأن هاتين الدولتين تتمتعان بكافة الحقوق القانونية والسيادية. وينسحب عليهما، ما ينسحب على الدول الأخرى من حقوق وواجبات. وأن من ضمن تلك الحقوق سيادة الدولة على أراضيها، وعدم جواز التدخل في شؤونها الداخلية.

 

من هذه المقدمة، يقود الجدل، إلى أن موضوع اللاجئين الذين طردوا عنوة من أراضيهم التي احتلت عام 1948، هو موضوع سيادي يخص الكيان الغاصب وحده، وإن السلطة الفلسطينية لا يمكنها فرض حق العودة على الصهاينة، لأن ذلك معناه التدخل في شأن سيادي صهيوني. والاقتراح الذكي الذي يقدمه زميلنا، هو أن تتحول القضية برمتها إلى قضية أشخاص سلبت حقوقهم، وعليهم التقدم بمظلمتهم إلى الهيئات الدولية، والجهات القانونية في الكيان الغاصب والمطالبة بحقوقهم. وأن بإمكان السلطة الفلسطينية، في هذه الحالة، أن تقدم لهم الدعم في هذا الاتجاه، ولكن بشكل غير مباشر، من خلال نصرة مطالبهم في المحافل القانونية والدولية، ومساعدتهم على اختيار قانونيين أكفاء لتولي دعاواهم. وما عدا ذلك يعتبر خرقا للقانون الدولي، وتعديا على سيادة دولة معترف بها، عضو في الأمم المتحدة، ومرحب بها من قبل هيئات المجتمع الدولي.

 

تكشف لاحقا أن هذا الموقف لم يكن مقتصرا على زميلنا الذي شاركنا في الحلقة النقاشية، بل يتبناه الآن في العلن قادة فتح، ويقف معهم بشكل صريح أحيانا، وخجول في حالات كثيرة بعض القيادات العربية. وهو بالتأكيد منطق مهزوم ومأزوم في آن معا.

 

منطق مهزوم، لأنه يعكس العجز العربي عن إدارة الصراع، بكفاءة وفاعلية مع العدو الصهيوني. ومنطق مأزوم لأنه يفتقر إلى أبسط أبجديات القراءة الصحيحة لطبيعة الصراع. وهو بالتأكيد يعكس حالة الانفصام المر، بين ادعاء وحدانية تمثيل الشعب الفلسطيني، حيثما وأينما تواجد من جهة، والتفريط بحقوق هذا الشعب، واقتصار المفاوضات على جزء يسير من أرض فلسطين وشعبها، من جهة أخرى.

 

ربما كان هذا المنطق مفهوما، وإن يكن غير مقبول، لو أن زعامات فلسطينية تقليدية، معزولة عن الكفاح الفلسطيني، في الداخل والخارج، هي التي تقود المفاوضات مع الصهاينة، شرط أن تعلن بشكل واضح وصريح فك ارتباطها بالقضية الفلسطينية. في هذه الحالة، سنكون أمام شريحة صغيرة متشرنقة، وضيقة في أفقها تتفاوض مع العدو على قيام دويلة في الضفة والقطاع، لتكن تسميتها أي شيء، إلا أن تكون فلسطينية، ومعبرة تعبيرا حقيقيا عن إرادة وتطلعات الشعب الفلسطيني. أما أن ينبري لقبول التنازل تلو التنازل، وتقديم التعليلات له، طليعة كفاح الشعب الفلسطيني، وهيئة استمدت حضورها التاريخي من قيادتها لنضال هذا الشعب، لعقود طويلة، فتلك نازلة النوازل، بكل المقاييس.

 

المأزق الذي وضعت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية نفسها فيه، منذ توقيعها لاتفاقيات أوسلو، حتى تاريخه، لا يمكن حسمه إلا بفك الارتباط بين السلطة، كجهة، تتحمل إدارة الشؤون اليومية وتلبية حاجات المواطنين في القطاع وغزة، بعد إعادة اللحمة بينهما، وبين منظمة التحرير، باعتبارها الجهة المخولة بوحدانية تمثيل الشعب الفلسطيني، وقيادة نضاله وطليعة كفاحه. وحدانية التمثيل هذه، تعني قيادة شعب فلسطين بأسره، وليس فقط جزءً منه، نحو تحقيق أهدافه في الاستقلال والحرية وحق تقرير المصير.

 

إن إدراك الكيان الصهيوني، أن تصفية القضية الفلسطينية، أمر غير ممكن ما لم يتم إخضاع قيادات حركة المقاومة بمختلف فصائلها ومكوناتها لأجنداته، هو الذي دفع به في السابق لقبول التفاوض مع المنظمة والتوصل معها إلى توقيع أوسلو. وهو بالذات ما دفع بالكيان الصهيوني إلى تشجيع قيادة السلطة على عقد مؤتمر حركة فتح، لأول مرة، منذ تأسيسها على الأراضي الفلسطينية، بعد أن كانت المؤتمرات تعقد سابقا في المنافي. وهو ما يفسر عدم تلكؤ العدو في منح تأشيرات الدخول لكوادر فتح التي قدمت من الخارج لحضور مؤتمر بيت لحم. فليس يكفي أن تقبل السلطة الفلسطينية بالتفريط بحق العودة، ويبقى هذا الحق مطلبا قائما ومستمرا، وفي قائمة أهداف الثورة الفلسطينية.

 

لقد كان عقد مؤتمر بيت لحم، تحت ضغط لحظة تاريخية، تعاني منها قيادة السلطة، قبل الدخول في مفاوضات الحل النهائي، وكان الهدف منها، كما أوضحنا في الحديث السابق، هو تحقيق اندماج في الموقف الاستراتيجي، بين السلطة القائمة في رام الله، وبين حركة فتح، على قاعدة تبعية الثورة للسلطة، وليس العكس.

 

أكد خطاب الرئيس "أبو مازن"، ذلك حين أشار إلى أن السلطة لن تفرط بحق اللاجئين الفلسطينيين، إما في العودة أو التعويض. والكلام رغم مخاتلته، واضح وصريح. حق العودة، كما ورد في الخطاب آنف الذكر، يعني عودة فلسطينيو الضفة والقطاع إلى مناطق السلطة، أما حضوريا، من خلال الانتقال فعليا إلى الداخل، أو اعتباريا، من خلال حملهم لوثائق السلطة الفلسطينية، من هويات وجوازات سفر وما إلى ذلك. أما اللاجئين الذين شردوا من ديارهم، من حيفا ويافا والناصرة ودير ياسين، وبقية المناطق التي احتلها الصهاينة، عام 1948، فإن المطروح هو التعويض، وحين يكون التعويض هو البديل عن الوطن، فلن يكون مهما عظم، إلا بأبخس الأثمان. وسوف يتم تأسيس مؤتمر آخر، على غرار مؤتمر الدول المانحة، مهمته، التبرع بالتعويضات للاجئين الفلسطينيين. ولن يكون مستبعدا أن يطالب الكيان الغاصب بحصة في هذه التعويضات، يستكمل بواسطتها بناء المستوطنات والجدران العازلة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

حق الفلسطينيين في ديارهم، هو حق تاريخي، لا يسقطه التقادم، ولا يملك كائنا من كان حق التنازل عنه. وهو حق لا يملكه الجيل الحاضر فقط، بل هو ملك للأجيال القادمة، كما هو ملك للأمة بأسرها. ووحدانية تمثيل الشعب الفلسطيني، ليست توقيعا على بياض، ولا تعني قيادة هذا الشعب إلى طريق ناكس، بل السير بهذا الشعب نحو الحرية والانعتاق، والتقدم بمبدأ حق تقرير المصير إلى أمام.

 

°±v±°

 

editor@arabrenewal.com

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23835
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع96757
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر460579
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55377058
حاليا يتواجد 5131 زوار  على الموقع