موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

أرشيف رأي التحرير

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جاءت نتائج الانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، في صالح الحزب الديموقراطي، كما توقع كثير من المراقبين، وخسر الجمهوريون قوة التشريع. وكان اللافت للنظر أن معركة الانتخابات الأخيرة، على غير العادة، في التنافسات السابقة، لم تحتدم حول الاقتصاد وتحسين قطاعي الصحة والتعليم أو مكافحة الجريمة، أو حماية البيئة، أو حق

إقرأ المزيد...
 

السياسة الأمريكية بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جاءت نتائج الانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، في صالح الحزب الديموقراطي، كما توقع كثير من المراقبين، وخسر الجمهوريون قوة التشريع. وكان اللافت للنظر أن معركة الانتخابات الأخيرة، على غير العادة، في التنافسات السابقة، لم تحتدم حول الاقتصاد وتحسين قطاعي الصحة والتعليم أو مكافحة الجريمة، أو حماية البيئة، أو حق الإجهاض، وحقوق المثليين. كان هناك محور واحد طغى على كل المحاور، ودارت حوله كل الحوارات هو السياسة الأمريكية في العراق المحتل، وكيفية الخروج من المستنقع الذي وجدت القوات الأمريكية نفسها غارقة فيه.

إقرأ المزيد...
 

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سلام الجليل.. عناقيد الغضب.. خريف الغضب.. أمطار الصيف، والآن غيوم الخريف عناوين لحملات إبادة رعاها ونفذها مجرمو الحرب في القيادة "الإسرائيلية"، بهدف معلن هو القضاء على المقاومة الفلسطينية، وأهداف أخرى غير معلنة تمثل أحيانا تسوية حسابات بين صناع القرار في الكيان الغاصب، وفي أحيان أخرى تكون تعويضا عن فشل في

إقرأ المزيد...
 

غيوم الخريف والرد الفلسطيني المطلوب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سلام الجليل.. عناقيد الغضب.. خريف الغضب.. أمطار الصيف، والآن غيوم الخريف عناوين لحملات إبادة رعاها ونفذها مجرمو الحرب في القيادة "الإسرائيلية"، بهدف معلن هو القضاء على المقاومة الفلسطينية، وأهداف أخرى غير معلنة تمثل أحيانا تسوية حسابات بين صناع القرار في الكيان الغاصب، وفي أحيان أخرى تكون تعويضا عن فشل في مواجهات سياسية وعسكرية في أماكن أخرى، على حساب الجرح والدم الفلسطيني.

إقرأ المزيد...
 

لحظة الحقيقة.. لحظة الإعتراف بالهزيمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غدا ستكون لحظة الحقيقة، هي العبارة التي توعد بها الرئيس الأمريكي، جورج بوش أثناء المؤتمر الذي عقده مع حليفيه، رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير ورئيس الحكومة الأسبانية، أزنار في جزر الآزور الأسبانية لوضع اللمسات الأخيرة على مخططات العدوان على العراق، الذي بدأ بعد 4 أيام من ذلك الإنذار، وانتهي باحتلاله. كان بوش قد بدا

إقرأ المزيد...
 

لحظة الحقيقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غدا ستكون لحظة الحقيقة، هي العبارة التي توعد بها الرئيس الأمريكي، جورج بوش أثناء المؤتمر الذي عقده مع حليفيه، رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير ورئيس الحكومة الإسبانية، أزنار في جزر الآزور الإسبانية لوضع اللمسات الأخيرة على مخططات العدوان على العراق، الذي بدأ بعد 4 أيام من ذلك الإنذار، وانتهى باحتلاله. كان بوش قد بدا منتشيا، وهو يعلن اقتراب "لحظة الحقيقة"، بتوجيهه الإنذار للرئيس العراقي صدام حسين ونجليه بمغادرة العراق خلال 72 ساعة.. أو مواجهة الحرب.

إقرأ المزيد...
 

استمرارية التحديث ضمانة رئيسية لصيانة السلم الاجتماعي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

صدور الأمر السامي في يوم الجمعة 28 رمضان عام 1427هـ الموافق 20 أكتوبر عام 2006م القاضي بتشكيل هيئة للبيعة، والذي وردت تفاصيله في الصحافة الرسمية، وأجهزة الإعلام المحلية المقروءة والمرئية، يعد خطوة على طريق التحديث في سلم القيادة وآلية انتقال الحكم. وقد جاء بعد جملة من الخطوات التي تراكمت خلال الربع قرن المنصرم،

إقرأ المزيد...
 

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ بدايات القرن العشرين اتجه العلماء نحو فهم التركيب الأساسي للذرة، وتابعوا في الأربعة عقود الأولى من القرن أبحاثهم في هذا المجال. وبحلول عام 1938 كانوا قد توصلوا إلى أن فلق نواة اليورانيوم يسبب إطلاق طاقة كبيرة. وإثر ذلك الاكتشاف، انكب الفيزيائيون الأمريكيون على متابعة دراسة إمكانية استثمار هذا الكشف في تطوير القوة الهجومية

إقرأ المزيد...
 

الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ بدايات القرن العشرين اتجه العلماء نحو فهم التركيب الأساسي للذرة، وتابعوا في الأربعة عقود الأولى من القرن أبحاثهم في هذا المجال. وبحلول عام 1938 كانوا قد توصلوا إلى أن فلق نواة اليورانيوم يسبب إطلاق طاقة كبيرة. وإثر ذلك الاكتشاف، انكب الفيزيائيون الأمريكيون على متابعة دراسة إمكانية استثمار هذا الكشف في تطوير القوة الهجومية العسكرية. وفي أغسطس عام 1939، نبه العالم الألماني المولد، البرت الردع النووي في مواجهة سياسة الهيمنةإينشتاين الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفلت إلى التطبيقات العسكرية الكامنة في الانشطار الذري. وبدأت الحرب العالمية الثانية في 3 سبتمبر عام 1939، وقد انضمت الولايات المتحدة الأمريكية لتلك الحرب في ديسمبر عام 1941. وفي عام 1942، أنشأت الحكومة الأمريكية مشروع مانهاتن لتصميم قنبلة انشطارية وصنعها. وفي 16 يوليو عام 1945 قام علماء مشروع منهاتن بقيادة الفيزيائي الأمريكي، ج. روبرت أوبنهايمرد بتفجير أول أداة نووية تجريبية في نيومكسيكو، وقد أقنعت تلك التجربة قادة الولايات المتحدة بأنه يمكن صنع الأسلحة الانشطارية. ومنذ ذلك التاريخ أصبح وجود السلاح النووي حقيقة واقعة وكابوسا ماثلا، يهدد استمرار الحياة على كوكبنا الأرضي.

 

وخلال الستة عقود المنصرمة، انفردت الولايات المتحدة باستخدام هذا النوع من السلاح التدميري المروع ضد اليابان، حيث ألقت بقنبلة انشطارية على مدينة هيروشيما اليابانية في 6 أغسطس عام 1945، وبعدها بثلاثة أيام ألقت بقنبلة أخرى على مدينة نجازاكي. ودمرت المدينتين، على نحو شبه كامل. وتجاوزت أعداد القتلى 130000، عدا الأشخاص الذين توفوا لاحقا بفعل الإصابات والإشعاعات.

 

لم تمض سوى سنوات قليلة، إلا والاتحاد السوفييتي يلتحق بالولايات المتحدة في مجال إنتاج الأسلحة النووية، ففي عام 1949 قام بأول تجربة تفجير نووي ناجح. ومنذ ذلك الحين أصبح قوة نووية منافسة للقوة الأمريكية. ولم يعد بإمكان أحد القطبين استخدام هذا السلاح في مواجهة بعضهما البعض. وتحول القوة النووية إلى سلاح ردع، يستحيل على أي قوة استخدامه ضد الأخرى، لأن معنى ذلك دمار القوتين المتصارعتين.

 

خلال الحرب الباردة، كانت أحد المعالم البارزة فيها هي نزوع القوتين الأمريكية والسوفييتية نحو سباق التسلح. كان كل منهما يسعى إلى امتلاك رؤوس نووية أكبر، وأكثر قوة تدميرية. وكان الصراع في الجانب الآخر، يتركز على إيجاد طرق إنذار مبكر، وخلق أسلحة مضادة تعترض السلاح النووي قبل وصوله إلى هدفه. كما تعتمد على سرعة المباغتة والتهرب من وسائل الإنذار. وهكذا أنشأ كل طرف ترسانة تدميرية هائلة قادرة على اقتلاع الكرة الأرضية، والقضاء على كل أنواع الحياة فيها. لكن كلا الطرفين توصل في النهاية إلى استحالة استخدام هذا النوع من السلاح في ما بينهما، وأن دوره لن يتعدى كونه قوة ردع تحول دون وقوع حرب مباشرة بين القطبين العظيمين.

 

التحقت بريطانيا وفرنسا والصين لاحقا بالنادي النووي. وأصبح هذا النادي حتى بداية الستينيات مقفلا على أعضاء مجلس الأمن الدائمين الخمسة. وكان ذلك قد منحهم قوة سياسية مضاعفة، إضافة إلى القوة الاقتصادية التي كانوا يمتلكونها.. وكان حق الفيتو الذي تمتع به هؤلاء الأعضاء، قد جاء ليعكس النتائج التي تمخضت عن الحرب العالمية الثانية من جهة، والقوة السياسية والاقتصادية والعسكرية لهذه الدول المدعومة بسلاح الردع النووي من جهة أخرى. وإدراكا من هذه الدول لما يضفيه امتلاك هذا السلاح عليها من مزايا، في فرض الهيمنة على الدول الأخرى، وصياغة السياسات الدولية، وفقا لمصالحها الخاصة، فإنها وضعت خطوطا حمراء على الدول الأخرى، منعت بموجبها تلك الدول من ممارسة حقها في امتلاك هذا النوع من السلاح، وتشكلت هيئة للطاقة الذرية هدفها مراقبة وتفتيش منشآت الدول التي تتطلع إلى تقوية ترسانتها العسكرية وتزويدها بهذا النوع من السلاح.

 

ومنذ الخمسينيات، بدأ عدد من دول العالم الثالث التفكير جديا في استثمار الطاقة النووية لأغراض سلمية، وأقيمت عدة مفاعلات نووية صغيرة في عدد من تلك الدول. وكانت مصر من أوائل الأقطار العربية التي حاولت استثمار هذه الطاقة في تنمية مشاريعها الإنمائية. لكن حكومات أخرى تجاوزت الخطوط الحمراء، وكانت المعايير المزدوجة التي حكمت سياسات الإدارات الأمريكية المختلفة قد أتاحت لكيانات حليفة لها الدخول في النادي النووي، دون أن تتعرض لابتزاز من هيئة الطاقة النووية أو إرهاب الدول الكبرى. فالكيان الصهيوني، على سبيل المثال، قد دشن منذ منتصف الخمسينيات مفاعل ديمونه، وامتلك لاحقا أسلحة نووية، وصواريخ تحمل رؤوسا نووية قدرت بالعشرات، ورغم رفضه باستمرار التفتيش على منشآته النووية فإنه بقي، بسبب المساندة الأمريكية، بمنأى عن الضغط والعقوبات والتفتيش. وكانت جنوب إفريقيا العنصرية، هي المثل الآخر الصارخ على ازدواجية المعايير. فهذه الدولة، رغم وقوف العالم بأسره ضد نهجها العنصري، وصدور قرارات بفرض حصار أممي بحقها، فإنها امتلكت ترسانة نووية كبيرة، دون اعتراض الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي على ذلك. والغريب في الأمر أن تلك السياسة قد تبدلت رأسا على عقب إثر استلام الجبهة الوطنية، بزعامة نيلسون مانديلا للحكم، بعد اندحار النظام العنصري، حيث أصرت الأسرة الدولية، بزعامة الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين على تفكيك الترسانة النووية لجنوب إفريقيا كأحد الأثمان التي لا بد من دفعها من قبل الإفريقيين للحصول على استقلالهم في الوطن العربي، وأمام العربدة والتحدي الصهيوني، حاولت بعض الحكومات العربية امتلاك السلاح النووي، كالعراق وليبيا ووجهت تلك المحاولات بحملات ضارية وقاسية من الأمريكيين. وقد قامت إسرائيل بقصف جوي، بأمر من رئيس الوزراء السابق، مناحيم بيجين، لمفاعل تموز النووي قرب مدينة بغداد. وإثر حرب الخليج الثانية، عام 1990 أصدر مجلس الأمن الدولي عدة قرارات قضت بتجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل، وبضمنها المفاعل النووية، وتم ذلك بالفعل. وبالنسبة لليبيا، تخلت، عن كل برامجها التسليحية، في صفقة ضمن بها النظام استمراريته، وتصالح بموجبها مع الإدارة الأمريكية، ولم يعد بعدها ضمن الدول التي ترعى الإرهاب، حسب المنظور الأمريكي.

 

بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، في نيويورك وواشنطن أصبحت الإدارة الأمريكية أكثر تشددا تجاه امتلاك دول العالم الثالث للسلاح النووي، بعد أن تمكنت الهند وباكستان، قبل ذلك بفترة وجيزة من الإفلات من قبضة الضغوط الأمريكية، وتمكنتا من دخول النادي النووي بعد إعلانهما امتلاكهما لهذا النوع من السلاح. وقد تزامن التشدد الأمريكي، بممارسة نهج عدواني بحق الأمم والدول التي لا تتجانس سياساتها مع السياسات الأمريكية. لقد قسم العالم إلى دول "معنا" وأخرى "ضدنا" ولا وسط بين الاثنين. وبموجب هذا التقسيم حدد الرئيس الأمريكي، جورج بوش قائمة بأسماء الدول "المارقة"، اختزلت فيما بعد إلى "محور الشر"، وهو محور ثلاثي شمل العراق وإيران وكوريا. تمكن الأمريكيون من احتلال العراق، وإن لم يتمكنوا حتى الآن من فرض سيطرتهم عليه، وأصبح بحق مقبرة لجنودهم، وصورة واضحة ومعبرة عن فشل سياساتهم. ومع إيران مازالت لعبة القط والفأر مستمرة، ولا يوجد في الأفق ما ينبئ عن وجود حل لها في المدى المنظور. أما كوريا الشمالية، فقد خرج ماردها من قمقمه، وأعلنت على الملأ أنها أجرت تجربتين نوويتين تكللتا بالنجاح.

 

وبعد هذا الإعلان الكوري الشمالي اجتمع مجلس الأمن الدولي وأصدر القرار رقم أ 1718 الذي تضمن فرض جملة من العقوبات أبرزها حظر شامل على توريد الأسلحة الثقيلة ومكوناتها وقطع غيارها وذخائرها إلى كوريا الشمالية. كما حظر توريد المواد الكيميائية والبيولوجية ذات الاستخدام المزدوج. وطالب القرار من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تجميد الأرصدة المالية التي لديها، التابعة لكوريا الشمالية أو لأفراد من هذا البلد. وقد صدر القرار بموجب البند السابع في ميثاق الأمم المتحدة الخاص بالأمن والسلم العالميين. لكن ذلك لن يغير شيئا من واقع الحال، فقد سبق السيف العذل.

 

إن كوريا الشمالية قد نجحت في اختبار التحدي، وأفشلت مشروع الهيمنة، وحققت توازن الرعب. ولم يعد بالإمكان، بعد حيازتها على سلاح الردع، تهديدها وإجبارها على الخضوع والقبول بالمشاريع الأمريكية بقوة السلاح. ولن يكون بإمكان الأمريكيين قهر إرادة هذه الدولة أو ابتزازها. وسيكون في هذه الخطوة محرضا لقوى أخرى جديدة للدخول في هذا النادي، ما دام هو السبيل الوحيد لتجاوز سياسة ازدواجية المعايير، وضمان حماية الأمن ومواجهة مشاريع الهيمنة. فهل نتعلم نحن العرب من هذا الدرس؟

 

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بمناسبة مرور ثلاث سنوات على الاحتلال الأمريكي للعراق نشرنا على صفحات التجديد العربي الغراء حديثا، بتاريخ 12نيسان/ أبريل عام 2006 تحت عنوان: بعد ثلاث سنوات على احتلال العراق، أشرنا فيه إلى أن مشروع الاحتلال يواجه فشلاً ذريعاً، وأن 72% من الجنود الأمريكيين الذين يعملون بالعراق، يريدون الخروج منه بأسرع ما يمكن، وأن ثلث

إقرأ المزيد...
 

مقدمات الإعلان عن انهيار المشروع الكوني الأمريكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بمناسبة مرور ثلاث سنوات على الاحتلال الأمريكي للعراق نشرنا على صفحات "الوطن" الغراء حديثا، بتاريخ 12 أبريل عام 2006 تحت عنوان: بعد ثلاث سنوات على احتلال العراق، أشرنا فيه إلى أن مشروع الاحتلال يواجه فشلاً ذريعاً، وأن 72% من الجنود الأمريكيين الذين يعملون بالعراق، يريدون الخروج منه بأسرع ما يمكن، وأن ثلث الجنود الأمريكيين يتعرضون لاضطرابات وأمراض نفسية، بما يعني أن الإدارة الأمريكية تخوض الحرب في العراق بجنود مهزومين. وتوصلنا في حديثنا إلى أن إدارة الاحتلال أمام ثلاثة سيناريوهات للتعامل مع المستنقع الذي وجدت نفسها غارقة به في العراق. كان الأول بينها أن تتجنب التشابك المباشر مع المقاومة العراقية، وتدع تنفيذ العمليات القذرة للجيش والشرطة العراقيين. وكان هناك سيناريو آخر، يقضي بالخروج من العراق، وكان الاعتقاد لدى بعض المحللين السياسيين الأمريكيين بأن ذلك يعني ترك العراق لقمة سائغة لإيران. أما السيناريو الأخير فهو إشراك أطراف أخرى في العملية السياسية.

إقرأ المزيد...
 

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس هناك ما هو أسوأ، أخلاقيا ووطنيا، من بقاء الاحتلال الإسرائيلي جاثما على صدور أبناء قطاع غزة والضفة الغربية، سوى الاحتراب بين الفلسطينيين أنفسهم. فهذا الاحتراب إضافة لكونه بوابة رئيسية لخلق الفتنة بين أبناء الشعب الواحد، وأيضا لسيادة حالة من التفتت والتشظي، فإنه لا شك سيكون من الأسباب الرئيسية، لتوجيه الصراع

إقرأ المزيد...
 

لا بديل عن الحوار لصيانة الوحدة الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليس هناك ما هو أسوأ، أخلاقيا ووطنيا، من بقاء الاحتلال الإسرائيلي جاثما على صدور أبناء قطاع غزة والضفة الغربية، سوى الاحتراب بين الفلسطينيين أنفسهم. فهذا الاحتراب إضافة لكونه بوابة رئيسية لخلق الفتنة بين أبناء الشعب الواحد، وأيضا لسيادة حالة من التفتت والتشظي، فإنه لا شك سيكون من الأسباب الرئيسية، لتوجيه الصراع الفلسطيني بعيدا عن أهدافه وغاياته، مسهما في إضعاف المقاومة الوطنية للاحتلال الصهيوني، وإطالة أمده.

إقرأ المزيد...
 

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد سرا أن الإدارة الأمريكية قد اتخذت من عاصفة 11 سبتمبر عام 2001 ذريعة لتنفيذ أجندة خاصة بمنطقة الشرق الأوسط، كان الحديث عنها قد بدأ منذ أكثر من ربع قرن، قبل حوادث سبتمبر بوقت طويل. كانت خلاصة الأجندة هي إعادة صياغة الخارطة السياسة للمنطقة بصورة أكثر دراماتيكية من تلك التي شهدتها في نهاية الحرب العالمية

إقرأ المزيد...
 

حول ازدواجية المواقف تجاه مشاريع الهيمنة الأمريكية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد سرا أن الإدارة الأمريكية قد اتخذت من عاصفة 11 سبتمبر عام 2001 ذريعة لتنفيذ أجندة خاصة بمنطقة الشرق الأوسط، كان الحديث عنها قد بدأ منذ أكثر من ربع قرن، قبل حوادث سبتمبر بوقت طويل. كانت خلاصة الأجندة هي إعادة صياغة الخارطة السياسية للمنطقة بصورة أكثر دراماتيكية من تلك التي شهدتها في نهاية الحرب العالمية الأولى، إثر وضع اتفاقية سايكس- بيكو موضع التنفيذ.

إقرأ المزيد...
 

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تزامنت الحرب المعلنة التي تشنها الإدارة الأمريكية على ما يدعى بـ"الإرهاب" مع حملة أخرى موازية على الإسلام والمسلمين، شارك فيها مسؤولون وفنانون وكتاب ورجال دين من الدول الغربية. وكان للمنظر اليميني صاموئيل هانتجتون "شرف السبق" في تلك الحملة، حيث بشر، بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، ومنظومة الدول الاشتراكية في

إقرأ المزيد...
 

معايير مغلوطة مع سبق الإصرار والترصد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تزامنت الحرب المعلنة التي تشنها الإدارة الأمريكية على ما يدعى بـ"الإرهاب" مع حملة أخرى موازية على الإسلام والمسلمين، شارك فيها مسؤولون وفنانون وكتاب ورجال دين من الدول الغربية. وكان للمنظر اليميني صاموئيل هانتجتون شرف السبق في تلك الحملة، حيث بشر، بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، ومنظومة الدول الاشتراكية في أوروبا الشرقية، بما دعاه بصراع الحضارات. وفي هذا الاتجاه، أشار هانتجتون إلى أن الصراع الدولي، بعد انتهاء الحرب الباردة، سيكون بين المسيحية والإسلام: بين العقل والخرافة وبين الجهل والعلم وبين التخلف والتقدم. وكانت كل المتقابلات المصاغة ترفع من شأن غير المسلمين، وتحط من آدمية العرب والمسلمين. وكان ملخص تلك الأطروحة أن الصراع ينبغي أن يحسم ضد عناصر السلب في تلك المتقابلات، حتى تتمكن البشرية من السير بوثبات سريعة إلى الأمام.

إقرأ المزيد...
 

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جملة من الأمور طرحتها الإدارة الأمريكية إثر حوادث الحادي عشر من سبتمبر 2001، كان أبرزها ما عرف بـ "الحرب على الإرهاب". وفي هذا الإتجاه برز الحديث عن الإطاحة بالنظم السياسية التي تأوي "الإرهابيين" وتقدم لهم الدعم والتأييد، وجرى تحديدهم بمحور الشر الذي شمل العراق وإيران وكوريا الشمالية، حسب إعلان الرئيس الأمريكي، جورج

إقرأ المزيد...
 

بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جملة من الأمور طرحتها الإدارة الأمريكية إثر حوادث الحادي عشر من سبتمبر 2001، كان أبرزها ما عرف بـ "الحرب على الإرهاب". وفي هذا الاتجاه برز الحديث عن الإطاحةx‎‎بعد خمس سنوات من سبتمبر: محطات ما بعد العاصفة بالنظم السياسة التي تؤوي "الإرهابيين" وتقدم لهم الدعم والتأييد، وجرى تحديدهم بمحور الشر الذي شمل العراق وإيران وكوريا الشمالية، حسب إعلان الرئيس الأمريكي، جورج بوش. وقيل أيضا بحتمية تجفيف منابع الإرهاب، ويتضمن ذلك منع التدفق المالي عن التنظيمات التي وصمت بأنها إرهابية من وجهة نظر صانع القرار الأمريكي، وبضمنها منظمات المقاومة الفلسطينية، وبعض حركات التحرر في العالم. كما يتضمن تغيير البنى الثقافية والفكرية التي يعتقد أن الذين نفذوا عمليات سبتمبر قد استندوا عليها.

 

وقيل أيضا إن أحد الدوافع التي أدت إلى تلك العاصفة هي حالة الاحتقان التي تعيشها المجتمعات العربية، من جراء سيادة أنظمة الاستبداد التي بقيت مدعومة من قبل الإدارات الأمريكية المتعاقبة، لأكثر من نصف قرن، وإن الولايات المتحدة حملت مسؤولية استمرارية الأنظمة الديكتاتورية في الحكم، وإن ما جرى في سبتمبر هو تعبير عن بلوغ حالة الإحباط واليأس مرحلة خطيرة، كانت نتائجها قيام الغاضبين بتدمير برجي مركز التجارة العالمي، وجزء من مباني البنتاجون. إن معالجة هذا الوضع، من وجهة النظر الأمريكية، تقتضي القضاء على أنظمة الاستبداد، وإشاعة الديموقراطية وروح التسامح ونبذ الكراهية. فأين يقف العالم الآن، وبخاصة منطقتنا العربية بعد مرور خمس سنوات على عاصفة سبتمبر؟ وماذا تحقق من وعود الديموقراطية التي بشر بها الرئيس بوش؟

 

كانت الخطوة الأولى، بعد 11 سبتمبر مباشرة هي التحضير لاحتلال أفغانستان. وجرى ذلك على وجه السرعة، بعد أسابيع محدودة من حدوث العاصفة. وتساقطت المدن الأفغانية كحبات السبحة، الواحدة تلو الأخرى. وكان الجنرالات يبحثون عن أهداف صالحة للقصف، في بلد أنهكته الحروب، وهد أبناءه الجوع والمرض. لم تكن هنالك بنية تحتية قوية ولا أهداف عسكرية واضحة. كانت الطائرات تقذف بحممها فوق جبال(تورا بورا) على أمل العثور على قادة طالبان في أحد كهوفها، ولكن دون جدوى. ولم تكن كلفة الحرب في الأيام الأولى، بالنسبة للأمريكيين عالية، لكنها بالتأكيد كانت كبيرة جدا في صفوف الأفغان، كلفتهم أضعاف عدد الذين سقطوا في نيويورك وواشنطن جراء عاصفة سبتمبر.

 

وكان الهجوم على العراق، ومصادرته كيانا وهوية هو المحطة الثانية في "الحرب على الإرهاب". وإذا كانت الحرب على أفغانستان، قد بدت مبررة، كون طالبان احتضنت بن لادن وتنظيم القاعدة، فإن أسباب الحرب على العراق بدت واهية. واستندت على ذرائع تكشف بطلانها، كان في مقدمتها أن العراق يحتفظ بترسانة ضخمة من أسلحة الدمار الشامل، وأنه يقدم الدعم لتنظيم القاعدة. وكانت الحرب على العراق غير شرعية، من حيث بطلان الذرائع التي استندت عليها، وأيضا من حيث خروجها على القانون الدولي، وشنها خارج دائرة مجلس الأمن، وتحديا له. وانتهت تلك الحرب، باحتلال العراق، وتفتيته إلى محاصصات طائفية وإثنية.

 

ولعل المحطة الثالثة في تلك الحرب، هي الهجمة الشرسة التي قام بها أرييل شارون في المناطق الفلسطينية المحتلة، بالضفة الغربية وقطاع غزة. فهذه الهجمة أعلن أنها أيضا، وبمنطوق الرئيس الأمريكي، بوش نفسه أنها جزء من الحرب العالمية على الإرهاب. وكان احتجاز الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات في مقر إدارة السلطة برام الله حتى استشهاده، واغتيال عدد كبير من القيادات الفلسطينية في حماس والجهاد والشعبية، وفي مقدمتهم أبو علي مصطفى والشيخ أحمد ياسين وعبدالعزيز الرنتيسي، وعشرات آخرون، وتقطيع الضفة الغربية إلى ثلاثة أوصال، وعزل قطاع غزة، وإقامة الجدار العازل، ومحاصرة المخيمات والبلدات والمدن الفلسطينية، وفرض حصار اقتصادي جائر على المناطق المحتلة هي أبرز معالم تلك الحرب.

 

ولا شك أن انتصار حركة حماس في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية، وحصدها لعدد كبير من المقاعد، وبالتالي تسلمها لإدارة السلطة الفلسطينية، قد كشف زيف الادعاء الأمريكي بأن الحرب على الإرهاب تستهدف إشاعة الديموقراطية. فمنذ الوهلة الأولى لإعلان النتائج، اتخذت الإدارتان الإسرائيلية والأمريكية موقفا معاديا لفوز حماس، وأخذتا تمارسان عقوبات جماعية بحق الشعب الفلسطيني، بسبب إقدامه على انتخاب قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

 

لقد اتضح للقاصي والداني، أن شعار الديموقراطية الأمريكي، يعني الخضوع للسياسات الاستسلامية، وللابتزاز، وأن الانتخابات النزيهة وما تفرزه صناديق الاقتراع لا يعنيان شيئا بالنسبة لصانع القرار الأمريكي، إذا لم تتمخض عن وصول عناصر موالية لنهج الهيمنة والعدوان.

 

وبالعدوان الصهيوني على لبنان أخذت المحطة الرابعة من الحرب الأمريكية على الإرهاب مكانها، وكان مسرحها هذه المرة هو الجنوب اللبناني. وكان التدمير مهولا.. كما كانت مقاومة أبناء الجنوب ضارية واستثنائية للعدوان. وقد أشرنا في أحاديث سابقة إلى أن الهدف الرئيسي للحرب هو تأكيد انكشاف لبنان أمام الكيان الصهيوني، ونزع سلاح المقاومة، واستكمال تنفيذ القرار 1559 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، والتمهيد لتطبيق خطة أولمرت لإعلان حدود نهائية للدولة العبرية، والانتقال بالنظام الإقليمي العربي، إلى نظام شرق أوسطي.

 

لكن سؤالاً، بل ربما عدة أسئلة تطرح نفسها بحدة: هل تمكنت الإدارة الأمريكية في هذه المحطات أن تنجز أهدافها المعلنة؟ وهل العالم أكثر أمنا ورخاء الآن مقارنة بالأوضاع السائدة قبل عاصفة سبتمبر؟ وأين وصلت أجندة الحرية والديموقراطية التي أعلنت عنها الإدارة الأمريكية؟ وأسئلة أخرى كثيرة..

 

المؤكد أن الجيش الأمريكي غارق في مستنقعي أفغانستان والعراق، وأن أعداد القتلى والجرحى من الأمريكيين في تزايد مستمر. والمؤكد أيضا، أن الحقوق الفردية، وبخاصة حقوق المرأة كانت مصانة في العراق بشكل خاص، أكثر مما هي عليه الآن، وأن قانون الأحوال المدنية الذي كان سائدا في العراق من قبل هو أكثر تطورا من القوانين التي سنتها الحكومة العراقية في ظل الاحتلال. كما أن الأمن والاستقرار في أفغانستان والعراق، كان أفضل قبل الاحتلال، مقارنة بما هو عليه الوضع الآن. والصراعات السياسية التي شهدها العراق من قبل تحولت من صراعات سياسية واجتماعية إلى صراعات طائفية، ثم تحولت من صراع بين طائفة وأخرى، إلى صراع بين أبناء الطائفة ذاتها، منذرة بحروب أهلية لم تكن لتدور بخلد أي عراقي من قبل.

 

لقد جرى تفتيت أفغانستان والعراق، وفقا للاستراتيجيات الأمريكية. وفي العراق، يجري تسريع برنامج التفتيت، وفقا لخطوط حظر الطيران، الذي فرضه الرئيس، بيل كلينتون على الحكومة العراقية التي كانت قائمة حتى احتلال العراق في التاسع من أبريل عام 2003.

 

في فلسطين المحتلة أصبح الحديث عن الديموقراطية الأمريكية مثار سخرية وازدراء من مختلف فصائل الشعب الفلسطيني، بعد أن رأوا بأم أعينهم كيف عملت الإدارتان الأمريكية والإسرائيلية على وأد نتائج الانتخابات الفلسطينية التي شهد الجميع بنزاهتها. وكان التدمير المنهجي الوحشي في لبنان، وفي الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت، والتحريض الأمريكي المتواصل للحكومة الإسرائيلية اليمينية على مواصلة الحرب والعدوان على الشعب اللبناني، قد أزال ما علق في النفس من أوهام حول الحرية وحقوق الإنسان التي يتحدث عنها الإعلام الأمريكي جهارا ونهارا.

إقرأ المزيد...
 

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تحت عنوان الحرب الإسرائيلية على لبنان: التداعيات اللبنانية والإسرائيلية وتأثيراتها العربية والإقليمية والدولية، عقد مركز دراسات الوحدة العربية ندوة في يومي 31 أغسطس و1 سبتمبر عام 2006، أخذت مكانها بمدينة بيروت. وكان لي شرف المشاركة في هذه الندوة.

إقرأ المزيد...
 

تداعيات الحرب الإسرائيلية على لبنان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تحت عنوان الحرب الإسرائيلية على لبنان: التداعيات اللبنانية والإسرائيلية وتأثيراتها العربية والإقليمية والدولية، عقد مركز دراسات الوحدة العربية ندوة في يومي 13 أغسطس و1 سبتمبر عام 2006م، أخذت مكانها بمدينة بيروت. وكان لي شرف المشاركة في هذه الندوة.

إقرأ المزيد...
 
الصفحة 10 من 23

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17574
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع154635
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر667151
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57744700
حاليا يتواجد 2685 زوار  على الموقع